رواية انجاني حبها الفصل الاول 1 بقلم مي سيد

الصفحة الرئيسية

   رواية انجاني حبها الفصل الاول بقلم مي سيد

 رواية انجاني حبها الفصل الاول 

 مسيحي ي شيخه مريم  ،  بتحبي مسيحي  ؟ 
رديت ببكا = مكانتش أعرف  ،  والله م كنت أعرف  
_ يعني اي مكنتيش تعرفي؟ 
= يعني مكنتش اعرف ي مروه  ،  اسمه يوسف  ،  هعرف منين انه مسيحي 
_ طب وعرفتي منين 
رديت وانا بمسح وشي من تحت النقاب 
= لقيت دكتور زميله بيهزر معاه وبيقوله ي جرجس 
_ طب وهتعملي اي ي مريم  
= مش هعمل حاجه  ،  مش هنزل الكليه  ،  وربناا قادر ينسيني 
ردت بشفقه _ ربناا معاكي 
= يارب  ،  سلام انا همشي 
مشيت وانا قلبي بيوجعني   ،  مش عارفه هعمل اي ولا المفروض اعمل اي  ،  دي تالت سنه ليا ف الكليه  ،  اول دكتور دخلنا كان هو  ،  محترم ومرح،  مش متسلط زي باقي الدكاتره  ،  شايفنا اخواته مش طلبه عنده  ،  بغض بصري عنه  ،  بس ده ميمنعش انه شفته كذا مره وهو بيشرح  ،  وكان وسيم  ،  وسيم جدا   ،  وسيم بدرجه مهلكه  ،  يمكن عشان كده نص بنات الكليه بيجروا وراه  ،  ويمكن اكتر   
اول دفعه درسلها كان دفعتنا  ،  وعشان كده محدش يعرف عنه حاجه  ،  مش من نفس المحافظه  ،  فمحدش يعرف انه مسيحي  ،  مش بيسمح لحد يتجاوز حدوده او يقرب منه  ،  فمحدش عرف انه مسيحي   ،  فوقعت فيه  ،  وقعت وأنا مش عارفه هعمل اي 
تلات سنين ببني أحلامي معاه  ،  بدعي ربناا بيه ف كل صلاه وكل وقت  ،  حلم تلات سنين أصبح سراب ف لحظات  
وصلت ودخلت البيت  ،  البيت ال عايشه فيه لوحدي بعد موت أهلي   ،  وال مش بحب ادخله عشان مش بيعمل فيا حاجه غير انه بيقلب عليه ذكرياتي ال عشتها مع أهلي  .
محاولتش أعمل حاجه غير اني اصلي وادعي ربناا يريح قلبي 
______________________ 
_ مالك ي يوسف ف اي؟ 
= مريم 
_ مالها 
= بقالها أسبوعين مش بتحضر اي حاجه 
_ ايوه واي المشكله يعني؟ 
= هو اي ال واي المشكله يعني  ،  انتي هتهزر ي أحمد  
_ لا انت ال بتهزر ي يوسف  ،  انا قولتلك مينفعش تبص لمريم اصلا 
= لي يعني؟ 
_ عايز تعرف لي يعني  ،  لأن انت مسيحي  ،  وهي مسلمه   ،  يعني مفيش اي امل من انك تبصلها او تتكلم معاها حتي  ،  مينفعش وانا قولتلك كده ميه مره 
= بس انا... انا 
_ انت مش عارف انت عايز اي ي يوسف  ،  وحتي لو عايز مريم وبتحبها  ،  مش هتتجوزك 
= لي يعني 
_ ي بني انت مش بتفهم  ،  بنقولك انت مسيحي وهي مسلمه  ،  حرام عندناا انها تتجوز حد غير مسلم  ،  وأكيد هي مش هتعمل حاجه حرام 
= خلاص ي أحمد ماشي 
_ انا مش عايزك تتعلق ف احبال وهميه ي يوسف  ،  انت اكتر من صاحبي  ،  بس هي اختي ف ديني  ،  فمينفعش 
= ماشي ي أحمد 
___________________
_ حضور المحاضره الجايه بدرجه العملي كلها  ،  ف ال مستغني عن الماده يغيب 
 ختمت كلامي وانت ببص لصحابتها كتاكيد ع كلامي،  طبعا ظهر صوت عالي تفاعلا مع كلامي وف ال رفض   ،  وف ال استغرب  ،  لأني مش بتعامل معاهم بالطريقه دي  ،  ولأن أساسا مفيش حد غايب غيرها تقريباً  ،  بس هي غايبه وده المهم
_ الصوت ده لو ظهر تاني اعتبروا الدفعه كلها شايله مادتي  ،  والكلام ال قولته مش هيتغير  ،  والحاضر يبلغ الغايب  ،  اتفضلوا يلاا 
___________________
_ يعني اي يعني ي مروه الحضور بدرجه العملي كلها  ؟ 
= معرفش والله ي مريم 
_ انتي متأكده انه يوسف هو ال قال كده 
= اه والله ي بنتي  ،  أصلا بقاله أسبوعين مش طايقنا كده  ،  مش زي عادته  ،  تلاقيها منكده عليه 
ختمت كلامها وغمزتلي  ،  هو قلبي بيوجعني كده لي  ،  معقول يكون يوسف بيكلم حد  ،  او بيحب حد  ،  معقول 
= معلش ي مريم انا اسفه والله 
_ لا ولا يهمك 
اسفه ع اي  ،  دي كسرت قلبي بكلامها وبكم التخيلات ال جت ف دماغي 
= مريم
_ ها  ،  نعم  
= هتنزلي ولا اي؟ 
_ اه ان شاء الله هنزل  ،  خلينا نخلص بقا 
تاني يوم نزلنا فعلا عشان نحضر المحاضره بدل م نشيل الماده واحنا اصلا مش ناقصين 
دخلنا وقعدنا ف الاخر خالص برغبتي  ،  ف محاوله مني انه ميشوفنيش ولا انا اشوفه  ،  ف محاوله اني أنسي   ،  بس أنسي اي  ،  ده انا معرفتش أنساه طول الفتره ال فاتت 
الصمت ال غلف المدرج فوقني  ،  ومن قبل م ارفع عيني عرفت انه هو من ريحته ال انتشرت ف المدرج
دخل وانا خبيت رأسي ورا ال قدامي  ،  مش عارفه لي  ،  مع اني منتقبه ولو كده مش هيشوفني بس ف صوت جوايا بيقول انه عارفني  ،  
بدأ ينادي اسامي عشوائي عشان يأخد الغياب  ،  وال كان من ضمنهم اسمي 
وقفت  ،  لحظه واحده كانت كفيله تغير دقات قلبي الرتيبه  ،  خلته عباره عن سيرك مليان اصوات بس 
قعدت بعد اتكلم بهدوء اني أقعد  
شرح المحاضره وخلص  ،  وانا خلصت والله 
خرجنا اخر ناس من المدرج بحكم الزحمه وان الطلبه كانت كتير 
وقبل م اخرج سمعت صوته 
_ انسه مريم


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية انجاني حبها الفصل الاول 1 بقلم مي سيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent