رواية الضحية البريئة الفصل الرابع 4 بقلم سلمى محمود

الصفحة الرئيسية

  رواية الضحية البريئة الفصل الرابع  بقلم سلمى محمود

 رواية الضحية البريئة الفصل الرابع 

احمد : انا جايبهولك تحت 
نزل رعد ولم يجد احد سواه مكتف اليدين ينظر اليه بقوه وبجاحه وكأنه لم يفعل شئ 
عز ببجاحه: انت جايبنى هنا ليه
رعد   : ليه عملت كدا .هى دى تربيتى ليك .
ثم تكلم بغضب 
تدبح بنت بريئة 
كنت تقولى عايزها وانا اجوزهالك مش تعمل فيها كدا 
البنت متدمرة بسببك يا هم*جى 
عز بحقد : عايزك تخسر كل حاجه 
رعد بغضب : اناااا اخسرر كل حاجه 
دى جزااااتى انى كبرتك وعلمتك 
وعملتت منك راااجل 
عز : ااااه يارعد مششش بحببك عشان انت دايماا بتاااخد كل حااااجه وانا ﻷ 
ثم نظر اليه بأستفزاز 
كنت عارف انك بتحبها مش عيب تحب واحده لو كنت بتخلف كانت هتبقى قد عيالك  
رعد بغضب انطلق نحوه بعنق واخذ يسدد له اللكمات ويركله بقدمه  
رعد بغضب يا كلب ورحمه امى ما هسيبك تتهنى 
وكاد ان يكمل ما بدأت الى ان اوقفه صوت بكاءها
نظر وجدها تبكي بشدة جاثبة علي الارض فمنظر يرق له قلب ألد أعدائها 
سييييف سسسسيف
سيف:  اوامرك يا باشا 
رعد : تاخد لى **** على المخزن من غير لا أكل ولا شرب لحد ما اقولك
دخلت غرفتها مسرعه 
دخل خلفها واغلق الباب 
اخذت تصرخ وتصرخ
-هو هو العمل فيااا كدا 
ايوا هوو والله 
حاول الاقتراب منها
خلاص اهدي
صرخت بأعلى صوتها
اوعى.. اوعى تقرب منى 
وعد بأنهيار 
انا مكنتش عايزة ده يحصل معاياااا 
ليه انا ليييه 
انا والله معملتش حاجه انا
انا فاكرة كويس شاكله 
كان كان عيد ميلادى ال 18  ايوا ياريت اليوم ده يتمسح من حياتى 
وهو جه وقعد معايا 
والله انا كنت همشى والله 
بس كنت دايخه ووقعت وكنت سمعاااااااه 
ايوا كنت سمعااااه .
حسيت بيه وهو بيقرب منى كنت سامعه 
بس مش قادره اقوم 
مشيه من هنا ابوس رجلك 
مشيه من هنا 
هيدخل وهيأذينى تانى 
هيدخل 
كل هذا امام عينه ولا يستطيع التحرك اقترب منها ولا يشعر بالدموع التى اصبحت تغرق وجهه  
احتضنها وسقطا عالأرض معا 
اخذت تصرخ وتصرخ بالقدر الباقى من صوتها
رعد : هششش اهدى اهدى 
خلاص انا مشيته من هنا 
 انت بتثقى فيا 
وعد بشهقات متتاليه : حساك ابويا 
رعد بحنان : يبقى تسمعى كلامى 
اشتالها رعد من الارض ووضعها على سريرها 
رعد : انا جيبته هنا تحت رجليكى 
بكرا هننهى الموضوع ده 
لازم تفوقى عشان ترجعى وعد القديمه 
وعد ببكاء : ساعدنى 
رعد :انا معاكى فأى حاجه انتى هتقرريها 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية الضحية البريئة الفصل الرابع 4 بقلم سلمى محمود
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent