رواية عشقك جنون الفصل السادس 6 - بقلم لولو الصياد

الصفحة الرئيسية

  رواية عشقك جنون الفصل السادس بقلم لولو الصياد

 رواية عشقك جنون الفصل السادس 

حضرت دارين الشنط ورتبت كل شىء ممكن ان
يحتاجوا له فى الرحله
 ونزلت الى الاسفل لتعرف ماذا يفعل
فريد وتخبره انها انتهت من تحضير الشنط كانت تبحث
بعيونها عن فريد ولكن لم تجده امامها ولكن سمعت صوت
قادم من غرفه المكتب وكان الصوت واضح الى حد ما
اقتربت دارين من الباب وقد وجدت نادين تحتضن فريد
نادين : فريد انا بحبك ومكنتش اعرف كده الا لما بعدت
عنك صدقتنى
فريد : وانا كمان كنت بحبك وكنت هتجوزك وانتى اللى
بعتى كل حاجه بينا وليه معرفش..
نادين : اصل انا كنت خايفه من الجواز يا فريد بس دلوقتى
مستعده اتجوزك وفورا
فريد : ودارين اعمل معاها ايه؟!
نادين : تطلقها عادى جدا ..... انت اصلا مش بتحبها ولا هى
تفرق معاك فى حاجه انت بتحبنى انا وهى اللى اخدت مكانى
لم تنتظر دارين ان تسمع باقى الحديث او رد فريد على نادين
وذهبت الى غرفتها وهى تبكى بشده على حظها 
وكيف يعاملها فريد على انها شىء ملكه وليس لها راى ولكن انتهى هذا بعد ذلك لن اهتم بك ابدا فانت لا تحبنى ولا افرق معك فى شىء ....

افاقت دارين من شرودها على صوت الباب يفتح ويدخل فريد
وعندما وجدته امامها شعرت بالغضب الشديد... كانت دارين تنظر الى فريد ومسحت دموعها قبل ان يراها 
وتشعر بالاختناق من وجوده معها فى نفس الغرفه كيف 
يكون بتلك الوقا"حه يلعب على الاختين ...
فريد : مالك شكلك متغير ليه 
دارين : وهى تنظر الى الارض .....مفيش حاجه 
فريد : حضرتى الشنط علشان السفر بكره 
دارين : لا محضرتش حاجه 
فريد وهو يجلس بجانبها : ليه يا دارين وكان يتحدث 
بهدوء ورومانسيه لم تعتادها دارين
دارين وهى تقف : كده مش عاوزه اسافر عاوزه اكون 
لوحدى لو سمحت اخرج بره 
اقترب منها فريد وحضنها من الخلف وهمس لها
فريد : القمر زعلان ليه
دارين وهى تلتفت وتنظر له : انت غريب...... 
ولكن قطع كلامها قبله من فريد على شفت"يها انهت الحديث 
وحلقوا فى سماء الرومانسيه
أيا قاطنة في فؤادي ومتربعة أريكة عرشي 
اقتربي مني دعيني أستنشق شذى أنفاسك 
أطفئي شمعة نزوتي وأشعلي قنديل سكرتي 
اقطفيني وازرعيني في نبضك 
اغرسي في وريدي سكره 
اغرسي في شرياني لذته 
كوني رغبة وانسكبي اشتعالا وجنونا 
كوني سحرا وفتنة إلي يوِم يبعثون 
دعينا نتجرع كؤوس العشق ونرتشف 
لحظات اللذة والغرام
يا جنوني ويا ثورة مشاعري 
يا لهفتي وحنيني واشتياقي 
اتخذتك ملجأ لأهنأ بعشقك 
فنكهتك تسكن فؤادي 
وطيفك مذاق خاص في عالمي 
القُ انثري جنون بالت 
ي وسائر أركاني 
من شفتيك على شفت 
مارسي طقوس الفتنة بشذرات خجل 
ترتكبها مفاتنك 
فتحمر وجنتيك............
بعد مرور بعض الوقت انتفضت دارين من مكانها على 
صوت طرقات على الباب 
فريد : مين بيخبط 
ليلى : انا يا فريد لو سمحت انزل تحت بسرعه فى مشكله 
فريد ارتدى هدومه وفتح الباب 
فريد : فى ايه يا ليلى ايه اللى حصل 
ليلى : البوليس تحت وعاوز دارين بيقولوا مطلوب القبض 
عليها
فريد : نعم !! دارين ازاى انا نازل حالا 
اغلق فريد الباب وتوجه الى الحمام واخد 
شاور سريع وارتدى ملابسه بسرعه قصوى 
دارين : فى ايه ممكن افهم ؟؟
فريد : خدى شاور وحصلينى بسرعه على تحت بسرعه 
فاهمه 
دارين : حاضر حاضر .....قامت دارين مسرعه باخد شاور وارتدت ملابسها ونزلت 
مسرعه وسمعت فريد يتحدث الى الظابط 
فريد : ازاى ده انا مراتى مستحيل تعمل كده 
الظابط. : يا فندم انا بنفذ الأوامر ومعايا امر ضبط واحضار 
بمدام دارين ومطلوب القبض عليها ...
دارين بصدمه : مطلوب القبض عليا ليه ... 
الظابط. : انتى مدام دارين ... 
دارين : ايوه بس ممكن افهم ليه مطلوب القبض عليا ... 
الظابط. : جر"يمه قت"ل الاستاذ إبراهيم المحامى بتاع والدك 
اتفضلى معايا ...
نظرت دارين باتجاه فريد نظره خوف وكأنها تريد منه 
الحمايه 
شعر فريد بها واقترب منها وامسك يديها ... 
فريد : متخافيش انا جاى معاكى ومش هسيبك مهما حصل 
دارين بدموع : انا خايفه ومعملتش حاجه والله يا فريد 
فريد : انا عارف متقلقيش انا هكون جنبك وكله هيخلص 
بسرعه صدقينى يا حبيبتى ...
عندما سمعت منه تلك الكلمه شعرت ببعض الراحه والامان ..
فريد موجه كلامه لظابط الشرطه ....ممكن حضرتك تركب 
معايا ونروح بعربيتى ... 
الظابط بتفكر. : مفيش مانع ... 
ليلى : فريد ممكن اجى معاك بليز ....
نظر لها الظابط وكان يدعى شادى وكان لاول مره يلاحظ 
جمال ليلى وانبهر بها وشعر كأنها خطفت قلبه وكانت 
دموعها المتحجره فى عينيها تجعلها اكثر جاذبية. .. 
فريد : لا يا ليلى خليكى انتى هنا ولو حصل حاجة هكلمك 
ليلى بحزن : طيب .... 
فريد موجه كلامه الى شادى : اتفضل يا فندم ...
لم ياخد باله شادى فى بادى الأمر إلا بعد المره الثانية
شادى : هااااا اه اتفضلوا .... 
لاحظت ليلى نظرات شادى لها وشعرت باحراج كبير ولكنها 
طردت الفكرة من رأسها. ..
ركبت دارين فى الخلف وشادى وفريد فى الامام وكانت تفكر 
لماذا كل هذا يحدث لها ولماذا تم اتهامها هى بالذات بق"تل 
الأستاذ إبراهيم وليس احد غيرها ... 
وصل فريد ودارين وشادى الى القسم ... 
دخلت دارين مكتب الظابط يوسف وكان معها فريد وشادى 
... 
 فريد عرف نفسه للظابط وبعد الترحيب اتضح انهم كانوا 
أصدقاء دراسه .... 
فريد. : دارين مراتى مستحيل تعمل كده وليه هى بذات اللى 
اتهمتوها ...
يوسف. : بص يا فريد...احنا لقينا الأستاذ ابراهيم مق"تول فى 
بيته واوراقه كلها مبعثره على الأرض بس اللى لفت نظرنا 
ان فى سلسه جنب الج"ثه مكتوب عليها دارين ...
واخرج من الدرج السلسه ...
دارين :دى بتاعتى كانت ضايعه منى ...
يوسف : كانت جنب الج"ثه وبعد البحث عرفنا ان زوجتك 
كانت عند الاستاذ ابراهيم يوم الحا"دث. ... 
نظر فريد الى دارين .... 
فريد : انتى روحتى امتى للاستاذ ابراهيم ده قالى انه مسافر 
وكمان روحتى امتى ..
دارين : اصل انا كلمته وطلبت منه ميسافرش لانى عاوزاه 
ضرورى وروحت له من وراكم خرجت وانتم نايمين من 
غير ما حد يحس ... 
فريد..بغضب مكبوت : وبعدين ايه اللى حصل. ..
دارين : روحت له واتكلمنا عن ميراثى وقلتله انى عاوزه 
فلوسى وعاوزه استقل بنفسى واسافر ....بس هو رفض 
وقالى انك جوزى ووصى عليا ومقدرش اتصرف سبته 
وخرجت وانا مضايقه ورجعت وانتم نايمين ....
يوسف : شكيت فيكى لان البواب شافك وانتى طالعه 
....وبعدها اكتشفوا انه مق"تول ...
دارين : بس انا مقت"لتوش والله ابدا وبكت بشده ... 
يوسف : اسف يا فريد بس مراتك هتبات هنا انهارده 
وتتعرض بكره على النيابة. ... 
فريد. : بس .....
يوسف. : متقلقش انا هخليها هنا عندى فى مكتبى بس لازم
محامى قوى القضية مش سهله ...
فريد : ماشي متشكر يا يوسف. .. 
يوسف : ولا يهمك هسيبكم مع بعض دقايق عن اذنكم .... 
دارين. ببكاء : فريد بليز متسبنيش انا مرعو"به والله ما عملت 
حاجه ..
فريد اخدها فى حضنه متقلقيش انا جنبك وكله هيعدى 
وخليكى قويه ومتخافيش ابدا طول ما انا جنبك انا همشى 
وهرجعلك تانى اوك ....
ابتعد فريد عنها وفتح الباب وخرج وظلت دارين تبكى بشده 
الى ان جلست على الارض
دارين : يااااااااااااااااارب ......
كان كل شىء مظلم امام فريد اتصل بالمحامى وارسله الى
القسم وحاول ترتيب اموره ولكن لماذا لا يشعر بالارتياح
نهائيا هناك شىء غامض وكأن احدهم يحاول توريط دارين 
فى جر"يمه الق"تل تلك .....

 
وصل فريد الى الفيلا لتغير ملابسه .... 
ليلى : خير يا فريد وفين دارين مش شيفاها ..... 
فريد وهو يجلس على اقرب كرسى بتعب : دارين 
محجوزه هناك وبكره الصبح هتتعرض على النيابه ...
ليلى : وهى عامله ايه زمانها مرعو"به يا حبيبتي. .. 
فريد : انا موجوع اووى عليها يا ليلى ومش عارف اعمل ايه 
حاسس انى ايدى متربطه ومراتى بتروح منى
ليلى : اهدى يا حبيبى ربنا بس بيختبرك وان شاء الله خير.
فريد : يارب تعدى الازمه دى على خير ودارين تطلع منها 
لاحظ فريد عدم ظهور نادين نهائيا منذ امس ...
فريد : فين نادين ؟!!
ليلى : فى اوضتهامش بتخرج ابدا ومش عارفه مالها اللى 
بيقرب منها بتبقى عاوزه تمو"ته... 
فريد بشك : انا طالع ليها .... 
طلع فريد السلم مسرعا وذهب الى غرفه نادين وفتح الباب 
وجدها تجلس على الأرض وتبكى بشده .... 
فريد اقترب منها ببطئ. : نادين .... 
نادين : عاوز منى ايه اخرج بره انا بكر"هك ...
فريد : طيب مش تسالى ع دارين دى متهمه فى قت"ل 
ابراهيم المحامى. ..
نادين : هو ما"ت!!! بجد يعنى مبقاش عايش ... 
فريد : وانتى ليه بتسالى انتى تعرفى حاجه... 
نادين بتوتر : لا لا لا معرفش هعرف ايه .... 
فريد : وهو يمسكها من يدها ويشدها لتقف امامه... 
فريد : امال مالك متوتره ليه انتى تعرفى حاجه... 
نادين : لالالا معرفش انت عاوز منى ايه ... 
فريد. : لا تعرفى مين اللى قت"له انتى اللى قت"لتيه؟!
نادين بسرعه : لا لا لا والله ما انا اللى قت"لته والله ما انا
فريد : امال مين اللى قت"له؟!!
نادين : اللى قت"له هو ..
يتبع الفصل السابع 7 والأخير اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية عشقك جنون" اضغط على اسم الرواية
رواية عشقك جنون الفصل السادس 6 - بقلم لولو الصياد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent