رواية عاصم حبيبي الفصل الواحد والثلاثون 31 والأخير - بقلم اسماء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية عاصم حبيبي البارت الواحد والثلاثون 31 والأخير بقلم اسماء محمد

رواية عاصم حبيبي كاملة

رواية عاصم حبيبي الفصل الواحد والثلاثون 31 والأخير

فجأه صوت ضرب نار احتل المكان 
عاصم شد المسدس من يوسف واداله رجل في بطنه 
عاصم بصوت عالي: خدي بابا واطلعي ي فرح 
فرح بعياط: مش هسيبك ي عاصم 
عاصم بزعيق: أخلصي ي فرح انا معايا عدي 
ملحوظه عدي مقدم في الدخليه نرجع تاني 
عاصم بزعيق: فرح اطلعي 
فرح اخدت محمود وطلعو وحطته في العربيه وهي ركبت كمان ومشيو بس كان في حد شاف فرح وطلع وراها 
عند عاصم 
ضربو نار على كل اللي هناك وفجاه 
عاصم: يوسف مش موجود ي عدي 
عدي: يعني ايه مش موجود 
عاصم بتذكر؛ فرح... امشي ي عدي معايا 
عدي وهو بيجري وراه: طب فهمني طيب 
عاصم وهو بيركب العربية: فرح في خطر ي عدي 
عند فرح 
فرح خدت بالها ان في عربيه ملحقاها من ساعت م طلعت ودا خلاها تزود سرعتها 
فرح بص جمبها لاقت يوسف 
يوسف بصوت عالي: اقفي ي فرح 
فرح بزعيق ومحفظاه علي سرعتها: أنت عاوز ايه ي يوسف سبنا في حلنا بقق 
يوسف بجنون: مستحيل اسيبك فاهمه انتي ليا انا فاهمه 
فرح: انا لشخص واحد بس وهو عاصم وبس أنت فاهم 
يوسف وهو بيخبط عربيه فرح  بجنون عشان توقف: اقفي ي فرح بقولك 
فرح بخوف: مش هقف وابعد عني 
عند عاصم 
عاصم شاف يوسف وهو بيخبط عربيه فرح 
عاصم طلع المسدس وطلع من شباك العربيه وضرب على عربيه يوسف  
يوسف بتهور طلع المسدس بتاعه وضرب على كوتش عربيه فرح  
فرح بتحاول تتحكم في العربيه ومعرفتش وخبطت في شجره ضخمه 
عاصم شاف كده: فرررررح 
عاصم ضرب نار علي  كوتش عربيه يوسف بغل عربية يوسف اتقلبت ووقعت من فوق الجبل 
عاصم نزل من العربيه وجري علي عربيه فرح شاف بنزين بيقع من العربيه راح جري بخوف عشان يطلع فرح وابوه 
عاصم طلع فرح بالعافيه وعدي طالع محمود 
وهوب عربيه اللي كانت ركباها فرح بووووم اتفجرت 
في الطريق 
عاصم بيحاول يفوق فرح مش عارف 
عاصم بخوف وزعيق: سرع شويه ي عدي 
في المستشفى 
فرح في اوضه العمليات 
عاصم رايح جاي قدام الاوضه وبيبص علي فرح من الشباك 
عاصم بخوف: يرب جيب العواقب سليمه يارب 
عدي هو بيحط ايده علي كتفه: متخفيش ي صحبي هتطلع 
فجاه ممرضين طلعين وممرضين دخلين 
عاصم بخوف وهو مسك ممرضه: هو في اي جو 
الممرضه بخوف: المدام خسرت دم كتير والقلب بيقف 
عاصم ساب ايدها ورجع كام خطوه لورا وقال بقلب موجوع حزين: يااااااارب وانهارت قوته وقعد علي الأرض 
عدي بحزن وهو بيخد عاصم في حضنه: متخفيش ي عاصم كل م يصيبنا الا م كتب الله لنا 
عاصم ببكاء وانهيار: ونعم بالله بس لو حصلها حاجه مش هسامح نفسي 
فجاه الدكتور طلع 
الدكتور بحزن: لاسف القلب وقف البقاء لله 
بعد عشر سنين 

بنت صغيره بتجري من امها عشان مش عاوزه تاكل 
بغضب وهي بتجري وراها: فرحه تعالي هنا 
فرحه بطفوله: لا يمامي مث هاتل يعني مث هاتل 
بغضب: فررررحه تعالي بقولك عشان لو مجتش هزعلك ي فرحه 
فرحه وهي بتطلعلها لسانها؛ لا يمامي وفجاه شافت بباها 
فرحه بطفوله وهي بتجري علي بباها: عاثم حبيبي 
عاصم وهو بيشلها وبيحضنها وبيقول بضحك: حبيبه قلب بابي مزعله مامي فرح لي 
فرحه: عثان عاوزه تاتلني وانا مث جعانه (عشان عاوزه تأكلني وانا مش جعانه) 
فرح وهي بتضرب فرحه علي راسها بخفه: تقومي تخليني اجري وراكي كده وانتي عارفه ان مامي هتجيب نونو والجري غلط عليها 
فرحه بطفوله: اثفه ي مامي 
عاصم ببتسامه وهو بياخد فرح وفرحه في حضنه: حبايب قلب بابي انتو الاتنين 
فرح وهي في حضنه: فاكر يوم الحدثه من عشر سنين 
عاصم وهو بينزل فرحه: يوووه بتفكريني لي بس ي فرح 
فرح بطفوله؛ مش بفكرك دول بس الفانز هما اللي عاوزين يعرفو 
عاصم وهو بيقعد علي الاريكه: طب طلما الفانز نرجع بالزكريات لورا من عشر سنين 
الدكتور بحزن: القلب وقف البقاء لله 
عاصم بصدمه: ايعههه وزق الدكتور ودخل لفرح لقي الممرضه بتغطي وشها
عاصم ببكاء وقلب موجوع: فرررررح عشان خاطري متسبنيشششش وقعد يتكي علي قلبها وهو قلبه موجوع الدكتور بيشده عشان يطلغه برا راح خبطه ووقعه ورجع تاني يتكي على قلب فرح 
عاصم بثقه: هتعيشي ي فرح عشاني هتعيشي عشان نجيب بنوته ونسميها فرحه هتعيشي عشان انا محتاجلك هتعيشي عشان لو مفيش فرح يبقي مفيش عاصم وقعد علي الارض بيأس متسبنيش ي فرح 
صوت جهاز القلب رجع تاني بيدل علي ان النبض رجع 
الدكتور بذهول: دي معجزه النبض رجع 
عاصم بفرحه: دي قوه حبي انا وهي هي اللي رجعتهالي 
فرح وهي بتفتح عنيها بضعف: عاصم 
عاصم بحب: روح وقلب عاصم 
فرح بنبره ضعيفه: انا بحبك 
عاصم بعشق: وعاصم مبيعشقش الا فرح 
google-playkhamsatmostaqltradent