رواية جنة خالد الفصل السادس 6 - بقلم دعاء زينة

الصفحة الرئيسية

رواية جنة خالد البارت السادس 6 بقلم دعاء زينة

رواية جنة خالد الفصل السادس 6

/خااالد افهميني بالله ح حسااام أخوك هو اللي حاول يعتد"ي عليا، عشان خاطري متودنيش البيت أنا خايفة منه
خالد في لحظة عيونه كانت أسودت بغضب عارم ونبضات قلبه زادت الضعف، عقله بينفي صدق الكلمات ودموع الخوف اللي مغرقة الورقة، قلبه وجعه من فكرة أن أخوه اتجرد من كل صفات الرجولة والإنسانية عشان يعمل كده وفي مين في جنته... بقلم دعاء زينة
فاااق من شروده علي صوت صريخها اللي خرجه من الدوامة اللي دخل فيها غصب عنه
/خاااااااااااااااااالد
عشان يجري عندها قلبه بيسابقه بخوف عليها هيموت ويعرف مالها اللي خلاها تصرخ كده، جه في باله إنه ممكن يكون حسام بس نفي بسرعة لأنه كلمه وعرفه أنه هيتسحر مع صحابه وهيقضي معاهم اليوم برة ولسه بيحمد ربه أنه مش موجود، اتفأجا بيها بتقرب منه بانهيا"ر تام بتخبط في صدره بكل ما عندها من قوة 
جنة بصوت عالي... كان هنا جه يكمل اللي معرفش يعمله هنااااك وأنت مهتمتش ي خاااالد قولتلك أنه هووو وأنتتت 
ضمها ليه يهدي من عنفو"انه رغم حركتها السريعة، لحد ما هربت من وقعها بأنها تغيب عن الوعي.. بقلم دعاء زينة
ضمها ليه بقوة وزفر بتعب وحزن واضح علي ملامحه اللي الإرهاق تملك منها والتعب ظهر علي تقسيماتها، وبنبرة أشبه بأسد جريح بيخرج صوته بهمس يكاد يكون مسموع... حقك عليا ي جنة معرفتش احميكي لا من أهل أمك ولا من زين ولا حتي من أخووويا اهااااااااااااااا ي رب فيه نااار نااار في قلبي بتحرقني ومش هتفطي غير أما أعلم الحيوان ده الأدب من أول وجديد، وشد علي حضنها بتملك وحياتك عندي لأندم اي جنس دكر فكر أنه يرفع عينه فيكي
حطها عالسرير وخرج لأمه... أدخلي ي أمي فوقيها خليكي جمبها
بقلم دعاء زينة

الأم بدموع... أخوك ي بني
خالد بغضب... أخويا هعلمه ازاي يرفع عينه في اللي مش ليه ي أمي
وسابها ومشي تتضرع لربها وعقلها بينفي بشاعة الذنب اللي ابنها يكون ارتكبه... 
دخلت مسكت إيد جنة وبتملس علي وشها بهدوء وفي نفسها... معقول ي رب أكون غلطة في تربيته ي رب وفي عندها إحساس استحت من منظر جنة المستكينة قدامها أنها حتي تبوح بيه بينها وبين نفسها...
خالد بعصبية... لحد امتي ي تميم هااا لحد امتي
تميم ببرود بص ليه وسكت
خالد بعصبية أكبر... ممكن أفهم مبتردش عليا ليه
تميم علي حالته... مستني جنابك تهدي الاول
خالد عصيبته زادت عشر أضعاف... أنت جايب البرود ده منين ي بني آدم بيقولك ورطوا أخويا وهو كان السبب في اللي حصل لجنة، وهما وعكهم اللي زاد أضعاف وعاوزني أهدي صح اللي أيديه في المية ي تميم بقلم دعاء زينة
تميم وقف وقعد خالد قدامه... أنا جهنم لأجلك ي صاحبي مش أحط في حيلة النار عشانك بس عصيبتك مش حل ولا هنوصل من خلالها لحاجه وعندي ليكي خبر كويس فيه بضاعة كبيرة وعملية من العيار بقلم دعاء زينة التقيل اللي هتوصلنا للي مشغلنيهم هتم آخر الأسبوع وهيتقبض عليهم متلبسين وهيتاخدوا جزاءهم علي اللي عملوا في أهلك والبلد هما واللي مشغلنيهم
خالد هدي نسبياً
وكمل تميم... عارف أنك استمحلت كتير عشان ترد حقك بس خلاص ي صاحبي هانت بس وكمل بتوتر وحمحمة.. أخوك
خالد بغضب عارم... قبلهم هيتحاسب قبلهم ي تميم
تميم... بس أنا حاسس
خالد قام وقف مرة تانية... وأنت سيبت الشرطة واشتغلت مترجم أحاسيس ولا ايه ي تميم أنت لا هتخاف ولا هتحب أخويا زي بس لازم يتربي ده حط ايديه في أيديهم
الباب خبط دخل عسكري حط الشاي علي الترابيزة وخرج.. بقلم دعاء زينة
تميم طب أقعد أشرب الشاي واللي أنت عاازة هيحصل

 
بعد مرور أسبوع خالد مدخلش البيت فيه بيطمن علي جنة من أمه اللي كانت بتترجاه يرجع بس هو كان واخد عهد علي روحه أنه مش هيبص في عيونها غير أما يجيب حقها، وخلاص كان رمضان بيودع أبطالنا....
وجه ميعاد تنفيذ تسليم أكبر شحنة أسلحة هتتم علي الحدود المصرية بالإضافة كمان لتوريدهم لأثار بتمثل تراث وقيم وحضارة أجدادنا تعبوا عشان يبنوها ويسبولنا الخير اللي نفتكرهم بيه، لكن وبسبب أوغا"د لا تريد سوي مصالحها الخاصة وميهمش ايه اللي هيعود علي البلد من أضرار لأفعالهم الجثيمة، ولكن ""مهما طال ظلاااام ليل الظلم لابد من بزوغ اشعة شمس الأمل لتعم الدنيا بنورها""
بقلم دعاء زينة
وقد كان بدأ رجالة مدحت وزين يعطوا الإشارات المتفق عليها بينهم وبين شركائهم عشان في الوقت المناسب يبدء الاشتباكات ما بين رجال الشرطة ومعهم أيضاً الجيش وده بعد ما عملوا اتفاق دفاع مشترك مابين الجيش والشرطة وخصوصاً أن المهمة كانت هتم عالحدود...، ومابين رجالة زين ومدحت ورجالة شركائهم
كانت المعركة أقل مايقال عليها دامية، وكان خالد بارع جدا في أساليب القتال وخصوصاً بعد تطوعه في الجيش فاكتسب خبرات وفنون قتالية عالية واتولي هو أمر مدحت وابنه وخصوصاً ابنه زين... بقلم دعاء زينة
عشان تنتهي المعركة باستسلام الخونة وبقي يتم نقل المصابين في الإسعاف، والاخرين في عربيات الشرطة، تميم كان ماسك حسام عشان يركبه معاه، وعدي من جمب خالد اللي مسك إيديه وقفه ليه
خالد...

رواية جنة خالد الفصل السادس 6 - بقلم دعاء زينة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent