رواية النصيب الجميل الفصل الحادي عشر 11 بقلم فاطمة سعيد

الصفحة الرئيسية

      رواية النصيب الجميل  الفصل  الحادي عشر  بقلم فاطمة سعيد

رواية النصيب الجميل  الفصل  الحادي عشر  

فجاه الدكتور دخل وقاااااال......
... الدكتور: المؤشرات بتاعت المريض ممتازة جدا لكن حتي الان هو مافقش بس احب اطمنكم انه هيفوق قريب بإذن الله 
حمزة : الحمدلله يارب ان شاء الله خير 
وعد بوجع : طيب حضرتك نقدر نشوفه دلوقتي 
الدكتور : اسف بس حاليا الزياره ممنوعه 
............وعد ظلت صامته 
حمزة : تمام شكرا لحضرتك ي دكتور..
الدكتور وهو يغادر : الشكر لله وحده
وعد : انا عايزة انام ممكن تسبوني لوحدي شويه 
حمزة هيتكلم وعد بمقاطعه : لو سمحتو سبوني لوحدي 
..حمزة سابهم ومشي 
وعد :لو سمحتي ي عهد سبيني لوحدي ياريت تفضلي مع حمزة 
عهد بحزن : حاضر ي وعد اللي عايزاه ي حبيبتي 
خرجت عهد من الاوضه 
وعد ببكاء : يارب باركلي فيه يارب ماليش غيره هو كل حياتي وفضلت تبكي فترة ليست بقليله حتي غفيت
عهد بالخارج : ماتزعلش ي حمزة من وعد بس انت اكتر واحد عارف وعد متعلقه وبتحب بابا كد ايه 
حمزة بألم : انا ازعل من وعد ي عهد يبقا انتي ماتعرفيش حاجه وعد دي بنتي لايمكن ازعل ولا اشيل منها ...ثم اكمل بحزن دفين انا بس زعلان علي حالتها وخايف عليها
عهد بدمووووع : متخافش ان شاء الله خير وربنا هيوقف معانا ومش هتحصل حاجه ووعد هتهدي
وبابا شويه ويبقا كويس ان شاء الله 
حمزة : ان شاء الله ي عهد
..........بعد عدت ساعات 
*** صحيت وعد مخضوضه من الصوت اللي ف الاوضه 
وعد شافت اختها بتصرخ 
وعد بقلق : ايه ف ايه ي عهد ب بابا بابا كويس ي عهد مش كده 
عهد بفرحه وبكاء : بابا كويس جدا بابا فااق ي وعد يلا بسرعه هو عايز يشوفنا 
وعد ببكااء : بجد ي عهد انا مش مصدقه نفسي لك الحمد والشكر يارب العالمين 
..........وبعدها مسحت دموعها وفجأه نزلت من علي السرير وجريت فجأه بقيت في اوضه باباها 
                        _________________
******* وعد شافت الدكتور بيطمن علي صحه باباها 
وهي واختها واقفين بعيد وبيعيطو من الفرحه وحمزة قاعد جمب عمه جمال 
--جمال مرهق الا انه عينه دارت ف الاوضه كلها علشان يلمح بناته فجأه عينه جات عليهم وشافهم وهما وبيبكوا فتح لهم دراعاته وهز راسه هما كأنه مستنين اشاره علشان يعملوا كده وفجأه جريو علي باباهم وحضنوه 
جمال وهو يمسح دموعه ويضحك : براحه هتموتوني ي
ولاد الكل.
حمزة بمزاح : مش انت اللي نفخت ريشك وقولتلهم تعالوا استحمل ي عم جيمي 
جمال بحنيه : فداهم حياتي كلها وقليله عليهم كمان
وعهد : ربنا يباركلنا فيك ي حبيبي ومايحرمناش منك ابدا 
وعد وحمزة : اللهم امين يارب العالمين
********باب الاوضه خبط ودخل محمود ومراته 
محمود بخوف : كده تقلقني عليك ي جماال اياااك تعمل كده تأتي والله اقتلك. 
جمال بضحك علي صديقه : معلش ي سيدي مش هقلقك تاني ثم انك محسسني انك كده بتهددني يعني اللي هو انا خليت نفسي اتعب... ده قضاء وقدر والحمد لله على كل حال 
محمود بتااييد : الحمدلله ربنا يرجعك لينا بالف سلامه ولا انت بتتحايل علشان عجزت ومش هتعرف تفوز عليا ف القهوة
جماال : ده مين ده اللي عجز ده انا اصغر منك ومن الشحط ابنك
....كلهم قعدوا يضحكوا 
جميله : حمدالله على سلامتك ي جمال 
جمال : الله يسلمك ي جميله يارب 
........
____جمال تنهد باالم 
وعد بخوف : ف حاجه تعباك ي بابا 
جمال : ابدا ي حبيبتي انا من سعت ماشوفتكم وانا بقيت زي الفل... ثم اكمل بمرح تحبي اتنططلكم ف المستشفي 
وعد بضحك وهي تمسح دموعها : لا ي حج مش للدرجادي الاه عايز تضحك علينا المستشفي ده انت حتي عجزت ي حجوج علي رأي عمو محمود 
جمال بتكشيره لوعد : مين ده اللي عجز انا صحتي بومب واحسن منك كمان ومن عمو محمود بتاعك ولا ايه 
عهد بضحك : طبعا طبعا ي بابا وسيد الشباب كمان وعد بتضحك معاك بس ثم التفتت صح ي حمزة 
حمزة بضحكه خفيه: صح ي دوود
عهد بغضب : يووووه ماقولنا مابنحبش الاسم ده 
...... حمزة ووعد ضحكوا عليها
جمااال بجديه : انا عايزة اخرج الدكتور ماقالش امتي هيكتبلي علي خروج 
....(جمال مضايق لان المستشفياات  بتفكرة بيووم ولادت مراته وبعدها اتوفت)💔💔
ولسه هيكمل كلامه الدكتور دخل وقااااال 
ستوووووووووووب ...


رواية النصيب الجميل الفصل الحادي عشر  11 بقلم فاطمة سعيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent