رواية عنود الفصل الثالث 3 - بقلم سارة احمد

الصفحة الرئيسية

رواية عنود البارت الثالث 3 بقلم سارة احمد

رواية عنود كاملة

رواية عنود الفصل الثالث 3

عامر لم يتحمل الانتظار من غير ما يطمنه علي عنود فدفع الدكاتره ودخل اوضه الطورائ لكنه يصعق وجن وتشتعل عيونه بغضب وغيره جامحه.. اول ما يشوف استاذ عنود في الكليه باسل قاعد جبنها علي السرير وبينظر لها بكل حب ولهفه وكمان ماسك ايدها....
لم يشعر عامر بنفسه اللي وهو بيشد باسل ولك"مه بقوه وهو يرمقه بغ"ضب ناري... وبصوت جوهري محذرا ايه...
عامر:اياك تقرب منها تاني هقتلك انت سامع دي....
يقاطعه صوت الدكتور وهو غاضب من اللي حصل وبيزعق....
الدكتور:ايه يا استاذ هو انت فاكر نفسك فين حضرتك في مستشفي وكمان في الطوارئ وزعق لي اللي للامن انتوا يا بنادمين يالي هنا ايه الهرجله دي ازاي ده يدخل هنا... وكمان يزعق....
قبل ان ينطق احد من الامن والدكاتره يجد الدكتور نفسه واقف امامه عامر بينظر اليه بغضب ....
عامر:والله انا ابقي قريبها ده بقي
ازاي يدخل هنا .... وهو مش دكتور.... ردي عليه؟ ولا اقفلك المستشفي دي.....
يتوتر الدكتور وينظر لي باسل بعتاب ولوم....
يلاحظ عامر النظرات دي ويغضب اكتر....
عامر بعصبيه:ما ترد يا دكتور.. الاستاذ ده دخل هنا ازاي.....
قبل ان يرد علي الدكتور يلحق باسل ويرد ببرود...
باسل :والله عادي يا استاذ عامر انا استاذها في الكليه وكنت هنا في الطوارئ بتعلاج عشان عملت حادث بيسط وطبيعي اول ما شوفت عنود داخله في الحاله الصعبه دي كنت اطمن عليها وهي في حاله انهيار عصابي حاد وكمان صدمه زي ما تكون مش هي عنود اللي اعرفها اول مره اشوفها في الحاله دي.... اما اني مسكت ايدها فده طبيعي عشان عنود اول ما فاقت.... بدأت تصرخ بهستريه ومحدش عارف يسيطر عليها وانا دكتور علم النفس في كليه الاداب
يعني عندي الخبره الكفايه....
ولي علم حضرتك انا دكتور نفسي
وليه صمعتي.....
يشعر عامر بلخجل خصوصا اول
ما شاف الجروح اللي في وجه باسل ويده المربوطه.... لكنه ايضا غاضب كل ما يفتكر انه مسك ايدها ال"دماء تغلي في عروقه لكنه يتحكم في نفسه....
ويبتسم ابتسامه صفره لي باسل ويتحدث وهو بيجز علي اسنانه من الغيظ😁
باسل:شكرا يا استاذ باسل والف سلامه ووو
لكنه يسكت اول ما يشوف عيون عنود مفتحه..... اللي بتسحره اول ما يبصلها..... بيبقي في دنيا تانيه وبينسي نفسه.... لكن قلبه وجعه اوي اول ما شاف الدموع ملي عيونها.... ونظره عتاب ليه في العيون اللي بيعشقها.....
عنود ببكاء:بقي كده يا عامر بتخوني جالك قلب تكون بين احضان وحده غيري طيب ما انا السبب انا اللي كنت بصده بس هو كمان غلطان هو الاكبر والاكثر خبره
المفروض كان يصبر عليه لحد ما اكتشف حقيقه مشاعري....
بس ماشي انا مش هسيب الصفره الحربايه اللي من اول ما شافته من ٣ سنين هتموت وتوقعه.... ويقدمني انا بصفتي اخته بس انا اللي طلبت منه انه ملقوش اني مراته..... وهي بت مايعه وصفره طيب صبرك انتي وعامر انا مستحيل اسيبك تخطافي جوزي بس دي محتاجه خطه ورعره واه يا بوي ده انا عنود الصعديه اللي محدش يقدر عليها.... ده بقي كان حديثها مع نفسها....
وتفيق علي صوت عامر الغاضب
عامر:عنود ردي عليه انتي سكته ليه..... تبصله عنود ودير وشها بتمثيل انها زعلانه منه بس بتبتسم بمكر....
عامر يقعد جنبها علي السرير ويتنهد بحزن ويقرب منها ويملس علي شعرها.... بحب
عامر:حبيبي والله الحكايه مش زي ماانتي فاكره انااااا يقطعه دخول سهام ومعاها تقي اللي مش طيقها خلص.... وبتبصلها بكل احتقار....
سهام بدلع :عامر انا اتخضيت عليك اول ما جريت فجريت وراك علي الفيلا خصوصا ان ورانا اجتماع مهم وام الخير قالتي انك هنا مع..... وبصت بقلت اهتمام.... لي عنود واكملت حديثها الف سلامه يا عني.....
تضيق عنود عينها وبغيظ:اسمي عنود.... انا عوزه اخرج منها....
بسرعه ممكن يا استاذ باسل تساعدني عشان عامر بيه مش فاضي ليه....
يبتسم باسل وتلمع عينها.. بسعاده
لكن عامر يشطاط غضبا ويبصل لي عنود بغضب ناري ويصرخ عنوددد
بتطلي هبل.... تلحق تقي الموقف وتتدخل بذكاء
تقي: خلص بقي يا عنود عامر هيوصلنا هو فيه اغلي منك ... وتغمزلها😉 اول ما شافت الغيظ والغل بي"نهش فيها وتكمل كلامها شكرا لك يا استاذ باسل.... بص عيونها بتلمع بنظره اعجاب اول ما تبص لي باسل....
بعد اجراءات يخرجوا من المستشفي ويصلوا لي الفيلا وعنود مش قدره تنزل فترفض ان عامر يشيلها بس هو يصمم ويشيلها فعلا... ويطلع بيها لي اوضتها....
بس عنود في تجاهل تام ليه ومش بتكلمه....
عامر:الف سلامه عليكي يا حبيبي اسمعني انااااا
بس برده عنود مش بترد عليه وعطيله ظهرها وسكته.....
يضايق عامر والحزن يملي قلبه وصوته:كده يا عنود براحتك خالي عنادك ده ينفعك بس خاليكي فاكره مين سبب البعد عموما انا هبعتلك ام الخير وتقي عشان تغيري وتاكلي.... تصبحي علي خير....
وخرج والحزن مرسوم علي وشه ووقف عند بابها وتنهد بحزن
عامر:والله يا عنود بحبك اكتر من حياتي انتي البنت اللي قلبي اتمنها بس عمري ما هجبرك علي حاجه....
وساب الفيلا كلها وخرج والحزن مليه.....
مر شهر وعنود مش بتكلم عامر وفي تجاهل تام ليه..... وكل ما تشوفه تهرب منه.... ده وجع قلبه اوي وزاد من حزنه خصوصا اخر موقف جمع بينهم..... عامر راح الكليه لي عنود عشان يصلحها  بس شاف اللي حرق دمه وجرح كرامته... شافها واقفه معي باسل 
وبيضحكوا فيغضب جيدا ويغير
عامربغضب: انتي يا هانم ايه اللي موقفك كده....
ترد عنود ببرود:وانت مالك انت اصلا ملكش اي صله بيه...
كان رد عامر انه شدها وجرها علي العربيه وزعق لها انتي نسيه انك مراتي ..... ولا ايه
ترد عنود بغضب لا انت مش جوزي انت هتشترني بفلوسك ولا هتجبرني علي العيشه معاك وانت اكبر مني...... فوق....
الكلام ده وجع عامر لا ده قتله وسكت تمام
ووصلها البيت من غير كلام وبات بره وتاني يوم جه واعلن انه هيخطب سهام وعيونه بتبص بتحدي وغضب لي عنود زي ما يكون ده رده علي كلامهاقال
كده وهو بيراقب عيون عنود اللي بكت اول ما قال كده التي لم تتحمل هذا الخبر وجرت علي اوضتها وحبست نفسها وفضلت تبكي وتلوم نفسها انا السبب
انا اللي ضيعته مني...
تقي بغضب :ايه اللي هببته ده يا ابيه عامر...
يبصلها عامر بضيق:انتي نستي نفسك انتي بتكلمي اخوكي وبعدين ملكيش فيه....
تعتذر تقي من اخها..
تقي:اسفه
يقوم عامر من علي الفطار ويسبها ويخرج من غير مايرد مر ٣ ايام
عنود حبسه نفسها مش بتخرج من اوضتها لحد ما جيه يوم الخطوبه
تخبط عليها تقي:ها لسه برده مش هتطلعي رغم ان الخطوبه الليله هتروحي ولا
تفتح عنود الباب وبوجه متجه عنود:لا هروح ده فرح اخوي ازاي 
مرحوش
تقي ببسمه خبيثه:اخوكي طيب عموم سهام هتلبس حتت فستان
اسيبك بقي عشان استعد
تضيق عنود عينها وتلمع بشر
مش انا اللي اتهزم كده وزي ما ضيعتك هرجعك الحرب بدات
وانا هعرف ازاي اجننك يا عامر وراحت تختار اكتر فستان بيجنن عامر حذرها انها متلبسهوش
و لبست فستان اسود بارق يبرز مفاتنها بجنون واطلقت العنان لي شعرها ينساب علي ظهرها يصل لي بعد خصرها ووضعت القليل من الزينه ووضعت تاج بيسط يتوسط شعرها ولبست سندل ذو كعب طويل.... كانت تتعثر وهي تسير بيه.... واخر وضعت لمستها النهائيه
وهي عطرها الساحر عطر الافنيدر
وبعد ذاك ذهبت لي تنظر في المرايا 
وهي تبتسم بمكر وعيون تضوي مثل النجوم....
عنود:بقي كده يا عامر تحب الصفره الحربايه دي وتخطبها كمان وتقدمني انا بصفتي اختك التانيه... وضيقت عينها بغيظ وغضب ثما اكملت حديثها لي نفسها اما خليتك تشد في شعرك صبرك.... انا بقي هحضر حفله الخطوبه وقلبها عليك.....
بس ياربي انا مش عارفه امشي في الزفت الفستان الضيق ده ولا الكعب العالي ده اف بقي ماشي يا عامر.....
تشوفها تقي وتتجمد مكانها من شدت جمال عنود....😮 وفضلت متنحه في مكانها
تقي :يا لاهواااي ايه الجمال ده ... ده عامر هميوت من الغيره انتي عارفه انه بيغير عليكي من النسمه الطايره ده انتي بقي نويها😉 وغمزتلها بمكر... حقك لو انا مكانك مستحيل اسيب البتاعه دي تسرقوا مني.....
تبصلها عنود بقله اهتمام🙄 :مين ده اللي احارب عشانه ده انا ريحه الحفله عادي..... 
تبصلها تقي بشك ومكر:عادي برده
تضيق عنود عينها وبغضب تشدها من ايدها:طيب ياختي  يلا بقي عشان منتاخرش...
وفعلا ركبوا العربيه وبعد فتره وصلوا لي مكان الخطوبه واول ما عنود دخلت الحفله كل العيون اتجهت نحيتها بس هي عينها كانت بدور علي عامر اللي اول ما شافته تجاهلته تمام وعامر جن جنانه اول ما شفها كده وغضب الدنيا سيطر عليه ولسه هيقرب منها تهرب منه عنود وهي تمشي بسرعه كانت هتقع بس يلحقها شاب لدرجه انها تبقي في حض"نه ولسه هترفع عينها تلقي .... وطبع عامر شاف ده وجن اكتر وصرخ باسمها عنوددد وجري عليها ونسي الدنيا
وشدها من ايدها نحيته ووقف في وجه باسل وبصله بكل غضب
انا حذرتك ميت مره انك اياك تقرب منها.. انا رجل صعدي
يبتسم باسل ببرود:تمام وانا قدام الناس بطلب منك ايد عنود عشان بحبها...
يفقد عامر السيطره علي نفسه وو

  • تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية عنود" اضغط على أسم الرواية
رواية عنود الفصل الثالث 3 - بقلم سارة احمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent