رواية حامل ليلة الزفاف الفصل السادس 6 - بقلم فاطمة أبو جلاب

الصفحة الرئيسية

رواية حامل ليلة الزفاف البارت السادس 6 بقلم فاطمة أحمد

رواية حامل ليلة الزفاف كاملة

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل السادس 6

يحيى: مالك يا أميرة ايه رأيك
أميرة: مفيش بس مش عارفه 
انا مصدومه شويه 
يحيى: مش فاهم ليه يعني 
أميرة: عشان انت اخترت بجامه شيفون شفافه
 وكمان قصيرة اووي
وبجامه مش محترمه
وضحك يحيى وهو مذهول
 وقال: بجامه مش محترمه حلوه بجد 
أميرة: انت بتضحك علي ايه 
يحيى: علي تعبيراتك الطفوليه في الكلام
أميرة: طيب
يحيى: خلاص متقفشيش كده
ويلا عشان البسك
أميرة: نعم تلبسني أزاي يعني 
يحيى: قصدي يعني اساعدك تلبسي
أميرة: تمام سيب بقي الهدوم ده 
واطلع بره وانا هلبس لوحدي 
يحيى: احنا مش اتفقنا من دقيقه اني هساعدك 
ويلا كفايه دلع بقي
وقام يحيى بالاقتراب من أميرة
 وهي جالسه علي السرير 
ورفع ملابسها ليساعدها علي خلعها
واقتربا من بعضهما.. 
يحيى: عارفه يا أميرة انك جميله اوى 
أميرة: بخجل يحيى ممكن تجيب الهدوم عشان البسها
يحيى: ومستعجله ليه
أميرة: نعم بتقول ايه 
يحيى: لا مفيش اتفضلي الهدوم اهي
وبعدما ارتددت أميرة ملابسها 
ظل يحيى ينظر اليها
 واقترب منها وضمها 
وهو يغلق اضواء الغرفه وقام بتقبيل أميرة. 
وقامت أميرة مرتعشه وهي خائفه وتبكي وتصرخ
واضاء يحيى الاضواء 
وهو يقول:انا اسف انا اسف
 ممكن تهدي هو ايه الحصل
اهدي يا أميرة
وظلت أميرة تبكي وهي تصرخ فأقترب منها يحيى وسحبها بقوة ناحيته وهو يقول:أميرة اهدي محصلش حاجه
أهدييي
أميرة:بشهيق انا انت لو سمحت اطلع بره
يحيى:حاضر هطلع بس ممكن تهدي
وخرج يحيى من الغرفه وترك أميرة بمفردها وظلت تبكي طول الليل إلي ان نامت من كثرة بكائها.
واستيقظ يحيى وهو ينظر لساعته ويقول:ينهار هو الوقت جري بسرعه كده ليه الساعه تسعه ونص
دا انا يدوب هلحق اجهز الشنط
وقام من علي الكنبه التي نام عليها في الليل ووقف امام غرفه أميرة وهو يحاول أن يدرك ماذا حدث في الليل جعل أميرة تصرخ وتخف بتلك الطريقه.
وبدأ يحيى يحدث نفسه ويقول: نفسي اعرف ليه عملتي كده اول ما قربتلك 
طيب انا دلوقتي اعمل ايه 
انا هدخل اخد شاور بس هجيب لبس منين 
 والهانم نايمه لحد دلوقتي
يارب ساعدني 
يلا يا يحيى شوف حل بسرعه دا انت حتي ظابط
طيب والله لادخل اخد شاور واطلع اصحي الهانم او ممكن هي تصحه لوحدها
ومرت دقائق وخرج يحيى مستتراً با منشفه وذهب لغرفة أميرة وكانت نائمه فقام بفتح الباب دون اي صوت وذهب لاخذ ملابس وحينها استيقظت أميرة

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل السادس 6 - بقلم فاطمة أبو جلاب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent