رواية مليكة الرعد الفصل الثالث عشر 13 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت الثالث عشر 13 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل الثالث عشر 13

في مكان ما
نجد هذه الجميله تركض بلا وجهه فكل ما في بالها الهرب من هؤلاء الوحوش فلا تعرف اين تذهب وا اين وجهتها ليمسك بها هؤلاء الحراس الغلاظ
الفتاه: سيبوني بقولكم سيبوني
الحارس وهو يقيدها: اهدي ي مريم هانم مش عاوزين نستخدم العنف
مريم وهي تضربه: اخرس ي حيوان تضرب مين ده كان زمانو قاتلكم
الحارس بخوف: يلا ي هانم لو سمحتي
ليدخلها الحارس السيارة دون اراده منها ويذهبها الي ذلك القصر الذي يمثل الجحيم بالنسبه لها
ليدخلها الحراس عند ذالك الرجل نعم انه والدها ولكنه يمثل الجحيم بالنسبه لها فهو لا يشرف بمكانه الاب بتاتا
الرجل: قوليلي بس اعمل فيكي اي قولتلك ي مريم قبل كده هروب مش هتهربي انتي لي مصممه هوا في حد ضايقك
مريم بسخريه: انت ي مهران بي انا مش طايقه اعيش معاك في مكان و.... ذي ده انت كل شيء بتعملو بيغضب ربنا وأنا مش عاوزة كده سيبني سيبني بقي اعتبرني موت
مهران بعصبيه: لا معتبركيش فاهمه انتي مش اي بنت انتي بنت مهران المنصوري معاش ولا كان ال يقول عليا كلمه بسبب عيله زيك فاااهمه
لينفض جسدها على أثر هذه الصيحه
مريم وهي تتصنع القوه: لا مش فاهمه وهفضل احاول اهرب من الاقرف ده انا مش هعمل حاجه تغضب ربنا عشانك
لتهوي صفعه علي وجهها الضعيف : اخرسي ويوم الخميس كتب كتابك على مدحت فاهمه غصب عنك
لتصعد مريم الدرج بدموع وهي خايفه من مصيرها المجهول
************************في صباح اليوم التالي
تستيقظ مليكه وتقوم بتاديه فرضها والاستعداد للذاهب الي الشركه لتقوم بارتداء ديرس اسود وطرحه بيضاء فكانت في غايه الجمال
مليكه :بنشاط ي اهل البيت انا صحيت اصحو
لتستيقظ صبا الذي كانت ناءمه في وضعيه مضحكه هي ونورا
مليكه بضحك :أي ده ده انتو محتاجين صورة وشير ع الفيس
صبا بالم: اه معتش قادرة ده البت دي مفتريه خالص وجعتلي ضهري اي ده دي بتلعب بوكس وهي نايمه
نورا: انا بردو ده انتي الله يكون في عون ال هيتبلي بيكي
مليكه بضحك: طب يلا ي اختي أنتي وهي نفطر ومحمود حد يصحي
صبا بكوميديا: سيبوها عليا بس ناولوني كوبايه ميه من الفريزر
لتدلف صبا الي غرفه محمود
صبا بخبث: محمود قوم يلا افطر
محمود بنعاس: سيبيني خمس دقايق
صبا بمكر يعني مش قايم
محمود: لأ وما هي الا لحظات حتي وجد ذلك الماء المثلج يهوي على وجهه
محمود بخضه : أي ده مين فين
صبا بضحك: اصمله عليك قوم ي حمار قوم
محمود بغيظ: ام وريتك ليركض خلفها
*************************** في قصر الشافعي
يستيقظ ذلك الوسيم والحيره لا تفارقه فكيف لمليكه وعائلتها علاقه بماضيه وكيف يعقل كلام صديقه فهو لا ينكر انه انجذب ل مياده وشعر معها ببعض الراحه ولكن كيف هذا السر جوابه مع جده هو الوحيد ولكن كيف يستدرجه في الحديث وهو الامبراطور احمد الشافعي كيف يقوي عليه
بينزل إلي الأسفل ويتجه نحو غرفه جده
ليدلف الي الداخل
احمد وهو يعرف ماذا يريد: خير ي رعد اول مرة تعملها
رعد ببرود وهو يضع يديه في جيبه: عاوز المفتاح
احمد: مفتاح اي
رعد: مفتاح السر ال معاك اي الرابط ال بين مليكه وماما
احمد : وانت جايلي لي اسال مليكه
رعد: انت عارف ان مليكه متعرفش اي هوا الرابط انت ال معاك المفتاح
احمد بكدب: انا معرفش
رعد : متنساش انا مين انا الكينج هعرف اجيب المفتاح بنفسي ليتركه ويذهب لينظر له احمد
احمد بغموض: انت لو جبت المفتاح يبقي الموت هيتلف علينا كلنا وخصوصا قلبك ال هي مليكه
******************************منزل مليكه
بعد عراك طويل بين صبا ومحمود
صبا وقد استعدت للرحيل : انا جهزت هاجي معاكي
مليكه باستغراب: فين
صبا : الشركه ونطلع من هناك علي الجامعه
مليكه بضحك: ماشي واخده بنت اختي
ليذهبو بعد مشاغبه صبا لمحمود
**************************** داخل مقر الشافعي
تدلف صبا بصحبه مليكه
صبا بنبهار: ده جميل اوي ي موكه اي ده ي بختك
مليكه بتحسر: بخت اسود
لترتطم صبا بشخص
صبا بالم: آه ايدي حيطه اتخبط فيها
الشخص بغيظ : لاحظي كلامك ي انسه
صبا بعصبيه ولو ملاحظتش ليقترب منها ولكن ياتي ذلك الوسيم
محمد بغضب: في أي ي استاذ جميل
جميل بخوف: مفيش ي فندم
صبا بعصبيه: مفيش ازي ي حيطه انت ده كان بيشتمني
جميل بصدمه : انا دي دي
مليكه بضحك: خلاص خلاص حصل خير
ليذهب جميل هو يلعن تلك الكذابه
محمد باستغراب : انتي بتضحكي يبقي هي كانت بتفتري
لتؤميء له مليكه بنعم
لينظر ليجد تلك التي ترفع راسها وتتجول بعينيها وتصفر
محمد: عملالي فيها طيبه يا مفتريه كنت هطرد الراجل
صبا ببراءة مصطنعه: انا ده انا حتي طيبه وكيوت
محمد بغيظ: اه ما انا جربت ثم يتركهم ويذهب
صبا: هوا ماله ده
مليكه بضحك: يلا يلا ي قادره
ليذهبو الي المكتب وبعد فتره ياتي رعد
ليهاتفها رعد: هاتي الملف من محمد واعملي قهوه من غير بودرة فاهمه ثم يغلق الهاتف دون استماع الرد
مليكه بغيظ: قليل زووووووق
صبا وهي تكتم ضحكاتها: مش قادرة ي خرااابي ثم تنفجر ضاحكه
مليكه بغيظ: بس ي به روحي هاتي الملفات من محمد عما اعمل قهوه
مليكه يمكر: لا هوا عارف قهوتي يلا مش انتي جايه تساعدي
صبا بتوتر : اه بس معرفش للمكتب
مليكه: تحت اخر الكوريدور يلا بسرعه
لتذهب صبا وهي تلعن مليكه وتذهب مليكه لاعداد القهوه
****************** داخل شركه الشافعي
الموظف: تعال ي محمود
محمود: خير ي فندم
الموظف: السلفه اتقبلت بس روح خدهم من المقر
محمود بسعاده: شكرا ي فندم شكرا
ليذهب محمود وهو يحمد ربه ولكن بداخله بعض الخوف من فهم رعد له باسوء
**************************** في لندن
نجد تلك الفتاه القويه تتحدث مع رفقاتها
الفتاه: يارا حبيبتي ان جون يريد فقط فرصه اعطيه فرصه
يارا: انا قولتلك قبل كده انا مش برافق حد فاهمه انا جايه هنا دراسه وتتركهم وترحل
جيسيكا: اوف مابك مارلين انت تعرفين ان يارا تكره الشباب
مارلين: ما خطبها انه يترجاني كي يلتقي بها فقط وهي تتصرف بهذا الجفاء ان جون حلم لكل فتاه ماذا افعل هل اخبره بردها
جيسيكا: اجل حتي لا يضايقها لا تنسي من هي انها حفيدة الشافعي
لتذهب مارلين الي ذلك الوسيم جون
مارلين: جون اريد التحدث معك قليلا
جون : ماخطبك مارلين لما هذا التوتر ماذا قالت يارا
مارلين: متل كل مره اجابت بالرفض هيا ي رفيقي هذه العربيه عنيده أتركها وابحث عن اخرى
جون بتصميم: لا لن تقف تلك الشمطاء في وجهي اني مصمم بالرضاها أو بدون
مارلين: ماذا تنوي فعله
جون بخبث: اريد مساعده منك سوف.................
مارلين بخوف: ماذا هل انت مجنون الا تعلم من هى انها حفيدة الشافعي اهل تنوي موتك
جون بلا مبالاه: واذا وانا جون ايضا اهل ستساعديني صم يخرج من جيبه رزمه مال
مارلين: اجل ولكن ان انكشف الأمر ليس لي دخل به
جون: اتفقنا
ولم ينتبه الي تلك التي تسمع لهم
يارا بهمس: بقي كده ان ما وريتكم يا ولااااد ....
*****************************في مقر الشافعي
تلف صبا يمين ويسار تبحث عن المكتب لتلمح محمود
صبا: محمود محمود
محمود باستغراب: صبا اي ال جابك هنا
صبا: اختك بعتتني اجيب ملف من محمد ومش لاقيه المكتب وانت اي ال جابك
محمود: جاي اخد السلفه عشان عمليه ماما
صبا: والله بجد برضو الحمد لله الحمد لله
محمود : اه الحمد لله
ثم يخرج محمد من مكتبه ويراهم ليشتعل غضبا
محمد: محمود انت بتشتغل هنا
محمود بحرج: اه في الشركه انا جاي اعمل حاجه وامشي
محمد : وأنتي اي ال جابك
صبا : جايه عشان اخد الملف منك هاتو يلا
محمد بعصبيه: هوا انتي فاضيه تاخدي حاجه هودي انا ثم يتركهم
صبا بغباء: هوا في اي
************************في مكان اخر
الشخص ١: نفذ النهارده ي اما جثتو ي اما جثتك
الشخص ٢: حاضر حاضر اعتبرو مات
رواية مليكة الرعد الفصل الثالث عشر 13 - بقلم سوكا
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent