رواية بحر العشق المالح الفصل الخامس عشر 15 - بقلم سعاد محمد سلامة

الصفحة الرئيسية

رواية بحر العشق المالح البارت الخامس عشر 15 بقلم سعاد محمد سلامة

رواية بحر العشق المالح كاملة

رواية بحر العشق المالح الفصل الخامس عشر 15

قبل العصر بقليل
عاد سالم التهامي من عمله الى المنزل يشعر بالارهاق رغم ذالك قابل زوجته ببسمه لكن لاحظ تجهُم وجهها قليلاً رغم أنها حاولت رسم بسمه لكن غلبت عليها ملامح وجهها الحزينه قائله:
على ما تغير هدومك أكون حضرت الغدا.
اماء لها برأسه موافقًا رغم شعوره بحدوث شئ سئ لكن آجل معرفة سبب ذالك الحزن على وجهها الى بعد أن يبدل ثيابهُ 
بعد قليل
جلس سالم مع شهيره يتناولان الغداء لاحظ سالم عدم رغبة شهيره بالطعام وملامحها التى إزدادت حزن، فقال: 
مالك يا شهيره ملامح وشك زعلانه. 
تدمعت عين شهيره  قاىله:  فاديه؟ 
تسرع سالم بلهفه: مالها فاديه جرالها أيه؟ 
ردت شهيره: فاديه هنا من بعد ما أنت روحت للشغل جات وقالتلى إنها طلبت من وفيق  الطلاق. 
أغمض سالم عينيه يعتصرهما بآلم فى قلبه ثم فتحهم قائلاً: 
كنت متوقع النهايه دى فاديه إتأخرت كتير على ما خدت الخطوه دى وفاديه فين؟
ردت شهيره بآسى:من وقت ما جات وهى فى أوضتها نايمه حتى دخلت عليها من شويه أصحيها عشان تتغدى معانا قالتلى إنها مش جعانه هى محتاجه تنام.
شعر سالم بآسى قائلاً:أنا  هقوم أدخل ليها.
قال سالم هذا وكاد ينهض لكن أمسكت شهيره يدهُ قائله:
سيبها شويه مع نفسها يا سالم هى محتاجه تفكر.
رد سالم:تفكر فى أيه أكيد فى حاجه كبيره حصلت وصلتها إنها تسيب بيت جوزها وكمان تطلب الطلاق اللى إتأخر كتير،فاديه ضحت بعشر سنين من عمرها مع شخص عديم الإحساس.
ردت شهيره تحاول تهدئة سالم:
فاديه ووفيق راجل ومراته وياما بيحصل،والطلاق مش سهل يا سالم،كلمة مطلقه مش شويه يمكن أما ترتاح لها يومين تغير رأيها .
نظر لها سالم بتعجب قائلاً:
عارف إن كلمة مطلقه مش سهله،بس كمان وفيق    
لازم يعرف إن فاديه مش جاريه عندهُ هو وأمه الست دى من أول ما دخلت بيتنا وطلبت فاديه وانا مش برتاح ليها.
ردت شهيره:ربنا يهديها هى فعلاً على رأى صابرين حيزبون.
برغم شعور سالم بالآسى على فاديه لكن تبسم على وصف صابرين لوالدة زوجة أختها...وقال:
فعلاً صابرين بتكره الست دى من أول ما دخلت بيتنا،فاكره صابرين ليلة جواز فاديه جالتلنا الاوضه تعيط وتقول الوليه الحيزبون وإبن أمه خطفوا فاديه  إنها خايفه تنام فى الأوضه لوحدها،لتتخطف هى كمان. 
تبسمت شهيره هى الأخرى قائله:
فاكره يا سالم حتى إنت ليلتها خدتها فى حضنك  ونامت جانبك عالسرير وبعدها كانت أما تخاف تجى تنام هنا جانبك.
تنهدت شهيره بآسى قائله: وأهى هى كمان أتخطفت تعرف إنها وحشانى قوى، دى من تانى يوم لجوازها  مشوفتهاش عمرها ما غابت عننا المده دى كلها.
شعر سالم بغصه فى قلبه يهمس لنفسه:علىى الأقل إنت مشوفتهاش بس بتكلميها عالموبايل وتطمنى عليها.. 
بينما نظر لـ شهيره حاول رسم بسمه قائلاً:المنطقه اللى إحنا فيها كانت وقتها بين الاراضى الزراعيه ومكنش فيها بيوت غير بيتنا وبيت جمال أخويا،وصوت الرياح كان بيخوف فاكره لما كانت تقول:
إنها شافت حد واقف وراء باب البلكونه.
تدمعت عين شهيره قائله:مش عارفه ليه حظ بناتنا كده إن كان فاديه ولا صابرين الأتنين إنظلموا فى جوازهم،فاديه براجل عنده كلمة أمه مقدسه حتى لو هتهد حياته طالما هى مرتاحه هو مرتاح.
قاطع سالم شهيره قائلاً:منين جالك إن وفيق مرتاح بس هو أتعود عالسمع والطاعه ليها،بس خلاص كفايه كده بس قبل ما قرر لازم اسمع من فاديه الاول حقيقة أيه اللى حصل ومش هسمح لـها  تضعف تانى وفيق يا يثبت إنه راجل ومسؤول ويقدر قيمة فاديه يا مش هرجعها له تانى.    
. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد قليل  بغرفة فاديه 
أشعل سالم ضوء الغرفه 
إقترب من فراش فاديه نظر لآثار الدموع الواضحه على وجنتيها تآلم قلبهُ وهو يجلس على الفراش جوارها قائلاً: 
عارف إنك صاحيه يا فاديه. 
هنا لم تستطيع فاديه سوا النهوض والإرتماء بحضن والداها تبكى.
مسد سالم بيديه على ظهر فاديه بحنان وتركها تبكى الى أن هدأت.
عاد براسه للخلف قائلاً:حسيتى براحه دلوقتي إحكى لى أيه اللى حصل بالظبط.
سردت فاديه لوالداها ما قاله لها وفيق ونيته الزواج بأخرى من أجل الإنجاب او بالأصح من أجل إرضاء أمهُ.
تنهد سالم بحُزن قائلاً:
يعنى وفيق زى كل مره كلمة مامته مقدسه وإنتِ لما خيرتيه بين طلاقك وجوازه من ناهد هو مردش وسكت كالمتوقع،وإنت دلوقتي أيه قرارك النهائى يا فاديه لآنى هتصرف على ضوء القرار ده؟
ردت فاديه:الطلاق يا بابا،كفايه مبقتش قادره أتحمل أكتر من كده،وفيق شخص معندوش شخصيه قدام مامته رغم أنه عارف إنها بتبقى غلطانه فى أحيان كتيره لكن حتى تطيب الخاطر بيستخسره يبقى كفايه لحد كده.
تنهد سالم براحه مغصوص قلبه:
تمام،أنا دلوقتي هستنى كم يوم  أشوف رد فعل وفيق على إنك سيبتى البيت.
ردت فاديه:مع أنى عارفه رد فعلهُ هيبقى زى رد فعله قبل كده بس مجتش من كام يوم،بس فى حاجه عاوزه أقولك عليها يا بابا...أنا قررت اقطع أجازتى وأرجع تانى للتدريس.
تبسم سالم قائلاً:
بس إنتِ كنتِ بتدرسي فى مدرسه فى إسكندريه قبل ما تاخدى الاجازه.
ردت فاديه:أيوا يا بابا،بس حضرتك ناسى إنى كنت قبل الاجازه عملت إنتداب لمدرسه قريبه من بلدنا
لفتره وبعدها أخدت الأجازه لما وفيق قال إنه مش عاوزنى أشتغل...بس حتى لو هرجع للمدرسه اللى كنت بشتغل فيها فى إسكندريه مفيش مشكله.
رد سالم:تمام آمر رجوعك تانى للشغل سهل متحمليش همهُ.
قال سالم هذا وعاود حضن فاديه التى حضنته قائله:ربنا يخليك لينا يا بابا... بس ليا عندك عتاب. 
نظر سالم لوجه فاديه قائلاً: عارف سبب عتابك صابرين صح. 
امائت فاديه رأسها بنعم. 
ثم قالت: ليه مش مصدق إنها مكنتش على علاقه بعواد، وأنه فعلآ  خطفها ليلة زفافها على مصطفى. 
أبعد سالم فاديه عنه ثم نهض بصمت كاد يخرج من باب الغرفه لكن.... 
عاودت فاديه  الحديث: متأكده  إنك مصدق  صابرين يا بابا وأحب أطمنك أفعال صابرين  بتستفز عواد. 
تبسم سالم وهو يُعطى ظهرهُ لـ فاديه قائلاً: 
يستحق خليها تطلع  عينيه. 
قال سالم هذا وخرج من الغرفه وأغلق خلفه الباب. 
رغم حُزن فاديه  لكن تبسمت تشعر براحه فوالداها هو  لهم السند دائماً مهما تظاهر بعكس ذالك. 
..... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مساءً
بمنزل الشردى 
كانت دموع التماسيح الخادعه هى إستقبال ماجده لـ وفيق الذى بمجرد أن دخل الى المنزل قالت له الخادمه أن والداته منذ الصباح بغرفتها ولم تتناول اى طعام أو دواء، صعد الى غرفتها مباشرة ليفتح باب الغرفه يتفاجئ بها تكفى وجهها وهى جالسه، بتلك الوساده، بمجرد أن سمعت صوت فتح باب الغرفه رفعت وجهها 
إقترب وفيق من الفراش سريعاً يقول بلهفه:
ماما، فى أيه مالك، الشغاله قالتلى إنك طول اليوم فى أوضتك ومخدتيش دواكِ ودلوقتي  عيونك حمره يه؟! 
مثلت دور المظلومه بقداره قائله: 
مفيش حاجه أنا كويسه يا حبيبى. 
نظر وفيق لوجهها قائلاً  بإستعلام: كويسه أيه يا ماما عيونك حمره زى لون الدم، قوليلى وبلاش تخبى عليا، إنت عيانه، خلينى أخدك للدكتور وبعدين فين فاديه إزاى تسيبك بالحاله دى من غير ما تسأل عنك طول اليوم؟ 
تدمعت بدموع تماسيح تسيل زخات من عينيها مما جعل وفيق يبتعد عنها ويذهب  نحو باب الغرفه ينادى بعلو صوته على فاديه، لكن لم يجد رد 
فعاودت الاقتراب من الفراش وجلس جوار والداته التى قالت بدموع كاذبه:
أنا مكنتش ناويه أقولك بس مش قادره اتحمل خلاص،السبب فى الحاله اللى أنا فيها هى مراتك فاديه،الصبح إتفاجئت بها نازله بشنطه كبيره فى إيديها بسألها بحسن نيه،شنطة أيه دى،ردت عليا بغباوه وإنت مالك دى شنطة هدومى أنا هسيب البيت عشان ترتاحى...حاولت معاها أقول لها ليه يا بنتى هتسيبى بيتك،قالتلى مالكيش دعوه يا وليه يا خرابة البيوت،حتى حاولت اخد منها الشنطه قامت كسعتنى بقوتها وقعت عالارض وإيدى إتجزعت،وخدت الشنطه ومشيت.
ذُهل عقل وفيق وقال:قصدك أيه،يعنى فاديه سابت البيت.
نهنهت ماجده بدموع قائله: 
والله حاولت معاها اقول لها قوليلى أيه اللى مزعلك  إن كان وفيق قوليلى وانا هجيبلك حقك منه بس بلاش تسيبى البيت فى غيابه ده بيتك يا بنتي، لكن دى كسعتنى حتى كان قدام الخدامه لو مش مصدقنى إسألها، إن كنت غلطت فى حقها انا على إستعداد أروح لها بيت أهلها أخد بخاطرها. 
إقترب وفيق من والداته وضمها بذارعهُ  قائلاً بعصبيه و تصديق: 
مصدقك يا ماما، يعنى فاديه مش بس سابت البيت فى غبابي، لا وكمان كسعتك على الأرض دى لوحدها  لها رد فعل مختلف.
قال وفيق هذا وإنحنى يُقبل يد ماجده.
التى شعرت بنشوه وهى مازالت تُمثل قائله:قصدك أيه برد فعل مختلف.
رد وفيق:هروح أجيب فاديه من دار أبوها لهنا تبوس إيدك وتعتذر لك. 
قال وفيق هذا وكاد ينهض، لكن تمسكت ماجده  بيدهُ قائله: متبقاش إبنى لو روحت ورجعتها لهنا، هى اللى سابت البيت هو حد كان داس لها على طرف، بدل ما تحمد ربنا إننا متحملينها بعلتها لو غيرنا كانوا من زمان أقل شئ إطلقت، هى بتستقوى بضعفك قدامها عشان بتحبها، لكن لو سيبتها فى دار أهلها كم يوم هتتأدب... وبعدها تبطل تستقوى علينا، وفى حاجه  كمان لو عملتها وقتها هترجع لهنا راكعه. 
تسآل وفيق: وأيه هى الحاجه دى؟ 
ردت ماجده  بكُهن: تتجوز  من ناهد زى ما طلبت منك إمبارح، فاديه متفرعنه بسبب حبك  وصبرك عليها عارفه  إنك بتضعف قدامها. 
تذكر وفيق رد فعل فاديه وطلبها الطلاق  المفاجئ له بليلة أمس حين أخبرها عن نيته الزواح بـ ناهد،أعتقد أن فاديه تفتعل كل ذالك كنوع من الضغط عليه،لكن لا هو ليس ضعيف.
نهض وفيق دون رد على ماجده وخرج من الغرفه تاركًا،ماجده التى جففت دموع عينيها تتنهد براحه تشعر بسعاده فهى وصلت لما ارادته أشعلت قلب وفيق من ناحية فاديه الآن عليها الصبر قليلاً وفيق سيعود لها بعد دقائق موافقًا على طلبها منه.
بينما ذهب وفيق الى غرفة النوم الخاصه به هو وفاديه توجه ناحية دولاب الملابس بالفعل الدولاب خالى من ملابسها...نظر نحو ذالك الصندوق التى كانت تضع فيه مصوغاتها  ليس موجود هو الآخر ذهب الى ناحية ملابسه بحث بأحد الادراج التى كان يضع فيها بعض المبالغ الماليه التى يحتاج إليها  لم يجد المال،تعصب بشده إذن حديث والداته صحيح فاديه تركت البيت لكن أخذت المصوغات الخاصه بها وكذالك ذالك المبلغ المالى الذى كان يضعه فى أحد أدراج الدولاب،فاديه تُمارس الضغك عليه كى يتراجع، لكن أخطأت الطريقه،إن كان يفكر سابقًا فى التراجع الآن لن يتراجع،
خرج وفيق من الغرفه وعاد الى غرفة والداته وجدها مازالت جالسه على الفراش تدعى الإنكسار،تحدث بلا مقدمه:
أنا موافق على الجواز من ناهد وحددى اقرب وقت نروح نطلبها من خالى.
إنشرح قلب ماجده قائله:نروح لهم بكره خير البر عاجلهُ،أنا عرفت من مرات خالك إنها مطلقه من أكتر من شهرين،يعنى عِدتها قربت تخلص،دى حتى كانت قالتلى إن متقدم لها واحد بس ناهد رفضته،يمكن ربنا رايدها تكون من نصيبك وتكون أم ولادك.
رد وفيق المسحوب منه عقلهُ: تمام نروح نطلبها بكره لآنى  مسافر بعد بكره القاهره فى مصنع للعلف فى القاهره صاحبه هيبيعهُ وانا أتفقت مع السمسار الوسيط إنى هشتريه منه وهسافر كم يوم عشان أتمم الإجراءات.

 
باليوم التالى 
بعد الظهر 
بمنزل جمال التهامى 
جلسن كل من تحيه واحلام التى إستقبلتهم ساميه بفتور 
وقع بصر تحيه صدفه على تلك الصوره   المُعلقه على الحائط وعليها شريط أسود علمت بتلقائيه أن تلك صورة مصطفى  للحظه شعرت بالحزن عليه. 
لكن تحدثت أحلام بمواساه:
أنا جايه وربنا يعلم الحِزن اللى فى قلبى مش مكنش ينفع مجيش وأخد وبخاطرك 
عارفه إن اللى فقدتيه فى عز شبابه حته من روحك،ربنا يبرد نارك ويصبر قلبك،أنا وتحيه جايين  النهارده ناخد بخاطرك وأقولك إن ولادى فرحهم بعد يومين أنا عارفه غلاوة الضنى،بس دول زى ولادك برضوا.
تدمعت عين ساميه تتجاهل وجود  تحيه قائله:تسلمى يا أحلام طول عمرك صاحبة واجب،وولادك زى ولادى ربنا يتمم لهم بخير.
شعرت تحيه بتجاهل ساميه  كما أنها أستغربت هدوئها هكذا فهى سابقًا نهرتها حين آتت لتُعزى فى مصطفى  وطردتها ودعت كثيرًا على عواد وقتها بقلب محروق وتمنت ان يلحق بولدها، لكن ارجعت ذالك ألى انها كانت بداية الفاجعه ربما مع الوقت هدأ قلبها. 
نهضت أحلام قائله: 
ربنا يبرد قلبك ويلهمك الصبر، هنقوم أحنا بقى أنت عارفه تحضيرات الفرح ودول إتنين، وكمان لسه هندعى حبايبنا، وكمان أهل مرات عواد... بس انا قولت لازم قبل كل شئ أجى انا وتحيه ناخد بخاطرك إحنا أهل. 
نهضت ساميه هى الأخرى  تنظر نحو تحيه التى نهضت خلفها وقالت بفتور وتعمُد تجاهُل لـ تحيه:. شرفتى يا أحلام  ربنا يتمم بخير.
ردت أحلام: ربنا يصبر قلبك ويباركلك بـ فادي  وعقبال ما يفرح قلبك بيه قريب. 
ردت ساميه: آمين. 
توجهت أحلام التى سبقتها تحيه  نحو باب المنزل وكادت تضع يدها على مقبض الباب، لكن تفاجئت بمن فتح الباب وكاد يصتطدم بها لولا أن تراجع للخلف حتى تخرج هى، ثم أحلام التى تبسمت
لـ فادى قائله: 
عقبالك يا فادى نفرح بيك قريب.
أماء فادى براسهُ صامتًا 
واغلق الباب خلفهن ثم توجه ناحية وقوف ساميه التى تبسمت له بترحيب وتوجهت نحوهُ وحضنته قائله:قلبى كان حاسس إنك جاى النهارده. 
حضنها فادى بود لكن قال بإستفسار: 
مين دول وأيه معنى  قول الست دى عقبال ما نفرح بيك قريب؟ 
ردت ساميه: دى أحلام  بنت عمى نسيتها ولا أيه وجايه تاخد بخاطرى هتجوز ولادها. 
تذكر فادى قائلاً: آه أفتكرتها، بس مين اللى معاها دى؟ 
ردت ساميه بغيظ: دى تحيه ضُرتها وتبقى..... 
صمتت ساميه فأكمل فادى بغضب: 
ضُرتها وتبقى حمات صابرين، أم عواد اللى قتل مصطفى، قال هذا وهمس لذاته:. وكمان تبقى أم غيداء.
بينما قال لـ ساميه بحنق: 
لأ كتر خيرهم بيفهموا فى الواجب. 
ردت ساميه بتهكم: بيفهموا فى الواجب ولا جايبن برو عتب هما عارفين إن مستحيل  انسى دم مصطفى  اللى على إيد عواد لو مش جمال هو اللى قبل بالصلح عمرى ما كنت دخلتهم من باب البيت زى ما حصل يوم جنازة المرحوم،هى عارفه إن محدش مننا هيحضر...بس طبعًا بيت عمك هيحضروا،دى راحه لهم تدعيهم. 
رد فادى بمفاجأه: ومين اللى قال إن محدش مننا هيحضر، أنا هحضر الفرح مش زى ما قولتى حصل  بينا صُلح، يبقى ليه محضرش  زفاف أنجال عيلة زهران. 
تعجبت ساميه وقبل ان تتحدث تحدث  فادي: 
أنا جاى من أسكندريه على لحم بطنى على ما تحضري الغدا يكون بابا وصل من الجمعيه  الزراعيه نتغدى سوا، هدخل آخد دوش عالسريع. 
...... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد قليل بمنزل سالم التهامى
رحبت شهيره  بـ تحيه وأحلام  وأخذتهم الى غرفة الضيوف  جلسن الثلاث معًا 
تبسمت تحيه بود لـ شهيره
بينما ردت أحلام  على سؤالها عن صابرين: 
صابرين بخير هى هنا فى البلد من إمبارح  إنت متعرفيش ولا أيه ؟ 
تلبكت شهيره  ولم تستطيع الرد ردت عنها تحيه: 
أكيد شهيره عامله حساب إن صابرين وعواد يعتبروا لسه عرسان جُداد مش بتسألها كتير عشان متقلش عليهم. 
سخرت أحلام قائله بتوريه: آه أكيد طبعًا لسه عِرسان مش لازم نتقل عليهم عالعموم هما جُم أمبارح طبعًا عشان يحضروا الفرح. 
قالت أحلام هذا ونهضت واقفه تقول: 
إحنا جايين النهارده ندعيكم لو إنكم مش محتاجين دعوه، إحنا بقينا اهل خلاص ولادى سلايف بنتك. 
ردت شهيره: ربنا يتمم بخير. 
ردت أحلام: إن شاء الله هيتمم بخير عرايس ولادى بنات أصول وأكيد مش هيهربوا من الفرح، مش يلا يا تحيه  بينا قدامنا لسه هندعى حبايبنا، الوقت خلاص حنة العرسان بكره. 
شعرت شهيره  بضيق من طريقة رد أحلام الفظه لكن طيبت تحيه خاطر شهيره قائله: 
مفيش حبايب أعز من الست شهيره، كفايه  إنها أم الغاليه صابرين. 
تبسمت شهيره  لها. 
بينما آزداد غيظ أحلام وقالت بتهكم مُبطن بود: 
طبعًا أم الغاليه مرات الغالى، بس برضوا الناس خواطر. 
نهضت تحيه  وسارت خلف أحلام وخلفهن سارت شهيره  يتوجهن ناحية باب المنزل لكن تقابلت أحلام مع فاديه التى كانت تحمل صنيه عليها بعض الاكواب ورحبت بهم قائله: 
مستعجلين ليه مشربتوش حاجه. 
ردت أحلام بتهكم: معليشى، مره تانيه  نشرب شربات عوضك قريب إن شاء الله.
صمتت فاديه،بينما تبسمت تحيه لـ فاديه وطبطبت على كتفها.
تبسمت فاديه لها بقبول.
خرجن الاثنين اغلقت خلفهن شهيره الباب وعادت تنظر ناحية فاديه التى قالت:.الوليه اللى مع طنط تحيه دى شكلها حيزبون من نسخة مرات عمى ساميه مش ولاد عم ومتربين سوا،يعنى نفس السيماويه فى قلوبهم،بس ربنا إبتلاها 
بـ صابرين أختى  ...او يمكن من أعمالكم سُلط عليكم صابرين أختى مش باقيه على حاجه لو الحيزبون دى أتوقفت لها هتجيب لها جلطه.
ضحكت شهيره قائله:
فعلاً تستحق،بس إنت متعرفيش إن صابرين هنا فى البلد من إمبارح.
شعرت فاديه بالآسى وقالت:.لأ معرفش بقالى يومين مش بكلمها،حتى هى مش كلمتنى .
شعرت شهيره بحزن فاديه  لكن حاولت التفريج عن  فاديه قائله: 
أكيد مش فاضيه تلاقيها بتمارس الاستفزاز عالحيزبون أحلام. 
تبسمت فاديه  قائله: وكمان الشمطاء سحر أكيد هيجتمع الأتنين على صابرين، وبالذات سحر هى وصابرين الاتنين من زمان معندهمش قابليه لبعض. 
ردت شهيره: بس الست تحيه  شكلها  حابه  صابرين وصابرين مستبيعه. 
تبسمت فاديه قائله: صابرين مستبيعه عالآخر ولو واحده فيهم الشيطان لعب فى عقلها من ناحيتها هتخليهم ينتحروا بإستفزازها وبرودها، 
قالت فاديه هذا وهمست لنفسها: 
ده كفايه اللى عملاه مع عواد على رأيها هو اللى بدأ بالعداوه واللى بتعمله رد حق. 

 
بعد مرور يومان 
يوم العرس
بـ منزل زهران صباحً 
على طاولة الفطور
جلس معظم  العائله عدا البعض 
لكن كان من بين الجالسين صابرين وعواد 
كانت سفره هادئه الى ان تحدث  فاروق وهو ينظر لـ عواد: 
كده بجواز ولاد عمك شُغلهم هيبقى عليك ما هو مش معقول هيسيبوا عرايسهم ويروحوا يشتغلوا.
تهكم عواد قائلاً بهمس لم يسمعه سوا صابرين الجالسه جوارهُ:على إعتبار إنهم مقطعين الشغل والله قلتهم أحسن.
بينما قالت أحلام وهى تنظر الى صابرين:طبعًا عواد هياخد مكان اخواته زى ما عملوا معاه بعد ما أتجوز صابرين كانوا شايلين عنه الشُغل وسايبنه على راحته يتهنى.
تهكمت صابرين،بينما مال عواد على كتف صابرين قائلاً بغيظ:
فعلاً متهنى عالآخر.
فهمت صابرين نبرة تهكم عواد،بينما إغتاظت أحلام وكذالك سحر التى قالت: 
طبعًا جواز عواد وصابرين جواز عن حب وإشتياق فلازموا يتهنوا ببعض،بس سمعت إن الحب اللى بيجى بعد الجواز بيدوم أكتر.
ردت صابرين بإستبياع:والله لا ده بيدوم ولا ده بيدوم كل شئ نصيب،وحسب تحمُل الطرفين،سهل طرف واحد يهدم الجوازه.
نظر عواد لـ صابرين يفهم تلميحها.
  بينما قال فاروق بتوافق مع قول صابرين:
فعلاً ياما جوازات مستمره منظر مش أكتر عشان وجود أطفال فى النص.
غضبت سحر قائله:وياما جوازات عن حُب سهل فشلها بسبب عدم وجود أطفال.
ردت صابرين بتفهم:تبقى هى الكسبانه وقتها لانه ميبقاش حُب يبقى وهج وإنطفى مع الوقت... أنا شبعت، سفره دايمه. 
نهضت صابرين. 
شعرت سحر بضيق قائله: 
أيه قلة الذوق دى، المفروض حتى لو شبعت مكنتش تقوم قبل الرجاله ما تقوم. 
نظر لها عواد ونهض هو الآخر قائلاً: 
أنا كمان شبعت، 
قال هذا ونظر نحو فهمى قائلاً: هستنى حضرتك فى المكتب فى موضوع مهم خاص بالشغل لازم نتكلم فيه. 
...... ــــــــــــــــــــــــــ
بعد قليل بـ حديقة المنزل كانت تسير صابرين تنظر لشاشة هاتفها بضيق قائله:
معرفش شبكة الموبايل معلقه هنا ليه،أطلع الجناح فى العالى يمكن تلقُط.
تصادمت أثناء دخولها مع سحر،حاولت التجنُب منها لكن تحدثت سحر:
مالك  ملامح وشك مضايقه كده ليه أكيد عرفتى إن فاديه سابت بيت وفيق وطالبه الطلاق.
نظرت صابرين لها بتعجب او بمعنى اصح بصدمه لكن قالت:
ده يبقى أحسن خبر سمعته،فاديه اتأخرت كتير،عن إذنك هطلع أغير هدومى واروح اتأكد منها.
تركت صابرين سحر،وصعدت بينما شعرت سحر بغيظ كبير قائله:
واضح إنك حيه زى أختك. 
  ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد قليل 
دخلت صابرين الى غرفة فاديه بمنزل والداهما 
حين نظرت لـ فاديه بكت قائله:
بقالى يومين بتصل عليكِ مش بتردى عليا،ليه،عشان متقوليش ليا إنك سيبتى بيت وفيق وعاوزه تطلقى.
ردت فاديه:أكيد سحر اللى قالتلك،كنت متوقعه كده.
أقتربت صابرين من فاديه وحضنتها قائلة:
أيوا هى،بس انا افحمتها متخافيش،قولت لها ده احسن خبر سمعته فى حياتى.
تبسمت فاديه وهى تضم صابرين قائله:أنا قولت إنك مستبيعه،بصراحه ردك زمانه جابلها الضغط.
تبسمت صابرين قائله:
والله دى أحسن حاجه تعمليها،إنتِ تطلقى من وفيق   
 ابن امه وانا أطلق من عواد  عدو امه ونرجع ننام فى حضن بعض زى زمان بلا جواز بلا قرف،مخدناش من الجواز غير حرق الدم ووجع رقابتى وجسمى . 
تبسمت فاديه قائله:فعلاً  بس انا بقول وجع الرقبه ممكن نلاقى له علاج  فى حضن عواد...والله ده يستحق وسام الصبر،الراجل عريس جديد ومراته مقضياها نوم عالكنبه. 
نظرت صابرين لها بغيظ قائله بسخريه: لأ انام جانبه عالسرير عشان يتحرش بيا،كله بسببه أتأخرت فى ميعاد أخد الحقنه،أنام عالكنبه أحسنلى.
تبسمت فاديه قائله:سبحان الله،أنا مشكلة حياتى إنى أتأخرت فى الخِلفه وإنتِ خايفه عواد يقرب منك لا تحملى منه...صحيح الدنيا مش بتدى كل شخص اللى محتاح له. 

 
مساءً
دخل عواد الى جناحهُ الخاص توقع وجود صابرين لكن لم يجدها،نزل الى أسفل نادى على إحدى الخادمات وسألها عن صابرين،أجابته انها لا تعرف أين تكون أمرها بالذهاب ثم 
أخرج هاتفه كى يتصل عليها،لكن شبكة الهاتف سيئه بداخل بالمنزل كاد عواد أن يصعد الى الجناح لكن تقابل مع تحيه على السلم التى وقفت امامه تبتسم قائله:كنت بتسأل الشغاله على صابرين،صابرين راحت بيت أهلها.
نظر عواد الى تحيه قائلاً:راحت كده من نفسها.
ردت تحيه:لا قالتلى وانا قولت لها تروح بس بلاش تتأخر عشان تلحق تجهز قبل ميعاد القاعه.
نظر عواد لساعة يدهُ قائلاً:وميعاد القاعه فاضل عليه ساعه يا دوب ولسه مرجعتش،وماله هطلع انا اجهز.
قال عواد هذا وترك والداته على السلم  وصعد الى جناحهُ. 
تبسمت تحيه قائله: بتحبها يا عواد، أفعالك فضحاك. 
بينما دخل عواد الى الجناح بضيق وفتح هاتفه يتصل على هاتف صابرين التى ردت عليه وقبل ان تتحدث  كان حديثهُ أمرًا متوعدًا
ربع ساعه وتكونى قدامى هنا فى بيت زهران، لو اتأخرتي عن ربع ساعه  هاجى ليك بيت أهلك أسود ليلتك.
قال عواد هذا واغلق هاتفه والقاه فوق الفراش بغيظ،وذهب الى الحمام.

 
بعد ثلث ساعه
دخلت صابرين الى الجناح  ببرود 
نظرت فى الجناح  قائله: 
يظهر عواد لاقنى اتأخرت رمى طوبتى، 
وقع بصرها على الفراش رات هاتف عواد، لكن هنالك شئ آخر لفت نظرها، هو ذالك الثوب النسائى الرمادى اللون،إقتربت من الفراش وأمسكت ذالك الثوب إنبهرت بذوقه الجميل والبسيط هو ثوب أنيق غير مُبهرج ولا متكلف،كان لجواره معطف فرو باللون الأبيض الزاهى. 
لكن إنخضت حين تحدث عواد من خلفها قائلاً: أنا قولت ربع ساعه وتكونى قدامى. 
وضعت صابرين  الثوب والمعطف على الفراش قائله: 
عادى قيمة السكه من هنا لبيت أهلى، وبعدين مضايق كده ليه عادى يعنى. 
إقترب عواد منها مما جعلها ترجع للخلف  خطوات بعيد عنه، تحدث عواد من بين أسنانه: أنتى
مش عارفه إن الليله زفاف ولاد عمى، وفى ميعاد للقاعه، ولازم نلحقه. 
ردت صابرين ببرود: عادى ميعاد القاعه الساعه تمانيه ونص والساعه تمانيه لسه. 
إغتاظ عواد من برود  صابرين قائلاً: 
الساعه تمانيه وحضرتك  لسه حتى ملبستيش الفستان اللى هتحضرى بيه الزفاف،ولا هتحضرى بالبلوزه والجونله اللى عليكِ. 
ردت صابرين: عادى هشوف أى فستان فى الدولاب انط فيه خمس دقايق  واكون جاهزه. 
تهكم عواد قائلاً: تنطى فى اى فستان ونعم الالفاظ، 
قدامك فستان اللى كان فى إيدك  أهو ألبسيه وخمس دقايق تكونى جاهزه عشان نلحق  ميعاد القاعه. 
اخذت صابرين الفستان وتوجهت نحو الحمام. 
تضايق عواد قائلاً: 
رايحه فين. 
ردت صابرين: رايحه ألبس الفستان فى الحمام...
جذب عواد شعر رأسه بيده بضيق قائلاً:الصبر.
ردت صابرين التى تكبت بسمتها،أهو كلامك ده هو اللى هيعطلنا،هروح البس الفستان وأرجع حتى تكون سترت نفسك بدل ما انت واقف بالفوطه على وسطك...هبجيلك برد.
لم تنتظر صابرين ودخلت الى الحمام واغلقت خلفها باب الحمام،بينما ود عواد الفتك بتلك المستفزه.. 
التى إستفزته اكثر حين غابت بداخل  الحمام مما جعل عواد يذهب نحو باب الحمام وقام بالطرق على بابه وقال بوعيد: صابرين إخلصى مش قولتى خمس دقايق  وتكونى جاهزه، أفتحى الباب واطلعى لأحسن والله أكسر الباب وأدخل عليكِ أسلخك. 
أهتزت صابرين وفتحت باب الحمام  نظرت  ل؟ 
عواد  الذى إرتدى بذه رسميه مُضاهيه للون الرمادى. 
تحدثت صابرين بخجل قبل ان يتحدث  عواد: 
سوستة الفستان مش عارفه أقفلها. 
هدأ عواد قائلاً: تمام ديرى وانا أقفلها ليكِ. 
شعرت صابرين بخحل وسارت  بظهرها من أمام عواد  ترفع إحدى يديها تُمسك طرفى الفستان من الخلف قائله: 
كتر خيرك 
هنادى على أى واحده من الشغالين. 
 ذهب عواد ووقف خلفها ووضع يده على بداية سحاب الفستان وبدأ بغلقهُ بهدوء. 
شعرت صابرين برجفه حين شعرت بآنامل عواد على ظهرها الشبه عارى أمامهُ. 
بينما عواد سارت قشعريره بجسده حين  وضع يدهُ على ظهرها، ود أن يجذبها إليه ويقبلها يشعر بنعومة جسدهت بين يديه، لكن تمالك 
جآشهُ بصعوبه، وأنهى إغلاق سحاب الفستان،ثم نظر لإنعاكسها فى المرآه أمامه قائلاً:.الفستان مش ضيق قوى من على صدرك.
شعرت صابرين بخجل وقالت بارتباك:.هو ضيق بس الجاكيت الفرو هيدارى ضيقهُ.
تنهد عواد قائلاً:تمام يبقي متقلعيش الجاكيت ده خالص مفهوم.
ردت صابرين:مش هقلعه عشان مش مفهوم،عشان أنا مش رايحه أتحالى بجسمى قدام المعازيم.
كتم عواد بسمته.
إتت صابرين بوشاح الرأس وإعتدلت امام المرآه تهندم منه 
كذالك عواد بدأ يهندم ثيابه امام المرآه 
بينما بالحقيقه  
كانت عيناهم مُنصبه تنظر لإنعكاس الآخر بالمرآه 
تمعنت صابرين وجه عواد لاحظت ذقنهُ الحليق التى كآنها تراه لاول مره بتلك الوسامه دون ذقنه المُشذبه،كذالك خُصلات شعره أقصر قليلاً عن المُعتاد   قائله: 
إنت قصرت شعرك وحلقت دقنك. 
رد وهو ينظر لإنعاكسها فى المرآه: أيوا، بتسألى ليه؟ 
ردت صابرين: عادى بس لاحظت إن شعرك أقصر و حلقت دقنك  النهارده  مع إنك يوم زفافنا مكنتش حالق دقنك. 
وضع عواد يدهُ على ذقنهُ الحليق قائلاً: عادى مسألة مزاج، أنا جالى مزاج أقصر شعرى  أحلق دقنى النهارده. 
قال عواد هذا ثم تخابث قائلاً: ولا يمكن دقنى الخشنه كانت بضايقك. 
هزت صابرين رأسها قائله: ودقنك الخشنه كانت بضايقنى ليه؟ 
تبسم عواد بمكر قائلاً  بوقاحه: 
يمكن بضايقك مثلاً  وأنا ببوسك. 
شعرت صابرين بالخجل لكن قالت: 
بلاش قلة أدب وتمعين سؤالى على هواك، عادى واحد شايل دقنك أنا مالى مكنش سؤال. 
قالت صابرين هذا وجذبت قنينة العطر الخاصه بها وقامت برش رشه خفيفه حول رقبتها، ثم وضعت القنينه مكانها مره أخرى  وإستدارت بجسدها 
لكن فى نفس اللحظه توغل  الى فؤاد عواد رائحة ذالك العطر المُميز وبتلقائيه سد الطريق أمامها بجسدهُ وجذبها من خصرها يضمها بين يديه وبلا إنتظار إنهال على شفتيها بالقبلات الشغوفه 
لجمت المفاجأه صابرين ولم تشعر الأ وهى مُمده على الفراش وعواد فوقها يترك شفتاها ولكن مازالت قُبلاتهُ مستمره يُقبل   أسفل ذقنها وعنقها، 
رفعت إحدى يديها تحاول دفع عواد وهى تستجمع شتات نفسها قائله بلهاث: 
عواد هنتأخر على  قاعة الزفاف. 
خلل عواد أصابع يدهُ بين أصابع يدها وعاود تقبيل شفاها، لكن هنالك ما قطع اللحظه، صوت ذالك الهاتف المتكرر، ترك عواد شفاه صابرين لكن مازال فوقها يتنفس الأثنين بتسارُع
ينظران لأعين بعضهما  لثوانى قطع تواصل العيون صابرين حين قالت: 
عواد موبايلك بيرن. 
نهض عواد من فوقها وذهب نحو مكان هاتفه واغلقه بضيق  ثم نظر لـ صابرين التى نهضت من على الفراش تُهندم فستانها وقال بآمر : 
إعملى حسابك مفيش نوم عالكنبه الليله. 
ردت صابرين بعند وتحدى : براحتى هنام فى المكان اللى يعجبني. 
تبسم عواد بتحدى وهو يجذب ذاك المعطف الفرو من على الفراش يقترب منها بتسليه وقف خلفها ورفع يديه بالمعطف ووضعه على كتفيها  قائلاً بهمس: 
بوعدك  الليله دى هتنامى فى حضنى وبإرادتك دلوقتي  ألبسى الچاكيت خلينا نروح القاعه أكيد زمان العرسان وصلوا وإحنا هنكون آخر  من يوصل بعد العرسان مش عيب إحنا كمان عِرسان. 
..... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فى منزل جمال التهامى 
تآنق فادى بزي شبابى عصرى  ونثر عطرهُ  وخرج من باب غرفته 
لكن تفاجئ بتلك السمجه نهى تقترب منه تنظر له بإعجاب سافِر 
تضايق من نظراتها االسافره الوقحه.
بينما هى صفرت بإعجاب ولم تخجل من وقوف ساميه،وقالت ببلاهه منها:
واو فادى إنت اللى يشوفك يقول إن إنت العريس المنتظر لـ عيلة زهران.

رواية بحر العشق المالح الفصل الخامس عشر 15 - بقلم سعاد محمد سلامة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent