رواية زوجة حبيبي الفصل السادس 6 - بقلم سولييه نصار

الصفحة الرئيسية

رواية زوجة حبيبي البارت السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية زوجة حبيبي الفصل السادس 6

-حورية !!
قالها مروان بصدمة ...وقع التليفون من ايده ومن غير ما يحس بدأت دموعه تنزل ...كان حاسس ان قلبه واج*عه ...فجأة فاق وبدأ يمسح دموعه ....مفيش وقت للانهيار لازم يروح يلحقها ...طلع من البيت بسرعة وراح المستشفي ...
......
كان بيجري في المستشفي بفز*ع لحد ما راح لموظفة الاستقبال ....وسأل علي مراته   وعرف انها في اوضة العمليات ....جري هناك ووقف قدامها وهو مرعوب ...دموعه بتنزل وهو مش مصدق اللي بيحصل ...ده أكيد كابوس ...حس ان قلبه بي*نزف وعقله بدأ بفتكر ذكرياتهم سوا ...افتكر قد ايه  كانت بتحاول ترضيه وهو بيصدها ..حتي لما استسلم وقرب منها ...غلط وحب واحدة غيرها واداها الاهتمام في الوقت اللي كان مفروض يدي الاهتمام ده لحورية بس خلاص هي تقوم بالسلامة بس وعمره ما هيزعلها  ... طلع تليفونه وقرر يتصل بالعيلة عشان تيجي من البلد  ويكونوا معاها ومعاه هو ...
......
وصلني يوسف تحت البيت وقال بلطف :
-اطلعي انتي دلوقتي يا جودي .
كنت ماسكة المشبك وانا بقوله:
-مش هتطلع فوق ؟!
ابتسم وقال:
-شوية كده هاجي عشان حابب اتكلم معاكي ونحط النقط علي الحروف ...
اتوترت شوية بس ابتسمت وقولت:
-اوكي سلام ..
-سلام يا جميلتي ...
ابتسمت وانا بسمع اسم الدلع اللي هو كان بيقول ليا من أنا وصغيرة وهزيت راسي وطلعت بسرعة ...
دخلت البيت وانا مبتسمة....بعد اللي حصل مع مروان مكنتش قادرة اصدق ان مودي يتحسن بالطريقة دي ..
-شكل غزالتك رايقة كنتي فين ؟!!
لقيت امي واقفة في وشي وبتبصلي بحزم ...اتنهدت وقولت:
-قعدت علي البحر شويا وقابلت يوسف وهو اللي وصلني وجابلي مشبك ...ولو مش مصدقة اتصلي بيه واسأليه
ابتسمت امي بأمل وقالت:
-يعني انتي موافقة عليه ؟!!
بهتت شوية وقولت:
-انا بحب مروان يا ماما مش هحب غيره ...
-يا بنتي انسي مروان ده متجوز افهمي بقا ...
الدموع ظهرت في عينيا وقولت:
-متقلقيش يا ماما طلع بيحب مراته واتخلي عني ...بس برضه مش هوافق علي يوسف ...أنا مقدرش اظل*مه ...
وروحت علي اوضتي من غير ما اسمع ردها حتي ..

 
طلع الدكتور من اوضة العمليات فوقف مروان وهو بيقول بخوف وبيمسح :
-مراتي يا دكتور اخبارها ايه ؟!
-اهدي يا بني الحمد لله بمعجزة من ربنا هي والجنين بخير ...
-الجنين ؟!!
قالها بصدمة فرد  الدكتور بإبتسامة وقال:
-ايوة هي حامل في الشهر التاني ...بس هي نزفت كتير ومحتاجين دم وللاسف فصيلتها مش موجودة هنا ...
اتوتر مروان وقال:
-طب ..طب هنعمل ايه ؟!!
-هي فصيلتها Bموجب هنحاول نتواصل مع بنك الدم و . 
بس قاطعه مروان وهو بيقول بلهفة :
-انا فصيلة دمي B موجب 
-جميل يالا بسرعة ...
......
نام مروان علي السرير وهو متوتر  ...هو بيترعب من الحقن بس عشان خاطرها قرر يتحدي خ*وفه ... حصله رعب لما شاف الابرة بإيد الممرضة وكان فعليا هيهرب بس غمض عينيه بأ*لم لما الابرة انغرست في دراعه ....
.......
تم عملية نقل الدم بنجاح ...
ونقلوا حورية اوضة عادية ...
...
بعد ساعات ...
كان ماسك ايد حورية ومستنيها تفوق ...كان بيبوس ايديها بحب لحد ما حس بيها بتفوق ...
بصتله حورية وهي مش مركزة من البنج وقالت:
-ابني ..
باس راسها وقال:
-ابننا بخير يا حبيبتي اهدي انتي بس ...ايه طلعتي من البيت كنت همو*ت من الرعب عليكي ...
ابتسمت بتعب وقالت:
-عيد ميلادك قرب وكنت هجيبلك هدية 
لسه هيرد ويقولها انتي اجمل هدية ليا دخل عليه جده وابوه ...وقف مروان احترام ليهم بس اتصدم لما جده ضر*به بالقلم وصرخ فيه:
-هي دي البنت اللي امنتك عليها ...أنا غلطان اني جوزتهالك...بس هصلح غلطي فورا ..حورية هترجع البلد وانت  هتطلقها !!!
.....
-ليه مش موافقة عليا ...ليه مش عايزة تديني أي فرصة يا جودي ..
قالها يوسف بتعب بعد ما ماما سابتنا لوحدنا ...
قولتله وعينيا فيها دموع :
-مش عايزة اظ*لمك ...ابوس ايديك افهمني ...
مسك ايدي وقال:
-طب اديني فرصة...لو مرتاحتيش يبقي خلاص هسيبك براحتي ...فكري يا جودي محدش هيحبك قدي..
اتنهدت وقولت:
-موافقة ...
ابتسم يوسف وقال بصوت مرح:
-زغروطة يا جماعة 
ولقيت امي بتزغرط من ورا الباب !
رواية زوجة حبيبي الفصل السادس 6 - بقلم سولييه نصار
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent