رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الثاني 2 - بقلم فاطمة أبو جلاب

الصفحة الرئيسية

رواية حامل ليلة الزفاف البارت الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد

رواية حامل ليلة الزفاف كاملة

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الثاني 2

يحيى: متعصب والغضب يملئ وجهه 
أنت ازاي حامل ردي عليا
عرفني ازااي
قوليني الكلام ده ايه
قوليني ان أنا بحلم
ردي يا أميرة أنطقي قولي أي حاجة 
قولي أني مش مغفل قولي انك بريئه مش مذنبه قولي أي حاجة 
أميرة ببكاء وحزن طلقني يا يحيى 
يحيى: ايه؟. 
انتي بتقولي ايه أطلقك
انتي بتهزري صح
أميرة: يحيى أنا عايزه اروح بيتي واطلق
يحيى بابتسامه ساخره هتطلقي وتروحي بيتكم تقوليلهم ايه
حامل يوم دخلتي
ولا أهلك يعرفه يبنت الحسب والنسب
أميرة: من فضلك يا يحيى أهلي ميعرفوش حاجه ولو عارفه ممكن يحصلهم حاجه 
يحيى: خايفه علي أهلك طيب أنا مفكرتيش فيا مفكرتيش ممكن يحصلي ايه 
أميرة: من فضلك كفايه 
يحيى: انتي عارفه حكم دين الإسلام عليكي ايه يا أميرة 
أنتي زنيتي انتي فاهمه ده
أميرة توترة وبدأت تفقد الوعي مره ثانيه واتي الاطباء مسرعين وأخرجو يحيى 
وظلت أميرة تبكي وهي منهاره
وبعد مرور سعات وأميرة تبكي ومنهاره ويحيى يجلس جسدا دون روح
وهو لا يصدق شيء 
ويقاطع صموته صوت مكالمه علي هاتفه ويجيب علي المكالمه. 
أيمن: ازيك يا عريس وأختي عامله ايه 
يحيى: بخير يا أيمن وأختك بخير 
بس خير ايه سبب الإتصال 
أيمن: أيه الاحراج ده يا بني انهارده صبحية اختي وانا وماما هنيجي نطمن عليها عندك مشكله فكده
يحيى: أيوه عندي مشكله ومشكلة كبيرة مع أختك
أيمن: مشكلة ايه خير يارب 
يحيى: مشكللللل مشكلة أن اختك طلبت نطلع نتغدا بره واحنا لسه مرجعناش البيت
أيمن: يبني انا خوفت من كلمة مشكلة انت غاوي تخوفني دايما 
طيب مش مشكله اول ما ترجعو رنه عليا
عشان ماما عايزه تشوف أميرة 
يحيى: ماشي يا أيمن 
بعد نهاية المكالمه ذهب يحيى إلي غرفة أميرة وهو يقول: أخوكي أيمن اتصل بيا وجايين يشوفكي دلوقتي 
أميرة بخوف وتردد: وانت قولتلهم أيه
يحيى: قلت ان احنا بره البيت 
أميرة: بس كده مقلتش حاجه تاني 
يحيى: متخفيش فضيحتك محدش عرفها لسه ده لحد معرف انا ايه حكايتك ويلا أجهزي عشان نروح هنادي الدكتور عشان يطمنا علي النونه يا مراتي..
وبعد كشف الطبيب ذهبت أميرة مع يحيى وحال الصمت بينهم طول الطريق 
إلي أن وصلا إلي منزلهم 
يحيى: اتفضل يا هانم
وجهزي نفسك عشان أهلك في طريقهم لهنا
أميرة: بدموع وحزن حاضر بس ممكن اسألك سؤال 
يحيى: نعم انتي اللي هتسألي أعتقد ان أنا اللي هسألك اسأله كتيير بس بعد ما اخوك و والدتك يمشو
أميرة: حاضر وأنا هجاوبك علي كل سوأل بس بالله عليك ماتعرف أهلي حاجه 
يحيى..
رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الثاني 2 - بقلم فاطمة أبو جلاب
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent