رواية ضرتي المجنونة الفصل السادس 6 - بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

   رواية ضرتي المجنونة البارت  السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية ضرتي المجنونة كاملة

رواية ضرتي المجنونة الفصل السادس 6

انصدم الجميع عندما وجدوا سلمى على الارض ويداها تنزف بشده فحملها يوسف وذهب بسرعه الى المستشفى ودخلت سلمى الى غرفه العمليات اما في الخارج تحدث نصر بعصبيه: مبسوط دلوجتي لما مرتك انتحرت عرفت انا مش عايزه اوديها للمصحه ليه 
نظر يوسف اليه بضيق والتزم الصمت اما في البيت كانت ورده في غرفه سلمى تجلب لها بعض الملابس وهي تنظر  باستغراب فهذه المره الاولى التي تراها فيها وعند خروجها وجدت كيس صغير على الطاوله فاخذته وفتحته ووجدت رائحه كريهه ثم وجد بجانبه زوجاجه مكتوب عليها انه سم فبحثت عن الاسم وانصدمت عندما علمت ان هذا السم هو نفس النوع الذي كان موجود في غرفه فادي فتحدثت بخوف مردفه: لع البنت دي خطيره دي ممكن تجتل يوسف بكل سهوله اذا كانت حاولت تجتل اخوها وجتلت ابوها مش هتجتل يوسف؟!  
القت ورد كلماتها ثم اخرجت هاتفها واتصلت باحدى الاشخاص اما في المستشفى خرج الطبيب فاقتربت ابتسام منه وتحدثت بلهفه قائله: جولي يا حكيم بنتي عامله اي 
 نظر الطبيب اليهم بضيق ثم تحدث: هي دلوقتي حالتها مستقره بس طبعا فقدنا الجنين حالتها النفسيه مش كويسه هي لازم تدخل مصحه وانا جولت الكلام دا اكتر من مره 
يوسف بعصبيه:  ما انا جولت اكده بس محدش مقتنع هي لازم تروح مصحه نفسيه في اقرب وجت علشان هي مش خطر على ال حواليها بس هي خطر على نفسها كمان
نصر بغضب:  مش هتروح مصحه نفسيه مهما حوصل وده اخر كلام عندي عايز تطلقها طلقها وانا هبقى المسؤول عنها
مره هذا اليوم سريعا وفي صباح اليوم التالي وصل الجميع الى البيت مره اخرى بعد ما طلبت سلمى الخروج من المستشفى فاستقبلتها عنود وتحدث يوسف: هي فين ورده 
 نظرت عنود اليه بتوتر ثم تحدثت قائله: مش عارفه والله يا يوسف هي خرجت من الصبح بدري ومعرفش راحت فين وجالت ان راها مشوار مهم
نظرت سلمى اليه بضيق ثم تحدثت: انا عايزه اطلع اوضتي ارتاح علشان تعبانه 
اقتربت ابتسام منها وجاءت لتصعد الى غرفتها ولكن فجاه وجدت ورده تدخل الى البيت وخلفها احدى العساكر فاقترب نصر منها وتحدث قائلا: في اي يا ورده في حاجه حصلت ولا اي
نظر الضابط اليه و تحدث: انا اسف يا حج نص بس انا جاي اقبض على سلمى اتقدم فيها بلاغ لانها حاولت تجتل اخوها الاستاذ فادي وانها انتحىت وخطر ومعايا الادله
 نظر الجميع بصدمه ثم تحدث فادي قائلا:  اختي مستحيل تعمل اكده وبعدين دليل اي ده ال انت بتجول عليه اما بالنسبه للأنتحار فدي حاجه متخصش حد اصلا ومين قال انها خطر علينا محدش مننا جال اكده
ورده بتوتر:  انا جولت 
نظر يوسف اليها بصدمه ثم تحدث بعصبيه مردفا:  وانتي تجوولي بتاع اي اصلا انتي مااالك انتي 
ورده بحزن:  علشان خايفه عليك يا يوسف انتوا اهلي وانا خايفه عليكم والله 
ابتسام بغضب:  وانتي مين جالك اصلا تدخلي انتي ماالك بتتصرفي بصفتك اي 
ورده بدموع:  بصفتي مرت يوسف وبنتك زي ما كنتي بتجولي 
ابتسام بصراخ:  انتي مش من حقك تتصرفي وتقرري من دماغك منك لله روحي ربنا ينتجم منك يا ورده حسبي الله ونعم وكيل فيكي 
نظرت وردخ اليهت بدموع ثم اقترب الظابط من يلمي فركضت واختبأت خلف يوسف وتحدثت ببكاء وخوف مردفه:  يوسف بلاش تخليهم ياخدوني بالله عليك بلاش تخليهم ياخدوني 
يوسف بحده:  لو سمحت احنا مش بنتهمها بحاجه يبجي مينفعش تاخدها
الظابط: دا فانون يا يوسف بيه اسفين ولو فعلا بريئه هطلع بسهوله متخافوش 
يوسف بضيق:  طيب بلاش تاخدوها انا هاخدها في عربيتي وهنبجي وراكم وخلي ظابط من عندك يركب معانا 
الظابط بتفكير:  تمام اتفضلوا 
ذهب يوسف وهو يمسك يد سلمي وذهب معهم فادي ونصر وابتسام فأقتربت عنود من ورده وتحدثت مردفه:  انتي ازاااي تعملي اكده مين اصلا عطاكي الحق انك تتصرفي من دماغك 
ورده بدموع وعصبيه:  خاااايفه علي جوزي انا شوفت بعيني السم ال استعملته علشان تجتل بيه فادي في اوضتها وخوفت تعمل اكده في حد تاني ومحدش منكم راضي يوافج انها تروح مصحه يبجي انا اتصرف عملت الصوح 
عنود بعصبيه: انتي معملتيش اي حاجه صوح انتي خربتي الدنيا كلها ويوسف مش هيسكت علي ال عملتيه 
القت عنود كلماتها ثم صعدت الي الاعلي اما عند سلمي كانت تتحدث ببكاء مردفه:  لع... لع.. يوسف بالله عليك بلاش تخليهم يحبسوني 
يوسف بحده:  هي هتتحبس ليه دلوجتي 
الظابط: لازم تتحبس معانا لحد ما نخولها للنيابه والنيابه تتصرف يا تحبسها تاني يا هتوديها مصحه متخافش عليها انا هخليها اهنيه في اوضتي بس مينفعش حد منكم يفضل هنا 
سلمي ببكاء:  يوسف متسبنيش 
اقترب يوسف منها ثم تحدث مردفا:  سلمي انا هستني بره ومش همشي هروح اشتريلك واكل وهاجي اجعد اهنيه بس انتي خليكي هاديه لحد ما اعرف اطلعك 
سلمي ببكاء:  ماشي بس خدني بسرعه من اهنيه يا يوسف 
اومأ يوسف رأسه بالموافقه ثم خرج وذهب الجميع وطلب نصر من فادي ويوسف ان يذهبوا الي البيت ويقوموا بتحضير بعض الاوراق والاشياء الهامه فذهبوا وعندما وجد يوسف ورده سحبها من يديها بقوه وصعد الي غرفته ثم دفعها وتحدث بغضب مردفا:  لييييه للدرجادي انتي عايزه تنتجمي مني وبتكرهيني
تحدثت ببكاء شديد مردفه:  بس انا عملت اكده علشان حبيتك وكنت عايزه ابعدك عنها 
صرخ في وجهها بغضب شديد مردفا:  ترووحي مبلغه عنها الشرطي انتي حبستيها وهيدخلوها اكده مصحه نفسيه الله اعلم هيعملوا فيها اي وهتنتحر انا كنت هدخلها مصحه خاصه واعالجها وابعدها من اهنيه وتتجوز ياسين انتي ازاااي تعملي كده
ورده ببكاء:  كنت عايزه اساعدك واساعد الكل مش عايزاها تزعلك تاني ولا تحاول تأذيك 
يوسف بغضب:  انتي خدعتيييني..مهما حوصل مكنش ينفع تعملي اكده 
جاءت ورده لتتحدث ولكن قاطعها دخول فادي وهو يتحدث بلهفه مردفا:  يوووسف سلمي هربت ووو 

رواية ضرتي المجنونة الفصل السادس 6 - بقلم نور الشامي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent