رواية عاصم حبيبي الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسماء محمد

الصفحة الرئيسية

رواية عاصم حبيبي البارت السادس عشر 16 بقلم اسماء محمد

رواية عاصم حبيبي كاملة

رواية عاصم حبيبي الفصل السادس عشر 16

عند فرح 
لقو زمره دمها عند مرام نفس زمرتها 
حازم: شكرا ي مرام 
مرام ببتسامه: لا شكر ولا حاجه هو في الاصدقاء شكر
حازم بحزن من كلمه اصدقاء: لا طبعا 
مرام: علي العموم لو فرح فاقت كلمني وطمني عليها 
حازم ببتسامه: اكيد 
مرام: سلام 
حازم: ثانيه هوصلك انتي شكلك تعبان 
مرام: اوك يلا 
حازم و مرام طلعو لقو الصحفيين برا المستشفى واول مشافه حازم جريو عليه 
صحفي 1:ايه اقولك في التهم الموجه ضد اخوك رجل الاعمال المشهور عاصم الشريف والصور دي
حازمبكذب:الصوردي متفبركه انا اخويا مستحيل يعمل حاجه زي كده 
صحفي 2:وهل دا له علاقه بان مدام فرح حاولت الانتحار بس خيانه زوجها رجل الاعمال عاصم الشريف 
في نفس اللحظه كان عاصم فاتح التلفزيون بالصدفه عاصم اول مسمع فرح حاولت الانتحار وهي في المستشفى حاليا 
عاصم بخوف: نوران اوعي تخرجي من الاوضه لحد ماجي وخرج علطول 
نوران مشيت لحد موقفت لحد التليفزيون وكانت صوره فرح محطوطه علي التلفزيون 
نوران وهي بتبص علي الصوره بخبث: اي رايك في ي فرح مش انفع ممثله انا قولتلك قبل كده عاصم ليااا وبتاعي انااا مصدقتنيش واتجوزتيه برضو بس شوفي القدر واقف معايا ازاي وااه فكريني كده كنتي بتقوليلي انا ايه اااه افتكرت ان الشر عمره مبينتصر بس شوفي انا فين وانتي فين انا دلوقتي بقيت مرات عاصم راسمي وانتي يحرااام بتموتي بس تعرفي انا شمتانه فيكي علي كل اللي عملتيه فيا مش كنتي بتقولي ان الحب عمره ميخسر اهو خسر قدامي انااا نوران هانم مش جربوعه زيك ولسه ي فرح انا وانتي والزمن طويل...........+
عند عاصم وصل المستشفى 
الصحفيين سابو حازم وراحو لعاصم 
صحفي 1:ما اقوالك في التهم الموجه اليك 
صحفي 2:هل كنت فعلا مع علاقه مع بنت خالتك وهل هي العشيقه السريه 
صحفي 3:وهل سبب انتحار مدام فرح هي بسبب الصور 
صحفي 4:هل كانت ابنه خالتك علي علاقه قبل الجواز وطالت الي بعده 
كل دا وعاصم مش شاغل باله الي في معشوقه فرح وهل هي بخير ام لا 
صحفي 5:لييه ساكت ي مستر عاصم ما اقوالك في التهم الموجه اليك 
عاصم بغضب وهو بيزقهم: كدددددب كللله كدددددب وبعدين انا مسمحلكش تتكلم عن مرات عاصم الشريف كده نوران دي تبقي مراااتييييي 
صدمه صدمه صدمه 
حازم و مرام مصدومين ماذا قال هو اتزوج من تلك الحرباء اما ماذا 
عاصم دخل جو اول ما احمد شافه رفع ايده ضخخخخخ علي وشه 
عاصم بصدمه: عمي.... 
احمد بغضب: اخرسسسسس كل اللي بنتي فيه بسببك بنتي بين الحياه والموت بسبب واحد زيك انا الغلطان اني جوزتهالك فكرتك هتصونها فكرتك هتحافظ عليها طلعت اول واحد يخزيلها ويضعفها للاسف خنت الثقه ضغرت في نظري اكتر من الاول جيتت هنا ليييه جاي تشمت احب اقولك بنتي وراها رجاله وانت هتطلقها غصب عنك وروح اشبع ب مراتك الجديده انا بنتي مستحيل تعيش معاك يوم بعد كده وبعد كده بص لمحمود خلي ابنك يعقل ي محمود ويطلق بنتي لان ميعرفش أنا هعمل فيه ايه ومش بالساهل اسيب حق بنتي 
عاصم بهدوء: وانا مش هطلق 
احمد لفله وبصله بشرر: يبق فتحت عليك طاقه جهنم واهلا بيك اصلع براا مش عاوز اشوف وشك براااا 
عاصم ببرود: وانا جاي اطمن علي مراتي ومش ماشي غير لما اطمن عليها 
احمد بغضب: لااا يحبيبي مراتك دي اللي هتلف وتخرج من المستشفى وتروحلها هتلقيها مستنياك انما اللي هنا بنتي مش مراتك 
عاصم: وان..... قطع كلامه خروج الدكتور 
احمد: بنتي كويسه يدكتور 
الدكتور باإرهاق: الحمدلله عدت مرحلة الخطرر 
احمد بفرحه: الف حمد وشكر ليك يارب 
محمود: الحمدلله 
اما نسمه بتبص عليهم وعاوزه تقول الحقيقه بس خايفه ل محمود يسبها وعاصم يكرهها وتخسر عليتها فقررت تسكت ومتتكلمش 
احمد بغضب: مش اطمنت براا ي عاصم لبلغ البوليس واقول انك السبب في اتحرها 
عاصم بص ليهم واحد واحد ونفسه يصرخ في وشهم ويقول اناا مظلوووم انا مش خاين انا عمري محبيت غير فرح بس ازي من غير دليل فقرر ينسحب ويمشي 

رواية عاصم حبيبي الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسماء محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent