رواية ليتها لم تهون الفصل الثالث 3 - بقلم دعاء زينة

الصفحة الرئيسية

رواية ليتها لم تهون البارت الثالث 3 بقلم دعاء زينة

رواية ليتها لم تهون كاملة

رواية ليتها لم تهون الفصل الثالث 3

_سلممممي
=وقفت مكانها مش قادرة تدي اي ردة فعل مش مستعدة خالص للمواجهة فِ الوقت ده كل اللي في دماغها لحظة ما دخلها الشقة لحظة ما كسر قلبها وثقتها، قلعت نضارتها ببرود تبص علي اللِ جاي يجري ناحيتها
أكرم بياخد أنفاس متتالية مش قادر يوازنها... سلمي دورت عليكي كتير
سلمي استعادة جزء من ثابتها وبلعت ريقها بتثاقل وبنبرة استفزازية... وده ليه كان عندك طلعة ومكنتش لاقي حد غيري ولا ايه
أكرم بحزن... سلمي أنتي بتقولي ايه أنا
بقلم دعاء زينة
سلمي بصوت عالي... أنت واحد و'سخ وز'بالة تجارة بعرض واحدة كل ذنبها أنها أمنت لك ووثقت فيك دبح'تها بكل دم بارد، حطتني علي أول الطريق وأنا كملت ووعد مني هشرفك
أكرم بعصبية وغضب مسك إيديها بقوة بيشدها ليه... أنتي بتقول شكلك اتجننتي و
وقبل ما يكمل كلامه
 كانت ساحبة إيديها منه بعن.ف وبصتله بغ'ضب... الجنان اللي علي حق هتشوف لو فكرت تلمسني مرة تانية وكملت بصوت عالي.. سااااامع
أكرم حرك إيديه علي وشه يهدي نفسه وحاول يتكلم بهدوء... طب ي سلمي أنا آسف تعالي معايا وهنحل كل حاجه وحقك أنا كفيل ارجعهولك ومني قبل اي حد تاني
سلمي ببرود لبست نضارتها... مكنش أنعز ي غالي عندي زبون وبعدين شوف لو تقدر علي تمني أبقي كلم مدير أعمالي هو زيك كده ميختلفش عن عينتك كتير
وسابته وطلبت من السواق يسيب رقبته اللي بين إيديه ويتحركوا، ركبت العربية والسواق أتحرك بيها، وسابت وراها أكرم بيعض علي صوابعه من الندم، وعلي الحالة اللي وصلت ليها بسببه بيرفع رأسه لقي كل الناس مركزة معاه في عيونهم نظراتهم إتهام مصحوبة بشفقة، عشان يحس لأول مرة بعد ما شافها بكل الناس دي حواليه، مشي مكسو'ر الخاطر القلب بيدعي ربه لو يقدر يرجع بالزمن....

 
سلمي أول ما السواق أتحرك اتنفست بصعوبة، ضربات قلبها بدأت حملة العصيان عليها، عيونها الباردة اتحولت لسحاب زعلان بيعلن راية العصيان والتمرد وبدأت سيول الدمع تشق طرق علي خدودها وتعمل عليهم أنهار
السواق... تحبي نقف شوية أجيب لحضرتك حاجه
سلمي من بين شهقاتها... لا كمل الباشا زمانه قلق من تأخيرنا...

مر يوم والتاني وأكرم مش قادر يستني ميعاد الجلسة الجاية عند الدكتورة لبس وراح ليها السكرتيرة مرضيتش تدخله ز'عق وعلي صوته لحد ما أجبرهم أنه يدخل..
الدكتورة بهدوء... ممكن أفهم سبب الغاغة اللي عملتها برة دي ايه
أكرم... شوفتها
الدكتورة سمعته قلبها اتقبض بسرعة من الفرحة بس خافت يكون يقصد حاجه تانية رديت بالامبالاة... هي مين دي
أكرم... سلمي
الدكتورة بفرحة حقيقة... بجد فين وحالتها ايه
أكرم حكي ليها اللي حصل وكمل... وللأسف لا رضيت تسمعني ولا عرفت مكانها
الدكتورة بعصبية مفرطة... يعني ايه غبي مبتعرفش تفكر سبتها تتضيع نفسها أكتر
أكرم... معرفتش أعمل حاجه
بقلم دعاء زينة
الدكتورة بخيبة أمل... أنت مش معرفتش أنت مقدرتش ي أكرم
أكرم كمل... بس خدت رقم العربية
الدكتورة بأمل... هايل يلا بينا حالنا أعرف ناس في المرور تقدر تساعدنا و
وقبل ما تكمل كلامها الباب اتفتح بدون إذن ودخل حد رأسه من وراء الباب
/حبيبي جاهز ولاااا
وقطع كلامه لما عينيه جات في عين أكرم، اللي اتنطر واقف زي اللي لدغته حية 
وبصوت مبحوح خرج متررد رن صداه في اوضة العيادة... حُسس حُساااااام
بقلم دعاء زينة

 
في مكان شبه فاضي مفيش فيه غير بيت كبير أشبه بالمهجور من برة لكن من جوه عبارة عن قطعة من الجنة علي الأرض...
في أحد أوضه قاعدة متكومة في نفسها دفنها رأسه بين إيديها اللي مربعهم علي رجليها اللي واخدين وضعية القرفصاء..
انتفض أول ما سمعت الباب بيخبط ودخل هو بهيبته المعهودة
/ممكن أعرف جانبك هتفضلي كده لحد امتي من آخر مرة سمحت ليكي فيها بالخروج وأنتي مبتخروجيش من هنا ممكن أفهم السبب
سلمي بصت ليه بتوهااان... شوفته
/باستغراب وعدم فهم مصطنع... مين
سلمي بدموع... أخوووووك

رواية ليتها لم تهون الفصل الثالث 3 - بقلم دعاء زينة
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent