رواية قسوة اطاحت بي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم ديانا ماريا

الصفحة الرئيسية

  رواية قسوة اطاحت بي البارت الخامس عشر 15 بقلم ديانا ماريا

رواية قسوة اطاحت بي كاملة

رواية قسوة اطاحت بي الفصل الخامس عشر 15

نهض حمزة و ركض لها بخوف: مريم.
ركع على ركبتيه أمامها ثم ضر*بها بكفه ضربة خفيفة على خدها لم تعطي رد فعل ف رفعها بين ذراعيه إلى غرفة النوم و مددها على السرير، ثم أسرع يحضر شيئا ما يساعده على إفاقتها.
عاد و معه زجاجة عطر وضع القليل على يده ثم قربه من أنفها حتى تجعدت ملامح وجهها بضيق وبدأت تستعيد وعيها ببطء.
حدق بها حمزة بحزن ف منذ صغرهما معروف عن مريم أنها إذا حزنت بشدة تفقد الوعى لفترة قصيرة.
أفاقت ثم نظرت إليه بعتاب ف قال بندم: مريم بالله عليكِ اسمعيني.
قاطعته بجفاء: مفيش حاجة تتقال يا حمزة الموضوع كله غلطي زى ما هو غلطك، مركزتش فى حاجة غير فرحتي أنك اتقدمت ليا وبس، لغيت العقل وسيبت القلب هو اللى يحكم ويتصرف و دى النتيجة.
ظل ينظر لها بحزن ف قالت بغصة: متبصليش كدة يا حمزة بالله عليك، صدق أنك صعبان عليا زى ما أنا صعبانة عليا نفسى بالضبط.
لم يتحمل حديثها ف ترك الغرفة و خرج بينما وضعت مريم يدها على فمها تبكى بقهر.
بقلم ديانا ماريا
بدأت وئام تفتح عينيها ببطء، سمعت صوت بجانبها يقول: وئام سمعاني؟ عاملة إيه دلوقتى؟
نظرت بجانبها لتجد مؤمن يحدق إليها بقلق، عادت تحدق بالسقف وهى تتذكر ما حدث قبل اغماءها ف انهمرت دموعها وهى تقول بصوت منخفض متألم: ماما.
قال مؤمن بصوت متعب: وحدى الله يا وئام، أدعى لها وادعى لبابا هما محتاجين ده دلوقتى واسندي نفسك علشان كارم.
قالت وئام بفزع  وكأنها تذكرت فجأة أمر كارم: كارم ، كارم فين؟
نهض مؤمن يحاول أن يهدئها: هجيبه لك بس أهدي.
قالت وئام بتوسل: هاته بسرعة بالله عليك أنا محتاجة ليه أوى.
خرج مؤمن بعد أن وعدها أنه ذاهب لإحضاره بينما وئام تطلعت حولها بعيون ذابلة، نظرت إلى المحلول الذى فى يدها بعدم اهتمام و انتظرت قدوم أخيها بفارغ الصبر وهى تذرف دموعا صامتة على خسارتها.
بعد قليل دلف إليها مؤمن برفقة كارم الذى ركض إليها وصعد إلى سريرها يحتضنها بقوة.
ضمته إليها وهى تبكى أما هو تطلع لها ببراءة وقال بتساؤل: وئام هى ماما وعمو راحوا فين؟
ضمته لها بقوة أما مؤمن ف اقترب منهم وأخذ كارم من وئام ثم جلس بجانبه على أريكة صغيرة فى الغرفة.
مؤمن بهدوء: كارم يا حبيبى هو أنت عارف بابا فين؟
تطلع له كارم بحيرة ولكن قال بذكاء: ايوا هو عند ربنا فوق .
ازدرد مؤمن ريقه ثم قال: أهو مامتك و عمو راحوا هناك عند ربنا فوق معاه يا حبيبى.
بدا الحزن و التأثر على وجه الصغير : يعني أنا مش هشوفهم تانى؟ مش هشوف ماما تانى خالص؟
احتضنه مؤمن : لا طبعا يا حبيبى عارف لو أنت بتحب ماما هى هتبقي دايما معاك، هتبقي دايما شايفاك من فوق مش إحنا لما بنحب حد عمرنا ما بننساه؟
أبتعد كارم وهو يهز رأسه إيجابيا ف قال مؤمن بإبتسامة مهزوزة: علشان كدة أنت عمرك ما هتنسي ماما هى هتفضل موجودة فى قلبك ولما توحشك تقدر تحضن صورتها و تقولها كل اللى نفسك فيه هتحس دايما أنها معاك، لازم تعرف أنها دلوقتى فى مكان أحسن من كدة بكتير، مكان حلو أوى هى مبسوطة فيه .
كارم ببراءة: طب ليه أنا كمان مروحش المكان ده معاها؟
شهقت وئام ف نظر لها مؤمن بتحذير ثم عاد يحدق ب كارم وقال بحنان: علشان كل واحد ليه الوقت المناسب اللى بيروح فيه يا حبيبى، كلنا هنروح طبعا بس كل واحد هيروح فى وقت ربنا وحده اللى عارفه وأحنا أن شاء الله بعد عمر طويل هنروح هناك إحنا كمان الأحسن دلوقتى أنك تدعى لماما وبابا وعمو كمان و متزعلش يا حبيبى 
ماما هتفضل حاسة بيك علطول وهى لو حست أنك زعلان هتزعل هى كمان .
ثم مسح على شعره بحنان وقال : عارف أنك محظوظ يا كارم أنت دلوقتى بقي عندك وئام هى أختك و مامتك وكل حاجة إنما أنا بقي كان عندى ماما واحدة و ماتت.
احتضنه كارم: خلاص وئام تبقي مامتنا إحنا الاتنين.
أبتسم مؤمن ف أبتعد عنه كارم وهو يسرع إلى وئام و بدفن رأسه فى عنقها وهو يقول: وئام أنا بحبك أوى متسبنيش.
وئام بصوت مخنوق: وأنا كمان يا حبيبى، متخافش طول ما أنا عايشة عمرى ما هسيبك أبدا بإذن الله.
تطلعت إلى مؤمن و وجدته يضع يده على ذقنه وهو يتطلع إلى الأمام، رأت الدموع العالقة فى عينيه وأقل شئ يمكن وصف نظراته بها هى الألم!
بقلم ديانا ماريا.
رفضت مريم أن تخرج من الغرفة طوال اليوم و حتى أتي حمزة بطعام فى المساء ليأكلوا ف هما لم يتناولا شئ منذ الصباح.
أتي إتصال له من شقيقته الأخرى سلمى ف رد بهدوء : ايوا يا سلمي؟
قالت سلمى بضيق: ممكن أعرف إزاي نصحي من النوم عادى كدة نلاقي ماما تقول إنك مشيت من البيت؟ 
قال ببرود: طب وهى قالتلك أنا مشيت ليه؟
سلمى بتعجب: لا ! بس مهما كان يا حمزة إزاي تسيبنا و تسيب ماما لوحدها وتمشي؟
زفر بحدة: سلمى أنا طبعا مش هسيبكم لوحدكم أنا رجل و مسؤول عنكم لكن اللى عملته ماما معايا مش شوية وتقدري تسأليها أنا خرجت من البيت ليه مكنش ينفع أفضل بعد كل ده، كان لازم أخد هدنة على الأقل.
سلمى بحزن: يعنى خلاص هتسيبنا؟
وبخها حمزة بمزاح: اسيبكم ايه يا بنتى هو أنا هاجرت !
أنا يدوب خدت شقة برة يعني كان ممكن أتجوز برة أصلا من الأول عادى لكن أنا لسة زى ما أنا و هفضل معاكم علطول .
سلمى بتردد: طب فيه موضوع عايزة أتكلم معاك فيه.
حمزة بإهتمام: موضوع ايه قولي؟
سلمى بتوتر: لا مش هينفع فى التليفون لما تيجي .
حمزة بصرامة: مش هاجي البيت يا سلمى نتقابل برة بكرة أن شاء الله وقوليلي اللى أنتِ عايزاه.
سلمى بإحباط: تمام يا حمزة.
أغلق معها الهاتف ثم تطلع إلى باب غرفة النوم بتفكير.
نهض ثم طرق على الباب عدة مرات حتى فتحته مريم وهى تطلع له بجمود.
قال بتوتر: أنا جيبت عشا علشان نأكل ممكن تيجي تأكلي علشان أنتِ مأكلتيش من الصبح و مناعتك ضعيفة أصلا يا مريم.
قالت بسخرية: بجد مهتم بيا و بصحتي يا حمزة؟
قالت لها بعتاب: اه طبعا يا مريم أيه اللى بتقوليه ده؟
مهما حصل أنتِ بنت خالتى.
تطلعت له بهدوء: تمام .
جلسا معا على الطاولة يتناولوا العشاء بصمت حتى قطعته مريم بقولها: أنا عايزة أقولك على حاجة.
حمزة بإنصات : نعم؟
مريم بنبرة شديدة الهدوء: أنا عايزة أطلق يا حمزة.


رواية قسوة اطاحت بي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم ديانا ماريا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent