رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الرابع والثلاثون 34 - بقلم دعاء حجاج

الصفحة الرئيسية

 رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم دعاء حجاج

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الرابع والثلاثون 34

مراد سحب ايدو وفتح الباب ونزل وقال: في اي يا حلو انت وهو 
الشاب ضرب مراد على دماغه وقال: في أننا عايزين الصاروخ إللى معاك
نغم فتحت الباب ونزلت منه عالطول وقالت بصريخ: مراااد
مراد حط ايدو على رأسه لقي دم 
_خد الحلوه في العربيه
نغم جرت على مراد وقالت بخوف: مراااد مراااد
حط ايدو على خدها وقال بدون تركيز: نغم متخافيش انا انا
الصوره كانت مشوه قدام مراد وبدأ يغمض عيونه ومكنش شايف حاجه 
_مراااد
الشاب شد نغم من دراعها ونغم حاولت تفلت أيدها لكن معرفتش وبقت تصرخ وتقول: مراااد مرااااد
وقع على الأرض وفقد الوعى
نغم بصدمه: مراد
الشاب ركب العربيه وقال: هات البنت يلا واقف ليه
مسك نغم من دراعها وبدأ يشدها نحو العربيه 
_مراد قوم مراد 
الشاب زقها على العربيه وقال: اسكتى بقا
نغم كانت رايحه تجري لكن الشاب مسك ايدها وفتح باب العربيه وحاول يدخلها لكن معرفش
قال بصوت حاد جدا: ادخلى
نغم هزت رأسها وكانت بصه على مراد 
الاخر نزل وقال: مالك يا روح امك مش عارف تدخلها العربيه
بص لتحت والاخر مسك نغم من أيدها ودخلها العربيه بالعافيه وقفل الباب
نغم قعدت تدق على ازاز الشباك وتقول بصريخ: مراااااد
الشابين راكبوا العربيه وللأسف مشوا 
نغم خافت اوى وحاولت تفتح الباب لكن معرفتش
_اسكتى بقاا
نغم بلعت ريقها وقالت: انتوا انتوا عايزين منى اي
بصوا لبعض وابتسموا ابتسامه خبيثه وقال احدهم: عايزينك انتى 
نغم وقتها خافت اوى وقالت: لو سمحت نزلنى
_هههه ننزلك بعد العرض اللى عملنا عشان ناخدك
الاخر بص على الطريق وقال
_استنى
داس فرامل ومراد نزل من العربيه ووقف قدامهم
نغم بفرحه: مراد
الشابين بصوا لبعض وفتحوا الباب ونزلوا
_شكلك عايز تموت
مراد بدأ يقرب منهم والشابين خافوا أوى 
مراد مسك واحد منهم من رقبته جامد أوى لدرجه روحه بدأت تطلع
_اعاااااااا
نغم حاولت تفتح الباب لكن معرفتش نامت في العربيه وكسرت ازاز الشباك بالصندل اللى لابسه
مدت أيدها عشان تفتح الباب لكن انجرحت عالطول
_اعاااااا
نغم حطت أيدها على فمها وبالايد التانيه فتحت الباب من برا وطلعت عالطول 
_مراد 
جرت عليا وحضنته عالطول 
مراد حط ايدو على شعرها والايد التانيه كان ماسك الشاب بيها
_هموت كفايه
مراد سابه والشاب وقع على الأرض وحط ايدو على رقبته ومكنش قادر ياخد نفسه وبدأ يكح
مراد بص للآخر وقال: تحب تجرب
هز رأسه وخد صاحبه وركبوا العربيه ومشوا عالطول 
نغم بعدت عنه وقالت بعياط: انت انت كويس
مراد بص على ايد نغم وطلع منديل عالطول ولفوا على أيدها
_انا بخير
مراد خدها في حضنه للمره التانيه وقال: قولتلك طول ما انا جنبك متخافيش من حاجه
نغم هزت رأسها وفجاه نزلت نقطه دم من جبين مراد على جبين نغم
نغم بعدت عنه وحطت أيدها على جبينه وقالت: دم
مراد هز رأسه وقال: متشغليش بالك بيا انا بخير 
نغم قطعت التيشيرت اللى كانت لابسه 
مراد بصدمه: اي اللى عملتى ده 
نغم لفت القماش على رأس مراد وقالت: فكك من إللى عملتوا المهم حاسس باي دلوقتى
_بحاجات كتير
نغم بنبضات قلب عاليه جدآ: زي
مراد هز رأسه وقال: اقصد انى بخير 
_طب هنروح عند جدو منصور
_اه طبعا
_هتروح كده 
مراد مسك ايد نغم وقال: عادي هقوله حادثه بسيطه
نغم واقفت مكانها وقالت: صحيح انت جيت ازاى 
_حاولت اقوم لحد ما قومت بصعوبه وركبت العربيه وروحت من طريق مختصر 
_كل ده عشانى (قالت كده وهي مبتسمة)
مراد بص حواليا وقال بمزح: آمال عشان مين 
_امممم ولا حاجه
فتح باب العربيه وقال: طب اتفضلى 
نغم ركبت ومراد ركب أيضا ومشوا ليتجهوا إلى مزرعه منصور الألفي
في قصر عائله السيوفي
تليفون نرمين رن فكأن سامر الحديدي
فتحت التليفون عالطول وقالت: عندك اخبار حلوه صح
_غسان رجع
نرمين هزت راسها وقالت: لا ليه
_طب حور رجعت
_بردو لا في حاجه ولا اي
وفجاه حور وغسان دخلوا وغسان كان ماسك ايد حور
_سامر
_في اي
_غسان وحور رجعوا وباين عليهم اتصالحوا
غسان داس فرامل وقال بصدمه: اي
_لسه داخلين حالا 
_متاكده أنهم راجعين مبسوطين ومفيش حاجه
نرمين هزت راسها وقالت: أنا أول مره اشوف غسان كده اعتقد الخطه فشلت يا سامر
سامر قفل التليفون ورمى في العربيه وقال: يعنى اي 
زق باب العربيه برجله ونزل منها وقال: ازاى حصل كده ازاى حور قدرت تسامحوا وازاى غسان داخل القصر عادي ومع مين مع حور 
_في حاجه غلط اكيدا في حاجه غلط 
في اوضه غسان
_اوعك تنسي على موعدنا
حور باستغراب: وانت رايح فين
_مشوار كده هرجع بليل إن شاء الله
حور بابتسامه: ماشي
_ماشي هو ده اللى قدرتى تقولى
حور ضمت حواجبها وقالت: امال اقول اي 
غسان شدها من خصرها وباسها من خدها وقال: مثلاً كده حور زقته وقالت: انت انت قليل الادب 
غسان رفع حاجب وقال: انتى مجنونه يا بت انا جوزك على فكره ومن حقي ابوسك
قالها بكل جرأة وحور اتكسفت أوى من جرأته 
غسان قرب منها بهمس وقال: النهارده ولا بكره هتكونى ملكى يا حور
نبضات حور ازدادت أوى وقالت وهي بتشاور على الحمام: انا انا هدخل الحمام
غسان خد التليفون وقال وهو طالع: يومين حلوين صح
حور وقفت مكانها وقالت بعدم فهم: يومين اي 
غسان بصلها وقال: عشان تاخدي وقتك
حور مكنتش فاهمه كلامه وقالت: وإخد وقتى ليه 
غسان برفع حاجب: اي ده يعنى مستعده
حور بغباء: مستعده على اي
_لما تكبري هقولك
غسان كان طالع ولكن حور مسكتوا من دراعه وقالت: انا مش فاهمه حاجه ومش هسيبك تمشي الا لما افهم
_مش فاهمه اي
حور بارتباك: الكلام اللى قولته مش فاهمه قصدك منه اي
_عايزه تعرفي
حور هزت رأسها وغسان قرب منها وقبلها بكل رقه وقال: فهمتى كده
عين حور اتسعت وغسان خد بعضه وطلع
حور وهي في حاله صدمه: قليل الادب
بعد مرور ربع ساعه وخصوصاً في المزرعه
مراد ونغم نزلوا 
_جدو هيفرح أوى
مراد مسك ايد نغم وقال بشك: تفتكري
_اه طبعاا عندك شك ولا اي
مراد هز رأسه وقال: لا أبدا 
مراد دق على الباب وقال: جدو جدو
نغم دقت على الباب أيضا وقالت: جدو منصور جدو منصور
مراد بخوف: معقول جرا ليا حاجه
نغم بارتباك: مش مش عارفه
_طب ارجعى وراء
نغم رجعت فعلا ومراد زق الباب برجله ودخل عالطول وقال: جدو جدو
نغم دخلت أيضا وبصت حواليها وقالت: جدو منصور جدو منصور
مراد فتح باب الاوضه وقال: مش هنا
_طب طب رن عليا
مراد طلع التليفون ورن عليا فعلا 
في الطريق
منصور كان سايق العربيه وفجاه تليفونه رن 
مسك التليفون وقال بفرحه: حفيدي
مراد خد نفس عميق وقال باطمئنان: فينك يا جدو انا عندك في المزرعه وعارف مين معايا
منصور بابتسامه: نغم صح
_ايوه المهم فينك
_انا على الطريق
_طب متتاخرش
_انا مسافر اسكندريه عندي شويه حاجات هناك ولازم اخلصهم 
_طب هترجع امتى
_بكره أن شاء الله هرجع بدري 
_تمام خد بالك من نفسك
_خليك عندك واهو لما ارجع بكره نفطر سوا
_لا انا همشي وهجيب نغم معايا بكره ونفطر كلنا سوا
_اللى تشوفه يا ابنى
مراد قفل التليفون ونغم قالت: قالك اي
_طلع مسافر اسكندريه ومش راجع الا بكره
_اممم هنرجع الفيلا
مراد هز رأسه ونغم مسكت ايده وقالت: انا اول مره اطلب منك طلب 
_طلب اي 
_خلينا قاعدين هنا 
_لا هنرجع الفيلا
نغم بتوسل: مراد ارجوك انا اول مره اطلب منك طلب 
مراد خد نفس عميق وقال: ماشي يا نغم
نغم حضنته وقالت بفرحه: شكرا اوى يا رودي 
مراد بعد عنها وقال: اي رودي ده
نغم بصت لتحت وقالت بكسوف: بدلعك
_ههههه لا خفيفه المهم المطبخ عندك ادخلى اعملى فنجانين قهوه هستناكى برا
نغم هزت رأسها وقالت: ماشي
مراد طلع ونغم دخلت المطبخ وقالت: انا مش قادره اسيطر على اعصابي اكتر من كده 
_عايزه اصرخ باعلى صوت وأقول انا بحبك يا مراد 
بعد شويه نغم طلعت ومراد كان قاعد على الكرسي ومرجع راسه لوراء 
_مراد القهوه
مراد:______
_مراد 
مراد فتح عيونه وقال: اسف غفلت شويه
نغم قعدت على الكرسي اللى جنبه وقالت: ولا يهمك
مراد خد فنجان القهوه وقال: ملل
نغم بصتله وقالت باستغراب: ملل
مراد هز رأسه وقال: هنفضل قاعدين كده لحد بكره
نغم خدت نفس عميق وقالت: بالعكس الجو حلو اوى 
مراد شرب بوق من الفنجان وقال: معتقدش
_طب انت عايز اي
_بليل 
نغم باندفاع: نعم يا روح امك
مراد انعدل وقال بعصبية: اي الكلام الزباله ده 
نغم بصت لتحت وقالت: انا اسفه بس اندفعت مش اكتر 
_ويا تري اي اللى خلاكى تندفعى كده 
_كلامك 
_كلامى 
نغم مقدرتش ترد ومراد قال: اللى بتفكري في مش صح انا كنت اقصد بليل الجو بيبقا حلو
نغم خدت نفس عميق وقالت بارتياح: اه طمنت قلبي 
_ولو حصل 
نغم حطت فنجان القهوه على الطاوله اللى محطوطه برا وقالت: انا هدخل اغير هدومى
_هدومك انتى معاكى هدوم (قالها باستغراب)
نغم حطت أيدها على رأسها وقالت بتوهان: قصدي هروح اريح جسمى شويه 
مراد طلع سيجاره وقال: تمام
نغم دخلت عالطول ومراد قال: حاسس ان نغم مش بتحبينى كلامها وأفعالها بيدلوا على كده 
نغم دخلت الاوضه وقفلت الباب وقالت: انا مبقتش فاهمه حاجه هو بيحبنى ولا لا
نغم قعدت على طرف السرير وافتكرت كلام مراد وقالت: مراد قالى انه هيكون جنبي لآخر نفس 
نغم قامت وقالت: يعنى مستحيل يتجوز غيري لو كان بيحب فعلا مكنش قالى كده وكان طلقنى بعد ثلاث شهور
نغم فرحت أوى وقالت: يا ريت تفكري يطلع في محله ومكنش بضحك على نفسي 
في قصر عائله الحديدي 
سامر قاعد على السرير وكان مخنوق اوى وفجاه تليفونه رن
مسك التليفون وفتحه من غير ما يشوف الاسم وقال: الوو
_خطه فاشله زيك يا سامر
سامر بص في التليفون وانعدل عالطول وقال: غ غسان
غسان بابتسامه: ايوه غسان يا عدوي
سامر بحده: وعايز اي
_رنيت عشان اقولك ان العلاقه اللى ما بينا انا وحور مبنيه على الثقه يا ابن الحديدي 
سامر قعد يضحك وقال: حور مش بتوثق فيك يا غسان
_بجد
سامر هز رأسه وقال: واكبر دليل أنها صدقت ان انت اللى هدمت بيت والدها 
_اعتراف ده ولا اي
سامر وقف عند الستاره بتاعت البلكونه وقالت: حاجه شبه كده
_كنت متاكد ان حضرتك السبب في اللى حصل
_اي رايك بقا
_احب اقولك ان الخطه فشلت وعلاقتى بحور بقت اقوي من الاول عارف الفضل يرجع لمين
ثم كمل: ليك انت يا سامر اللى عملتوا النهارده خلى حور تكرهك وتعرف حقيقتك
_ما تعرف يا غسان كده كده حور ليا والنهايه قربت اوى وانا المنتصر في الاخير
_وانت في قبرك ان شاء الله 
سامر ابتسم وقال بسخريه: ليه متكنش انت يا غسان
_انا وانت والزمن طويل يا عدوي وهنشوف مين اللى هيموت ومين اللى هيعيش 
_تؤ تؤ زمنى انا اللى طويل يا غسان زمنك هيكون قصير أوى 
_نشوف 
سامر بتحدي: نشوف
_سلام
_بقولك 
_ارغي
_عايز اشوفك ويا ريت النهارده بليل
_بس كده من عيونى الساعه ١٢ حلو
_طب ما نخليها الساعه ٨
_عندي موعد غرامي
تلك الكلمه خلت سامر مجنون عقلياً وقال بعدم استيعاب: قولت اي
_اللى سمعتوا سلام
غسان قفل التليفون وسامر بانتهاد: غسان غسان وربنا ما هرحمك وربنا ما هرحمك وحور لتكون ليا يا ابن السيوفي ونهايتك قربت اوى 
(قال تلك الكلام وهو في قمه غضبه)
في قصر عائله السيوفي وتحديدا في غرفه غسان
حور كانت واقفه عند الدولاب وقالت بتفكير: البس اي
حور بصت على الاوضه وقالت: غسان بيحب اللون الاسود أوى 
حور طلعت فستان لونه اسود وصندل لونه اسود أيضا واكسسوارات ماشيه مع الفستان 
حطت كل دول على السرير وبصت عليهم وقالت: اي اللى ناقص
بصت على صوره غسان وقالت بابتسامه: انت اللى ناقص يا مغرور
حور راحت عند الصوره وحطت أيدها عليها وقالت: بوظت الصوره كنت وقتها بكرهك اوى يا غسان 
حور شالت الصوره وقالت: كده احسن 
في المساء 
في مزراعه منصور الالفي
نغم كانت نامت وصحت اخيرا 
طلعت برا ولقت مراد قاعد نفس القعده وقالت باستغراب: معقول قاعد لحد دلوقتى
نغم راحت عنده وقالت: مراد 
_مراد 
نغم وقفت قصاده لقته نايم وابتسمت 
نغم حطت أيدها على شعره وقالت: انا بحبك أوى 
مراد مسك أيدها وقال بنوم: صحيتى امتى
نغم اتوترت أوى وقالت: صحيت من شويه كده انت انت نمت امتى
مراد انعدل وقال: مش عارف غفلت مره واحده 
نغم فضلت بصه لمراد وكان في كلام كتير اوى في عينها نفسها تقوله 
مراد هز رأسه وبدأ يفوق وقال: مالك يا نغم
_بحب
مراد بصدمه: اي
نغم هزت رأسها وقالت: لا اقصد زهقانه متفهمش غلط 
مراد قام ومسك ايد نغم وقال: تصدقي انا كمان زهقان اي رايك نعمل حاجه تفرحنا 
نغم ارتبكت اوى وقالت: نعمل نعمل اي
_تحبي نعمل اي
نغم ارتعشت وقالت: مش عارفه بس
_بس اي
كلام مراد كان كفيل لتحريك مشاعر نغم
_ساكته ليه
_لا ولا حاجه انا هروح اشرب 
مراد مسك ايدها وحضنها من الخلف وقال: مالك
نغم بارتباك: م مفيش
_نرقص
نغم التفت ليا وقالت: اي
مراد مسك أيد نغم وحطهم على كتافه وهو حط ايدو على خصرها 
_مراد
مراد حط ايدو على فمها وقال: اشش مش عايز اسمع صوتك 
نغم بلعت ريقها ومراد فضل بصص ليها ونغم كانت بصه لتحت ومكسوفه اوى من نظرات مراد ليها 
_نغم بقولك
نغم بصت في عيونه وقالت: اي
_انتى بتحبي حد
نغم برقت وقالت: نعم اقصد ليه السوال ده
_فضول مش اكتر
_طب انت بتحب حد فعلا
_ليه 
_فضول بردو
مراد رجع شعرها لوراء وقال: ما انا قولتلك بحب بنت زي القمر 
نغم بغيره: اه بس مقولتش انها زي القمر
_ما كل يوم بشوفها احلى من اليوم اللى قبلو
_بس انت كده بتخونها
_بخونها 
_يعنى بترقص معايا دلوقتى وفاكر لما بوستنى 
مراد شدها ليا اكتر وقال: كانت احلى قبله
وش نغم قلب الى اللون الاحمر وقالت وهي بتبلع ريقها: ما حضرتك كده بتخونها
_لا مش بخونها
_لا بتخونها 
_لحد دلوقتى معملتش حاجه وحشه في حقها ولا هعمل
_لا عملت ثم كملت: معايا
_ليه قربت منك
نغم مقدرتش تتكلم ومراد قال: ساكته ليه
نغم بعدت عنه وقالت: مش جعان
هز رأسه وقال: لا
_طب انا جعانه هروح أعمل اي حاجه أكلها
_هروح مشوار كده مش هتاخر 
_وانا
_وانتى أي
_اخاف اقعد هنا لوحدي
_مش هتاخر
_طب خدنى معاك 
ثم كملت بعياط: مراد انا مقدرش اقعد هنا لوحدي
مراد مسح دموعها وقال: خلاص أهدي متخافيش
نغم حضنته وقالت: يعنى مش هتمشي
_بشرط
نغم بصت في عيونه وقالت: شرط اي
_نلعب لعبه كده
_لعبه اي (قالت كده باستغراب)
_الصراحه لعبه الصراحه
نغم ابتسمت وقالت في سرها: ده فرصتي عشان أعرف اذا كنت بتحبنى ولا لا
مراد بتفكير: اللعبه ده هتعرفنى إذا كنتى بتحبينى ولا لا
_طب هروح أعمل حاجه اكلها اصلا جعانه اوى مش هتاخر
مراد هز رأسه وقال: ماشي
في قصر عائله السيوفي
حور طلعت من الحمام وحرفيا كانت شبه الحوريات
لفت شعرها وثبتتوا بدبوس
وقتها غسان دخل ووقف عند الباب وقال: قمرين في نفس الوقت
حور التفت ليا وقالت باستغراب: قمرين
غسان بدأ يمشي اتجاه حور وقال: قمر في السما وقمر قدامى
_قدامك
غسان وصل عندها وقال: اه قدامى
حور بصت لتحت وقالت بكسوف: شكرا
_مش انتى
حور رفعت عينها لمستوي تلك المغرور وقالت: امال مين
غسان لف حور ناحيه المرايه ووقف وراها وقال: البنت ده
حور ابتسمت وقالت: اه 
غسان شال الدبوس لينفرد شعر حور على ضهرها 
_كده احلى بكتير
_اممم
غسان ضمها من الخلف وقال: اممم اي
حور التفت ليا وحضنته وقالت: بحبك
غسان حط ايدو على شعرها وقال: وانا بعشقك
حور بعدت عنه وقالت: احنا كده هنتاخر 
غسان فتح الدولاب وحور طلعت ليا بدله وقالت: ده هتبقا حلوه اوى عليك
غسان بغرور: انا حلو من غير حاجه
_غرور
_حاجه شبه كده
حور رمت البدله على السرير وقال: متتاخرش
_انتى زعلتى ولا اي
_وانا هزعل ليه
_مش عارف
حور قعدت على الكنبه وقالت: يلا 
غسان خد البدله وقال: طب ما تيجى تساعدينى واهو اخلص عالطول
_ههه خفيف  ثم كملت بعصبية: غسااااان
_طب خلاص أهدي عشر دقائق وهطلع
حور خدت نفس عميق وقالت: ماشي
غسان دخل الحمام وحور فضلت منتظره 
بعد شويه
حور قامت وقالت: غسان كده كتير أوى وبتقولوا الستات بتتاخر بس طلع العكس
غسان طلع وقال: أهدي يا هبله
حور عدلت لغسان اللياجه بتاعت القميص وقالت: مش يلا
غسان وقف قدام المرايه ورش البرفان الخاص بيا
_انا عايزه منه
_ده رجالى يا حلوه وبعدين مينفعش تحطى برفان 
حور بضيق: اه فعلا
غسان حط ازازه البرفان على السراحه وقال: يلا
_العروسه برا منتظره حضرتك
_بجد
حور اتعصبت اوى وخدت بعضها وطلعت
غسان ابتسم على جنانها وطلع أيضا
في الطريق
_غسان انا مش شايفه حاجه 
_اهدي يا قلب غسان
_فاضل كتير
_شويه كده
حور بعصبية: بقالك قد اي بتقولى فاضل شويه
غسان داس فرامل وحور قالت: في اي
غسان نزل وفتح الباب لحور وقال: وصلنا
_اقلع البتاع ده يعنى 
غسان هز رأسه وقال: لا مش دلوقتى
_امال امتى
غسان مسك أيدها وحور قالت: غسان انا خايفه اوى
_انتى مش واثقه فيا ولا اي
_انا بوثق فيك اكتر من نفسي
_طب بلاش تقولى انا خايفه
_طيب
غسان وقف وقال بغباء: اي رايك
_رايي في اي انا مش شايفه حاجه
_اوبس نسيت
غسان شال لحور الغطا اللى كان محطوط على عينها وقال: اي رايك 
حور بصدمه: ينهار اسود اي ده

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الرابع والثلاثون 34 - بقلم دعاء حجاج
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent