رواية مليكة الرعد الفصل العاشر 10 - بقلم سوكا

الصفحة الرئيسية

رواية مليكة الرعد البارت العاشر 10 بقلم سوكا

رواية مليكة الرعد كاملة

رواية مليكة الرعد الفصل العاشر 10

يقوم محمود بتجميع كلامه حتي يحدث امه في خطوبت مليكه
محمود : ماما لو سمحتي كنت عاوز اتكلم معاكي في موضوع
ميادة بحنان: عاوز اي ي حبيبي
محمود وهو يحاول اظهار الهدوء: مليكه كان في ناااس جايه متقدملها
ميادة بفرحه واستغراب: كويس ي ابني اختك كبرت بس مش بدري عليها يعني دي لسه بتدرس
محمود: مهم ناااس مقتدرة واكيد مش هيمنعوها من الدراسه وبعدين احنا هنتفق على كل حاجه لما ييجو
مياده بحب : ربنا هيقدم ال في الخير يا حبيبي هوا مين ال متقدملها
محمود: فاااكرة مديرها بالشغل رعد بيه
مياده باستغراب: اه فاكره مالو
محمود بتوتر: هوا ده ال متقدملها
مياده:بصدمه مش معقول بس ي ابني ده إحنا بنا فرق ياما
محمود بكذب: مهو ال طالبها ياماما
مياده بانقباض: ربنا يقدم ال في الخير طب انت عارف شيء عن عيلتو عنو
محمود: هما ناس كويسه واكيد هنعرف اكتر لما ييجو
مياده بحب: ربنا ييسر الامور ي حبيبي
**************************** داخل مكتب رعد
لينا بالم: هقول هقول ال باااعتني ال باعتني
ليأتي هذا الصوت الجوهري من خلفهم
احمد بوقار: انا ال باعتها ي مليكه
مليكه بصدمه: حضرتك ي جدو لي
رعد وقد فهم ملعوب جده
احمد بحكمه: كنت عاوز اتاكد من حاجه واتاكد
مليكه باستغراب: اي هي الحاجه دي ي جدو
احمد بغموض في الوقت المناسب هتعرفي قومي من فوقها قومي هتموتي البت
لتضحك مليكه لتظهر غمازتها لينبهر رعد من جمال تلك الضحكه
مليكه بضحك: ماشي يا جدو مسامحاك المراضي بس عشان انا بحبك
ليبتسم لها أحمد لتنهض مليكه
لتقترب مليكه من لينا تحت خوف لينا
مليكه بهمس : متخالقش ال خد حاجه ملك مليكه ي قطه
وتقوم مليكه بالابتسام: انا راحه الجامعه بقي ي سي جدو عاوز حاجه
احمد: لا ي حببتي عاوز سلامتك لتقوم مليكه بتقبيله من احدي خديه تحت نظرات رعد المشتعله
رعد بصوت عالي وغضب وغيره اعمته : اي ال انتي عملتيه ده
مليكه بحده واستغراب : عملت ايه وبعدين قولتلك قبل كده متعليش صوتك ده فااااهم
رعد بعصبيه: لا مش فاااهم وال حصل ده ميحصلش تاني فاهمه ازاي تبوسي رااجل غيري ليدرك ماقاله اقصد يعني راجل غريب
مليكه وهي تمسك رأسها: اولا ده مش راجل غريب ده جدي ثانيا انا عمري ماقرب منك ده كان الاتفاق ووووطي صووووتك كل هذا قالته مليكه بصوت عالي وعصبيه شديده
لينظر لها رعد نظرة قاتله ويترك المكتب ويذهب كل هذا تحت نظرات احمد التي تنظر لهم بفرح فهو قد ادرك حب رعد الشديد لمليكه وحبها له ايضا ولكن هل سيستمر هذا الحب عندما يكتشف الماضي المجهول فهو حقا خاءف من هذه النقطه ليقوم الشيطان بأسر الملاك
مليكه بعدما هدأت: انا ماشيه ي جدو
احمد بحكمه: استني ي مليكه عاوزك في حاجه
مليكه: اتفضل ي جدو
احمد : انتي لي مش بتحبي الصوت العالي ولي مسكتي راسك لما رعد زعق ولي بوستيني مع انك متدينه وعارفه اني شخص غريب عنك
مليكه بتفكير: معرفش أنا لي حاسه انك جدي بجد وكمان انا الصوت العالي ده مش بعرف اسمعو
احمد : لي
مليكه بتوتر: اصل اصل بشوف حاجات غريبه وبفتكرها ومش بعرف اميزها وممكن يغمي عليا
احمد بغموض: ماشي روحي وانا هقول للشوفير يوصلك
مليكه بابتسامة : مفيش داعي هروح لوحدي
احمد بوقار: هي كلمه
لتذهب مليكه تحت نظرات احمد الغامضه
احمد بخوف ولأول مره: ي رب ي مليكه ميكون ال في دماغي صح
ليخرج هاتفه
احمد : عاوزك تجيبلي رقم مياده الشرقاوي خلال ٥ دقايق فاااهم
الشخص: فااهم ي فندم ليغلق احمد الخط وهو ينظر إلى الفراغ
********** ***** امام شركه الشافعي داخل سيارة رعد
دعد : انا أي ال خلاني اعمل كده ولي اضايقت
القلب: عشان انت بتحبها
العقل بحب مين انا الشيطان مبحبش حد ال حبتها راحت خدها مني
القلب: طب لي اتضايقت لما باست جدك
العقل: عشان عشان مكنش المفرض يحصل كده عشان هي متدينه
القلب: طب لي قولتلها متبوسيش حد غيري
العقل: طلعت بالغلط كان قصدي غريب وبعدين بطل أسئلة ي رخم
لينطلق بسرعه كبيره جدا بالسيارة
لتنظر مليكه للسيارة
مليكه: ي نهااار ده مجنون ممكن يموت يموت ي خراابي وانا ال كت هركب معاه
لتتجه الي سيارة احمد وياخدها الشوفير الي وجهتها
*************************** في كتب مراد
تجلس السكرتيره نرمين التي ترتدي ملابس فاضحه
تدخل المكتب
نرمين بدلع: اتفضل الملف ال طلبتوا ي مراااد بي
مراد وهو ينظر لها بقرف: هوا انا مش قولتلك الهدوم دي متتلبسش تاني قسما بالله ي نرمين ان جيتي بالهدوم دي تاني لكون طردك
نرمين بمياعه: لي هوا حضرتك بتغير
مراد بعصبيه: اغير على مين ي بت انتي انتي نسيتي نفسك نرمين اتعدلي وخلي يومك يعدي علي خير
لتفزع من نبرته التي تحولت وتفر هاربه من أمامه
مراد وهو يسند رأسه علي كرسيه بالم: نفسي اشوفك نفسي ولو مرة انتي غيرتي حياتي خالص وعمري ماتقابلت معاكي اديني اشارة بس اديني اي اشارة ياااااارب ليبكي مثل الطفل الصغير الذي تاه من امه
*********************في الجامعه
تصل مليكه لتقابل زميلاتها ليرحبو بها
صبااا: اخيرا البرنسيس شرفت
ندي: اه طبعا دي هتبقي مليكه الشافعي
مليكه بغيظ: اخرسي انتي وهي مش ناقصاكم
ليضحكوا عليها
اسيل: احكيلنا بقي ابي رعد اتغير معاكي ولا لأ
مليكه بسخريه : يتغير باماره اي
اسيل: نقول خطيبك مثلا
مليكه بسخريه اكبر : ما انتي عارفه ال فيها انو متجوزني عشان يعذبني ولا هو بيحبني ولا انا بحبو
لينظر لها البنات بحزن
صباا بمواساه: معلش ي مليكه ثم تهتف بخبث مايمكن يقع
ندي بتاييد: اه صبا عندها حق
اسيل: بس انا حاسه انو واقع وبيكابر وانتي كمان
مليكه بتوتر: وانا كمان اي
اسيل بخبث: واقعه لشوشتك
مليكه بتوتر: لا طبعا انا متجوزاه عشان انقذ حيات باباه
اسيل بمكر : الايام اهي تثبت
مليكه محاوله تغيير مجري الحديث: هوا اول محاضره عند مين
ندي بغلاظه: عند حبيب القلب
لتنظر لها مليكه نظره ناريه ليتحول لون عيونها الي الاخضر الفاتح لتنفزع ندي
ندي بخوف: قصدي الدكتور الدكتور رعد
وبعد فترة يأتي رعد تحت استغراب مليكه فمن المفترض أن يأتي قبلها ولا كنها تتصنع الامبالاه
**************داخل المدرج
يبدأ رعد باالشرح تحت نظرات التركيز من مليكه
لينتهي رعد: في حد عندو استفسار
لينفر الجميع وتتبقي مليكه الذي كانت تدون بعض الملاحظات
رعد بجمود: انسه مليكه كنت طلبت منك بحث عملتي
مليكه بثقه: اه ي دكتور اتفضل لتعطيه البحث وتخرج تحت نظراته الجامده
*******************في مكان ما
الشخص ١: لا هوا كده زودها ده لازم يموت
الشخص ٢: يعني اي اخلص
الشخص ١ بشر: انهي خبر موتو النهاردة فااهم
ليؤميءله
*************** في منزل مليكه
مياده: زي مبقولك كده ي تحيه محمود قالي علي وانا قلبي مش مطمن خايفه عليها
تحيه: لي كده بس ي مياده اتفاءلي مش بيقولك هوا ال طالبها وكمان مقتدر
مياده: ماشي مقولناش حاجه بس انتي عارفه ظروف مليكه واي جواز في صوت عالي وخناق وهي زي ماانتي عارفه واخواتها فاكرين ان ده طبع بس جوزها بقي اقوله اي
تحيه: اوعي تقولي حاجه سيبي الاومور تمشي زي ما هي فاهمه وربنا هيسهلها
مياده بدعاء : ي رب
********************* داخل شركه الشافعي الذي يعمل بها محمود
محمود: كنت عاوز سلفي من حضرتك ي فندم
المدير: لي ي محمود خير
محمود: اصل امي عيانه ومحتاجه عمليه ضروري ي اما حياتها مهدده بالخطر
المدير بتعاطف: الف سلامة عليها يعني المبلغ كام
محمود بترقب: نص مليون
المدير بخضه: ي خبر بس المبلغ كبير لازم نرجع لمدير المقر الاول ي استاذ محمود
محمود بفهم: ماشي يا فندم عن اذنك
ليرحل الي مكتبه وهو يفكر كيف سيفكر رعد به اهل سيفكر إنه يستغل القرابه ام ماذا ولكنه محتاج من اجل والدته
************************
ي تري اي ال هيحصل ومين البنت ال مراد اتغير عشانها
واي ال هيفكر في رعد
واي هي ظروف مليكه

رواية مليكة الرعد الفصل العاشر 10 - بقلم سوكا
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent