رواية عاصم حبيبي الفصل السابع 7 - بقلم اسماء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية عاصم حبيبي البارت السابع 7 بقلم اسماء محمد

رواية عاصم حبيبي كاملة

رواية عاصم حبيبي الفصل السابع 7

عاصم بفرحه: لفتها 
هو اي اللي لقتها يبن الشريف؟؟؟ 
عاصم بص وراه وقال بفرحه: عدي 
(عدي صديق عاصم وفرح من وهما صغيرين وهو برضو اللي فرح حلمت بيه) 
عدي ببتسامه: عاصم واخدو بعض بالحضن 
عدي كان مسافر... 
عاصم بدموع: وحشتني ي صحبي 
عدي بدموع هو الاخر: وانت كمان ي عاصم 
وبعد فترة من العناق 
عاصم: تعالي اقعد ي عدي 
عاصم وعدي قاعدو
عدي: قولي بق اي اللي لقتها وبعد كده غمز بس عرفت إن فرح رجعت كمان 
عاصم ببتسامه حزينه: رجعت بس بتحب حد تاني 
عدي بصدمه: اي؟؟؟ لااا دانت تفضيلي نفسك كده وتحكيلي الحكايه من الاول للاخر 
عاصم اتنهد: حاضر وبدا يحكي 
نروح عند فرح 
فرح راحت المول تعمل شوبنج هي وحازم 
فرح بحيره: طيب انا خلصت كل حاجه بس انا محتاره اخد دا ولا ده وقاعدت تفكر 
حازم كان واقف بعيد بيسبل بعنيه للبنات وهي راحيه وجايه وبيضحك وكان شكله عسل اووي بالغمازه اللي بتبان لما بيضحك او يتكلم 
فرح شافته قاعد بيسبل للبنات كده 
فرح بغضب: هو عبيط ده ولا ايه بق سيبني محتاره كده وهو قاعد يعاكس في البنات هو جاي معايا ولا جاي عشان يعاكس البنات والله لطربقها على دماغه 
فرح راحت عنده 
فرح وهي بتخبط علي ضهره من النص كده كمنها يعيني قصيره 
حازم وهو مديها ضهره ومش شايفها: روحي ي عسل لماما ماما بتدور عليكي (هو مفكرها عيله صغيرة) 
فرح اول مقال كده عفريت الدنيا بقت بتتنطط في وشها 
فرح بغضب؛ انت ي زفت 
حازم بص وره بخضه: فرح 
فرح بغضب: ايوه فرح اللي بتقولي عليه روحي لماما ايه أنت شيفني عيله صغيره 
حازم بضحك: فرح انتي وخده مقلب كبير اوي في نفسك انتي مشوفتيش نفسك قبل كده انتي يماما اللي يشوفك يقول عليكي في الاعدادي يماما.
فرح بغضب ورفعت صوبعها: انا مسمحلكش 
حازم وهو بينزل صوبعها: لا اسمحي يحبييبتي قدامي يماما قدامي 
فرح لسه هتتكلم قام حازم شددها من السويت شرت اللي لابساه ولا اكنها حرامي غسيل
عند نسمه 
نسمه قاعدة مع نوران 
نوران بخبث: الا قوليلي ي انطي انتي هتسمحي لفرح تاخد ابنك زي م ريهام اخدت احمد منك 
نسمه بشر: مستحيل اسمح بكده مش هسمح لبنت ريهام تاخد ابني مني زي م امها عملت وبعد كده قالت بخبث وزي ممشيت امها من البيت واحمد بنفسه اللي طردها هيحصل معاها كده كمان والمرادي مش هيتكرر اللي حصل زمان وعاصم هيطرد فرح من البيت هي كمان ومش بعيد ابوها اللي يخليها تسافر عند امها ومتجيش هنا تاني وتغور بق هي وامها وابتسمت بشر وهي بتفكر في حاجه 
في المانيا 
ريهام بخوف: انا خايفه عليها اوي ي اسر 
(اسر دا جوز ممتها وهو اللي مربيها وبيعتبرها زي بنته بالظبط وبيحبها اوي) 
اسر بحنيه: خلاص يروحي متخفيش انشا الله خير ونسمه دي مش هتعملها حاجه 
ريهام وهي في حضنه: أنا خايفة عليها اوي نسمه دي مش سهله ممكن تاذيها زي ماذتني زمان واخترعت حكايه وخلت احمد يتهمني في شرفي ويطلقني ويرميني لولا اني قبلتك كنت وانهارت من العياط 
اسر بحزن: هشش خلاص يروحي متعيطيش وبعدين بنتنا كبيره وعارفه ومتنسيش إن بنتك راحت عشان تنتقم منها وبنتك قدها وهتشوفي 
فلاش باك 
فرح بعد م سمعت من ممتها حقيقه انفصالها عن بباها واللي كان السبب نسمه ام عاصم 
فرح بدموع وغضب: وحياتك يماما لنتقم منها وافضحها قدام الكل وهرجعلك حقك منها حتي لو على حسابي.........+
بااك 
عند عاصم 
عاصم؛ وبس يسيدي ودي كل الحكاية 
عدي بحزن على حال صحبه: طيب وانت ناوي تعمل ايه 
عاصم بثقه: هخليها تحبني 
عدي بستغراب: طب ودي ازاي وهي بتحب واحد تاني 
عاصم: نوران 
عدي بستغراب؛ مش دي نوران بنت خالتك ودي اي علقتها بالموضوع 
عاصم ببتسامه: دي هي اوس الموضوع 
عدي: الا تفهمي واحده واحده اصل انا عامل زي الطرش في الزفه 
عاصم: اسمع يسيدي اول حاجه في الحب الغيره وانا هخلي نوران تخلي فرح تغير فهمت 
عدي: بس انت كده بتخاطر ونوران مش ساهله لو عرفت انك بتضحك عليعا عشان تخلي فرح تحبك ممكن.... قاطعه عاصم 
عاصم بثقه: مفيش ممكن انا قررت ولو حصل حاجه انا هعرف هحلها ازاي........+

رواية عاصم حبيبي الفصل السابع 7 - بقلم اسماء محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent