رواية فجر الليل الفصل السابع عشر والاخير 17 - بقلم جانا مبروك

الصفحة الرئيسية

   رواية فجر الليل الفصل السابع عشر والاخير 17 بقلم جانا مبروك

 رواية فجر الليل الفصل السابع عشر والاخير 17

ذهبت فجر مع مروان واختاروا فستان الزفاف وبدات تجهيزات الفيلا ليوم الزفاف المنتظر
مر يومان واتى يوم الزفاف والكل منشغل في التجهيزات وكان ليل متوترا جدا ومنتظراً لما سيحدث في الليل وكان يذهب لمروان كثيرا ليؤكد عليه ويطمئن لما سيفعلوه في هذه الليله ومر اليوم واتى الليل بسرعه وكان ليل  في الجنينه ينتظر نزول فجر وحدها لينفذ خطته  واتت فجر وكانت تبدو كالاميرات في فستان الزفاف فكان الفستان ضيق من عند الصدر ومنفوش من عند الوسط وكانت ترتدي طرحه وكانت لا تضع الا قليلا من  المكياج الذي ابرز جمالها ولكنه تفاجئ عندما راى فجر وهي تاتي بجانب مروان ويذهبون في اتجاه الكوشه 
ليل بصدمه وغضب شديد:مروااان
استغرب مروان من فعل الليل فذهب ليل باتجاهه وهو ينوي  ان يفتك به على ما فعله ولكنه عندما اقترب صدم مما راى فعندما كانت تمشي فجر كانت تسبق مروان بخطوتان الى الامام وفي هذه اللحظه خرجت من وراءها روان صديقه مروان وهي ترتدي فستان زفاف وتضع يدها في يد مروان فاستغرب ليل مما يحدث وذهب باتجاه مروان ليساله ما الذي يحدث الان
ليل :هو في ايه يا مروان انا مش فاهم حاجه
مروان وهو يبتسم لليل :ولا عمرك هتفهم يا ابن الحلال
ليل باستفهام: قصدك ايه
مروان :قصدي اعرفك روان مراتي
ليل باستغراب شديد: مراتك!!
مروان :ايوه مراتي مخطوبين من ثانيه كليه من واحنا في المنحه بره وكنا مستنيين نخلص الكليه علشان نتجوزوا وادينا خلصنا والنهارده فرحنا
ليل: انت بتتكلم جد
ابو ليل من خلفه: ايوه يا ليل يا ابني بيتكلم جد
ليل :  ايوه طيب وفجر
مروان: فجر مراتك انت مش قلت كده برضه ولا ايه
نظر ليل الى فجر فرٱها تبتسم فامسك يدها ويد مروان واخذهم الى داخل الفيلا ومعهم والده وروان زوجه مروان
ليل: انا دلوقتي مش فاهم اي حاجه وعايز افهم حالا شكلكم كده كلكم عارفين حاجه مخبينها على ايه
ابو ليل: انا هافهمك كل حاجه يا ليل
ليل يا ريت اتفضل فهمني
ابو ليل: فاكر يا ليل لما كانت فجر عامله حادثه ودخلت في الغيبوبه اسبوع
ليل :ايوه طبعا فاكر
ابو ليل: ساعتها بقى
&فلاش باك&
عندما كانت فجر في غيبوبه في غرفه الانعاش وكان يتناوب ليل ووالده على الجلوس معها وفي اليوم التي قد فاقت فيه من الغيبوبه في هذا اليوم في النهار كان يجلس ابو ليل عندما فاقت فجر وحكت لعمها كل ما حدث من ليل وهي تبكي وانها تريد الطلاق وهنا سالها عمها
ابو ليل: انا هاسالك سؤال واحد بس يا فجر يا بتي بس تجاوبيني عليه بصراحه
فجر :طبعا يا عمي اتفضل
ابو ليل: انت بتحبي ليل ولدي
فجر والدموع تملا عينيها: ايوه يا عمي انا بحبه بس هو ما بيحبنيش
ابو ليل: انت غلطانه ليل بيحبك وبيحبك جوي انت ما شفتيش ايه اللي حصله لما افتكر انك ضيعتي من اديه
فجر: لا يا عمي هو بس تلاجيه كان حاسس بالذنب أو الشفجه
ابو ليل: لا يا بتي انا بكلمك بجد ليل فعلا بيحبك وانا عندي حل احسن من الطلاق عشان تتاكدي
فجر بنتباه :حل ايه يا عمي
ابو ليل: احنا هنخليه يجول حجى برجبتي ونعلمه الادب من اول وجديد
فجر: طيب كيف ده يا عمي
ابو ليل: لا كيف دي سيبيها علي بس تنفذي اللي هاقجول لك عليه بالضبط
فجر :حاضر يا عمي وايه المطلوب مني
ابو ليل :انت هتمثلي انك فجدتى الذاكره
فجر: وه كيف ده
ابو ليل: زي ما بقول لك كده لما انت تمثلى انك فجدتي الذاكره ليل هيبقى بره حياتك وساعتها هيحس فعلا انه خسرك وهيبقى عنده استعداد يعمل اي حاجه عشان يرجعك ده لو كان بيحبك بجد
فجر :طب يا عمي ما هو ساعه انا ما اقوله اني فاجده الذاكره هو هيقول لي ان امراته
ابو ليل: لا انا هاروح اتفق مع الدكتور على اللي هنعمله ده واطلب منه انه يفهم ليل انه لو فكرك بحاجه يبقى فيها خطر على حياتك
فجر: وفكرك الدكتور هيوافق على كده
ابو ليل: ما لكيش دعوه انت انا هافهمه على كل حاجه بس المهم انك ترجعي تنامي دلوقت وما تفوقيش الا قدام ليل كانها اول مره تفوقي
فجر بامل: بس فكرك الموضوع ده هينفع يا عمي
ابو ليل: سيبيها على الله وقولى يا رب يا بنتي يلا اتوكل على الله
ونامت فجر وذهب والد ليل الى الدكتور احمد واتفق معه على كل شيء
&باك&
ليل: يا ابـــووووي كل ده عملتوه فيا طب ومروان
ابو ليل: كان لازم نخليك تغير عليها وعشان كده انا استعنت بمروان ولد خالك وفهمته على كل حاجه
ليل: يعني انا المغفل الوحيد اللي كنت وسطيكم
فجر: ما عاش ولا كان اللي يقول عليك كده يا ولد عمي
ليل: وهو ينظر لها بغيظ انت بالذات تخرسي خالص مش عايز اسمع حسك انتي حسابك معايا بعدين
مروان: بس يا ليل
يقاطعه ليل وهو يقول وانت كمان اياك تتكلم ولا ربع كلمه
ليل:بقى كلكم كنتم عاملين عليا رباطيه وانا يا عيني الاهبل اللي في وسطيكم
ابو ليل: ما تاخدهاش كده يا ولدي
ليل: امال اخدها كيف يا ابوي انتوا كلكم لعبتوا عليا
ابو ليل: لا يا ولدي احنا ما لعبناش عليك احنا حبينا نفوقك قبل ما يفوتك الاوان بنت عمك زينه وكنت هتندم عمرك كله لو كانت راحت من يدك وكمان كنت عايز اؤكد لها انك بتحبها عشان ما تعيش معك حياتها وهي شاكه فيك
ليل: وقد بدا انه مقتنع بكلام والده: وانا ايه المطلوب مني دلوقت
ابو ليل :تاخذ عروستك وتطلع تقعد في الكوشه انت ما رضيتش قبل كده تعمل لها الفرح في القاهره ودلوقت هتتجوز انت وفجر ومروان وروان مع بعضكم كلكم
ليل: امرك يا ابوي
اخذ ليل فجر وذهبوا الى الكوشه ومروان وروان وجلسوا كل منهم بجانب الاخر ونظر ليل بحزن الى فجر
فجر: وه يا ليل ما تبصليش كده عاد ما تحسسنيش اني وحشه قوي كده
ليل:انت بالذات يا فجر ما كنتش منتظر منك كده
فجر: يا ليل انا كنت بحاول احافظ عليك ما كنتش عايزاك تضيع من يدي جوزي وبحبه وخايفه عليه فيها ايه دي
ابتسم ليل اثر كلماتها عندما قالت انه زوجها وتحبه فاقترب منها
ليل بابتسامه: انت قولتي ايه
فجر: قلت ان لازم احافظ عليك
ليل :لا اللي بعدها
خجلت فجر بشده وتوردت خدودها حينما فهمت قصده وانه يريد ان تعيد كلمه جوزي وبحبه فابتسمت بخجل فنظر اليها ليل فهو يعشق خجلها لانه يجعل خدودها حمراء بشده مما يزيدها جمال
وهنا تدخل مروان
مروان: خلاص بقى يا ليل ما تزعلش مني انا كنت عايز مصلحتك بس والله
ابتسم ليل: خلاص ياض مش زعلان منك بس انا مش مجنني غير انك  كنت عامل اهبل
مروان بضحك: كله كان متخطط له يا برنس بس ايه رايك في ادائي بيرفكت صح
ليل: بصراحه كنت هتجنني كنت غيران منك قوي
مروان بغمزه :طبعا يا ابني هو انا اي حد ولا ايه
ليل: طب يلا روح اقعد جنب عروستك بدل ما اقوم لك
مروان بهزار: لا وعلى ايه الطيب احسن
ذهب مروان وجلس بجانب عروسته وهنا اشتغلت موسيقى رقصه السلو للعريس والعروسه وقام ليل وامسك بيد فجر ليرقصوا وقام مروان وروان معهم ايضا 
اشتغلت اغنيه اليسا من اول دقيقه
بغير من عيني وانا شايفك
وده اللي وصلت ليه
لو أسمع اسمي بشفايفك
بقولك كرّريه
وعمري ما هقدر أوصفلك
بحبك قد ايه
إرسمني في ليلك نجمة
ضيها يلمع في العين
إكتبني في عمرك كلمة
يحكوها الناس بعدين
أنا نفسي أعيش فوق عمري
يا حبيبي معاك عمرين
لو تطلبي مني عينيا
لو تطلبي عمري كمان
هديكي سنيني الجاية
وهكون راضي وفرحان
انتي اللي وجودك جنبي
حسسني إن أنا إنسان
ده من أول دقيقة
لحبك قلبي مال
عرفت بميت طريقة
تغير حال بحال
بتوه بين الحقيقة
يا عمري والخيال
ده من أول دقيقة
لحبك قلبي مال
عرفت بميت طريقة
تغير حال بحال
بتوه بين الحقيقة
يا عمري والخيال
أنا عايزاك تفضل جنبي
سندي وفارس أحلامي
قلبي في قربك متطمن
خليك دايما قدامي
أنا قبل ما ينطق كلمة
بتكمل ليا كلامي
ده وجودك بيكملني
خليتي حياتي حياة
إحساسي بحبك خدني
وانا هفضل ماشي وراه
حضنك يا حبيبتي لا يمكن
لو ثانية أعيش براه
فيه واحدة تملّي في ظهرك
وفضعفك هتقويك
تؤمرها حبيبي وأمرك
هتقول شبيك لبيك
جنبك ولآخر عمرك
هتعيش علشان ترضيك
ده من أول دقيقة
لحبك قلبي مال
عرفت بميت طريقة
تغير حال بحال
بتوه بين الحقيقة
يا عمري والخيال
ده من أول دقيقة
لحبك قلبي مال
عرفت بميت طريقة
تغير حال بحال
بتوه بين الحقيقة
يا عمري والخيال
 واحتضن ليل فجر بشده وهمس لها
ليل: تعرفي يا فجر من يوم ما عرفتك وانا حاسس ان انا ببدا حياه جديده وفيها حاجه حلوه قوي والحاجه دي انت
فجر :وانا ياليل بحبك من زمان قوي وياما دعيت ربنا انك تكون من نصيبي وربنا استجاب ليا وانا بحمده على نعمته وانه هداك لي
ليل: انت قولتي انا ايه
فجر بابتسامه وهي تنظر في عينيه: قولت اني بحبك وهافضل اقولها طول عمري
ابتسم ليل بشده وحملها وظل يدور بها ثم انزلها فنظرت له وهمست
فجر: ابق معي فكل شيء عندما تكون معي يبدو حقيقيه
ابتسم ليل وقال: وسالت ربي يوما حظا جميلا فاهداني اياكى انتى فجر لليل حياتي بحبك

تمت الرواية كاملة عبر مدونة دليل الروايات
رواية فجر الليل الفصل السابع عشر والاخير 17 - بقلم جانا مبروك
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent