رواية نيران اشعلت القلب الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسراء هاشم

الصفحة الرئيسية

  رواية نيران اشعلت القلب الفصل السادس عشر 16 بقلم اسراء هاشم

رواية نيران اشعلت القلب الفصل السادس عشر 16

كريمه انتي فا*جرة وتعمليها يا نعمات وجت كريمه تمشي وهي بتنادي يا حسن يا دهشان يا مصطفي وبتنادي علي الكل بيقوم دهشان من علي السرير باستغراب وهو سامع صوت كريمه اللي بتنادي 
ولكن هنا بتصرخ كريمه بعلو صوتها وهي بتقول اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااةة
وهي بتقع من علي السلم بسبب نعمات اللي زقتها من علي السلم وبتاخد كريمه السلم كلو وبتقع كريمه علي الارض وهي حواليها بركه من الد"م 
هلال بيكون داخل البيت في هذه اللحظه وبيقف مكانه بصدمه وهو بيقول اميييي وبيكون هلال شايف امه وهي بتقع من علي اخر درجتين بيجري هلال عليها بخوف وصدمه وبينزل لمستواها عالارض وهو بيقول امييي فوقي يا امييي 
بيخرج الجميع بفز"ع علي صر"خه كريمه اللي رنيت فالبيت كلو 
نعمات واقفه مكانها بتبص عليها بشما"ته وبتقول فسرها بفرحه انتي اللي جبتيه لنفسك يا كريمه يلا خليكي تحصلي عبلة عشان تونسو بعض في جه"نم وبتبتسم بفرحه ولكن بداريها وهي بتشوف دهشان والكل بينزل بفزع وهلال بيحمل امه وهي تنزف الد"ماء وبيخرج هلال بسرعة خارج السرايا وبيحطها فالعربية ومش بيستنا حد وبيركب مكان السائق وبيسوق بسرعة جنونية ودهشان هو وحسن بيركبو في عربية مصطفي وبيروحو ورا دهشان 
نعمات:: واقفه مكانها وهي بتضحك بعلو صوتها وضحكتها بترن في السرايا كلها وزينة واقفه تبصلها بخوف وجسم يرتعش فهي لن توامن علي نفسها معها وبتقول نعمات بضحك جنوني خلاص يا نعمات هتبقي ست البيت كلو والساحه فضيتلك وبتتحول نبرتها لصوت مر"عب ونظرة كلها شر كلهم هيمو"تو خلصت من عبلة وكمان كريمه وهخلص منهم كلهم وبت الراوي اتحبست والله الحظ واقف معاكي يا نعمات هاخد حقي منكم يا ولاد الجبالي 
بيوصل هلال في خلال دقائق امام المستشفي وهو يحمل والدته ويدخل بها لداخل وهو بيقول بصوت عالي عاوز دكتور بسرعه وفعلا في خلال ثواني بيتلمو حواليه الدكاترة وبياخدو منه كريمه وبيدخلو لداخل غرفة العمليات بيقف هلال اما غرفة العمليات وهو ينظر لي ايده بصدمه وهي ملئية بد"م والداته وبيحاوط راسه بتعب فكيف سيتحمل كل هذا مبيلحقش ياخد نفسه ويدخل فمصيبة اكبر بيفضل واقف هلال امام غرفة العمليات وبعد شوية بيوصل دهشان ومصطفي وحسن وبيفضل الجميع واقف بي قلق وخوف وبيطلع الصبح عليهم وليث بيشوفهم وبيروحلهم وبيعرف اللي حصل لكريمة وبيزعل علي هلال وعيلته اللي بيحصلهم فمصا"ئبهم لا تخلص وبعد مرور الساعات بيخرج الدكتور من غرفة العمليات وعلامات الحزن والاسف تظهر علي وجهه بيقرب عليه الجميع بقلق وبيقول هلال امي كيفها يا دكتور 
الدكتور:: باسف للاسف المريضة دخلت في غيبوبة والله واعلم هتفوق امتا ممكن يوم ممكن اسبوع ممكن شهر وممكن تفضل سنين كدا مفيش حاجه نعملها غير انكم تدعولها لان حالتها خطيرة والاصابة فدماغها وكمان سنها كبير الاصابة كانت شديدة عليها وقلبها وقف بس الحمد الله لحقنها والنبض رجع تاني ودلوقتي هننقلها العناية الخبر بينزل زي الصاعقة علي دهشان وهلال ولا احدا ينطق وهنا دهشان لا يقدر علي التحمل وبيحط ايده علي قلبه بتعب وبيقع دهشان وبيجري عليه هلال وهو بيمسكه وبيقول بصراخ دكتور عاوز دكتور ولكن هما في طرقة العمليات ومفيش دكاترة وبيجري ليث بسرعه للخارج وهو ينادي علي اي دكتور لكي يلحقهم 
دهشان:: بتعب وصوت متقطع وبيقول ه لا ل 
هلال:: بخوف ايوة يا ابوي متخفش هتبقا كويس متتكلمش عشان متتعبش 
دهشان:: بتعب مبقاش في وقت يا ولدي خلي بالك من امك واختك وسيلا متسبهاش بنت اصول انت اللي هتبقا الكبير بعدي يا هلال وفي ورق فخزنه مكتبي ابقا شوفو وخليك عادل متبقاش ظالم يا هلال 
هلال:: بدموع تلمع فعيونه وبيقول بتقول اكده ليه يا ابوي انت هتبقا كويس وهتقوم بالسلامه 


رواية نيران اشعلت القلب الفصل السادس عشر 16 - بقلم اسراء هاشم
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent