رواية مليكة الرعد الفصل الخامس 5 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت الخامس 5 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل الخامس 5

وقفنا البارت ال فات ان مليكه اغمي عليها

*في مشفي الشافعي
يدخل رعد وهو يحمل مليكه
رعد بخوف وصوت عالي: دكتور حد يجيب دكتور
لتجري الممرضه وهي تقول: رعد بيه حطها على الترولي وانا هنادي دكتور سامح
رعد بعصبيه مفرته ارعبت كل من في المشفي وهو لا يدري ماذا يقول : جيبي دكتوره محدش بيدخلها غير دكتوره فاهمين ليؤميء له الجميع بخوف
لياخذوا مليكه الي الغرفه وتاتي الدكتورة كي تفحصها
☆☆▪▪☆امام الغرفه
يقف رعد وهو يظهر عليه ملامح الخوف والقلق لينظر له محمد وهو قد تأكد من شكوكه
محمد بهدوء : متقلقش ي رعد هي هتبقي كويسه
رعد وقد تدارك حالته ليعود الي بروده: اقلق اقلق لي بقي هي متهمنيش ده بالنسبالي عمل إنساني
محمد بخبث: ال يشوفك دلوقتي ميشوفكش وانت قلقان وملهوف عليها
رعد ببرود: زي ما قولتلك ده مجرد عمل إنساني بس
محمد بخبث أكبر: طب لي مرضتش الدكتور هوا ال يكشف عليها رعد متكابرش انت حبيت البنت دي
رعد ببرودمصطنع وسخريه: حبيتها انت عارف كويس ان الكينج مببحبش ولو هحب ملقيش غير دي
محمد بهدوء : نتناقش في الموضوع ده بكرة بس انا مصر أنك حبتها يااا كينج
لينظر له رعد ببرود لكن بداخله يراودهو الف سؤال وسؤال
لتخرج الطبيبه وهي تقول بتوتر وخوف من رعد: المريضه حالتها حرجه جدا فقدت دم كتير والجرح التهب وحاجات نقل دم فورا
محمد بلهفه: طب مستنين اي انقلولها
الطبيبه بتوتر: اصل ذمرة دمها مش متوفره في بنك الدم لان هي نادرة
رعد وقد خرج من هاله البرود ليقول بعصبيه وصوت عالي: يعني اي مش موجودة امال المخروبه دي لازمتها اي ده انا هطربقها علي دماغكم
الطبيبه بخوف: ي فندم هي زمرتها نادره ومش موجوده
محمد بهدوء: زمرتها اي واحنا نتصرف
الدكتورة : O سالب
رعد وقد تحلي بالبرود مجددا : انا نفس الزمرة تقدري تسحبي مني
الدكتورة بعمليه: ممكن تشوف متبرع تاني لان ده غلط علي صحه حضرتك
رعد بجمود: شوفي شغلك ومتتدخليش يا اما ملكيش شغل هنا خالص فااهمه
لتؤميء له الطبيه وتقوم بنقل دم رعد الي مليكه
ليقول محمد بهمس: حبتها ي رعد وهتقع قريب
☆☆☆▪☆☆☆في منزل صبا
صبا بقلق: وبعدين بقا انا رنيت عليها كتير مش بترد طب هكلم نورا كده اشوفها روحت ولا اي لترن صبا علي نورا
صبا : الو يا نورا مليكه عندك
نورا بخوف: لأ مجتش ومحمود قلقان عليها هو وماما
صبا : هوا محمود مرحش ي خدها
نورا: لأ هي صممت ان هي تروح لوحدها مش عاوزة تتعبو
صبا بخوف أكبر : خلاص ماشي لما تيجي قوليلي
نورا : ماشي
لتدلق صبا علي هاتف مليكة مره اخري لترد هذه المره
صبا بسرعه دون أن تسمع صوت المتحدث: الو ي زفته ماما قلقانه عليكي خالص هي ومحمود وانا كنت هعيط من الخوف انتي فين
الشخص : الو مين معايا
لتنظر صبا الي الهاتف لتتاكد من رقم مليكه لتقول بعصبيه: انا ال مين انت ال مين ده تلفون مليكه هي فين وتلفونها معاك لي ي حرامي
الشخص بعصبيه:حرامي اي ي بت انتي انا المدير بتاعها وهي في مستشفي..... اغمي عليها
لتغلق صبااا الهاتف بصدمه وتقوم وهي تبكي لتستعد كي ترحل وتقوم بهاتفه نورا وأخبارها

في المشفي
ينظر محمد الي الهاتف بصدمه ليقول: بنت المجنونه قفلت في وشي
ليجد رعد يخرج من الغرفه وهو غير متزن ويكاد يسقط ليلحقه محمد
محمد بقلق: رعد انت كويس ما الدكتوره قالتلك بلاش
رعد بتعب : كويس انا كويس
اتصلت علي حد من أهلها ليتذكر محمد محادثته مع صبا
محمد بتذمر: آه والبت شتمتني وقفلت في وشي
رعد باستغراب: مين
ليقاطعه خروج الممرضه: مينفعش كده ي فندم لازم تستريح وتشرب العصير عشان تعوض الدم ال سحبناه من حضرتك
ليهتف رعد بجمود : انا قولت مش شارب زفت رحوا شوفوها بقت كويسه ولا لا بدل تضيع الوقت
لتنظر له الممرضه بخوف ثم تهرول داخل الغرفه
لينفجر محمد ضاحكا : نفسي اعرف انت بتخوفهم ازاي ده الممرضه وشها كان ليجيب الوان ثم يعدل لهجته وبعدين انت عاوز تموت ولا اي هنجبلك دم منين دلوقتي انا رايح الكفتيريا هجبلك حاجه تشربها من غير اعتراض لينصرف دون أن يستمع رد رعد

في المشفي
يذهب محمد كي يجلب لصديقه مشروب
ليخبط في فتاه لتقع ارضا
الفتاه بتاوة وهي تتفحص ساقها: انت غبي مش تشوف قدام
محمد بغضب:انا بردو ال غبي ولا انتي ال عاميه
لتستمع الفتاه الي هذا الصوت انه مألوف عليها ولكنها ترفع نظرها لتصتدم عيناها بعينان محمد لينظر محمد لها ليجد فتاه محجبه غايه في الجمال ذو عينان خضرتان ولكنها قصيره القامه
صبا بعصبيه : ابعد من قدامي الساعدي بدل ما افرمك
ليفيق محمد من شروده
محمد بسخريه: هتفرمي مين ي بت انتي انتي مش شايفه فرق الطول ي شبر ونص ولا العرض انا لو نفخت فيكي هطيرق
صبا بعصبيه ووجهها ازداد احمرارا: بقي انا شبر ونص وانت هطيرني
ليؤميء لها محمد بنعم لتاتي لها فكرة شيطانيه
لتقول صبا وبصوت عالي التم حوله كل من في المشفي : ما قولتلك مش بصاحب حد ي حيوان وبعدين تاخد مين غصب انت فاكرها سايبه
كل هذا تحت غضب من في المشفي واستغراب محمد الذي اصبح يلتفت يمينا ويسارا ليظن انها تتحدث مع شخص اخر
لياتي رجل وزوجته
الرجل: الواد ده ضايقق في حاجه ي بنتي
صبا ببكاء ونحيب مصطنع: آه ي عمو ده زميلي في الجامعه وعاوز يمشي معايا ولما مرضتش بيطاردني ويهددني انو هيدربني قدام الناس ومحدش يقدر يعملو حاجه وانا امي تعبانه عندها االقلب وهي في المشستشفي وهو مش راضي يسيبني اعمل ال اهي اهي
لتحتضنها زوجه الرجل: شباب آخر زمن
ليلتم كل من في المشفي علي محمد تحت نظرات الصدمة والخوف فالعدد كان هاءل ليضربوا علقه موت
تخت نظرات الشماته من صبا ( البت صبا دي مفتريه 😂😂😂)
لياتي رعد بعدما استغيبه لتلمحه صبا لتهرول عليه
صبا بقلق: مليكه عامله اي س دكتور هي حصلها اي
رعد ببرود : كويسه هتفوق كمان شويه هو مين ال بينضرب ده
صبا بفخر: ده واحد دايقني فاعلمتو الادب
ليسمع رعد الي صيحات محمد
محمد بالم: خلاص دي مفتريه دي كذابه والله
الرجل وهو يركله: مش عيب ام شحت زيك يكدب ويعاكس في البنات
محمد بالم : آهو انت قولت شحط هوا في شحط زي في جامعه مع الشبر ونص ال هناك دي
الرجل بتأييد: لأ
محمد بالم : خلاص سبوني
ليتركه الناس بعدما انتهو منه ليذهب الرجل الي صبا
الرجل: خلاص ي بنتي علمناهولك الأدب معتش هيدايقك تاني
صبا بشكر: شكرا ي عمو مش عارفه من غيرك كنت عملت اي
الرجل: بس ي بنتي الرجل ده شكلو كبير في جامعه ازاي ده
صبا بتوتر وكدب : اصل اصل اه اصل هوا بيسقط علي طول
الرجل: ماشي ي بنتي
ليذهب رعد للذي اطحن ليجده محمد
لينظر بصدمه : هوا انت ال ناس طحنتك وضايقت صبا
محمد بالم: من نحيه طحنوني فهما طحنوني اما مين صبا
لتقول صبا بفخر: انا
لينظر لها محمدبغيظ وهو يقول: شيلوالشبر ونص دي من قدامي
صبا بمكر: تاني شبر ونص انت اظاهر عاوز علقه تانيه
محمد بخوف: خلاص انا ال شبر ونص انتي طويله انا معتش فيه حته سليمه قومني ي رعد والنبي ابوس إيدك
ليساعده رعد وهو ينظر له بسخريه: اكن صبا ال متجبش نصك تعمل فيك كده
محمد بالم : هي شبر ونص اه بس مفتريه
ليجلسه رعد
صبا باستغراب: هوا حضرتك تعرفه ي دكتوى
لينظر له رعد بسخريه: للاسف اه انتي عملتي في كده لي
لتقص له صبا ما حدث
محمد يغيظ: هوا انتي ال قفلتي في وشي الفون
ليقاطعهم مجيء عائله مليكه
محمود بالهفه: اي ال حصل ي صبا مليكه مالها
ليقص له محمد ما حدث وتبرع رعد لها بدماءه لكن لا يذكر اهانه رعد لها
ميادة بشكر وهي تنظر لرعد: شكرا ي بني مش عارفه لولاك كان حصلها اي
رعد بحنان: لاشكر علي واجب ي امي
لينظر له محمد وصبا ومحمود باستغراب فهذه المرة الأولى التي يتحدث رعد بهذه اللهجه
مياده بحب: انت وشك مالوف عليا انا شوفتك قبل كده
رعد وهو يحس بنفس الشعور : لأ ما اظنش
لتخرج الممرضه من غرفه مليكه وهي تقول: المريضه حالتها كويسه وهي فاقت
ليدخل الجميع لها ما عدا رعد الذي كان متلهف للاطمئنان عليها ولكنه يمنع نفسه
مياده بحب: حمد لله على السلامه يا حببتي شوفتي اخرت الاهمال كنتي هتموتي لولا رعد بيه
صبا ببكاء: انا رنيت عليكي كتير ولما مردتيش كنت هموت من القلق
محمد بتأييد : ايوه الشبر ونص رنت فعلا ولما رضيت خدت آل هي عاوزاه وقفلت في وشي
ليضحك الجميع لتنظر له صبا بغيظ
صبا : شكل العلقه وحشتك تاني
محمد بالم: ده انتي مفتريه دم كانو هيموتني
لتقول نورا بفضول: علقه اي
لتقص صبا عليهم لينفجر الجميع ضاحكا لينظر محمود الي صبا : ده انتي مفتريه ده كلو عشان قال شبر ونص امال لوشتمك بجد هتعملي أي
صبا وهي تنظر له وتتصنع البراءه: هقول انو بيتحرش بيا بس
محمد بذعر وصياح: شولوني من هنا هتموتني هتجلطني انا لسه صغير
لينفجر الجميع من الضحك عليه
لياتي رعد علي صوت صياحه: في أي بتزعق لي
محمد: البت دي هتموتني ناقص عمر
لينظر له بسخريه وهو يتغاضي النظر الي مليكه: جدعه ي صبا انا عاوزك كل ام تشوفي تعملي كده واكتر
لينظر له محمد بغيظ
مليكه بشكر: شكرا ي دكتور
رعد ببرود: علي اي ده عمل إنساني اعملوا مع اي حد
مياده بتلقاءيه: انت اسمك رعد انا الاسم ده عزيز عليا قوي
محمود بشك: لي يا ماما هوا اسم مين
مياده بتوتر: اسم حد كنت اعرفو بس مات
لتدلف الدكتورة : المريضه الحمد لله بقت كويسه وتقدر تخرج
لتخرج مليكه من المشفي

في منزل مليكه
تنام مليكهكي تستريح لكن كالعادة يأتيها الكابوس لكن هذه المرة مختلف
مليكه واقفه في مكان مظلم لتستمع إلي صوت شخص انا ملكتك خلاص انتي ال هتنوريني انتي ملكي لتتقدم نحو هذا الشخص ولكنه يبتعد وهو يردد انتي ملك الشيطان
لتستيقظ مليكه بصريخ وهي فزعه
لتوقظ نورا بقلق: مليكه انتي كويسه ايدك بتوجعك
لتتنفس مليكه بصعوبة: لأ بس نفس الحلم انا خايفه أوي بس المرادي اتغير
نورا بعدم فهم: ازاي
لتسرد لها مليكه الذي حدث لتستغرب نورا فهذا الحلم دائما يراود اختها
نورا: ما يمكن اكمنك مجهده بس ي مليكه نامي بس وارتاحي
لتدلف الي النوم مرة اخري
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆في مكان ما
الشخص ١: بعت حد يراقبوا زي ما قولت وانهاردة راح بواحده المستشفي وقلبها هناك عشانها
الشخص ٢: واحده مين دي وقولي عمل اي
الشخص ١ :..............
الشخص ٢ بابتسامه مكر : الكينج شكلو وقع البت دي تجبلي كل حاجه عنها من يوم ماتولدت لحد دلوقتي
وتبعتلي حد يراقبها
الشخص ١ : اعتبرو حصل انت ناوي تعمل أي
الشخص٢ بمكر : هعمل كل خير خليك ماشي في الخطه

في قصر الشافعي
عتمان وهو ينظر علي باب القصر بتوتر يحاول ان يخفيه : هوا اتأخر كده ليه ادي اخرت دلعكم في
احمد بسخريه: وانت من امتي بتقلق على كده وعلي العموم دي مش اول مرة يتأخر كده ما انت لو كنت اب كنت عرفت ان ابنك ساعات بيسهر بره البيت ومبيرجعش بالتلت ايام
لينظر عتمان بصدمه ثم يخفض بصره أرضا فهو الملام على تحويله هكذا
حنان بلوم: انت السبب ي عتمان انت السبب هوا مكنش كده انت حولتوا من طفل بريء الي شيطان
عتمان بصدمه وهوا ينظر لها وفاهو كاد أن يرتطم بالأرض ليردد بصدمه: شيطان انتي ازاي تقولي كده
عامر بسخريه: أي دا انت متعرفش ان ابنك لقبو في السوق وبين الناس كلها برا وجوا مصر الشيطان معقول مسمعتش عنو
عتمان بتذكر : لا سمعت وانا في اوروبا عنو كان في رجل اعمال كبير اوي بيكلم عنو وبيقول خايف منو كمان وسمعت عن الكينج المدمر
عمران: ماهو ليقاطعه احمد
احمد وهو ينظر لعتمان بسخريه أكبر : ابنك هوا الكينج المدمر والشيطان يا عتمان بي المليونير
انا طول عمري رجل أعمال ناجح ويمكن أنجح منك بس عمري ما اهملتك لا انت ولا حتي اخواتك ولا حتي امك الله يرحمها ولحد دلوقتي ماهملتهاش ومع ذلك بنيت امبراطوريه الشافعي ال انت معرفتش تعمل نصها ي خسارة تربيتي فيك
ليبظر عتمان له: انا عارف اني غلط ولو رجع الزمن هصلح غلطتي وهعامل يارا ورعد كويس وم.....
ليقاطعه دخول رعد وهو يتجهه نحوه مثل الإعصار ليقول بعصبيه: انت تخرس خالص ومتجبش سيرتها علي لسانك الو... ده
احمد بعصبيه: رعد الزم حدودك ده مهما يكون فهو ابوك
رعد وجميع الاحداث تاتي امامه وماضيه: مسمعش حد يقولي ابوك دي تاني وينظر للعائله كلها ليقول بصوت عالي: فاهمين
لينظر له جميع من في القصر بخوف عليه وعتمان الذي الصدمه تحتل ملامحه واحمد الذي يشفق عليه بشده فهو رغم وجود عائله وحيد
ليتجهه بنظره لعتمان: وانت اياك تجيب اسمها علي لسانك فاهم ولا لا ولا تقولي ابني دي خالص ليصعد الدرج ولكنه يتوقف علي صوت عتمان الذي يقول بعصبيه: هتندم ي رعد
لينظر له رعد بسخريه وهو يضع يديه في جيبه : ماعاش ولا كان ال يندم الشيطان اوعي تكون فاكر ان ثروتك هتقويك انا عندي اضعاف مضاعفه منها انت بالنسبالي اد كده ولو عزت ادخلك جحيم الكينج هدخلك بس للاسف رغم كل ال عملته فيها وصتني ماذكش عرفت بقي الفرق ما بينكو ي عتمان من غير بيه ليصعد الدرج بالامه الذي يخفيها
تاركا عتمان نادما على كل ما فعله

 
ي تري حلم مليكه اتغير لي
واي ال حصل يخلي رعد يكره عتمان ومياده رعد مالوف عليها لي

رواية مليكة الرعد الفصل الخامس 5 - بقلم سوكا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent