رواية مليكة الرعد الفصل الثالث 3 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت الثالث 3 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل الثالث 3

وقفنا البارت ال فات ان مليكه كان ذاهبه إلي غرفه اخاها ☆☆☆☆في غرفه محمود
تدلف مليكه بعدما طرقت الباب أكثر من مرة لتجد اخاها شارد لتفيقه مليكه من شروده
مليكه بخوف : الدكتور قال اي ي محمود
محمود بتوتر : هيكون قال اي يعني ازمة وزادت لما ما اخدتش البخاخ في ساعتها
مليكه بحنان: انا عارفه انك بتكدب متوترنيش قول الحقيقه
محمود بدموع: قال لو معملتش العمليه خلال شهر هيبقي خطر علي حياتها وممكن لا قدر الله تموت
لتشهق مليكه بصدمه
Flash Back #
عندما جاء والدتها اول ازمه
ليذهبو بها للمشفي بعد فترة يخرج الطبيب
ليذهبو عليه بالهفه: خير يا دكتور مالها
الدكتور بحزن وعمليه: للاسف هي جالها ربو ودي ازمه
ليصدمو جميعا
الدكتور بعمليه : الربو مش هو المشكله المشكله ان هي عندها القلب ومحتاجه عمليه ضروري لو متعملتش لقدر الله ممكن تؤدي للوفاه
محمود بدموع مهدده بالنزول: العمليه دي تكلفتها كام ي دكتور
الدكتور بجديه : هي هتتكلف مليون غير مصريف السفر
مليكه بصدمه: سفر سفر لي هي مش ممكن تتعمل هنا
الدكتور : للاسف لا لان في مصر مفيش امكانيات ولو متعملتش في خلال سنه زي مقولت في خطر علي حياتها
ثم يتركهم في صدمتهم
نورا ببكاء :هنعمل ايه دلوقتي احنا ممعناش حتي ربع المبلغ
محمود وهو يتصنع القوة من أجل اخوته: هتدبر بإذن الله اهم حاجه محدش يقول لماما حاجه عشان لو حتي الفلوس اتصرفنا فيهم هتقول انتو اولي بيها
ليؤميء له براسهم ثم يدلفو للاطمئنان علي والدتهم
Flash Back #
مليكه ببكاء : طب هنعمل اي إحنا مجمعناش غير ربع المبلغ ازاي هنجمع خمسه وسبعون ألف جنيه في شهر ازاي وتبكي بشده خوفا على والدتها
ليحضنها اخيها بحنان وهو يملس على شعرها: هتدبر ان شاء الله هتتدبر احنا عندنا قطعة ارض هبيعها وهحاول اخد سلفه من الشغل
لتتذكر مليكه رعد
مليكه وهي تبتعد عن احضانه لتقول بتوتر : محمود عاوزة اقولك ان النهاردة جه دكتور جديد واختارني اني اكون متدربه عندو في الشركه
لينظر لها محمود بعصبيه: تدريب اي ده ثم انا قولتلك قبل كده مفيش شغل ولا انتي خلاص كبرتي ومعتيش بتسمعي كلام حد
مليكه بسرعة : لا والله هوا الدكتور ال قال ياتيجي تدربي يا اما تترفدي من الجامعه نهائي وانا مش عاوزة اعيد السنه
ليهدا قليلا: ماشي اسمها اي الشركه دي
مليكه بسرعه: الشافعي المقر الرئيسي لشركات الشافعي
لينظر لها محمود بصدمه فكيف ان يأخذوا متدربه في فرع شركه من اهم الشركات في العالم ووأنه أنه ليس فرع عادي أنه فرع الكينج المدمر ليفيق من صدمته انتي اي ال عرفك ب الشركه دي هوا مين الدكتور ده
مليكه باستغراب: يعني اي مش فاهمه فيها اي مالها شركه مش كويسه يعني ال عرفني عليها الدكتور رعد الشافعي
لتزداد صدمه محمود ماذا قالت اقالت رعد يفيق من صدمته
محمود بهدوء : تعرفي إن دي هي نفس الشركه ال انا بشتغل فيها بس انا بشتغل في فرع من فروع الشركه دي اما انتي هتشتغلي في المقر
مليكه بصدمه مصاحبه بتوتر فهي ادركت الان انها لم تقع مع هينا: يعني الشركه دي مهمه للدرجاتي
محمود بسخريه : مهمه دي من أكبر الشركات علي مستوي العالم
ملبكه وهي تزدرد ريقها لتقول: بهمس ربنا يستر
لتقوم تؤدي فرضها وتدعي ربها ان يخرجها هي وعائلتها من هذا المأزق
وتخلد الي النوم لتستعد ليوم شاق
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡قصر الشافعي
يصل رعد بطالته الجاذبه الانفاس ليجد جميع العائله مجتمه لينظر لهم ببرود
رعد بجمود: اسيل روايا ويصعد الي غرفته تحت نظرات الفضول من بعضهم والخوف من الاخر
لتزدرد اسيل ريقها بتوتر : هيكون عاوزني في اي يعني
ليقول عامر بخوف على ابنته: انتي عملتي اي ي اسيل قولي متخفيش
لتقول بتوتر : معملتش حاجه
لوجين بسخريه: امال هيكون عاوزك في اي يعني هيعطيكي جايزة
لينظر لها الجميع بغضب
ليقول عمر بمرح وهو يخفف من توتر الجو : متخافيش ي اسيل اول ما تحسي ان في خطر اكسري اي حاجه وانا اطلع اقغل الباب عليكم عل طول
لتنظر له بغضب وهي تصعد الدرج لتطرق باب غرفه رعد
♤♤♤♤♤♤♤♤داخل الغرفه
اسيل بتوتر : نعم يا ابيه حضرتك عاوزني في اي
رعد بهدوء:اقعدي ي اسيل
لتجلس اسيل رعد بهدوء: اي علاقتك ب البنت ال دخلت المدرج متاخر النهاردة
اسيل بتوتر وهي تفرك يديها: قصدك مليكه زملتي هي وندي وصبا
رعد بهدوء على غير المعتاد: عشان كده انتي اتاسفتي وكدبتي عليا عشان تدخليها
اسيل بتوتر: لا ي ابيه فعلا كانت بتكلم اخوها لان مامتها مريضه ربو وعندها القلب وجاتلها ازمة فااتنقلت المستشفي لتتذكر اسيل كلام مليكه
Flash Back #
صبا : صحيح ي مليكه انتي لي اتاخرتي وانتي بتردي على محمود
ليسودالحزن على ملامح مليكه وهي تتذكر والدتها المريضه وتسرد لهم مكالمتها مع محمود ونظرة رعد لها
ندي : فهمت عشان كده الدكتور بيقول مش فاضيه غير للحب علي التليفونات هوا فهم اغلط اكيد
مليكه بعصبيه: يفهم ولا ان شالله ما فهم هوا ماله احب ولا محبش
Flash Back #
ليفهم رعد انها كانت تتحدث مع اخاها وأنه ظلمها ولكنه لا يبالي
رعد بهدوء : ماشي بس الحصل انهاردة ده ميتكرررش تاني فاهمه ولو مين متقوميش عشانة انا المراضي مردتش احرجك فاهمة
لتؤميء له بنعم وتفر هاربه لتفتح الباب لتجد عمر يقع
عليها ليقوم
عمر بتوتر ده انا كنت بشوف الاكرة مان عليها تراب اظاهر ان الخدم مش شايفين شغلهم ياداده ياداده ويفر هاربا خارج الغرفه
♧♧♧♧♧♧♧بالاسفل
لتهبط اسيل
عامر بقلق: كان عاوزك في اي ي اسيل
لتقص لهم اسيل كل ما حدث بالجامعة
عمر بصدمه: ي نهار يعني البنت دي هتشتغل بكرة
سيف : عشان كده رعد عطاني سكيرترته
عمر : يعيني يعني كمان هتبقي السكرتيره بتاعته ده شاكله ناوي ليها نيه سوده
اسيل بثقه في صديقتها: لا انا متاكده ان هي هتقدر تقف قدام رعد اصل انت مشوفتهاش انهاردة وهي ببتحداه
احمد بغموض: اسمها اي البنت دي ي اسيل
اسيل باستغراب: مليكه مالك الشرقاوي ليه بتسال ي جدو
احمد بغموض اكبر: فضول بس
ثم يتركهم ويذهب الي مكتبه

داخل المكتب
يجلس احمد امام هذا المكتب الضخم ليتصل بشخص
احمد : عاوزك تجبلي معلومات عن بنت من يوم ما تولدت لحد دلوقتي
الشخص:....
احمد: مليكه مالك الشرقاوي
الشخص:......
ليغلق احمدالهاتف وهو ينظر امامه بشرود
☆☆☆☆☆☆☆☆☆غرفه رعد
يتسطح على التخت والنوم قد هرب من عينيه ف صورتها لا تفارقها عينيها الفيروزيه المتقلبه بشرتها البيضاء ناصعة مثل الثلج وجسدها الممشوق انها ملاك وطرحتها التي تزيدها جمالا
رعد في نفسه: انتي مش راضيه تفارقيني لي انا عاوز انام اعدي عني
القلب: انت حبتها ي رعد
العقل : انت مجنون حب انا قلبي مات اتصاب ساعت مل ماتت واندفن لما التانيه خانتني كلهم خاينين مبيجروش غير ورا الفلوس
القلب : طب لي اتعصبت لما سمعتها بتقول حببيبي
العقل: يوه معرفش بس كل ال اعرفوا ان المدمر عمرو ما يحب قلبو حجر
ليخلد الي النوم بعد صراع عنيف بين العقل والقلب
☆☆▪▪▪▪☆☆☆☆☆ غرفه مليكه
كانت تتصبب عرقا بسبب كابوس يراودها
مليكه مقيده علي كرسي بقيود الطرف الايمن ملون والايسر اسود وشخص لا تتضح صورته يقول انا ملكتك انتي ملكي انا وبس انتي مليكتي مليكه المدمر مليكه الشيطاان مليكتي أنتي ال هتنوريني
انتي ملك إلي الشيطان لاصره مليكه وهي تقوم لتتنتفض نورو وهي تقول مالك ي مليكه
مليكه برعب: نفس الكابوس ي نورا نفسو
ليؤذن الفجر لتهديها نورا ويقومو يؤدوا فرضهم ويقراوا روتهم اليومي من القران الكريم حتي سطوع الشمس لتقوم مليكه بالاستعداد للذهاب إلي العمل وهي تقنع نفسهاان كل شيء علي ما يرام فكانت ترتدي جيب من الونالاسمر وبلوزه بالون الحمص وطرحه كفي فكانت غايه في الجمال ولا تضع اي من مساحيق التجميل

قصر الشافعي
يستيقظ هذا الوسيم ويقوم باعداد نفسه ليقوم برحله تعذيت تلك المتمرده ليرتدي بذله من الون الازرق مع قميص ابيض
☆☆☆☆☆ غرفه المكتب
يرن هاتف احمد يعلن عن مجهول
احمد : جبت ال قولت عليه
الشخص:......
ليعتل احمد ملامحه الصدمه ليغلق الهاتف لتتحول ملامحه من الصدمه إلي ابتسامه خبيثه
♧♧♧♧♧♧♧♧
ي تري لي احمد الشافعي اتصدم واي ال هيحصل مع مليكه ورعد ومين ال مليكه بتحلم بيه

رواية مليكة الرعد الفصل الثالث 3 - بقلم سوكا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent