رواية كحل عربي الفصل الرابع عشر 14 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية كحل عربي البارت الرابع عشر 14 بقلم نورهان اشرف

رواية كحل عربي كاملة

رواية كحل عربي الفصل الرابع عشر 14

الناس كالحجاره منهم الكريم ومنهم الرخيص لذلك يجب عليكى ان تكون فنان لكى تعلم القيمه الحقيقيه لكل قطعه
رباب:نهارك اسود يا مازن تطلق مين ثم أخذت ترقع بصوت عالي جعلت الجميع ياتى
ام غزل تشرع بصدمه رهيبه لا تعلم ماذا عليها ان تفعل فى خلال ثوانى تجمع الجميع وتلك المسكينه حته لا تعرف أن تدفع عن نفسها حته تبا لكى يا رباب وتبا لك يا مازن 
رباب بصراخ :شوفو الست هانم المنتقبه إلى المفروض تكون عارفه قيمه النقاب إلى على. واسعا وتكون عارفه كتاب ربنا واقفه مع جوزى بتقوله أنه لو عاوز يرجعلها لازم يطلقنى 
ثم نظرت الى شعيب بسخرية:شايف المحترمه إلى بتدفع عنى عاوزه تخرب بيتى
مازن بغضب وتوتر من نظرات ولده :بس يا رباب اتلمى
رباب بردح :اتلم مين إلى المفروض يتلم ده انا هفرج عليها امه لا اله الا الله وكدت أن تجلب غزال من شعرها ولكن أوقفها يد فارس الذي ينظر له بغضب :انتى وجوزك برا
مازن بتوتر :فارس افهم بس
فارس بجديه:اطلع برا يا فارس عشان لو فضلت هنا دقيقه كمان هنسه انك اخويا وانى اعرفك
كدت سحر أن تتحدث ولكن توقفت عن الحديث لكي تجلس مع غزل فى الفيلا لكى تضيق غزل وتفعل معاها كيد النساء وتجعل نهارها ليل وليلها نهار
غادر مازن المنزل وخلفه رباب الغاضبه تقسم بمن احل القسم أن تسود عيشتها كيف له ان يقول ذلك الكلام
ام عن فارس يقف بكل كسره وحزن بادى على ملامحه لا يعرف ماذا يفعل ولكن أخرجه شعيب الذي يتحدث بهدوء الى سحر
خدى مراد واطلعى فوق 
سحر بهدوء حاضر
اخذت سحر الصغير وصعدت الى اعلى ام شعيب نظر الى غزال بهدوء :اى إلى حصل يا بنتى
غزال بخوف وتوتر فاهي لاتريد أن تخلق مشاكل اكثر بين فارس ومازن:مفيش حاجه يا عمى انا خرجت من الحمام وكان مازن داخل بس فجاه رباب قعدت تصوت وتقول كلام غريب
طريقه كلامها أكدت لشعيب أن كلام رباب صحيح ام فارس حاول أن يقنع نفسه أن حديث غزال هو الصحيح يقول هذا لنفسه لكى يكدب شعور قلبه وعقله لكى لا يجعل باب للشك بينهم 
شعيب بجدية:صدقه يا بنتى اطلعى شوفى ابنك
هنا شعرت غزال أن شعيب يعلم الحقيقة بسبب طريقة كلامه ولكن صعدت الى ابنها دون التفكير فى اى شئ 
بعد صعود غزال الى اعلى هى الاخر نظر شعيب الى فارس بجدية:بص يا فارس انت واخوك ملكمش غير بعض وانا مش عاوز فى الدنيا دى غير انكم تكونوا كويسين مع بعض ولو موضوع غزال هيعمل بينكم مشاكل ياريت تطلقها احسن ليك ولى اخوك
فارس بجديه :بابا أنا
شعيب بجدية:انا عارف انك بتحب غزال وبتحب اخوك ومش هتقدر تخسر اى حد فيهم بس فكر بعقلك يا فارس لان شكل لم عرضت الموضوع ده عليك مافكرتش ساعتها كويس وحطيتك فى ازمه كبيرة اسف يابنى 
غادر شعيب المكان وترك فارس يظن أنه تركه فى ماذق لا يعلم أن فارس انسانه مختلف فى كل الاشي حته فى طريقه تفكيره 

 
يدخل مازن الشقه بكل غضب الذي ما ان دخل إلى الشقه تجاه الى غرفه النوم بكل غضب وخلفه رباب التى ما ان دخلت الى الشقه واخذت تصرخ بشكل عالى :تعال هنا يا بيه تعال يا دكتور يا محترم أقف هنا وكلمنى
مازن بغضب شديد:بقولك اى يا رباب لمى الدور عشان انا مش طائفه نفسي ولا طايقك 
رباب بسخرية:اه هطاقنى ازاى يا دكتور وانت عاوز تطلقنى بقا عاوز تسيب الدكتوره وترجع لمراتك القديمه ثم أكملت بردح اه صح القديمه تحلى حته لو كانت وحله
مازن بصراخ:اه تحلى يا رباب والى عندك اعملى انتى متقدريش تعملى حاجه
رباب بخبث:لا يا حبيبي انا اقدر اعمل واعمل اه انت متقدرش تطلقنى ولا انت ناسي الموخرا يا حبيبي ده انا اسجنك
رفع مازن يده حته أنه كاد يصفع رباب
رباب بقوه:لو ايدك اترفعت عليا هسجنك
مازن بقرف :انا مش عارف كان فين على لم اتجوزتك مش عارف كنت بفكر ازاى ازاى اسيب غزال وتجوزك انتى ازاى اسيب الست المحترمه إلى عمرها ماتكلمت ولا حته زعقت وتجوزتك أزاى
رباب بسخرية :تقول اى بقا اصل الرجاله صنف وأطى وبعدين يا حبيبي انت اتجوزتنى بمزاجك يعنى انا مضربتش حضرتك على ايدك 
مازن بسخرية :فعلا هتقولى اى شخص عبيط
رباب بجدية:عبيط أو لا دى حاجة متفرقش معايا انا بس عاوزه اقولك حاجه واحده يا مازن كرامتى خط أحمر ولازم تحترم شخصتى وتحترمنى لان لو حصل غير كدا هعمل حاجه متعجبكش
قالت هذا وتركت مازن يسب نفسه ويسب حظه الذي جعله يقع فى تلك الرباب

 
تدخل غزال غرفه صغيره وجدت سحر تجلس امام الصغير بكل غضب
سحر بسخرية:خربيتى البيت و واقعتى الاخوات فى بعض ارتحتى يا غزال 
غزال بتعب من تلك السيده التى لا تكف عن مضايقتها :بجد تعبت منك ومن كل حاجه يا ست انتى شيلينى من راسك بقا بجد سبينى فى حالة انا سبت البيت اعمل اى تانى عشان اخلص من إلى انا فيه ده 
سحر بهدوء:تطلبي الطلاق من ابنى
غزال بهدوء:طب وابنى ياكل منين ولا حته يعيش منين
سحر بجدية:مراد انا هاخده أربي بطريقه صح مش بيئه زايك
غزال بسخرية:ازاى وانتى جاهله 
سحر بغضب :انتى قليله الادب
غزال ببرود:واهلى معرفوش يربونى وانا انسانه زباله وعيالك كتير عليا بس وحيات امى هفضل على زمة ابنك عشان اقهرك يا سحر 
هنا داخل شعيب الغرفه وتحدث بهدوء اخرجى يا سحر عاوز اتكلم مع غزال 
سحر بغضب :اتفضل
خرجت سحر من الغرفه تركت شعيب يقف أمام غزال بسخرية:كدابتى ليه
غزال :عاوزنى اعمل اى
شعيب:وتكدبي ليه استفدتى اى 
غزال :يعنى عاوزنى اقول لفارس أن اخوه بيتكلم معايا عاوزنى ارجعله وان كلام رباب حقيقي ثم أكملت بدموع :كدا فارس هيخسر اخوه بسببي 
شعيب بهدوء:انا تعبت يا غزال والحكاية كل شويه تتعقد اكتر من الاول بس متخفيش انا هروح لمازن و هربيه 
غزال ارجوك يا عمى انا مش عاوزه أن بيتى يتخرب مره كمان مش عاوزه اخسر فارس

رواية كحل عربي الفصل الرابع عشر 14 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent