رواية تزوجنا لمنع الثار الفصل الواحد والثلاثون 31 - بقلم بسنت اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجنا لمنع الثار البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم بسنت اشرف

رواية تزوجنا لمنع الثار

رواية تزوجنا لمنع الثار الفصل الواحد والثلاثون 31

ابرار بعد ما اسد مشي و سابهاا و كان متعصب جداا منهااا 
وهي قعدت تبكي بعد ما هو خرج
ابرار وهي بتعيط:  ياارب ميكونش زعل مني بس والله اناا بحبوا اووووي و نفسي يحبني زي ما بحبوا مش يقرب مني كده 
و قامت غسلت و جهها و بعدين نزلت تحت تشوف اسد 
قعدت تدور علية ملاقتهووش 
مروة:  بدوري ع اي ي ابرار 
ابرار:  اسد ي ماما متعرفيش راح فين 
مروة:  لاا والله مشفتهووش 
فراس:  اناا شوفتوا من شوية كاان خاارج و باين انو مكنش ع طبيعتوا مش عاارف بس كأن في حاجة حصلت معااه 
ابرار سكتت و معرفتش تقول اي 
مروة:  متعرفيش مالو ي ابرار 
ابرار بتوتر:  لااا... هو... اناا...  معرفش 
مروة:  مااشي دلوقت يجي 
ابرار:  اناا هروح ارن علية 
و طلعت و رنت علية كتير بس مش بيرد عليهاا 
ابرار:  هوووف ي اسد رد بقى 
مردش عليهاا راحت سابت التليفون و قعدت تعيط خافت ليجرالوا حاجة بسببها 

 
اماا بقى عند اسد فهو كاان مااشي متعصب جداا من ابرار 
و فضل ماااشي بالعربية كتير مش عاارف هيرووح فين بس مااشي من غير اتجااه حزين و غضباان و شاارد 
الفون بتااعوا بيرن كتير و بيلااقي اسمهاا مشرف مع صورة ليهاا و لية كانوا متصورينهاا مع بعض 
رنت كتير وهو مش راضي يرد عليهاا 
لغااية ما الفون سكت و هي بعتتلوا مسدج بصوتهاا و كاان باين في صوتها العيااط و بتقول 
_ اسد ارجوك رد علياا طمني عليك انت فين اناا اسفة ارجع خلاااص 
شاف المسدج و مردش راحت بعتتلوا 
_ طب رد علياا والنبي ي اسد 
كتبلهاا 
_ اناا مش عيل صغير عشاان تخاافي علياا 
_  اناا هستناااك 
_ مااشي 

 
تاني يوم 
كاانت قااعده ابرار  في اوضتهاا الليل كلوا و هي منتظرااه يجي لكن هو مجااش قااعده حزينة حااولت ترن علية لقت فونة مغلق 

 
اماا هو بقى 
كاان يقف ع شاطئ البحر و يفكر هل من المعقوول ان اكوون وقعت ف حب هذه الفتااة التي اجبرت ع الزواج منهاا هل من المعقوول لمااذا لاا اكف عن التفكير فيهاا لهذة الدرجة اصبح عشقهاا جنون يالهذا الجنون عشقهاا يجرري ف دمي ياا الله الهمني الصوواب هل من المعقوول اكوون احببت هذه هي عنيدتي هل من المعقوول ان تكوون هي الااخرة تباادلني عشقي هذاا هل من الممكن انت تكوون ليست قاادرة عن الكف عن التفكير في هل من المعقول ان يكتب لناا الله قصة حب بعد كل هذه المشااكل الذي واجهنااها يااترى اناا اعترف لنفسي اني اعشقهاا و العشق كلمة صغيرة ع مشااعري تجاهاا 
يااه رفقاا مولااتي اني اتنفس عشقاا 
بالفعل اناا اتنفس عشق ابراري هي حيااتي هل لي اناا اعترف لهاا بحبي و ان لم تباادلني المشااعر هل لهاا ان تتركني وحيدا دوون عشقهاا 
هذا ماا كاان يفكر بة اسد
و قاام بعد كده ركب عربيتة و قرر انو يرجع بيتوا و يروح عندهاا و يعترف ان هو بيحبهاا حتى لو كان اي ردهاا بس قرر خلااص انو يعترف 
***************************
احكيلي ي ناادو اي اللي خرجك من البيت بقى 
نادين:  عشااان في عفااريت في البيت عندك و انا بخااف و خبط عليكي بس مفتحتيش 
شاادي:  و مين قالك بقى ي نودي ان عندناا عفاريت في البيت لاا يحبيبتي بيتناا مفيهووش عفااريت ولا حاجة 
نادين:  لاا فية صدقوني 
نور:  مين قال كده بقى 
نادين:  طنط صفااء هي اللي قالتلي 
شاادي:  امي هي اللي قالتلك و امي كلمتك منين بقى 
نادين:  اه والله هي اللي قالتلي 
نور:  احكي ي ناادين اي اللي حصل و كلمتي طنط ازااي 
نادين:  هي رنت و اناا مرضيتش اخبط عشاان كنتوا نايمين فرديت عليهاا و قلتلهاا ان انت ناايمة و هي قالتلي ان في عفااريت في البيت قولتلها لاا راحت قالتلي في و بعد ما قفلت معااها شوفتهم 
نور:  اي هماا اللي شوفتيهم ي ناادين
نادين:  العفاريت
شادي:  بصي ي نادو ماما كانت بتهزر معااكي و مفيش عفااريت عندنا في البيت ولاا حاجة مااشي ي قمر 
نادين:  بس اناا شوفتهم 
شاادي:  لاا انت كنت بتتخيلي 
نور:  يلا نامي ي نادين دلوقت 
نادين:  ماشي لاحسن اناا تعباانة اووي 
شادي:  خلااص ارتااحي ي قمر 
***************************
نور:  شوفت ي شااادي ينفع اللي طنط قالتوا لناادين اختي كاانت هتمووت بسبب كلاامها 
شادي:  هي اكيد كاانت بتضحك معاها و نادين عشاان صغيرة صدقت 
نور:  لاا ي شاادي طنط مش متقبلة ان ناادين تعيش معاانا من الاول و عشاان كده قالتلهاا الكلاام ده 
شادي: لاا صدقيني ماما مستحيل تعمل كده عن قصد 
نور:  مش عااارفة لية مفيش حاجة ماشية معاايا صح ابدااا عمرري ما حصلت حاجة خلتني فرحت كلوا تعب و حتى لماا اتجوزتك و قولت الدنياا ضحكتلي و هعيش حيااتي برضوا كلوا بيجي معاايا بالعكس والله اناا تعبت ي شاادي وقرفت من كل حاجة والله 
كانت بتتكلم بسررعة وهي بتعيط جاامد 
شاادي حضنهاا وهو بيطبطب عليهاا و بيحااول يهديهاا لكن هي مستمرة في البكااء 
شاادي:  خلااص اهدي ي روحي كل حااجة هتكوون كويسة بأذن الله بس انت ارتااحي 
نور:  مش قاادرة مخنووقة اووي 
شاادي:  طاالماا اناا موجود معااكي متتخنقيش ي قلبي خلااص بقى قطعتي قلبي 
نور:  خلااص مش هعيط تاني. 
شادي:  ايوة كده ي قلبي اهدي 
نور دفنت نفسهاا جامد في حضنة:  ربناا ما يحرمني منك ابدااا ي حيااتي انت 
***************************
اسد:  صبااح الخير يجمااعة 
مروة:  كنت فين ي اسد ابرار كاانت قلقاانة عليك جاامد 
اسد:  معلش كاان عندي شغل مهم 
فاطمة: طب روح شوف مراتك هي في اوضتهاا منزلتش 
اسد:  مااشي 
***************************
كانت ابرار نايمة ع السرير و وشهاا للسقف و بتعيط 
دخل اسد و قعد جمبها و شدهاا و حضنهاا جاامد وهي باادلتة الحضن 
وكاانوا حاضنين بعض جاامد وهي انفجرت في العياااط 
اسد:  اشششششش خلاااص اهدي كده مالك 
ابرار كانت بتعيط اووي و مش قاادرة تتكلم 
اسد:  خلاااص ي ابراري كفااية عيااط. 
ابرار بشهقاات:  انت سبتني واناا خوفت عليك جداا و قعدت ارن عليك مرضيتش ترد عليااا اناا اسف خلااااص متزعلش مني 
اسد:  خلااص ي ابراري اناا مقدرش ازعل منك يلااا بقى كفااية شطوورة متعيطيش تااني. 
ابرار:  مااشي بس متسبنيش تااني والنبي 
اسد:  ولاا في حيااتي اقدر اسيبك يلااا قومي البسي و جهزي نفسك عشاان عاملك مفاجأة 
ابرار:  بجد اي هي 
اسد:  وهتبقى مفاجأه ازااي لو عرفتي 
ابرار بفضول:  والنبي قوولي ي اسدي قول قوول قوول 
اسد: بت اهدي كده وكفااية و قومي جهزي نفسك يلااا هوبااا
ابرار بغيظ:  مااشي لماا نشووف 
اسد بغمزة:  هتشووفي وهتشوفي كتير اووي كماان 

رواية تزوجنا لمنع الثار الفصل الواحد والثلاثون 31 - بقلم بسنت اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent