رواية عاصم حبيبي الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم اسماء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية عاصم حبيبي البارت الخامس والعشرون 25 بقلم اسماء محمد

رواية عاصم حبيبي كاملة

رواية عاصم حبيبي الفصل الخامس والعشرون 25

عند عاصم 
عاصم بيفتكر 
Fℓαsн Вαcĸ من سبع سنين 
في يوم  
نسمه دخلت علي نوران 
نسمه بتهديد: خدي بالك ي نوران انا هقول ل عاصم كل حاجه انهارده وهكشفك قدمهم وهحبسك حرام عليكي كسرتي قلب ابني وكسرتي قلب المسكينه اللي حبته بجد و..... قطعتها نوران 
نوران بجنون: اناا... انااا اللي بحبه اكترر منها الفروض عاصم يكون ليااا انا اللي بحبه هي عمرها مكانت هتحبه اكتر من الحب اللي حبتهوله انااا وبعدين مش خايفه من السجن منا وانتي هنتحط في سلسله واحده يروحي انتي مفكره ان ممكن عاصم وعمي هيسبوكي بعد ميعرفو انك انتي اللي جبتني هنا عشان ابعد فرح عن عاصم وحققتلك اللي انتي عاوزاه وبعد كده مسكتها من كتفها ودا رد الجميل عاوزه تحبسيني بس انا مش هسمحلك ي نينو انك تبعديني عن عاصم عاصم خلاااص بقق جوزي فاهمه وبعد كده همست في ودنها انا ممكن اقتلك لو فكرتي تقولي لعاصم حاجه هااا 
نسمه بضحك: هههههههه غبيه ي نوران طول عمرك غبيه وفجاه فتحت التسجيل اعتراف نوران بكل حاجه 
نسمه بغل: ودلوقتي اقدر اقولك باي باي ينوران مبروك عليكي السجن المؤبد بتهمه شروع في قتل 
نوران وهي بتحاول تاخد الفون 
نسمه': تؤ تؤ هزعل وبعد كده زقت نوران وطلعت تجري ونوران قامت وجريت وراها 
نوران بتمسكها قبل متنزل السلم وبتتكلم بنبره جنونيه:اسمعي هاتي الفون انا مش عاوزه  اذيكي وبتحاول تاخده 
نسمه بتزقها: اوعي سيبي ايدي 
نوران خدت منها الفون بالعافيه وزقت نسمه وقعت من علي السلم 
نوران وهي بتبتسم وبتبص للفون: باي باي نسمه اتمنالك موته سعيدة 
عاصم بيرجع لوعيه 
عاصم بشرر: هندمك ي نوران هتتمني الموت ومش هتلاقيه 
عاصم بيفتكر لما الخدامه كانت بتحكيله 
الخدمه هي بتخبط عليه: عاصم بيه 
عاصم بحزن على وفاه امه: ادخلي ي ايناس 
ايناس بتردد: ع.. عع.. عاصم بيه ك.. كنت عايز اق... اقولك علي حاجه بخ.. بخصوص ال... الست الكبيره والمدام ن.. نو.. نوران 
عاصم بستغراب: مالك بتهتهي كده ليه ي ايناس قولي 
ايناس بخوف: اوعدني ي عاصم بيه انك مش هتقول إن انا اللي قولتك 
عاصم: اوعدك علي اي اتكلمي ي ايناس 
ايناس وهي بتبلع ريقها بخوف: اوعدني بس يبيه 
عاصم بنفاذ صبر: اوعدك اخلصي بقق ي ايناس 
ايناس بسرعه: نوران هانم هي اللي قتلت الست الكبيره 
عاصم بصوت عالي: لنتي بتخرفي تقولي ايه مستحيل نورلن تعمل كده في خالتها 
ايناس برجاؤ: وطي صوتك يبيه والنبي وانا هحكيلك اللي شوفته اليوم اللي حصل فيه الحدثه كنت انت والبيه الكبير محمود بيه واحمد بيه كنتو في الشركه مكنش فيه غير المدام الكبيره الله يرحمها دخلت علينا المطبخ وادتنا اجازه نص يوم وقلتلنا نجي بكره كلنا مشينا بس انا رجعت عشان كنت ناسيه حاجه هنا ولما رجعت لقيت صوت عالي جاي من اوضه ساعدتك ولما طلعت وقربت وحكتله كل حاجه وبس يبيه ولما لقتهم طلعين نزلت جري استخبيت ورا السلم وشوفت نوران هانم وهي بتزق المدام الكبيره وبس يبيه 
عاصم قعد بضعف: يعني ايه.... يعني امي ماتت مقتوله؟؟؟؟؟؟ 
نهايه الفلاش باااك 
بقلم اسماء محمد 
عند حازم 
حازم: طب هو في الچيم دلوقتي ادخله ولا اخدها من قصرها وامشي هو لو شاف وشي هيعرفني وساعتها مش هيسبني وهاخد العلقه التمام وسرعان ما جاله فكره 
حازم ببتسامه خبيثه: لاقتها 
3 2 1
واحد عجوز داخل الجيم ومعاه عكاز بيسند عليه ومعاه بنت لا تجاوز 20 عاما 
العجوز: انت ي استاذ انت ازاي تتجرأ وتعاكس بنتي 
يوسف ساب اللي في ايده وشاور على نفسه: انا؟؟؟؟
العجوز: ايو انت انتو اي كتكو داهيه ماليتو البلد 
يوسف وهو بيزقه: طب خد بعضك ي حج واتكل على الله وخد كيس المخلل لللي جايه معاك دي 
العجوز: انت مش شايفني ولا ايه 
يوسف: احترم سنك ي عم وامشي 
العجوز: احترام اي يلاااا دنا ممكن افعصك كده 
يوسف: برضو 
العجوز: افعصك في بعض 
يوسف: يلااا ي حج من هنا 
البنت: بتقوله حج برضو 
العجوز: انت عارف يلااا وانا من سنك كنت بنيم امبابه كلها 
يوسف: مين؟؟؟؟؟ اتكل علي الله ي حج 
العجوز: امبابه كلها كنت بتنام اول متشوفني 
يوسف: طب اتكل علي الله ي حج نهارك ابيض 
العجوز: متزوقش عشان معملهاش معاااك 
يوسف: ايدك كده اتكل علي الله 
البت: حماده حماده اضرابه ي حماده 
يوسف: حماده؟؟؟؟ 
العجوز: تعالي هنا اهو تعالي هقولك 
يوسف: طب نزل ايدك انا مش عايز اعملها معاك 
العجوز': اوعي ايدك 
يوسف: ي حج مش عايز اعملها معاك احترم سنك 
العجوز: هقولك كلمه جايه في توكتوك من المطريه 
يوسف: توكتوك 
العجوز وهو بيرفع صابعه: كلمه 
يوسف: ااه
العجوز: هرزعلك 
يوسف: ترزعلي انا... اتكل على الله 
العجوز: والله كنت بنيمها من المغرب 
يوسف: اتكل علي الله ي حج شوف انت رايح فين 
البت لما لقت حازم هيضرب ايوه العجوز هو حازم خافت: طب ي حماده خلص وانا مستنياك برا 
حازم في نفسه: خدي ابت هنا خدي اهي دي اخره اللي يجيب حد من الشارع 
يوسف': اتكل علي الله بقولك 
حازم: انا مش عاوز اعلقك زي معلقت الواد ادهم 
يوسف: مين؟؟؟؟ 
حازم: الواد ادهم في المنطقه ومردتش انزله 
يوسف: طب يلاا ي حج 
حازم وهو بيحسس علي عضلاته: شايف نفسك بدول يعني انا ممكن ازعلك 
يوسف وهو بينزل ايده: اتكل علي الله ي حج شوف انت رايح فين 
حازم وهو رايح يشيل حديد: اقعد اقعد هنلعب 
يوسف بزعيق: اقعد اي بيتحدفو منين دول يلاا ي عم انت ي عم 
حازم وهو بيحسس علي عضلاته تاني: مش عارف بتبلبعو ايه علي المسا 
يوسف: امشي ي عم انت 
حازم: يبني انت اي يبني 
يوسف وهو بيزقه: يغممم شوف انت رايح فين 
حازم رجعلو تاني: محدش مالي عينك ولا ايه 
يوسف: طب اتكل علي الله يلااا عايز اكمل تمرين 
حازم: اخر كلمه هقولهالك وامشي هرزعلك 
يوسف وهو خلاااص شايط مسكه ورقده علي الارض ولسه هيضربه 
حازم بسرعه: طب استني بس واحد الله وبعد كده قال باستعطاف: حد يضرب راجل كبير 
يوسف قومه وسابه بص عليه لاقي البروكه واقعه على الارض 
حازم بيتكلم: دنا حتي ولادي سابوني وراحو مع امهم و... قطعو يوسف 
يوسف وهو بيمسح المكياج اللي علي وشه: ااه واي كمان مش ولادك اللي بتقول سابوك هيقرأو عليك الفتحه انهاردا وانقض عليه ونزل عليه بالكميات 
يوسف بغل': بقق انا يللااا تبوظلي شعري شوف هربت مني وريجلك اللي جبتك انطق يلااا مين اللي بعتك 
حازم بصريخخ: الحقوووووني بمووووت منك لله يبنت سهيله الجز*مه هي اللي دعت عليا اعاااااااااا كفااااايه اااااه خلاص هقول هقوووووول 
يوسف سابه وهو بينهج: خلص يلا قول مين 
حازم ضربه بالكميه علي وشه بخواانه بعده بعيد عنه وقعد يزحف 
حازم وهو بيزحف: الحوووووني ينااااااس 
يوسف وهو بيشده من رجله بيجيبه عنده 
يوسف بغضب: بق انت يلاااا تضربني انا بالكميه وقابل ي حازم 
عند عاصم بيكلم عدي فون
عدي: بقولك ي عاصم انا بعتلك صوره ونوران وقفه مع واحد في مكان مقطوع مفهوش حد خالص وتقريبا بيتفقو علي حاجه شوف الصوره وقولي لو الراجل اللي معاها عارفه ولا لا 
عاصم: تمام ي عدي مش عارف من غيرك كنت هعمل ايه 
عدي بطيبه: عيب يااض متقولش كده احنا اخوات 
عاصم قفل معاه وفتح الوتساب 
عاصم بصدمههه: مش معقول دا نفس الشخص اللي جه مع فرح من المانيا؟؟ 
يترا المجهول اللي نوران كانت بتتفق معاه هو يوسف اللي عاصم كان بيدو عليه السبع سنين اللي فاتو ولا في حلقه ناقصه!؟ 

رواية عاصم حبيبي الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم اسماء محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent