رواية عمياء قلبي الفصل السابع عشر 17 - بقلم ميرا ابوالخير

الصفحة الرئيسية

    رواية عمياء قلبي البارت  السابع عشر 17 بقلم ميرا ابوالخير

رواية عمياء قلبي كاملة

رواية عمياء قلبي الفصل  السابع عشر 17

 قصي داخل لاقها منهاره في العياط قرب بغضب جحيمي: حامل ازززاااي من مينن رددددي علياااااااااا عشان كده مش عايزاني اقربلككك رددددددي. 
سيلا بدموع:  غصب عني هو يلي... 
قصي طلع مسدسه:  خاينةةة وهقت'لك لازم تموتيي. 
سيلا بصويت: لا يا قصي لااااا.
 بيضرب بالنار ووو...... 
سيلا بتقوم مفزوعه: لااااااااااا. 
قصي بلهفه شدها لحضنه:  بسس اهدي مالك في ايه. 
سيلا بتترعش:  انت قت'لتني يا قصي انا والله مش حامل. 
قصي باستغراب: قت"لتك ازاي مش فاهم. 
سيلا بتحسس بتعرف انها كانت علي السرير وبتحلم حضنت قصي تاني:  هو حصل ايه.
قصي بهدؤء: ولا حاجه اغمي عليكي من قلة الاكل والدادة نادت عليا جت وفضلت سهران معاكي.
سيلا مسكت فيه جامد: متسبنيش يا قصي. 
قصي بهدؤء حسس علي دماغها:  مش هسيبك يا قلب قصي المهم قومي يلا عشان ننزل نفطر. 
سيلا:  طيب. 
قام وباس دماغها بحنان ابتسمت. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
بعد شويه كانت سوزي علي اخرها انه مش بيقرب منها ومع سيلا. 
سوزي بغيظ:  قصي يا حبيبي مش هنروح الشركه. 
قصي:  تمم. 
سيلا بغيرة: ها... 
قصي مقاطعا:  لا يا سيلا كفايه يلي حصل. 
سيلا باقتضاب: طيب. 
سوزي ابتمست بتوعد:  صبرك عليا بس. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند حازم. 
ام حازم:  اصله مش هيسيب بنات الناس ويروح لبنات الليل وكانت في حضن الر"جالة قبله هو يلي قالنا كل دا. 
نهال بذهول وصدمه.:  مستحيل حازم يعمل كده. 
ام حازم بخبث:  لا عمل انا حبيت اوعيكي مش اكتر نستاذن احنا بقا. 
جنة:  يلا يا طنط. 
قامو خرجوا ونهال دموعها نزلت. 
بعد شويه حازم بيجي:  نهال انا جيت يا حبيبي. 
نهال بجمود:  انت قولت لاهلك ايه عني. 
حازم بهدؤء:  انك بنت... 
نهال مقاطعه:  ليل مش كده بنت ليل وبتاعت ر"جالة صح. 
حازم بعدم فهم:  انتي بتقولي ايه مستحيل اقول كده. 
نهال بهدؤء:  حازم امك قالت....... قصت ما حدث. 
حازم بعصبيه:  بقا هي كده تمم انا هتصرف. 
نهال بحزن:  تمم انا هنام عشان تعبانه. 
قرب وباس ايديها:  انا مقدرش اجرحك صدقيني. 
نهال بهدؤء:  وانا واثقه فيك عشان كده قولتلك لولا كده كان زماني سبت الب.. 
حازم حط ايده علي شفايفها:  متكملهاش يا نهال انا بحبك. 
نهال بابتسامة:  وانا يا قلب نهال. 
شدها لحضنه وهو بيفكر في حاجه. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
في الجامعه. 
البنت بصويت: الحقوووووونيييييي بيتحرر*ش بيااااا الدكتور بيتحررر*ش بيااااا افتحوووولي. 
طه مصدوم  . 
العميد جاه والطلاب والباب اتكسر. 
البنت بتمثيل:  كان ديما بيقرب مني بطريقه وحشه ولو قولت مكنش حد صدقني عشان كده طلبت من الانسه رهف تصور يلي بيحصل. 
رهف جت بابتسامة:  حصل وانا صورت كل يلي حصل. 
طه فهم انها خطه منها:  محصلش د... 
طلعت الفون وورتهم يلي حصل ماعدا مشهد انها هي يلي قطـ. ـعت هدومها. 
العميد لطه:  انت مطرود ومتحول للتحقيق. 
طه بص بغضب لرهف وهي ابتسمت بقوة وهمست له:  كده متافقين خدت حقي تالت ومتالت منك. 
طه بنفس الهمس:  وانا هوريكي هعمل فيكي ايه. 
رهف ببرود: هههع شوف نفسك الاول. 
طه راح مع المعيد وكله غضب..... 
بقلم ميرا ابوالخير. 
في الشركه. 
ضرب بايده المكتب الكل خاف:  يعنيييي ايه الاوراق اختفتتت. 
السكرتيرة:  يا باشا لاقنها مسروقة. 
قصي بغضب:  وحياة امكم كنتوا فين نايمين علي ودنكم. 
السكرتيرة:  الامن بيراجع الكاميرات وهنعرف مين عمل كده. 
قصي قعد وبص للموظفين ببرود مخيف:  طبعا مش محتاج اقول انه لو في خاين بينكم هيحصله ايه 
الموظفين بخوف: ع عارفين. 
قصي ببرود:  كل واحد علي شغله. 
خرجوا وتنهدوا بخوف منه. 
قصي بيجي له اتصال. 
قصي بغضب: ايهههه هرب ازاي. 
الظابط:  كان في هجوم علي السجن امبارح وقدر يهرب. 
قصي بغضب قفل في وش الظابط: يبقا بن الكلب دا يلي عملها عشان الصفقه. 
حدف فونه كسره بغضب... 
بقلم ميرا ابوالخير 
عند سيلا. 
سيلا كانت بتسمع اغاني لاقت يلي شدت الهاند وقعدت قدمها. 
سيلا بغضب: مينننن. 
سوزي بخبث:  انا يا عامية. 
سيلا بغيظ:  عايزة ايه يا سلعوة انتي. 
سوزي ببرود:  قولت اجي اطمن علي ضرتي واكل مانجا اصلي نفسي فيها اوي يمكن حامل ولا حاجه. 
سيلا بضحك ساخر:  حامل من يومين هههه اه صح مانتي بتاعت ر"جالة وخطافتهم مش بعيدة عليكي يا سلعوة عن اذنك. 
سوزي بغضب مسكتها من دراعها:  كنتي بتقولي ايهه يا حيو*انه انتي. 
سيلا شدت ايديها:  بقول حقيقتك القذ"رة. 
سوزي بغضب رفعت ايديها ولسه هتضرب سيلا بالكف ايد مسكتها.. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند نهال كنت بتكلم رهف فون. 
رهف:  هقفل معاكي دلوقتي اطلع السطح اجيب نعناع يظبط الدماغ. 
نهال بابتسامة:  ماشي يا روحي. 
قفلت معها وقفلت باب الشقه وطلعت لاقت يلي قاعد وبيشرب قهوة. 
رهف في نفسها:  دا نفسه يلي قابلته كان اسمه ايه ايوا مصطفى. 
مصطفى كان سرحان وقاعد علي السور وبيكتب رواية. 
رهف حمحمت لاف ليها: هو انتي. 
رهف بابتسامة:  مش خايف تقع. 
مصطفى بابتسامة:  لا مبخفش بحب اقعد اكتب وانا كده. 
رهف راحت عنده:  تكتب ايه بقا وريني. 
مصطفى:  بكتب رواية رعب بحب النوع دا اوي. 
رهف بانبهار: بجد وانا كمان اوي احكيلي واحده. 
مصطفي بدء يحكي ليها رواية له وهي كانت مستمتعه لحد م خلص. 
رهف بتصفيق:  لا جميل اوى اوى. 
مصطفى: عارف عارف 😌. 
رهف ابتسمت وفضلوا يتكلموا شويه وسرقهم الوقت. 
رهف بضحك:  اشطا يا برنس كده اصحاب. 
مصطفي بمرح: اينعم . 
رهف بصت للساعه:  يالهوووي كل دا عن اذنك بقا يا حج هنزل عندي مذاكرة اد كده. 
مصطفي: ماشي يا جميل. 
رهف ابتسمت وهو ابتسم ونزلت. 
رهف داخلت الشقه ولسه هتقفل الباب لاقت رجل منعتها: مش بسهولة كده  يا حلوة. 
رهف بصدمة: ا انت. 
:  جايبلك معايا مفاجأة هتعبك ازازة مياه نا"ر تشو"ه وشك علي يلي عملتيه معايا. 
رهف بلعت ريقها بخوف ووو.... 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند ام حازم. 
جنه بغيظ:  هنعمل ايه يا طنط انا بحب حازم اوي. 
ام حازم:  صبرك عليا هعلمهالك الادب. 
جنه بعدم فهم:  ازاي. 
: هقولك انا ازاي. 
بصوا لمصدر الصوت بصدمة:  حازم . 
عند سيلا. 
سوزي بتشد ايديها من ايد قصي بخوف: ق قصي. 
قصي ببرود:  انا حذرتك كام مرة ايلا سيلا. 
سوزي بتوتر:  هي يلي هزقتني الاول. 
قصي لسيلا: اطلعي فوق دلوقتي. 
سوزي بخبث:  وانت هتيجي معايا صح. 
قصي ببرود: تؤ مش فاضي لك. 
طلع ورا سيلا وسوزي ع اخرها. 
سيلا راحت قدم المريا وقصي بيفك الجرفته بص لاقها هتسرح ابتسم راح ومسك المشط ومسك ايديها بهدؤء: تعالي. 
سيلا ابتسمت وهو قاعدها علي رجليه وبدء يسرح شعرها وهي ابتسمت. 
بتداخل بغضب الاوضه. 
سوزي بغضب : بقا مش فاضي دلوقتي  حتي مش فاضي حتي تشوف ابنكككك. 
سيلا بصدمه: ابنه. 
قصي بغضب: سووووزي. 
سوزي بغضب:  اه ابنه عايش ممتش ابن قصي وابني عايش واسمه مراد كمان. 
سيلا بصدمه: ......... 


تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية عمياء قلبي" اضغط على أسم الرواية
رواية عمياء قلبي الفصل السابع عشر 17 - بقلم ميرا ابوالخير
Ranon

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent