رواية عاصم حبيبي الفصل السابع والعشرون 27 - بقلم اسماء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية عاصم حبيبي البارت السابع والعشرون 27 بقلم اسماء محمد

رواية عاصم حبيبي كاملة

رواية عاصم حبيبي الفصل السابع والعشرون 27

عاصم ويوسف في صوت واحد: فرررح
يوسف لسه رايح يشلها عاصم زقه 
عاصم: دي مراتي وسع 
يوسف بغضب: ليك روقه معايا ي عاصم بس مش دلوقتي 
في المستشفى 
عاصم رايح جاى قدام الاوضه 
عاصم بخوف: ي رب استرها يارب 
الدكتور خرج عاصم ويوسف جريو عليه 
عاصم: طمني ي دكتور فرح مالها 
الدكتور بهدوء: لا عادي متخفوش ضغطها وطي بس متقلقوش 
عاصم: طب ممكن ادخل اشوفها 
الدكتور: وممكن تروحو كمان بس اما المحلول يخلص 
عاصم: تمام 
لسه يوسف هيدخل 
عاصم وهو بيزقه: رايح فين 
يوسف: اي شغل العيال ده داخل لفرح 
عاصم: مدام فرح ها اتعود عليها ووسع محدش يدخل لمراتي الا انا وساب يوسف شايط في غضبه برا
عاصم دخل لقي فرح لسه نايمه 
عاصم بحنان وهو بيبوس دماغها: وحشتيني اووي ي فرح كل ده غيبه اومال لو مكنتيش بتحبيني كنتي عملتي فيا ايه 
فرح وهي بتفوق 
فرح وهي بتمسك دماغها: ااه انا فين وبتبص جمبها عا... عاصم 
عاصم بحب وشوق: روح وقلب عاصم 
فرح: اطلع بره 
عاصم بعبوس: شوف البت بقولها روحي وقلبي وتقولي اطلع برا مش طالع ي عدوه الرومنسيه 
فرح بنفاذ صبر: عاصم اطلع بره عشان مطلعش غضب السنين كله عليك 
عاصم ببرود: منا مستني تطلعي غضبك 
فرح بغضب: عاصم اطلع بره انا مش عاوزه اشوف وشك الخاين دي تاني 
عاصم: انا مش خاين ي فرح انا عمري مخنتك 
فرح وهي بتقوم من علي السرير: كداب ي عاصم وهتفضل في نظري الزوج الخاين ولسه هتمشي 
عاصم مسك ايديها ولفها ليه: انا مش خاين ي فرح انتي عمرك محسبتيها خالص واحد هيروح يخون مراته تاني يوم جواز اييه دركولا هو ولا ايه 
فرح: عاصم سيب ايدي 
عاصم: بس انا مخلصتش كلامي انتي لازم تسمعيني 
فرح شدت ايديها وزقته بعيد: ابعد عني انا مش عاوزه اسمعك صوتك دا لوحده كارثه بالنسبالي ابعد عني وعن حياتي ي عاصم انا بكرهك وهفضل طول عمري بكرهك ابعد بققق 
عاصم بغضب: انتي ايه هه مخك دا فرده جزمه مفيش تفكير مخك مقلكيس ولو مره واحده ان دي ممكن تكون لعبه واحنا الضحيه فيها عشان يفرقونا عن بعض عمرك مشغلتي دا أبداً ي فرح 
فرح ببرود: خلصت وسع عشان عاوزه امشي وزقته بعيد عنها 
فرح بعد ممشيت شويه لفت وشها: ابعد عني وعن حياتي ي عاصم وانا بنفسي الا هفض الشراكا اللي بنا تمام وممنوع تقربلي ي عاصم عشان انا مش فرح الساذجه بتاعت زمان اللي سمحت انك تخونها ومتكلمتش انا دلوقتي فرح سيده اعمال تمام ولاخر مره انا مش عاوزه اشوف وشك الخاين دي تاني وابعد عن طريقي احسنلك 
عاصم بصوت عالي: علفكره انتي مراتي وممكن اخدك بالغصب بس مش هعمل كده الا اما اثبتلك برأتي واني برئ بس ساعتها وحيات امك ي فرح مهرحمك 
فرح: اعلي ما في خيلك اركبه او اقولك خليه هو اللي يركبك وطلعت 
عاصم عمل مكالمه وقفل وابتسم بخبث 
برا ا
فرح بتعب: يوسف روحني 
يوسف: تعالي ولسه هيركبوو العربيه عربيه جت وشدت فرح وطلعت بأقصي سرعه وعلي م يوسف استوعب كانت العربيه اختفت 
يوسف بصدمه: فرح 

رواية عاصم حبيبي الفصل السابع والعشرون 27 - بقلم اسماء محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent