رواية العطر الفريد الفصل السادس 6 - بقلم هنا سلامة

الصفحة الرئيسية

   رواية العطر الفريد الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة

 رواية العطر الفريد الفصل السادس 6

فريد و هو بيبو*س تاليا : و هو في واحده بتبـ*ـيع نفسها لجوزها بردُه ؟؟؟ 
أم تاليا بصدمه : متجوزين !!! 
تاليا كانت مصدومه من رده و من بو*سته على خدها، قلبها كان بيدق بعُـ*ـنف من الخوف و القلق و .. و الحُب !! 
و وقـ*ـعت مُغـ*ـم عليها بين إيد فريد ... شه*قت مامتها و قالت بخوف : يا نهار طيشنه !! بنتي !! كبدي !! 
فريد و هو بيشيل تاليا : كبد إيه يا طنط بس هي بنتك كانت البرنس ؟؟ ده أنتُم عيله لوكاا*اال و بيـ*ـئه 
ضر*بته أم تاليا بالشبشب و قالت بعصبيه : أتلم يا ولا و شيلها على فوق يلا .. 
فريد طلع بتاليا الشقه و صاحبتها فتحت .. إتصدمت من وجود فريد و أم تاليا و تاليا إلي مغـ*ـم عليها .. 
فريد : عاوز برفان بسرعه 
جريت هدير جابت إزازة برفان من بتوع تاليا من الدُرج في حط فريد البرفان على إيده و مرره قُدام مناخير تاليا .. 
تاليا بدوخه و هي بتفتح عيونها : اااه .. أنا فين ؟؟ 
أمها بعصبيه : في حضـ*ـن جوزك يا أختي .. كده يا تاليا ؟؟ تتجوزي من غير ما أعرف ؟؟ 
تاليا إفتكرت إلي حصل ف إتعدلت و بعدت عن فريد و لسه هتتكلم قال فريد بسرعه : أنا السبب يا طنط .. الحقيقه تاليا دخلت قلبي أول ما شوفتها و حسيت معاها بحاجات كتير مُختلفه شبهها .. هي مُختلفه و شا*قيه و بتتـ*ـنطت و الحقيقه هي عرفت عني حاجات محدش يعرفها عني .. غير إنها كانت جمبي في وقت تعبي و وجـ*ـعي .. ف عرضت عليها الجواز يوم الحفله ده و وافقت .. ساعتها مقدرتش مكتبش عليها و نعمل حفله صغيره إحنا و صحابنا عشان إشهار الجواز .. بس و الله مفيش حمل و لا أي حاجه ! 
تاليا كانت فاتحه بوقها بصدمه ف قالت مامتها : كُخ يا حبيبتي كده صرصار بيطير يدخل جوفك 
كتـ*ـم فريد بوقها و قال بإبتسامه : ها يا حماتي رضيتي عني أنا و تاليا و لا لا ؟؟ 
مامة تاليا بتنهيده و هي بتحط رجل على رجل : الحقيقه لا .. و ليا كلام تاني مع تاليا .. بس دلوقتشي حسيبكم ترتاحوا و تناموا عشان الوقت إتأخر .. 
فريد بصدمه : لا ننام إزاي ؟؟؟؟ 
مامة تاليا : زي البني آدم الطبيعي تتقـ.ـلب و ترفـ*ـص الغطا عادي .. 
طلعت و أخدت هدير معاها و تاليا و فريد في حالة صدمه
تاليا بعصبيه : كد*بت ليه و قولت إننا متجوزين ؟؟ ليه ؟؟ 
فريد بعصبيه : كُنتِ عاوزه تتفـ*ـضحي ؟؟ أمك ضر*بتك و ضر*بتني ما بالك بقى رجالة عيلتكُم ؟؟ 
تاليا بغيظ : طيب و هتعمل إيه بقى ؟؟ 
فريد ببرود : عادي هننزل الصبح نروح على أقرب مأذون و أجيب كام واحد صاحبي و شهود و نتجوز .. و بعدها بشهر تقوليلها حصلت مشاكل و إتطلقنا 
تاليا بصدمه و قلبها هيطلع من مكانه : هو .. أنت .. أنت هتتجوزني بجد ؟؟؟ 
فريد بتنهيده و هو بيسند ضهره على السرير : أيوه .. الكلام إلي قولته قُدام مامتك حقيقي .. أنا فعلًا برتاح معاكي يا تاليا 
قام من على السرير و تاليا بتبصله بهيا*م و غر*ام مش طبيعي، و قال : هنام أنا على الأرض .. تصبحي على خير 
أخد مخده و بطانيه و نام على الأرض و تاليا ر*مت نفسها على السرير و حطت إيدها على قلبها و غمضت عيونها جامد و هي بتضحك من غير صوت من الفرحه و  من .. من الحُب ! 
صحيوا الصبح بدري عن مامة تاليا و صاحبتها و إتسـ*ـحبوا و نزلوا و كتب فريد عليها فعلًا .. صحابه كانوا مستغربين جدًا إنه إختار يتجوز بنت بسيطه زي تاليا .. رغم إن بنات أكبر رجال الأعمال يتمنوا يتجوزوه حتى لو في السـ.ـر !!! 
" في بيت تاليا " بقلم : #هنا_سلامه.
دخلوا من الباب و أول ما دخلوا لقوا عيلة تاليا كلها في الشقه ! و في طفل رمى البا*مبرز في وش فريد .. 
تاليا بصدمه : يا لهوي !! 
فريد و هو بيحط إيده في جيبه : كملت .. 
أم تاليا بإبتسامه : نورت يا جوز بنتي، كنت فين ؟ 
حا*وط فريد تاليا من وسـ*ـطها و قال : كنا بنخلص شغل في الشركه و رجعنا أهو 
أم تاليا : طب تعالى أعرفك على عيلتنا .. أكبر عيلة في مصر بتصدر كلونيا خمس خمسات .. 
ضحك فريد ف ضر*بته تاليا في كتفه و قالت بغيظ : ما تتلم .. دول أهلي 
لعب فريد في شعرها و قال بإبتسامه : آسف و الله خلاص 
عم تاليا : أزيك يا أبني ؟ 
فريد قعد جمبه و قال : أزاي حضرتك ؟؟ أنا مبسوط أوي أني إتعرفت عليكم النهارده 
أم تاليا و هي بتطبطب على فريد : أنا حكيت لهم كل حاجه .. و هما تقبلوا الموضوع .. و من النهارده إحنا زي أهلك تمام و أنا بقى تقولي يا ماما تفيده .. إتفقنا ؟ 
بصيلها فريد بآ*لم محدش لاحظه غير تاليا و إبتسم بمر*ارة و قال : ماما .. حاضر يا ماما تفيده 
تفيده و هي بتز*ق تاليا و هدير و بنت عم تاليا إلي إسمها سُهير : يلاا على المطبخ يلا يا بناااات
دخلت معاهم و فضل فريد قاعد مع عم تاليا الكبير و عم تاليا الوسطاني .. 
لحد ما ر*مى ولد صغير كوره في وش فريد .. ر*ماها كذا مره لحد ما قام فريد و قال بعصبيه : لا مبدهاااش بقى 
قام جري ورا الولد و نزل وراه في الشارع ف لقى الولد معاه ولاد كتير .. جيه واحد منهم و قال ببراءة : تلعب معانا كوره يا عمو ؟؟ 
بصيله فريد بتردد و بعدين قال و هو بيشـ.ـمر أكمام شيميزه : يلا بينااااا 
فضل يلعب معاهم ضد فريق تاني كان فيه واحد قده برده .. بس كان باين إنه بلطـ*ـجي .. و المُنا*فسه بينه و بين فريد كانت عاليه أوي .. 
فجأه العيال كلهم صر*خوا بإسم فريد أول ما جاب الجون الفاصل .. ف طلعت تاليا من البلكونه و هي لابسه قميص طويل مقفول و عليه بُقع عصير طماطم و هي بتبص عليه بفرحه و سقفت و قالت مع العيال : فريييييد فريييييد 
الشاب إلي كان بينافس فريد بص على تاليا بغيظ .. بصيتله تاليا بخوف ف قالت هدير : يا لهوي ؟؟ فريد كسب سرحان ؟؟ سرحان خطيبك القديم ؟؟ ده يا نهار أسوووود يا نهار أسود " قالتها بصوت كابتن شلبي "
تاليا بخوف : بس بقى متخوفينيش على فريد يا هدير 
هدير : متخفيش .. بس لو سرحان عرف إنه جوزك الموضوع مش هيعدي بسلام أبدًا 
بصيتلها تاليا بخوف و بعدين بصت على فريد بقلـ*ـق و العيال حواليه .. حتى العيال بتوع فريق سرحان جم يتعلموا منه .. 
" على الغداء " بقلم : #هنا_سلامه.
طلع فريد و هو شايل إبن سُهير و لبسه عرقان و هو فريد بيصب عرق 
سُهير بضحك : يا لهوي .. الواد فر*هدك يا كابتن 
باس فريد الولد و قال : لا ده تميم عسل ما شاء الله 
تاليا خرجت و هي مشمـ.ـره القميص بتاعها و قالت : فريد تعالى أغسل وشك عشان ميجيلكش برد .. و إغسل إيدك كمان أنت و تميم 
دخل فريد الحمام و غسل إيد تميم و تاليا واقفه بالفوطه و بتبص عليه من المرايه و هو مش واخد باله .. 
طلع تميم من الحمام و قفل الباب و تاليا واقفه جمب فريد و مش مركزه في أي حاجه غير مع فريد .. و الحمام يا دوب واخد مكان الحوض و التواليت نفسه .. 
لف فريد لتاليا و وشه و شعره متغر*قين مايه ف ضحكت على منظره و بدأت تنشف وشه و شعره 
فريد بضحك : أنا ملعبتش كده قبل كده في حياتي يا تاليا 
تاليا و هي بترجع شعره على ورا : المهم تكون مبسوط 
فريد : هتبسط أكتر لو كلت .. ريحة الأكل جايبه لآخر الشارع 
تاليا ضحكت و رايحه تفتح الباب لقيته مقفول .. 
تاليا بوش ضا*رب ألوان : فريد .. الباب مقفول ! مفيش أوكره من بره أو من جوه ! كنا بنسيبه مفتوح دايمًا ..! 
فريد : طيب متخفيش هكسـ*ـره .. 
بعدت تاليا و وقفت في جمب بعيد و فريد بيحاول يك*سر الباب، بس الباب كان قديم أوي و خشبه تخين و متين .. 
و تاليا بدأت تتخـ*ـنق لإنها عندها فو*بيا من الأماكن المُغلقه و إنكمـ*ـشت في نفسها على الأرض و بدأت تعيط .. 
فريد إلتفت لصوت عياطها و قال بخوف : مالك ؟؟ 
تاليا بصوت مبحوح و وشها مخطوف : مش قادره يا فريد .. إفتح الباب .. الحمام ضـ.. ضيق و أنا بخاف من الأماكن المقفوله 
فريد جمع كل قو.ته و بدأ يكـ*ـسر في الباب بس مع كل كسـ*ـره كان بيتعـ*ـور في دراعه لحد ما دراعه نز*ف و تاليا بتترعش على الأرض .. و أول ما شافت د*م نازل من إيده و دراعه أغـ*ـم عليها !! 
لحد ما فريد فتح الباب و أهل تاليا أول ما شفوه بينز*ف بدأوا يطمنوا عليه بس هو شال تاليا بسرعه و طلعها بره الحمام و دخلها على الأوضه .. 
هدير بصدمه : دراعك ماله ؟؟؟ 
فريد و هو بينشف عرق تاليا : مش مهم أنا دلوقتي .. المهم عندي تاليا .. 
تاليا بصوت مبحو*ح : فـ.. فريد 
قالت كده و هي بتمسك في دراعه و بتدخل في حضـ*ـنه .. أخدها فريد في حضـ*ـنه ف قالت بدموع : أنت كويس ؟؟ 
فريد و هو بيبو*س راسها : متخفيش و الله شويه د*م بس 
فضلت تعيط في حضـ*ـنه لحد ما هديت و تفيده بتطبطب عليها 
سُهير : طيب يا فريد ده دراعك موقفش نز*يف .. قوم روح المستشفى 
عم تاليا : أيوه يا أبني روح 
تاليا بتعب : هروح معاك يا فريد 
فريد بعصبيه : تروحي فين و أنت كده ؟؟ ده أنت مش قادره تُقفي ! 
تاليا بعنا*د : لا هروح 
تفيده بغيظ : خودها يا فريد ما هي بت دماغها جز*مه .. بس خد بالك منها و من نفسك 
قامت تاليا و سهير ساعدتها هي و هدير تلبس هدوم الخروج لإنها كانت دا*يخه .. 
و فريد إستناها بره و نزلوا .. 
" في الشارع " بقلم : #هنا_سلامه.
سرحان بصوت عالي في نص الشارع : شوفي يا حاااره الهانم إلي أتجوزت و هي مخطوبه ليااااا 
تاليا و فريد كانوا نزلوا من العُماره، فتحت تاليا بوقها بصدمه و فريد مش فاهم إيه إلي بيحصل 
قرب سرحان و قال : أيوه قصدي عليكي يا تاليا يا بنت تفيده 
فريد بص لتاليا بصدمه و هي مش عارفه تتكلم تقول إيه لحد ما قرب سرحان منهم و قال بصوت عالي و الحاره كلها متجمعه : مش عيب عليك تاخد واحده مش بتاعتك ؟؟ 
فريد بص ل تاليا بخذ*لان و قال بصوت مهزوز : الكلام ده صح ؟؟ 
تاليا الدموع كانت متعـ*ـلقه في عيونها و مش عارفه تتكلم ف قال سرحان بخُـ*ـبث : و إلي بينا يا تاليا .. و الليالي تشهد 
تاليا بصدمه : أنت بتقول إيه يا مجنون أنت ؟؟ أتجننت يا سرحاااان ؟؟ 
فريد مسكها من دراعها بصر*امه و قال بغضب : أنطقي يا تاليا كلامه ده صح ؟؟ 
سرحان سند بضهره على العربيه و قال بخُـ*ـبث جُملة نزلت زي الصا*عقه على فريد !!! و خذ*لته في أول بنت يحس معاها بالأمان .. و .. و الحُب يمكن !!!! و يعرف إنها مش ملاك زي ما كان فاكر !! 


يتبع الفصل السابع  اضغط هنا
رواية العطر الفريد الفصل السادس 6 - بقلم هنا سلامة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent