رواية اسير براءتها الفصل الخامس 5 - بقلم ندا الشرقاوي

الصفحة الرئيسية

  رواية اسير براءتها البارت الخامس 5 بقلم ندا الشرقاوي

رواية اسير براءتها كاملة

رواية اسير براءتها الفصل الخامس 5

نواااره......... هسمع كلامك وانت تعلمني كل حاجه علشان مكتش ضعيفه ومحدش يستهون بيا بس ازاي ممكن اقف قدام امك
معتز..... مش امي مرات ابويا وقولتلك لو حقك مني انا هتاخديه
نواره..... هو انت ليه كده وليه بتعمل معايا كده
اخد نفس عميق ثم قال...... كل حاجه وليها وقتها يانواره امتحاناتك كمان شهر ونص صح
نواره نطرت اليه بحزن........ خلاص بقا السنه راحت
معتز حاول يديها طاقه وتفائل...... لا لسه انتي عارفه الشهر ونص دول هتخلصي فيهم كل حاجة وانا معاكي مش هسيبك
هنجيب الكتب وهنكمل متخافيش
نواره..... الكتب عند بابا
معتز نسك اديها قبلها بحب..... متخافيش هبعت حد يجبها  اهم حاجة انتي تكوني كويسه علشان تواجهيي ولما ايدك تخف  تنزلي معايا الشغل
نواره بتلقائيه...... مراتك فين
صحح لها جملتها قائلا...... قصدك طلقتي  بصي يانواره انا اتجوزت من 5 سنين مش حب زوجه كويسه حلوه وكمل بمرح بس مش زيك ومتعلمه ومن بره وجهه يعني وهيا كانت كده برده انها تتجوز واحد مصري وكمان صعيدي كانت كبيره شويه وجبت تؤام لينا وسليم  اخر فتره اتفقنا علي الطلاق واهو اتجوزتك
نواره...... برده تعرفني منين
معتز...... كله  بوقته يانواره نامي دلوقتي
نواره بخوف...... هتسبني لوحدي
معتز ابتسم قائلا...... لا هفضل جمبك متخافيش هنام في الصاله
نواره..... لا خليك هنا جمبي
معتز..... يعني مش هتخافي
نواره...... براحتك عاوز تطلع مفيش مشكله
معتز بمرح..... لا لا اطلع اي دا انتي الخير والبركه ياست الكل اتاخري شويه كده انتي اختي السرير كله ولا اي
ابتسمت نواره علي مزحه وعبثت بطفوليه..... لا انت اللي كبير انا صغيره
تسطت معتز علي الفراش واقترب منها بحذر 
لف يده حول كتفيها ليقربها اليه قائلا.... متخافيش مني مستحيل اذيكي  اعتبريني اب قبل زوج صديق اخ اي حاجه بس بلاش تخافي مني خلينا نكسر حاجز الخوف اللي بنا
نواره بتردد..... حاضر بس انا محتاجه وقت علشان اتعود عليك وعلي وجودك 
معتز...... اعتبريني صحبتك بس مش اوي يعني
نواره بضحك.....حاضر حاضر
معتز بحب...... ايوه كده خلي الشمس تطلع  دا انتي اسمك نواره
عبثت بطفوليه... قفلت الشيش والشباك ليه يانواره
نواره بحرج..... هو انا لو طلبت منك حاجه هتجبها ولا هتقول عليا طفله واني كبرت
معتز.....لو طلبتي روحي تخديها
نواره ردت مسرعه...... لا لا انا بس عاوزه شوكولاته وكملت بحزن كل لما اطلبها من بابا يقولي عيب علي سنك ومش راضي يجبلي
معتز..... هيا الشوكولاته بالسن اما عجايب في دقايق يكون عندك احسن شوكولاته
نواره..... طب ما ننزل نجيب
معتز..... خليها يوم تاني علشان ايدك
نواره بحزن..... ماشي
معتز رجع خصلات شعرها للخلف..... قولنا يومين بس نطمن علي ايدم وتنزلي براحتك وبعدين عاوزك تبدا مزاكره وكل ما تزاكري اكتر كل ما تاخدي مكافاه 
نواااره..... ماشي موافقه هو احنا هنفضل هنا  كتير 
معتز..... براحتك بصي انا باجي القاهره اسبوع اخلص شغلي وباقي الشهر في البلد ولو في شغل بخلصه بالتلفون وهلاص علشان الولاد بس عاوزه هنا نقعد اسبوعين لحد ما تتعودي وتشوفي هتواجهي هناك ازاي اوعي حد يهينك بكلمه وتسكتي 
نواره بمرح..... ليه فاكرني كيوت زي بتوع الروايات دا انا هبهرك 
معتز..... اما نشوف
بقلم ندا الشرقاوى 
******************* 
عدا اسبوعين كانت نواره اتعودت علي معتز جدا وهو كمان وحياتهم كانت جميله
نواااره...... يامعتززززززز
معتز وهو نايم...... الله يخربيت معتز انا غلطان اني قولتلك ناخد علي بعض ماله القاسي منك الله ياندا
ندا..... الله وانا مالي قولنا نغير شويه ياميزووو شوف نواره بقا هطير انا
نواااره...... معتززز
معتز...... جاي جاااي
نعم
نواره ببكاء..... المكرونه اتحرقت
معتز..... ياحبيبتي فداكي
نواااره....... لا انت قصدك اني فاشله
معتز..... يانواره المكرونه اتحرقت هنصوت جمبها 
رن جرس الباب
نواره باستغراب..... مين جاي
معتز رفع ايده باستسلام..... معرفش
نواره وجهت السكينه لوجهه..... انت طلبت اكل من بره
معتز جري من قدامها..... الصراحه اه
نواره..... كنت عارف انها هتتحرق يعني
معتز..... زي كل مره الراجل علي الباب يرضيكي يمشي ونموت من الجوع 
معتز فتح الباب ودفع الحساب  وحط الاكل علي السفره ودخل جاب طباق
وفتح البيتزا وبدا ياكل وهو شايف نواره قعده بعيد بتنظر اليه كانه اكل حقها ومالها
معتز...... نفس كل مره تعالي يانواره بقا
نواره...... لا انا زعلانه
معتز..... تعالي انا جايب ليكي بيتزا بانواع الجبن كلها زي ما انتي بتحبيها
نواره بفرحه مثل الأطفال..... بجد
معتز بحنان..... تعالي يانواره قلبي
ركضت في اتجاهه وجلست بجانبه وبدأت في الاكل
معتز كان ينظر اليها بسعاده شديده انه قدر يغيرها للاحس ويديها ثقه في نفسها زياده
معتز اقترب ولاول مره يقبلها بعمق من خديها..... حلوه اوي
بدات خدود نواره تصبغ باللون الاحمر وعيونها تمتلئ بالدموع
معتز بصدمه ودهشه.........قد كده مش طايقه قربي مش هقرب تاني وقام من علي الكرسي
نواره...... معتز...... معتز
دخلت خلفه الغرفه
معتز..... لو سمحت اطلعي بره
اقتربت منه بتوتر   ....... انا اسفه بس..... بس انا لما بتوتر واتكسف عيوني بدمع لوحدها والله  انت حكمت عليا من غير ما تسمع
معتز مسك اديها قبل ما تمشي..... طب معلش حقك عليا
نواره..... ملشي سماح
معتز.... دي خالتك وكمل بجديه هنرجع البلد بكره الصبح اعملي حسابك
نواره بتوتر...... ليه
معتز.... نواره كفايه كده انا سايب طفلين بقالي اسبوعين لو فصلت اكتر يبقي معنديش دم نرجع بكره وانا جمبك متخافيش
بقلم ندا الشرقاوى 
نواره.......تمام والكتب
معتز...... اللبسي هنروح نجبهم
نواره بفرحه..... في ثواااني
دخلت نواره لبست بنطلون بيج واسع نسبيا وتيشرت ابيض يوجد عليه بعض من اللون الذهبي وبلزر جينز وحزام عريض لونه بني وشوز ابيض واضافت اكسسوار بسيط
اما عن معتز ارتدي بنطلون بيچ وتيشرت كحلي 
نواره. ...... انا جاهزه 
معتز بانبهار..... اي الجمال والحلاوة دي 
نواره بغرور.... اقل ما عندي 
معتز..... لا قصدي علي المرايه اول مره اعرف انها حلوه 
نواره ضربته بخفه..... بارد 
معتز..... طب يالا 
نزلوا وتوجهوا لبيت والد نواره 
نواره...... مش هتطلع معايا
معتز بتردد.....ما بلاش
نواره..... ليه
معتز....... طب اطلعي انتي الاول هركن واطلع وراكي وعرفيهم اني معاكي
نواره....... حاضر
طلعت نواره وخبطت علي الباب فتح الاب
الاب...... اي دا اي ادا والله ونضفتي يابت اي الحلاوه دي الشنطه دي فيها فلوس وبيحاول يشد الشنطه
نواره بصوت عالي..... بس بس سيب الزفته اي فاكر اني هسكتلك ولا هعمل مسكينه لا انا مش هسكت ليك تاني سااامع 
الاب  شاهين...... القطه بقت ليها صوت اهو
نواره..... وبتخربش يا بابا قالت جملتها الاخيره بسخريه
رفع شاهين ايدة ليصفعها  لكن......


رواية اسير براءتها الفصل الخامس 5 - بقلم ندا الشرقاوي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent