رواية كان حبا الفصل السابع والخمسون 57

الصفحة الرئيسية

            رواية كان حبا الفصل  السابع والخمسون 57

رواية كان حبا الفصل  السابع والخمسون 57

نظرت في يديها التي تتأبط ذراعه بكل حب 
بدهشة وذهول  🥺😲
حد الصدمة أخذت نفسا عميق بجسد يرتجف وعيون شرسة مسلطة عليهما فهذا اخر ماكانت تتوقعه سحب يده بسرعة رهيبة وذعر هوينفذ ذراعها بعيد عنه 
كمن ارتكب جرما عظيما لا يعرف كيف يتخلص منه 
لتفتح تالين فمها بدهشة 
همست  له لدرجة دي عملها حساب 
ضلو يتبادلون  النظرات   ذات الف وألف معنى 
قطعت هذ الحوار الصامت تالين التي تشطاط غيظ وتحترق غيرة
بسخرية لاذعة قصد استفزازها وتقليل من مكانتها 
إيه ياسمر بدورى على شقة هنا 
تدخلت شاهينازالتي تشتعل نار فهي بكاد تتحمل تعجرفها 
لوت شفتيهاوهي تعقد يديها على صدرها 
ندور ليه 
وهي معروض عليها بدل الشقة فيلا ولو عايزة قصر
ميش هيرفض 
قلبت تالين عينها بضيق وملل 
زاد توتره هوينظر في نظراتها الحانقة 
إنت فاهمة  الموضوع غلط ياسمر أنا وتالين 
إبتسامة ساخرة صدرت منها بكاد غطت بداية شفتيها 
هدرت تالين بعنف بتبررها إيه ده حقي ياحاج  
أنا مراتك ميش وحدة لقيها في  الشارع وهي تنظر لسمر بقرف 
عند هذه الكلمة رفعت نظرها عنه تصوبه نحوها نظرات  شرسة هجامتها في صمت  
 لتنظر فيها بغضب جامح 
 وتحذير واضح 
إزدرد ياسين لعابه بصعوبة 
واضحة وعيونه مسلطة عليها يقف قليل الحيلة يبحث  عن مخرج له من هذه التهمة التي تتهمه بها 
 كطفل أتهم بسرقة قطعة حلوى لا يعرف كيف يبرر أنه وجدها أمامه فقط 
سمر  وهي تنظر لشاهيناز 
يلا بينا يا شاهي 
شاهيناز؛ وهي تلوح بيدها يلا ياحبيبتي أصلي شامه ريحة شياط 
ياسين؛ سمر 
لم تعره إهتمام 
غلت الدماء في جسد تالين الذي بات يحترق حرفيا ميش يلا بينا ياحاج 
ميش إحنا اللي نقف الوقف دي وهي تنظر فيهما بزدراء
شاهيناز؛ بإنفعال حاد 
قصدك إيه يا هانم ماتحسبي  على ملافظك 
دي الملافظ سعد 
تالين؛بهدوء مقيت قصدي إللي فهمتيه 
وأنا هانم فعلا 
وحرم ياسين عثمان عمران غصب عن الكل 
شاهيناز؛ تخصرت وكأنها ماصدقت جاتها فرصة بحدة لا فوقي ياروحي 
هانم على نفسك وعلى اللي زيك 
ميش علينا وكان عن حرم اللي انت ماصدقتي نفسك وشطا فيها 
فهي  تعرضت علينا إحنا الاول ولس بتتعرض وإحنا اللي بنفكر نرضي ولا لأ
مصصت  شفتيهابحركة شعبية 
بمزجان وعلى أقل من مهلنا 
مطت شفتيها مرة ثانية 
أصلنا  عارفين مقامنا ومحافظين عليه وعلى كرماتنا ميش إحنا اللي بنترمي عند رجلين حد ولا بنفرض نفسنا على حد هارب مننا     وحنا لازقين فيه        
ولا إحنا اللي بنرسم   خطط عشان نوقعه  في شباكنا ونكعبل 
إحنا لا بنرمي طعم ولا بنستنا الصنارة تغمز حاولت سمر سحبها بلا فائدة إستني إنت كمان 
انا مرارتي هتفرقع 
وهي تسحب يدها وتعود اليه 
وهي تشر بيدها 
إحنا نقعد في بيتنا معززين مكرمين ونتأمر 
ولشارين يبع الدنيا ويطلب رضانا    ظلت تالين عاجزة على مجارت شاهيناز
تبحث عن كلمات 
بينما على الطرف الاخر كان يتبادلان النظرات في صمت هي بلوم وعتاب هو بتمني وترجي أن تمنحه فرصة وتتفهم ظرفه 
مع ذالك تسلل الى قلبه بعض الامل وصرخ قلبه بلهفة يعني بتغير ياياسين بتغير 
ابتسم لهذالاكتشاف الذي أثلج قلبه 
هتف بلا وعي وبمنتهى الصدق 
بحبك ياسمر 
صدمة الكلمة الثلاثة الواقفين لتصمرهما مكانهما ولا واحدة منهن كانت تتوقع الكلمة 
إبتسم على صدمتها 
اضاف بسعادة ملغي الكل من امامه 
وكأن العالم لم يبقا فيه غيرهما 
بحبك قد سنين عمري اللي فاتت واللي جاي قد كل نفس داخل وطلع مني 
من يوم ماتولدت   لحد أخر نفس فيا 
سحبتها شاهيناز من أمامه وهي تهتف الرجل إتجنن يلا قبل مايتهور ويفضحنا في الشارع 
إبتسامة لطيفة خصته بها ليرفرف قلبه من الداخل بلا وعي بينما تالين غلبتها دموعها غصبا عنها فهذه السمر اللعينة التي تظهر في كل مكان دون سابق إنظر ستجعل حياتها جحيم  لا محال وتجعل فرصتها تتضائل حتى تنعدم 
ظل يبتسم ببلاهة متصمر مكانه ينظر إليها وهي تبتعد عنه وتأخذ قلبه معها 
تحدثت تالين بحزن وغيظ ممكن تقولي بابي في أي دور 
بلاوعي 
الثالث 
نظرت فيه وفي حالته الميؤس منها ودخلت العمارة وهي تلعن في سمر تدوس على دموعها بقهر وحزن يمزق الحزن والالم نياط قلبها 
ظل واقف بلاحراك يرقب إبتعادها حتى صعدت سيارة الاجرة وإختفت تنهد بحرقة وشرود تام ليقطع شروده يد محمد التي وضعت على كتفه اهلا ياياسين بتعمل إيه هنا 
إبتسم 
تصدق بالله ميش عارف 
إبتسم تعالى تطلع عندي تشرب فينجان قهوة وتعدل مزجاك بمرة تشوف ياسين الصغير 
ياسين؛ لا مافيش داعي 
يامحمد أنا 
قاطعه بإلحاح شديد تعالى بس   ياحج عايزك في موضوع مهم بالمرة  نتكلم في وضع عاصم اللي  بقا لايطاق دا خلاص دكة ويتجنن 
بعد تردد وإلحاح محمد صعد ياسين الى شقة محمد مجرد ان دخل ابتسم لتسسل عبيرها الى حواسه ظل متسمر عند الباب 
محمد؛
 إتفضل ياحاج  
سانية وكون عندك 
وتجه الى سهام التي كانت منشغلة بالطفل 
اهلا ياحبيبي كنت بتكلم حد في التلفون أصلي سمع
قاطعها 
محمد ؛ لا ياروحى هاتي ياسين وقومي إعمل لنا فنجانين قهوة من إيدكي الناعمة دي 
فيه ضيف معايا بره 
قطبت بين حاجبيها بتسؤل 
اضاف بمرح الحاج ياسين 
بدهشة الحج ياسين اشاربرأسه هويأخذ الطفل منها ماتتأخريش ياحبيبتي 
واخذ الطفل وخرج 
سهام كنت هغيره يلا 
بينما محمد وصل مرحبا ومهلل بقدومه 
أهلا اهلا ياحج إيه عجباك ديكور الشقة 
ياسين حلوى طول عمرك فنان 
محمد
دإنت اللي طول عمرك ذوقك راقي وكلامك لبق 
وطبعي تطير عقل البنات من سكاتك وهدوء ك  فمابالك لوتكلمت روح يا بني وتعلم من الحاج هويعطيه الطفل إطلع زيه ياحبيبي 
إحفظ يايس 
ياسين؛ ببتسامة 
كبرت ياياسين 
محمد؛ ماهم بيكبر ويكبرونا معاهم ربنا يرزقك زيه 
إبتسم ياسين يارب هويضمه لتدغدغ رائحته المزوجة برائحتها أنفه مارة الى أعماقه تحتلها ضمه يستنشق عبيرهابنهم وشوق هويبتسم بإنتشاء 
الطفل بين يديه يقهقه متعلق به ضنا انه يدغدغه 
محمد ؛على كده حينسى أبوه الولد المفعوص  باعني في ثانية الود بيدور على  مصلحتة  
طرقت سهام الباب 
محمد عن إذنك على فكره ياحاجة حماتك بتحبك هويأخذ السنية من يد سهام
سهام؛ هات ياسين عشان تقعد براحتكم 
محمد ؛الود نسنا ميش سامعة ضحكاته ملي الدنيا دأنا أبوه ومر اضحك ليكد
ابتسمت بمحبة وغادرت 
ياسين ؛ شامم ريحة بسبوسة 
ابتسم محمد ميش أي بسبوسة ميش بقولك حماتك بتحبك 
هي عايشه 
نظر فيه ياسين ثم نقل نظره لبسبوسة وبتسم لأ ربنا يرحمها ويرحم موت المسلمين 
وضع الطفل في حضنه هويأخذ قطعة البسبوسة قبل أن يقدمها محمد حلوى 
ابتسم محمد لوربنا راد كان زمانها بتتعمل في بيتك 
تنهد هويبتسم بحزن والله مغلبني يامحمد ميش عارف أقنعها إزي 
نظر فيه محمد مإنت جرحتها ياياسين صعبة شوية إنت دلوقتي واحد متجوز 
تنهد بتعب 
إنت ميش عارف ظروف الجوزا دي 
لحد دلوقتي ميش مستوعب أنا عملت كده ازي 
محمد ;ده جواز ياياسين ميش لعب 
كمان شوف تجوزت مين الصراحة ورطت نفسك والبنت معها حق تتردد وتخاف منك مإنت بقيت بتأخذ قرارات مصيرية بطريقة عشوائية   
ياسين؛ أنا كنت زي اللي فقد كل أمل  له  وفقد معاه مؤهلات الادراك 
بس والله يامحمد ندمت  لو اقدر ارجع الزمن لوراء أول حاجة أعملها أحذف اللحظة اللي كتبت فيها كتابي على تالين من حياتي للابد  
محمد ؛إبتسم بود إشرب   قهوتك  ياحج   
اضاف بمرح  وكول لبسبوسة أصلها حلوى ماتتقومش 
اللي له ناصيب يأخذه انا قولت لك قبل كدا 
ولو هي من قسمتك  مافيش قوة هتقدر تبعدكم 
إبتسم شده الصبي يريد تذوق مابيده من بسبوسة 
محمد أصبر على رزقك يابني إن شاء الله الحاج يخلف لنا حتة بنوة صغيرة قمر  وأنا بنفسي حخطبهالك قبل ماحد  يسبقنا
تنهد ياسين بهيام وعلامة الفرح ترتسم على كل إنش من ملامحه 
لوزي أمها هتبقى قمرين ميش قمر بس أنا بنتي مهرها غالي 
نظر فيه محمد بدهشة وكتم ضحكته 
توسعت عيون سهام التي تسترق السمع 
الرجل واقع لشوشته يالهوي فينك ياسمر 
في شقة يحي 
كانت تجلس تنظر له بصمت 
إنت كويسة يا بنتي 
تالين وهي تمسح دموعها ممكن أدخل الحمام 
يحي؛ قومي يابنتي من هنا 
جاءت هايدي تمشي بخطوات مترددة 
نظر فيها يحي بتفحص ليجدها ترتدي ثوب محتشم على غير عادتها 
زمجر فيها
هايدي ميش أنا قولت لك متخروجيش
تالين ؛مبروك ياعروسة  متخرجش ليه انا جاي مخصوص عشان أشوفها  الف مبروك ياهايدي 
ابتسمت هايدي بفرح وهي تقترب منها لتضمها يعني  ميش زعلانة مني ولا من يحي نظرت فيها ثم في والدها 
وأزعل ليه ده حقه 
إبتسم براحة هويرها تتقبل الامر بصدر رحب وتفهم كبير اتجهت لوالدها وحتضنته بمحبة ألف مبروك يابابي  والله العروسة حلوة يعني تستاهل الصبر اللي صبرته إبتسم بحرج 
ممكن تدلني على الحمام يعني أنا أندهلك إيه 
إنت في سني 
تحرج يحي هو يحمحم بحرج مدعي المرح 
أنا ميش كبير أوي 
إبتسمت هايدي ولله أحلى شاب وموز 
نظر فيها  بتحذير لتصمت 
إبتسمت تالين رغم عنها وهي تري والدها الوقار على غير عادته
هايدي من هنا 
أحمم   إنت عرفتي إمتى 
تالين؛بهدوء من كم ساعة وأكيد مسافرين بكره لدبي عشان شهر العسل 
هايدي؛ بإحراج لا ابدا شهر عسل إيه والدك عنده شغل 
تالين؛ بعدم مبالات عادي ده حقكم أنا وياسين مسافرين نعمل شهر عسل في  دبي 
ابتسمت هايدي بتصنع لم تنتبه له تالين التي دخلت الى الحمام 
نظرت هايدي الى الباب المغلق ثم عادت الى حيث يحي 
هايدي؛ ببتسامة واسعة وكثير من الغنج ممكن نطلب الغداء هنا 
نظر فيها بمحبة ممكن ياحبيبتي  إبتسمت رغم عنها لهذه الكلمة اللذيذة المذاق  
يحي أطلبي على ذوقك  ولوإني كنت أفضل أذوق حاجة من تحت إيديكي  الحلوى 
ابتسمت بخجل لم تعهد في نفسها وهي الجريئة المقدامة 
ماإنت عارف اني مابعرفش أطبخ بس هتعلم أوعدك يايحي  هتعلم حتى إني دخلت اليوتيوب وشفت كم وصفة هجربهم قريب 
يحي؛ هويبتسم هايدي  حاولي تراعي شعور تالين 
يعني بلاش الدلع الماسخ والمياصة تبعك 
لملمت ابتسامتها 
حاولي تكوني محترمة 
ذبحتها كلماته الاخيرة أكثر 
هزت راسها غصبا عنها بموفقة 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠
في دبي 
يجلس طارق هو ينظر بشرود في هاتفه الذي يمسكه منذ أنهى اتصاله مع عمر 
تنهد بصوت مسموع 
جنات مالك ياطارق سرحان في إيه  
ابتسم لا أبد ياحبيبتي الولاد نامو
هزت راسها وهي تربت على كتفه بحنان قول إيه اللي محيرك كدا يمكن أقدر اساعدك 
أنا بموت لما بشوفك كده سحب يدها وقبله بمتنان 
متشغليش بالك 
تجي نروح نشوف برج خليفة ونأخذ كم صورة سلفي هناك بقالك زمان منزلتيش صور لينا 
أصله وحشني جنانك 
إبتسمت بوله خمس دقائق وأكون جاهزة 
طارق؛ بمرح قصدك بعد خمس ساعات  أنا بقول أروح أنام أحسن 
ركدت هي خمس دقائق  
إبتسم بتصنع ماإن إختفت من أمامه حتى لملم بسمته 
اخذ نفسا عميقا هوينظر في أثرها 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠
في القاهرة 
في مستشفى 
دخل مكتبه بعد عدة معاينات لمرضاه هويشعربرضى 
وقبل أن يغلق الباب دخلت خلف نرمين وكلها يغضب وحقد 
حمدالله على السلامة يادكتور 
قلب عينه بملل من تبجها ووقحاتها
بزهق الله يسلمك يادكتورة 
خير 
نرمين؛ بتودد كده ياعمر أهون عليك مهما كان أنا برضه حبيبتك 
عايز تقنعني إنك نستني بسهولة دي   
هواللي بينا يتنسي 
إقتربت منه متوددة إنت بقيت قاسي ليه أنا بتعذب في بعدك ياعمر 
أنا ضحيت بإبني عشانك 
تنفس بغيظ من ذ الكذب  الواضح
هويبتعد ضحيتي 
إنت ماتستهليش 
تكوني أم ن أساسه 
جلس على مكتبه مبتعد عنها هويشعر بقرف 
إحنا هنا زملاء وبس وإنت لازم تحترمي العلاقة دي تحطط حدود لتصرفاتك 
عيب يادكتورة لما أنبهك لحاجة زي دي 
أنا راجل متجوز بحب مراتي وكم شهر وهبقى أب 
أنا معانديش إستعداد أضحي بإبني عشان وحدة زيك 
ونصيحة مني لمي نفسك وبلاش الافكار التافهة اللي بتزورك دي 
الحمدالله انا ربنا عوضني وكان عوضه فوق ماكنت بحلم 
وعشان الزمالة أنا ساكت ميش راضي أفضحك يادكتورة 
الكلام اللي بيدور في المستشفى بيوصلني أول بأولاوبعديه بمزاجي 
وهجبهالك على بلاطة يادكتورة 
لوإنت أخر وحدة في الكون عمري ماهرجع لك لوكانت روحي فيكي أنا أفضل أموت الف  مرة على إني أرجع ليكي فريحي نفسك وبطلي خطط المرهقين الهبلة اللي إنت بتعمليها 
أنا لقتيت روحي اللي الضايعة  في نسرين لقيت الدوء لكل جراحي على إديها الجراح إلي أن كنت السبب فيها  
ابعدي عني يانرمين خليني أعيش حياتي بهدوء وسلام اللي بنا خلاص انتهى 
جففت دموعها 
بس أنا بحبك ياعمر مقدرتش أحب حد غيرك 
ايوه غلطت بس والله والله العظيم ندمت ندمت على كل حاجة عملتها نفسي أعمل أي حاجة عشان تسامحني ياعمر 
مستعد ابوس رجليك ابوس التراب اللي بتمشي عليه 
إقتربت تجث على ركبتيهاامامه سامحني ياعمر سامحني  تمسحت بيه تطلب عطفه وشفقته 
مستعدة أعيش العمر كله تحت رجليك بس إنت ترضى عليا وتسامحني 
رق قلبه لثواني هوينتفض بعيد عنها قومي يادكتورة عيب اللي بتعمليه 
لوكان على السماح انا سمحتك قومي ميش كداأنا مايرضينيش أشوفك كده 
وقفت وهي تكفكف دموعها المختلطة ببتسامة ماكرةيعني سمحتني ياعمر وهتدني فرصة 
نظر فيها حتى كادت تحول عينيه 
انت فهمتي إيه 
اغمض عينه يادكتورة إحنا اللي بينا إنتهى وأصبح ماضي 
تنهد لوعايزني أسمحك بجد 
سبيني أعيش بسلام 
ميش عايز منك ولا من الدنيا غير إني أعيش بسلام استدارليولها ظهره وهو ينظر من النافذة
إحنا كانت بنا مشاعر  جميلة عمر ماكنت اتوقع تكون نهايتها بشكل دا 
هي مشاعر صادقة وبريئة يمكن من نحيتي  أنا وبس 
انت عمرك ماحبيتني
اناكنت ساعات بشك وبكذب نفسي 
مع ذالك حبيتك وصونت حبك في بعدك اكثر من قربك 
لاني مابعرفش أخون وأنت عارفة ده كويس 
أنا تعرضت عليا فرصة كثيرة وكان ممكن أعمل علاقات كثيرة يادكتورة بعدد شعر راسي بس أنا كنت مكتفي بيكي كنت بخاف أغضب ربنا ليعاقبي بيكي اكيد ميش هتفهمي الكلام دا
ابتسم بسخرية 
لاني ماأخلصتش النية لربنا عقابني فعلا على ضني السيئ
وخلا قلبي يتعلق بوحدة زيك خاينة وبايعة على طول الخط 
تنهد أنا عرفت إني استاهل  العقاب ده بس لانه ربنا كريم وعظيم مايرضاش  بظلم حط قدم عني نسرين اللي خلتني اشوف الدنيا من زاوية تاني خالص صححت نظرتي  خلتني أقرب من ربنا حب وخوف وطمع 
نسرين ميش مراتي وبس يادكتورة 
نسرين الحورية اللي ربنا نزلها عشان تنقذني من الظلام اللي كنت عايش فيه الايد اللي تمدتلي في عز ماكنت بضيع من نفسي 
 انا يمكن حبيتك بس ماحستش بلاكتمال اللي لما قبلتها مافهمتش معنى الحب اللي لماحبيتها
معرفتش معنى إن الواحد يعشق بجنون إلا لما عشقتها كل خلية جوي كل شريان بينبض بحبك 
يمكن في البداية كانت طوق لنجات يمكن كنت عايزها لغاية معينة  
بس الايام اثبت انها هي   الغاية اللي أنا طول عمري بسعى إليها  الحاجة اللي تخلقت عشانها 
لوالحب كلمة تتقال يادكتورة 
اكيد حتكون  نسرين 
كتمت المها بصعوبة وخرجت 
تنفس بأريحية وكأن الهواء كان محبوس عن رئتيه 
إبتسم لطيفها الفتان هويختلجه 
رن هاتفه ليخرجه من موجة هذيانه بها اخذه مجيبا اهلا يامجنونة وحشتني 
انت أكثر ياأبيه إوعى تكون ناسي عيد ميلادي بكره أنا أهو بعمل بأصلي وبفكرك 
وخلي الدكتورة مراتك تجي أنا خلاص سامحتها ولو اني مابطقهاش و
لا بلاش خلاص عشانك ياقمر  
سمحتها وعشان خطر البيبي بس 
إبتسم حاضر ياقلب أبيه حنجي كولنا 
بلاش تزعلي طنط نسرين عشان البيبي مايزعلش ويطلع
مكشر 
إستمعت نرمين لكلماته ولمست السعادة التي يشعربها لتشب بداخلها نيران الغيرة والحسد مسحت دموعها بعنف وعدلت معطفها الطبي وعزمت  الامر  على تنفيذ خطتها إنت اللي جبته نفسك ياعمر 
ميش إنت مابتخنش حنشوف
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠  
في بيت سمر 
--------
شاهيناز؛ يابنتي فوكيها وسيبك منها ماشوفتيش الرجل كان هتجي له جلطة لما شافك يابنت المحضوظة نفسي  شريف يحبني كده 
الراجل كان بيترعش مرعوب 
نفسي منى عيني يترعب  مني كدا  
نظرت فيها بغيظ 
ليه هوْإنت شيفاني امنا الغولة ولا وحشة يعني ولا وحشة    
غمزت لها لا ياحبيبتي قمر طالع بنهار مجنن الراجل مخليه يلف حولين نفسه ولا داري بللي يعمله ولا بيغض بصر ولا هم يحزنون 
د أنا كنت خايفة ليتهور ويهجم عليك  في الشارع الرجل مخه إتلحس واصبح في دنيا غير الدنيا 
قال والحيزبونة بتقوله ياحاج 
حج ايه 
شفتي عيونه كانت بتاكل أكل 
احمرت خجل وهي تفرهاربة منها خلاص ياشاهي 
قلدتها 
خلاص ياشاهي 
أقسم بالله عبيطة بس الراجل موز موز إيه حدثت نفسها 
ده عامل زي الحلم وسامة طول بعرض هيبة وسحر  
ورمنسية 
الله رمنسي أوي 
كلام زي صوت العندليب 
نظرات مهذبة والله ميش مليانة وقاحة لوت شفتيها زي بعض   
نهدت أهود اللي الوحدة تعيش في الجنة معاه 
وهي مطمنة 
حتى ناره جنة 
فارس اه والله  فارس أحلام زي اللي كنا بنقرء عليهم 
في قصص 
لازي بطل رد قلبي  
لوواحد زيه هقول خد قلبي بلاش ترده 
والله صعبان عليا ياحاج مشحتف كد ولا طيل سماء ولا ارض 
بس موز والله وسامة طاغية وملامح هادية ملاكية 
جنتانمان بجد حقيقي ميش تقليد 
والله عامل زي اللي   بنشوفهم في الصور على النيت أوسم الرجال العالم اكيد واحد منهم 
وانابقول شفاه
فين إبن اللعينة يارب يجيها الزهيمر 
تخرج لشاع تضيع حلوى الدعوى دي اهي سمر تتخل منها من غير تعب 
إبتسمت بشرود 
نظرت فيها بشرارت متطايرة من عينها والاخرى  لا تعي 
ربعت يديها على صدرها 
صرخت  بحدة 
عيب ياشاهي انت وحدة متجوزة 
حرام تفكري 
في وحد غير جوزك 
شاهيناز؛ بضيق هوأنا فكرت  ربنا ينتقم منك انا بس كنت بفكر شبه مين 
بقولك إيه ياسمر روحى إتصل براجل والله صعبان عليا إنت زودتها 
سمر؛ بنرفزة أتصل بيه ليه وبصفتي إيه 
لا يجوز
انا دخل اصلي الضحى 
شاهيناز؛ الله أكبر  ظهر الحق  الحاجة  سمر   دخلت الاسلام 
امتي أشهرتي إسلامك وبقيتي مفتيه بتصلي الضحى كمان 
نظرت فيه بغيظ وهي تسحب الطرحة بعنف من أمامها 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ 
في فيلا ياسين 
في صباح اليوم التالي 
كان ياسين وتالين يغادراني متجهان الى مطار 
تحت أنظار ماجدة المتأملة خيرا في هذه السفرية 
ونظرات سلوى الغير المرتاحة 
خلي بالك من نفسك يا ياسين 
إبقه طمنى عليكم أول ماتوصله 
ماجدة؛ ماتقلقيش يا سلوى مراته معاه واكيد هتعتني بيه 
أول مرة تسافر ياياسين وبقه مطمنة عليك ياحبيبي 
اابتسمت تالين له بحب بينما نظرت نسرين في سلوى 
نظرات ذات معنى 
قاطع ووصلت الوداع دخول ملك وزوجها السلام عليكم 
ياسين؛ وعليكم السلام كنت فاكر ميش هتجي تودعني 
ماجدة هي تقدر  
ملك حتوحشني ياياسين  
مال ادم هامس لملك الراجل مسافر يقضى شهر عسل  مع مراته ياحبيبتي 
ابتسمي شوية  
تقدمت تعانقه بحب 
في فيلا عاصم 
كانت تقف امام باب غرفة  الثياب  تترقب خروجه 
ليخرج هو  هويعدل في لياقة  الجكيت 
صباح الخير 
عاصم؛ بجمود صباح الخير نظر فيها وفي لبسها 
على فين العزم 
مليكة ؛ ياسين مسافر النهارد وأنا عايزة أودعه 
زم شفتيه يعني اللي أعرفه ياسين رايح مع عروسته ميش رايح يحرر القدس 
تنهدت بضيق ممكن توصلني أوحتى تطلب من السواق يوصلني 
عاصم؛ هويضع عطره الفواح أفهم من كدا انك ميش مستني إذني ومتخذ قرارك منك لنفسك 
ميش المفروض أنا جوزك وتستأذنني وضع قرورة لعطر بعنف حتى ارتجفت وترقرقت الدموع في عينها 
الظاهرانه الهانم محدش علمها الأصول 
نظر في إنعكاسها بمرآة وهي تجاهد ان لاتبكي بدت له هزيلة وهشة جدا الهلات السوداء ارتسمت بوضوح بسمتها التي إختفت بشرتها الشاحبة 
لعن نفسه فكيف إستطاع بوقت قياسي أن يطفئها ويطفئ سحرها هكذا  تنهد بحزن عليها 
ظلت تنتظر جوابه طال صمته  
هشهشة ببكاء لوسمحت ياعاصم أرجوك ياسين مسافروأنا نفسي أشوفه كمان ماما وحشني مشفتهاش من ساعة مارجعنا 
اصلها وحشني اوي 
نظرفيها بشفقة 
ليتنفس بصوت مسموع 
ماأنا متجوز ني عيلة 
إنفجرت في موجة قوية من البكاء   
اغمض عينه يمنع نفسه من الذهاب اليهاوأخذها في ضمة قوية معتذر عما يفعله لكن غصبا عنه وجد قدمه تتجه اليها هتف بجمود مفتعل خلاص يالوكة يلا بينا 
كده هنتأخر على الحاج 
زاد بكأها تأفف بضيق من نفسههتف بحدة 
 أنا مابحبش الدموع  خصوص مع الصبح ولا هي حجة وخلاص 
نظرت فيه بعتاب لتلتقي عيونهما بعثرته نظرتها المعاتبة المتألمة في صمت 
تحركت بداخله مشاعر لم يفهمها 
بلاوعي مدى انامله ليمسح دموعها هي النفورة دي شغالة على طول 
فاجئته 
مش كفاية لحد كداياعاصم 
سحب يده بسرعة البرق  
ابتلع لعابه بتوتر 
قصدك  إيه 
نظرت فيه بتحدي 
لوبتعمل كداعشان أبعد ميش هبعد ياعاصم 
تنهد بتعب 
ميش هتستحملي يالوكة هستناكي تحت 
أنا ميش عيلة 
خرج دون ان يضيف كلمة 
بعد عدة ساعات كان عمر في المستشفى 
يمر على بعض المرضى رن هاتفه 
وحشتني ياقلبي أكيد وحشتك أكثر 
نسرين ؛بطل
قاطعها بمشاكسة  عارف إني بطلك عارف إني موز ومابتقومش  انت فين دلوقتي 
نسرين؛ بفكر انزل اجيب هدية  لاختك 
إبتسم هي أختي دي مالهاش إسم 
بلاش تتعبي نفسك أنا إشتريت هدية لي وليكي ماأنا عارف هي عايزة  إيه    البنت ام نص لسان 
نسرين؛ دي ام نص لسان 
عمر بلاش تزعلي منها ياروحي دي عيلة 
نسرين؛ أنا بحب كل حاجة بتحبها ياعمر عمري ماهزعل منها 
خلاص اسبقك أنا على هناك عارفة إنه عندك شغل كثير أوي النهارد بس حاول تجي بدري 
عمر بمكر ليه وحشك مثلا 
نسرين؛ بخجل انت وحشني وإنت جنبي  
توسعت عياه فرحا وسرورا 
بجد ياحوريتي 
نسرين؛  تصدق بالله ياعمر مابحسش بأمان الاوإنت جنبي 
لا إنت الامان اللي طول عمري بدور عليه 
عمر ؛عارفة يانسرين لو الحب كلمة 
تبقه نسرين 
بينما نرمين تراقبه من بعيد هو في غمرة عشقه الواضحة تتوعده بهلاك حتمى 
إنت إللي إخترت ياعمر ميش هتنازل عنك لبنت عمران مهما حصل بغل وكراهية
إشمعنى هى بتأخذ كل حاجة 
والله لدفعكم الثمن إنت وهي 
بينما 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ 
في مطعم على النيل 
في أحد المطاعم على النيل 
يجلس شريف وشاهيناز مند مدة 
يتحدث في مواضيع مختلفة
نظرت فيه
طولا لاتعي ماذ يريد 
أنا ميش فاهمة إنت جايبني هنا ليه ياشريف أنا وري شغل 
شريف؛ بتذمر والله فقرية انا جيبك في المكان  الراقي الجميل وعلى النيل  وعملك جوى رمنسي مكلف نفسي وسيب شغلي نظر فيها بسخط 
وانت 
استغفرالله العظيم بعصبية تكولي إيه 
شاهناز؛اللي هوايه داه ميش أنا قايلك اني طابخ في البيت 
تأفف بضيق 
ماشي ياسيتي 
مالكيش  في الطيب نصيب 
شاهي حبيبتي 
برقت فيه عينها المرسومتان بعناية 
ابتسم بتودد 
عنيك حلوى  اوي 
ابتسمت وقلبها يرفرف كطير يحلق فوق السحاب 
أنا عايز اخذ رايك في موضوع  مهم 
ابتسمت بسعادة 
شاهيناز ؛ قول ياحبيبي 
شريف؛ ببتسامة عريضة من فرط سعادته 
بتحبني بجد ياشاهي 
شاهيناز؛  بتيهان والله فوق ماتتصور 
انا نفسي ميش مصدقه
عادت لرشدها هي تنفض الافكار من  راسها 
اكيد ميش ده الموضوع المهم 
اللي عايزني فيه 
شريف؛ ما أنا عارف حبيبتي ذكية تفهمها وهي طايرة 
اتسمت بفخر 
انت ايه رايك في التعدد
لملمت بسمتها 
وظلت تنظر فيه بصدمة واضحة 
حلوى 
مافيه  ناس كثيرة عايش عادي كمان سنة 
الواحد يأخذ اجر عليها
نظرت فيه بضيق وكثير من الغل هي تولول يالهوي يالهوي 
نظر من حوله بصدمة مالك ياحبيبتي فيه ايه 
صرخت 
عايز تتجوز عليا ياشريف دي أخرتها بعدكل اللي عملته عشانك تطلع كده 
إبتلع ريقه بصدمة أضافت بنواح طب ليه قصرت معاك في ايه داأنا قيدالك العشرة ياخاين العشرة 
حرام  عليك 
انا بعمل المستحيل عشان ترضى 
ماإنت تعودت خلاص 
فتح فمه بذهول هوينظر من حوله لناس الذي يراقبونهم ويتهامسون  
إكتمي 
فاضحتينا الله يخرب بيتك 
شهيناز؛ بدموع اهوتخرب خلاص 
طب ليه خلتني أحبك 
دانا كنت هعملك مفاجئة النهادا
حرام عليك وولادنا  ذنبهم إيه 
نظر فيها بدهشة هويمسح العرق المتصبب من جهه هامس شاهي ربنا يهديكي  افصلي الاذاعة عشان اعرف أكلمك الناس بتبص علينا 
نظرت فيه بغل وهي تسكت 
انطق
نظرفيها بعنف وتحذير 
شاهي 
 شاهيناز وليك عين تنطق اسمي أكيد عايز ترد المعفنة ما كلكم  زي بعض 
حنيت 
نسيت 
خلاص 
تأفف بعنف شاهيناز إتلمي  الناس بتتفرج علينا إسمعني ياحبيبتي عشان تفهمي 
مسحت دموعها 
أفهم إيه 
نظر فيها ثم انفجر في موجة من الضحك 
انا ميش عارف بتحطي الشخبيط دي كلها ليه وشك لوحة تشكلية 
ابتسم وهمس بقا مسخرة 
ياحبيبتي أنا مكتفي بيك وحور الجنة متنازل عليهم عشان خاطر عنيكي 
زمجرت هوانت فاكر
نفسك هتشوفه  ميش لما تشم ريحة الجنة 
لوشدقه سيبنا من الموضوع دا دلوقتي وسمعيني من غير ولولة تنهد 
الحاج ياسين  قبلني إمبارح وطلب إيد سمر وشرح لي ظروفه 
الراجل لس شاريها ابتسمت بسعادة 
هزراسه بيأس منها يعني ميش متفاجئة 
هزت راسها بنعم
بس ميقدرش ينهي جواز دلوقتي 
وانا ميش هاين عليا يأخذها على الضرة والله ماتستاهل سمر تعذبت وتمرمطت اوي مالهش كيد نسا وكهنوتهم 
من جهة تانية 
ياسين راجل يقدر يحافظ عليها ويصنها وبيحبها بجد 
من غير ماننسي مركز الاجتماعي والمادي 
مستقبلها معاه حيكون مضمون 
معاه هتعيش مرتاحة وتتخلص من  البهدلة والفقرة 
 هوراجل مايتعوضش 
انا والله محتار تنهد ميش هندخل في التفاصيل ياشاهي شوري عليا أعمل إيه 
أقولها وسيبها تقرر ولا أستنى لحد مايطلق مراته ويتقدم لها 
شاهيناز ؛ شم ريحة سمك حلوى ميش هتطلب لنا الغده الاول
نظر فيها ويجز على اسنانه ميش كونت 
شاهيناز؛ هي تحرك اهدابها خلي قلب ابيض ياقلبي 
تنهد روحي للحمام إغسلي الشخبيط اللي في وشك   
وبعدين تعالي  اخذت مرآة من حقيبتها خليني اشوف وشي الظاهر الكحل ساح 
نظر فيها 
الكحل  
منعها من النظر بلاش ياروحي 
شاهيناز؛ لا مالازم أمسح وهي تأخذ المنديل المبلل وتبعد يده 
شريف؛ ببتسامة ساخرة أنا حذرتك وانت حرة 
شهقت بصدمة  وصرخت سيبني كده والناس بتبص عليا وانا فاكرهم متعاطفين معايا 
ربنا ينتقم منك وقامت تخفي وجهها متجهة الى الحمام بسرعة 
شريف ؛ هويبتسم بانتصار تستهلي ماانا يام قولتلك بلاش الالوان اللي بتحطيها 
مجنونة بس كل يوم بعشق جنانك أكثر 
بعد مدة عادت وهي تأكل السمك بنهم حلوى 
شوف ياشريف أختك هبلة ميش عارفة مصلحتها فين 
نظر فيها بغيظ 
قلبت عينها 
عمرها ماتوافق عليه هو متجوز والحزبونة بنت خاله ميش ناوي تسيبه بساهل كدا 
وبني وبينك معاها حق ماهو
نظرفيها بعنف لتبتلع قطعة السمك ومعها كلماتها 
وهي تبتسم بتصنع 
بلاش نحط العقدة في المنشار ياشريف انت اخوها الكبير تقدر تقنعها وانا احاول معاها 
شريف؛ يعني هي ميش موفقة عليه من الاخر كد
تنهدت بحيرة 
ماأنا مقدرش اغصبها عليه حتى لوانا مقتنع انه الانسب ليها 
ياشاهي حتى لوكان ده لصالحها 
ميش عايز اعيد الغلط نفسه انا مصدقت علاقتنا تحسنت 
شاهيناز؛ ميش هوادلك مهلة  خلينا نقنعها تتجوز بعدين يطلق براحته 
نظر فيه بغيظ ولو الموضوع طول ولو مطلقش 
زمت شفتيها ماهوهيطلقها هيطلقها محتاج شوية وقت 
شريف؛ ميش مرتاح ياشاهي كمان ميش هاين عليا ارمي أختي الرمية دي 
كنت أتمنى لما تتجوز تتجوز وحد تكون هي اول بخته 
نظرت فيه نظرات ذات معنى 
شاهيناز؛ الرجل راجل يعني مايعبوش إنه مطلق داحتى الطلقين مطلوبين اليومين دول 
إبتسم بسماجة 
لوعايز راي ياشريف كلمه وقول مافقين اهوعلى مايرجع من السفر نكون اقنعنها يمكن يرجع منفصل على الحزبونة  
في شقة سمر 
التى قررت عدم الذهاب الى الشركة تجنبا  لمقابلته 
تجلس بشرود وهي تنظر في الفراغ تقلب كلمات شاهيناز في دماغها 
تأففت وهي تنفض الفكرة من رأسها لتقف متجهة الى غرفتها 
رن هاتفها نظرت في هوية المتصل بإستغراب فهي لا تعرف هذالرقم 
وصلت رسالة نصية إفتحي ياسمر عايز أسمع صوتك ميش أكثر 
زادت إستغراباودهشة 
لم يتوقف الهاتف عن رنينه  المستمر  


رواية كان حبا الفصل السابع والخمسون 57
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent