رواية مليكة الرعد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت الثاني عشر 12 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل الثاني عشر 12

في المساء داخل قصر الشافعي
***************************
احمد: رعد يلا
رعد ببرود : ماشي
عتمان بتعب : هتروح تخطب من غير ابوك ي رعد
رعد ببرود : لو سمعتك بتقول ابوك دي هوريك جحيم الشيطان
لينظر له عتمان بتحصر ثم يخفض بصره
عامر : ي بابا انت مش عاوزنه ناجي لي بس
احمد بوقار: هي كلمه وخلاص محدش هياجي يلا ي رعد ليذهب معه رعد وهو يتذكر
Flash Back#
بعدما ذهب من منزل مليكه يجد هاتفه يدق ليجيب رعد
رعد: الو
الشخص: .. . .
رعد : هوا انا لازم اروح ما انت عارف ال فيها ي جدي
احمد بكبرياء: هي كلمه وبعدين اهلها ميعرفوش ولا انت ناسي هيا وافقت لي
رعد بزهق: ماشي ماشي هاجي
احمد بغموض: حالا تاجي عشان عاوز اقولك شيء
ليغلق الهاتف دون ان يستمع للرد فهو مهما يكن يظل باني امبراطوريه الشافعي يخشي منه كل من يقف امامه
ليذهب رعد الي القصر
******************* داخل قصر الشافعي
رعدببرود: نعم
احمد ببرود مماثل: ورايا
ليدلف رعد خلفه الي غرفه المكتب
احمد: رعد اقعد عاوز اتكلم معاك
رعد : بخصوص
احمد : مليكه مليكه ي رعد انا عارف انك عاوز تتجوزها عشان تعذبها بس كده بتعذب نفسك مليكه مش مجرد واحده من ال بتتسرمح معاهم لا دي حاجه تانيه حافظ عليها عشان متندمش
رعد ببرود : والمطلوب
احمد: هتروح النهارده نطلب ايد مليكه رسمي تكون جاهز واه محدش يعرف بالاتفاق لا امها ولا هنا فاهم
رعد: ما تروح انت انا مش بروح
احمد: هي كلمه تكون جاهز فاهم ويتركه ويتجه إلي غرفته اما هذا الرعد فاخذ يفكر فى مصيره المجهول مع مليكته
Flash Back#
احمد: يلا ي رعد وزي ما اتفقنا
ليرميء له رعد
********************في منزل مليكه
مياده: يلا ي نورا انتي ومليكه خلصتو
نورا: اه ياماما خلاص
مياده طب يلا ي حببتي الناس زمانهم جايين
محمود: بس ازي ي ماما عرفتي ان هما جايين وازي مقلوليش
مياده بتوتر: مهو اصل اه اصل كان احمد بي فاكر ان والدكم عايش بس لما جه وعرف قالي
محمود بتفهم: ماشي ي ماما
ليدق جرس الباب يعلن عن قدومهم
مياده بسرعه: يلا يلا ي محمود روح افتح بسرعه
محمود ويهو يخطو : حاضر حاضر
ليفتح لهم الباب
محمود بترحاب: اتفضلوا اتفضلوا انستو ونورتو
ليدلفوا الي الداخل
مياده : اهلا وسهلا دقيقه والقهوة تكون جاهزه
محمود: قهوه اي ي ماما في المناسبه دي خليها شربات
مياده بتلقاءيه: لا القهوه احسن رعد عندو حساسيه من الشربات وجدك مش بيحبها
لينصدم الجميع مما قالته لتستوعب ما قالته
مياده بتوتر: اقصد يعني أن احمد بي قد جدك ولا اي
احمد بابتسامه وهو يحاول تدارك الموقف: اه اه طبعا قولي ي جدي زي رعد ومليكه
محمود بشك: ماشي طبعا ده شرف ليا
اما هذا الرعد الذي صدم فهذه المعلومه لا يعرفها غير والدته فقط ان لديه حساسيه كيف عرفت لينفض هذه الأفكارعن تفكيره عند دلوف تلك الجنيه وهي تحمل فناجين القهوه
مليكه بابتسامه: اتفضل ي جدو
ثم تتجه تحت رعد بتكشيره: اتفضل
لياخذها رعد ببرود
لتجلس بجوار اخيها تحت نظرات صبا ونورا
ليدق الباب مرة اخري
رعد : ده اكيد محمد وعمر
ليقف محمود كي يفتح لتمنعه نورا
نورا بدرامه: والله ما انت قايم انا فتحت
لتجري نحو الباب ويدلف عمر ومحمد
محمد بمرح: انا جبت اهو ي اخويا انت مستعبدني
ليرمقه رعد بنظره ناريه
رعد وهو يقدم شنطه كبيره لمليكه ولكل فرد من أفراد العائله ولكن حقيبتها اكبر حجما
مياده بحنو: لي التعب ده كلو بس ي ابني
رعد بحنان ليستغربه الجميع: ولا تعب ولا حاجه ي امي دي حاجه بسيطه لان حابب كتب الكتاب يكون مع الخطوبه
مياده بصدمه : بس مش بدري
رعد بغموض : لا مش بدري عشان منعصيش ربنا
كل هذا تحت نظرات مليكه التي تقف وهي علي وشك البكاء الا هذه الدرجه هو يعجل لعذابها ثم تسلم امرها لربها
مياده: ال تشوفو ي ابني طالما انتو مرتحين
ليجلسو جميعا ومياده تحاول إخفاء وجهها علي ما تستطيع
وعمر الذي ينظر لنورا نظرات لا يعرف معناها
ونظرات محمد المشتعله لصبا التي تمزح مع محمود
وبعد حديث طويل
احمد : يبقي خلاص الخطوبه الخميس الجاي
لينظر محمد فجأة نحو مياده داخل عيونها ليعم الصمت ليقترب محمد منها تحت خوف أحمد وتوتر مياده
محمد بدموع تهطل: ملك
رعد بهستريه وجنون: محمد أي ال بتقوله ده اسكت
محمد بعصبيه ودموع غزيرة: ملك هي ملك هي ماما ملك
رعد بجنون وهو يلكمه: ملك ماتت ومش عاوزك تجيب سيرتها فاااهم
محمد بدموع وهو يذهب ل مياده ويمسكها من كتفيها: ردي ردي انتي ملك انتي ماما ثم يبكي مثل الطفل الصغير
محمد وهو يجثو علي ركبتيه ويضع كفيه علي وجهه: رعد عينيها بصلهم ي رعد
ليذهب نحوها
مليكه بصدمه وهي تضع يديها علي رأسها: مين ملك ملك ملك ملك لي حاسه اني عارفاها ثم تسقط مغشيه عليها
ليجري رعد نحوها
رعد بقلق: افتح الباب اوديها المستشفي
مياده بدموع: مش محتاجه ي رعد دخلها الاوضه وهي هتصحي
رعد بجنون: هوا أي ال مش محتاجه هي مش بنتك
مياده بصوت عالي: قولتلك علي الاوضه
رعد بعصبيه: عمر ورايا شوف فيها أي
ليدلف الجميع الي الغرفه
ليتقدم عمر كي يفحصها لتمنعه مياده
مياده بتوتر: لا سيبها هي هتفوق هاتولي ميه والبرفان
لتجلب لها نورا ما طلبت
بعد فترة تفيق مليكه
مليكه وهي تنظر لهم: هوا في أي اي ال حصل ومالكم واقفين كده لي
لينظر لها الجميع بصدمه وخصوصا رعد
مياده بتوتر: ابدا ي حببتي مفيش انتي بس تعبتي ف جبناكي هنا وعمر قال ارهاق ارتاحي بقي ماشي لتؤميء لها مليكه
ليخرج الجميع
محمود: ماما لي كدبتي عليها ومين ملك ال انتي شبها
مياده بتوتر: ملك مين انا معرفش حد بالاسم ده
محمد بهدوء مميت: كدابه
احمد بعصبيه: محمد اعتزر
محمد بعصبيه اكبر: لا هوا سؤال حضرتك اسمك اي
مياده بتوتر وهي تجول بعينيها المكان: لي يعني
محمد: الاسم اي
محمود: اسمها مياده
محمد بابتسامه: عرفتي انك كدابه ي مياده هانم انتي مش ملك انا عارف بس أنتي جزء منها مياده ملك مليكه
لتصدم مياده وتنظر له بصدمه فكيف عرف كيف واحمد المنصدم ايضا
محمد بهدوء: رعد ملك عايشه ثم يتركه ويذهب بعد أن فجر
لينصدم رعد
رعد بجنون: حيوان مستحيل مستحيل لينظر لها رعد ببرود قد استعاده الخطوبه الخميس الجاي ثم ينظر لعينيها وهي تحاول التهرب منه
ليتركهم ويرحل
محمود بعدم فهم: أنا مش فاهم حاجه مين ملك واي علاقتك بيها ي ماما
احمد بغموض: محمود هيجي الاوان وتعرف ومتحاولش ي محمود تفتح في موضوع ملك ملك عند رعد بالموت سيب كل شيء لاوانه
احمد بغموض:انا همشي معادنا يوم الخميس الجاي
************************في مكان ما
يجلس محمد أمام شاطيء فارغ
محمد بدموع : ملك انا عرفت انك عايشه خلاص مستحيل دي تكون صدفه مستحيل انتي ال قولتيلي ان دي هتبقي إشارة ليا انا في شيء مميز انتي صحيح مش امي بس انتي ال ربتيني انالما وعيت على الدنيا ملقتش غيركم ويوم فراقك كان بالنسبالي موت
بس العلامه مستحيل تكون مزيفه مستحيل
Flash Back #
يجلس محمد حزين في الحديقه
لتأتي عليه سيده في العقد الثالث من عمرها تدعي ملك
ملك بحنان: حبيبي مالو زعلان
محمد بعصبيه: سيبيني دلوقتي ي ملك
ملك وهي تدعي الصدمه: ملك حاف كده من غير مامي حتي خلاص مخصماك وتدعي الحزن
محمد بحزن طفولي: خلاص اسف مامي
ملك: طب قولي مين ال مزعلك
محمد: مفيش بس خايف تروحي مني زي بابي ومامي وميبقاش عندي حد
ملك بحنان: متخافش ي حبيبي انا مش هسيبك ابدا
محمد بمشاغبه: واي ال يضمنلي
ملك بتفكير: امم اقولك ي سيدي لو حصل ومشيت هتلاقي عيون زي عيوني مش مختلفين خااالص زي الاخوات وبنت اسمها تجميعه حروفي وام جميله زي
محمد بعبس: طب وانا الاقيها فين
ملك: هتلاقيها ي حبيبي ده قدر
محمد: طب وانتي مش هتروحي عشانهم
ملك بحنان: احنا قلبين مرطبتين بس بقولك اوعي السر ده تقوله لحد عشان مزعلش طلعو وقت اللزوم ماشي
محمد بفرح طفولي: ماشي
Flash Back #
ليفيق محمد من شروده ويقوم بتخفيف دموعه
ودلوقتي ي ماما جه وقت ان السر يطلع بس في معاده
**************** داخل منزل مليكه في غرفه مياده
مياده بتفكير:ازي محمد عرف اني جزء من ملك واي قال عليها عايشه دي بقالها سنين متوفيه طب لو هي عايشه يعني مالك كمان عايش ي رب ارحمني ودلني اعمل اي
ثم تخلد في ثبات عميق من شده التفكير
****************************داخل غرفه محمود
محمود : مين ملك دي ولي محمد قال كده
صبا : مس عارفه ده تلاقي بيخرف
محمود: لا معتقدش وكمان لي احمد بي قال ان ملك بالموت عند رعد
نورا: مش عارفه وماما مش راضيه تقول احنا نعمل زي مقال جدو ونصبر يمكن نعرف
محمود: عندك حق طب يلا ي اختي انتي وهي كل واحد علي اوضتو
صباا: انا هنام معاك ي محمود اصل مليكه عيانه ونورا بتعرفي
محمود بصدمه: يلا ي بت ده انتي نومك وحش مليش دعوه ثم يطردهم
صبا: بقي كده ماشي مش هنساها انا اي ال خلاني أقول هبات بس
نورا بضحك : يلا ي اختي يلا هنقسم السرير
ليدلف كل ابطالنا في ثبات عميق
**************************في قصر الشافعي
يدلف احمد القصر
عامر : خير يا بابا اي ال حصل
احمد بغموض: حصل كل خير الخطوبه وكتب الكتاب الخميس ال جي
زينب بسخريه: ولي الاستعجال ده مش يمكن تطلع نصابه زي ال قبلها
احمد بزعيق: زينب اظبطي كلامك ويلا كل واحد علي اوضتو
**************************
توقعاتكم ي جماعه
واه الناس ال بتسال مين ملك: ملك ام رعد
مالك : ابو مليكه
ولسه تفاصيل العلاقه ال مابين الابطال هتبان بلاش الاستعجال

رواية مليكة الرعد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم سوكا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent