رواية اسيا الفصل الثاني 2 - بقلم حنان عبدالعزيز

الصفحة الرئيسية

رواية اسيا البارت الثاني 2 بقلم حنان عبد العزيز "حكايات حنون"

رواية اسيا كاملة بقلم حنان عبدالعزيز

رواية اسيا الفصل الثاني 2

_الست أسيا ما*تتت الست أسيا ما*تت
مازالت تلك اللكلمات تترد داخل أذن الجميع وهم الان يقفون امام غرقه العلميات بانتظار تلك الصغيره ذات الفستان الأبيض الذى تلطخ بد*مائها 
أغمض سليم عيونه بغضب وهو يتذكر دخوله الى غرفه المكتب مسرعاً بعد هروله وعويل هنادى التى تصرخ بمو*ت أسيا فى الغرفه الذى تركها بها، حيث ركض الجميع للداخل ليتفاجأوا بأسيا الملقاه على الأرض وتن*زف  من معصمها وغائبه عن الوعى، ليقترب منها عمها مسرعاً بخوف وقلق: أسيا بتى فوجى يا بتى فوجى 
ولكن لا رد وتجلس بجانبها والدتها التى تصرخ: بتاااى هتروح منى بتى يا خلق 
صرخ والده به بقوه ليسحبه من صدمه: سليم جوم شيل مرتك على الحكيم بسرعه جووم
أسرع سليم بخطوات متبعثره ليحملها بين ذراعيه ويتجه بها مسرعاً الى سيارته نحو المستشفى ويحلقه والده ووالدته بخوف يكاد يشق أرواحهم نصفاً.... 
فاق من تفكيره على صوت الدكتور وهروله الجميع اليه بخوف حيث قال والد سليم بقلق: أسيا زينه يا حكيم طمنى يا ولدى 
هز الطبيب رأسه بإبتسامه مطمأنه: متجلجش يا حج حمدان مرت ابنك بخير هى بس خسرت دم وبنعوضه ليها ونصيحه منى يعنى شوفوا اييه الى زهجها اكده وخلاها تنت*حر علشان نفسيتها باين عليها واعره جوى والف سلامه عليها عن اذنكم... 
نظر حمدان الى ابنه بغضب بينما نظرت لهم هدى بدموع وحسره: انى الى غصبتها تتجوز بتى مكنتش عايزه تدخا على ضره وااصل انا الى غصبتها 
حول حمدان نظراته اليها بقوه: بطلى ولوله وعويل يا هدى خشى اطمنى على بتك وبعدين نتحدت فى الموضوع دا 
نظرت هدى اليهم بدموع ثم دخلت الى الداخل لتطمأن على ابنتها بينما نظر حمدان الى سليم بغضب: جولت لبت عمك اييه يا سليم خلاها تموت حالها اكده 
زفر سليم بضيق: وهجولها اييه يا ابوى كفاياك انت الى جولته طلعنا متجوزين واحنا معندناش علم بإكده 
_بكره تعرف انا عملت إكده لييه أنا وعمك ووجتها هتجول يارتنى 
نظر له سليم بغضب: بعد اذنك يا حج انا لازم ادلى القاهره على شغلى والمستشفى محتاجنى 
ضرب حمدان العصا بغضب: مفيش مصر ولا سفر لما مرتك تبجا زينه هتاخدها وتسافر معاك غير إكده مفيش سفر وااصل 
نظر اليه سليم بصدمه هل سيأخذها معه الى القاهره فعلاً لا لا لا وكاد ان يعترض ولكن تركه حمدان ودخل ليطمأن على أسيا تاركاً سليم يشتعل من الغيظ والغضب 
ضرب الحائط الذى بجانبه بغضب: لا مستحيل أخدها معايا قمر لو عرفت هتسيبنى ازااى، قمر وقفت معايا من الصفر ودلوقتى لما وصلت للى انا فيه دا وبسببها هتقول اييه خدت الى عايزه واتجوزت غيرها لا لا مستحيل دا يحصل أسيا دى تفوق وهتكلم معاها وهخليها تقول انها عايزه تقعد مع امها لحد ما اشوف حل تانى ايوه ايوه هو دا الحل الصح والوحيد بس تفوق وتبقى لوحدها وهكلمها..

_أكده يا بتااى توجعى جلبى اكده عليكى 
نظرت اسيا الى والدتها بدموع ولم ترد، بينما نظر اليها حمدان بعتاب: من امتا يا اسيا مش بثجى فى جراراتى وانتى عارفه الى كل الى بعمله بيبقا الصح مش إكده  
رفعت اسيا عيونها الخضراء المكسوه بالدموع: طلجنى منه يا عمى أحب على يدك طلجنى منه مش رايدااه ولا هو رايدنى يا عمى خلينا نعيش زين يا عمى بكفاياك بجا لحد اكده 
نظر اليها حمدان بصرامه: معندناذ حريم تطلج يا بتى الحكيم كتبلك على خروج بكره هتخرجى مع جوزك وتدلوا مصر سوا سلامتك يا بتاى 
ثم تركها وغادر بينما ارتمت اسيا فى احضان والدتها بدموع: عايزه اطلج يا اما مش رايدااه مش رايدااه 
لم تكن بيد هدى سوى ان تواسيها بحزن على حاله ابنتها والتى لا يوجد بيديها لا حول ولا قوه.... 
: يعنى انت ابوك غصبك تتجوز على مراتك ازااى!!! 
تنهد سليم بضيق فى الهاتف: اهو الى حصل بقا يا عم أعمل اييه المشكله اننا طلعنا متجوزين أصلا من سنه كمان 
_طيب وبنت عمك دلوقتى حالتها اييه؟! 
نفخ سليم بضيق وهو يدور محرك السياره: فى المستشفى امبارح لما حاولت تنت*حر ورايح اجيبها النهارده المشكله ان ابويا مصمم اخدها معايا مصر ومش عارف اعمل اييه 
_والله يا سليم مشكلتك كبيره بس متظلمش بنت عمك معاك هى برده اتصدمت شبهك يعنى انتوا الاتنين فى نفس المركب وغلط الكلام الى قولتلهله يوم فرحكم دا برده 
نفخ سليم بضيق: اعمل اييه يعنى من صدمتى واتعصبت مشوفتش قدامى انا بعز اسيا جداً دى بنت عمى ولحمى ودمى بس انها تبقا مراتى وكمان على قمر انا محبتش قد قمر فى حياتى يا صاحبى 
_عارف يا سليم قمر جدعه وطيبه وتستاهل كل خير هو اختبار من عند ربنا بقا ولازم تعديه خير متقلقش 
: الحمد لله على كل حاجه، معلش نسيت أسالك انت نزلت مصر ولا اييه 
ضحك الاخر بخفه: ايوه يا عم نزلت اسبوع كده هخلص كام حاجه فى اسكندريه وأرجع تركيا تانى 
_مش ناوى تستقر بقا يبنى كفايه غربه 
تنهد الآخر بتعب: لحد ما ألاقيهم يا سليم هستقر متقلقش 
_ربنا ينولك الى فى دماغك يا صاحبى يلاا سلام علشان وصلت عند المستشفى 
: ماشى يا صاحبى سلام... 
نزل سليم من السياره واتجه داخل المستشفى بضيق وغضب حتى وصل امام الغرفه ليطرق الباب ولكن لم ياتيه الرد ليطرق مره اخرى ولكن لا رد، فقرر الدخول فتح الباب ودخل وجد الغرفه فارغه لا يوجد بها احد نظر حوله بأستغراب وقلق حتى وجد ممرضه امامه فنظر اليها: لو سمحتى فين المريضه الى كانت هنا 
نظرت الممرضه الى الغرفه لتقول: ااه جصدك استاذه اسيا هى مشيت الفجر وسابت الجواب دا وجالت انكم عارفين وهى حابه تعملهالكم مفاجئه 
ثم اعطته الجواب وغادرت من. امامه بينما نظر الى الجواب بغضب وهو يتمتم: مفاجاه اييه الى بتههبها وجايبانى على ملى وشى اجيبها وفى الاخر مشيت 
ثم فتح الجواب بغيظ ليقف ثوانى ويفتح عيونه مصدمه غير مستوعب ما حدث الآن....... 
كانت تسير بألم فى معصمها قليلاً بتلك الثياب والعبايه السودا وتستند على يد هنادى ويسيرون بخوف وهم ينظرون حولهم بتوتر حتى وصلوا الى محطه القطار، لتمسك هنادى يد اسيا بدموع: ست أسيا خلى بالك من حالك وكلمينى وطمنينى عليكى يا ستى متسبيش جلبى يوجعنى عليكى 
ابتسمت اسيا بتعب: متجلجيش يا هنادى خلى بالك من عمى ومن أمى مش هوصيكى انتى متعرفيش انا روحت فين يا هنادى حافظى على السر 
نزلت دموع هنادى حزناً: هتوحشك جوى يا ست أسيا 
ابتسمت لها اسيا بدموع: وانا كمان هتوحشك جوى بس مش جدامى غير الحل دا 
مدت هنادى يدها واعطت لاسيا بعض النقود وكادت اسيا ان تعترض ولكن نظرت لها هنادى بدموع: دا من خيرك يا ست أسيا خليهم معاكى اسكندريه مصاريفها واعره جوى وخلى بالك من حالك هناك 
ابتسمت لها اسيا بامتنان: شكراً يا هنادى لا اله الا الله 
: محمد رسول الله 
لتنطلق سفاره القطر ويبدا فى تحركه محو تلك البلد بمصير جديد تاركه خلفها نيران تتصارع لها 
_هربت بتااى هربت كيف اكده !!!! 
صاحت هدى بتلك الكلمات بصرااخ وعويل شديد بينما حمدان يجرى اتصالته بغضب: تعرفى طريجها فين بسرعه انت فاهم تجيبهالى من تحت الأرض  
كل ذالك تحت نظرات سليم الهادئه لا يعرف مشاعر متضاربه بداخله ارتياح قليلاً لانها هربت وليس ملزوم بها ولن تذهب معه الى القاهره وايضا شعور القلق فهى ابنه عمه وزوجته مهما حدث ولا يعرف احد طريقها واين هربت كل ما عرفه من ذالك الجواب وهى تقول
"انا ههرب ومحدش يدور عليا انا اكده هرتاح وكله هيرتاح سلام "
نظر اليه حمدان بغضب: هتفضل جاعد اكده ومش عارفين مرتك فين 
وقف سليم امام والده بغضب: وانا الى جولتلها تهرب ولا انت لما عرفتها بجوازتنا هى الى هربت 
قاطعتهم هدى بعويل: المهم بتااى يا حج احب على يدكم بتى هاتولى بتااى 
نظر اليها سليم بضيق وزفر: انا هدور عليها علشان هى بت عمى ومن لحمى ودمى غير اكده لو موصلتش ليها مش هعرف اهمل شغلى اكتر من اكده وهسافر عن اذنكم 
ثم تركهم وذهب من امامهم تحت غضب والده وبكاء هدى بحسره على ابنتها.... 
فتحت عيونها بتعب على توقف الصفاره وهى تعلن وقوفها على مدينه البحر المتوسط مدينه الاسكندريه الحبيبه نزلت من القطر بعبائتها السودا وخمارها الطويل التى تلفه حول وجهها خوفاً من أن يعرفها أحد فهى خافت ان تنزل القاهره بسبب شغل سليم بن عمها الذى يعمل فى مستشفى فى القاهره لذالك قررت ونزلت الاسكندريه لتبعد عن الأنظار.... 
لاحظت تلك الانظار التى عليها وذالك بسبب لبسها الغريب الذى جعلها محط الأنظار والسخريه من الأغلبيه، لتتنهد بضيق: عمالين يبصوا عليا اكده من غير لا خشا ولا حياء همشى حالى كيف وسط الخلق دى كلاتها بعيونهم الى عايزين يطخوا عيارين دول 
كانت تسير بلاا هواده فى تلك البلد الكبيره والغريبه بالنسبه لها حيث تتطلع حولها ببلاهه ولا تعرف اين تتحرك وتتجه باى اتجاهه ولكن فجأه نظرت امامه بصدمه وبدأت عيونها تزرف الدموع بخوف وصدمه حيث...
  • تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية اسيا" اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent