رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث والثلاثون 33 - بقلم حنين عادل

الصفحة الرئيسية

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث والثلاثون 33

رجع ياسين من ذكرياته والياس مصدوم ...
ياسين : اعيد لك نص المكالمة تاني
"ده عشان فكرت تقف قدام الباشا وتتحداه الباشا اللي ماحدش  يحط راسه براسه ولا يفكر انه مسك رقبته جيم اوفر يا حضره الظابط"
الياس: ماعرفتش مين اللي كلمك ده!
ياسين: دراعك اليمين يا باشا فاكره
إلياس بصدمة: يوسف !
ياسين: أيوه
خرج الياس من عنده متعصب ....
وطلع اوضته قعد علي السرير وحط دماغه بين ايده بألم
كانت وعد نايمة علي الكنبة بس شايفاه ...
إلياس: مش بتتكلمي ليه غريبة يعني
وعد: الغريب اني أتكلم 
إلياس بسخرية: تصدقي ان زعيم مافيا يضحك عليه مش مره لأ مره واتنين وتلاته وتتعمل بلاوي باسمه وهو يتحط في الوش وهو ياعيني زي الأطرش في الزفة 
وعد: انت ! معقول 
إلياس: مش معقول بس ، دا معقول ونص بس خلاص فاق وهايدمر كل اللي هايقرب من طريقه
سكتت وعد وهي بتبص له بخوف ...
اتعدل الياس علي السرير ونام ونامت وعد وهيا بتبص عليه وبتفكر ياتري هو ناوي علي ايه ..
________________________
في الصباح ...
بتنزل سهير وهيا علي وشها علامات الخوف والشك وتدخل المخزن وهيا بتبص وراها ...
واحد من الحراس: 
إلياس بيه أمرنا ماندخلش حد 
سهير بعصبية: 
والكلام ده عليا
بعد عن الباب بخوف:
أنا اسف يا هانم 
دخلت سهير لياسين ...
ياسين بصلها باستغراب...
سهير: هو ايه اللي حصل وانت قولت ايه لإلياس بالظبط 
ياسين : ليه انتي خايفة من حاجة ولا ايه؟!
سهير بعصبية: انا مابخافش من حد 
دخل الياس في نفس اللحظة سهير اتصدمت..
الياس: ده اتفاقنا يا أمي 
سهير: انا ....انا.....
الياس بجمود: استنيني فوق ..
طلعت سهير بخوف وهيا بتضرب كف علي كف..
قعد الياس علي الكرسي بعد ماحسس ...
الياس: عامل ايه النهاردة
ياسين بسخرية: اللي دمر لك حياتك بيسألك عن صحتك غريبة.....
الياس: ممكن تسمعني !
ياسين: اتفضل سامعك هو انا ورايا حاجة غير اني أسمعك 

 
صحت وعد من النوم وفجأة اتخشبت من الخضة ...
قالت بصوت متقطع: ك.ك.ك.كمال
كمال: عامله ايه يا قطة ربنا كرمك اخر كرم أهو والدنيا بقت فل الفل وقعت واحد ملياردير ومريش وفضلت انا من زمان لحد دلوقتي الكحيان غريبه الدنيا غريب الزمان هههههه
وعد بدموع: انت عاوز ايه عاوز ايه
كمال وقعد عالكرسي قصادها وحط رجل علي رجل:
عاوز نفحه بسيطه من اللي انتي فيه اللي اداكي يدينا بقا
وعد : ماكفاكش الفلوس اللي خدتها مني غصب عني عشان تطلقني والفلوس اللي كنت ساذجة واخدتها برضايا انت ايه كلب فلوس
كمال بسخرية: اه وان ما سمعتيش الكلام هاعمل معاكي حاجات ماتتوقعيش اني أعملها
وعد: لأ متوقعاك
كمال: اللي شوفتيه ده صفاتي الحميدة بس 
قرب منها بشر...
اترعبت وندهت بصوت عالي :
سلطان سلطاااااان
بس كمال حواليه وطلع يجري بره الأوضه كتفه خبط في الياس ...
وقف الياس وهو بيحسس حواليه ...
وفجأة سهير شدت كمال دخلته اوضتها ...
دخل الياس علي وعد لما حس انها في خطر
الياس: في ايه في ايه ؟!
وعد: كمال يا سلطان كمال !
الياس: طب اهدي
قرب منها وقعد جنبها يهديها :
هوا عاملك حاجة احكيلي ايه اللي حصل
وعد : بيهددني ....عاوز فلوس مش مكفيه اللي عملوا فيا 
الياس : ماتقلقيش اهدي كله هاياخد جزاءه قريب البسي نفطر بره 
هزت وعد راسها
الياس: ها ؟!
وعد : حاضر
قعد الياس عالكنبة وهي قامت تجهز نفسها...
الياس كان باين بيفكر في حاجة وباله مشغول
__________________________
في أوضه سهير
سهير بعصبية: وصلت للدرجة دي من الغباء معقول 
كمال بملل: هو انا عملت ايه يعني
سهير بنفاذ صبر: عارف لو الياس كان مسكك كان عمل فيك ايه دا انت حظك من السما انه أعمي
كمال: ولا يقدر يعمل حاجة
سهير: أيوه بأمارة اللي عمله لما ضايقت المحروسة فاكره 
كمال ادالها ضهره: يووووه انتي عاوزه ايه دلوقتي
سهير: عوزاك تحكم عقلك وبلاش تصرفاتك المجنونة دي والصبر ماتستعجلش وعاوزه اعرف انت عاوز ايه من الزفته وعد دي مش قصتها خلصت
كمال : مش عارف انا عاوز ايه بس يظهر اني حبيتها
سهير بعصبية: غور يا كمال وياريت اللي تعمله بعد كده يكون موزون ومحسوب له بطل شغل العيال ده ...
امنت ليه مكان يمشي منه وهي بتنفخ بعصبية...
سهير: مخلفه انسان غبي هايوديني ويودي نفسه في داهيه
__________________________
لبست وعد ومسكت ايد الياس:
انا جهزت
ابتسم الياس وقام وقف ومشي معاها ....
بصت ليه وعد :
بقيت بتمشي بثبات مش خايف زي الأول
الياس: ده بس عشان واثق فيكي واثق انك مش هتئذيني وواثق اني لو وقعت انتي اول ايد هتساعدني
وعد ابتسمت بتنهيدة وفضلت ماشية معاه ركبته العربية وساقت..
الياس : هاتودينا نفطر فين بقا
وعد: بما اني زهقت من المربي والتوست والأكل الخفيف ده أنا قررت نكون كريتيف شوية النهاردة...
الياس باستغراب: قصدك ايه ؟!
وعد بابتسامه : ماتستعجلش ...
بعد شوية نزلت وعد من العربية والياس نزل ومسكت ايده...
وعد: هاتاكل شوية فول بالفلفل الحار وفلافل وبتنجان الله وكيل هتاكل صوابعك وراهم وتيجي هنا علاوله 
ضحك الياس: كنت عارف ...
قعدته وعد عالترابيزه وراحت طلبت الطلب وقعدت قصاده...
وعد: شامم الريحه يا جدع انما ايه تفتح النفس مش التوست والفينو اللي بيكتم علي المعده ده
اجي العامل حط الأكل قدامهم....
وعد : يلا مد ايدك
الياس : مش شايفه حالتي ولا ايه !
وعد: لا صعبت عليا هاكلك وامري لله بقا كله عند ربنا ...
ضحك الياس وبدأت وعد تأكله...
لقمه ورا التانية ورا التالته...
وعد: بصل بصل يلا
الياس ماكنش قادر يتكلم من الأكل اللي في بوقه..
وعد: بلع بكاكولا بلع 😂
الياس شنق قامت وعد تضرب في ضهره وسط ذهوله لحد ما اخد نفسه اخيرا...
الياس: كفايااااااااا بموووووووووت كفايااااااااا
سابته وعد وكلت هي لحد ماخلصت
وعد: مالكش انت في الأكلات الجميلة ...يلا نتمشي نهضم ..
قام الياس وهو حاسس انه دايخ وعينه مدمعه من فحل البصل لا من كيلو البصل اللي كان جمب الفول 
مسكت ايده وركبوا العربية
الياس: مش قولتي هانتمشي...
وعد: هانروح النادي بقا نقرفهم بالبصل يحلفوا ماعادوا يروحوا ويفضي بقا والجو يروق خطه استراتيجية انما ايه لوز اللوز
الياس بضحك: فعلاً 
وصلوا للنادي ووعد كانت بتبص حواليها في كل مكان ..
قاطعها صوت الياس: 
ساكته ليه
وعد :
العب بالييه اهييييييي
الياس : طيب 
وعد: ماتجاريني كده وتعالي ودي عشان نعرف ناخد وندي ياسلطان ..
ضحك الياس، في نفس الوقت وعد شافت النمر جاي علي بعيد اتنهدت...
قرب منها واداها ورقه في ايديها بدون صوت ومشي..
فتحت وعد الورقه اللي مكتوب فيها بالنص:
(لازم تجيبي أي دليل في أسرع وقت حراليكي الأدله كتير شغلي دماغك )
في نفس الوقت مسك سلطان ايدها فاتخضت ومسك الورقة...
الياس: هيا ايه دي ؟!
وعد: دي ورقه بلعب بيها اصل لما ببقي زهقانه بعمل حاجات تافهة
ضحك الياس واداها الورقة:
وزهقانة وانتي معايا
وعد: بالعكس بكون مرتاحه وسعيده
ابتسم الياس وقام وقف :
طيب كفاية لحد كده بقا
مشي هوا وهي وقابلها النمر للمره التانيه وهزت راسها ليه بقلق...

 
دخلوا الڤيلا....
وطلع الياس علي الاوضه ووعد معاه وغيرت ليه علي الجرح....
بينزل من الأوضه وبتقعد مش عارفه تعمل ايه وياتري هاتجيب عنه ادله ازاي وهو في الحالتين اللي شافتهم ماعملش حاجة ...
بيمر النهار ووعد قلقانه عليه ياتري راح فين نزلت اتسحبت لحد المخزن مالقتوش .
بصت عند حمام السباحه وجنينه الفيلا ماشافتهوش
قعدت في الأوضه بخوف:
ياتري انت فين يا سلطان معقول سهير تكون عملت فيك حاجه ، سهير ..صح ممكن يكون عندها
راحت عند اوضتها وخبطت ..
فتحت لها سهير ...
وعد: انا اسفه اني ازعجتك
سهير: ازعجتيني واللي كان كان ها ايه الموضوع انجزي
وعد: الياس من ساعه مانزل الضهر وماجاش
سهير: وهوا عيل صغير هايتوه ممكن يكون بيباشر شغل شركاته
وعد: اه ممكن بس لو حضرتك تشوفي راح الشركه ولا لأ
سهير: طيب...
مسكت تليفونها ورنت علي حد:
الياس باشا في الشركة 
قفلت التليفون ورنت علي حد تاني ...
قفلته للمره التانية وردت بقلق:
مارحش الشركه
وعد بقلق: ياتري هايكون فين انا خايفه
سهير: ماتقلقيش الياس كويس..
مشت وعد وهيا قلقانه وقعدت في الأوضه وحاسه ان قلبها مقبوض...
وعد: معقول كمال يكون عمل فيه حاجه!

 
في نفس الوقت سهير مسكت تليفونها .
سهير : كمال اوعي تكون عملت حركة غبية من حركاتك 
كمال: قصدك ايه؟!
سهير: الياس فين ياكمال، الياس فين......يتبع
ولسه اللي جاي تقيل مع كاتبة الجيل😎
توقعاتكم للي جاي ياتري الياس فين وكمال عمل فيه حاجه او ممكن ياسين؟!
رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث والثلاثون 33 - بقلم حنين عادل
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent