رواية ساعيش بنبض امير القلب الفصل الثاني 2 - رنا احمد

الصفحة الرئيسية

رواية ساعيش بنبض امير القلب البارت الثاني 2 بقلم رنا احمد

رواية ساعيش بنبض امير القلب كاملة

رواية ساعيش بنبض امير القلب الفصل الثاني 2

في المستشفي التخصصي:٠
في غرفه خالد :٠
سيف بدموع ووجع: ي عني ايه ي خالد يعني خلاص امير هيروح مننا هي دي هتبقي النهايه .
خالد بصراخ ودموع :قولي اعمل ايه انا تعبت ي سيف من كتر مكنت اقوله اعمل العمليه وهو كالعاده مطنش .
سيف بوجع:متتضحكش علي نفسك ي خالد انت عارف ان العمليه مش ساهله كان اخارها ي هيتشل يا هيدخل في غيبوبه .
خالد بوجع وصراخ:مش دايما ي سيف مش دايما ليه التشائم.
سيف بصراخ ودموع:بس في حاله امير كان ده الي هيحصل ي خالد انت دكتور وعارف ده كويس بس امير لازم يعرف ي خالد.
خالد بصراخ:لا ي سيف لا امير مش لازم يعرف حاجه ابدا اصعب حاجه انك تبقي قاعد مستني الموت وعارف ان قرب اوي .
سيف بوجع: لو كان اتجوز وخلف كان سابلنا اي حاجه من ريحته.
خالد بغضب:انت عبيط طب احنا مش رادين نفهم طنط الفت كده علشان متتعبش امير عنده سرطان في المخ من سنين يعني مليون في الميه لووخلف هيخلف طفل حامل نفس المرض او مشوه ملهاش حل تاني وبعدين مانت عارف انا قليلين اوي الي عرفين ده حتي دعاء بنت خالته متعرفش انه عنده سرطان المهم انت روح ل امير واوعا تجيبلوا سيره .
سيف بوجع:حاضر .

في غرفه مريم :٠
سالم بسعاده :مشاء الله ي حبيبتي حساك كويسه النهارده .
مريم بابتسامه:الحمد لله ي بابا حبيت اخرج من الي كنت فيه حياتي مش هتفضل واقفه كده .
سالم بالم:انشاء الله ي روحي هنلاقي القلب المناسب وهتعملي العمليه وهتبقي زي الفل .
امير بابتسامه:انشاء الله ي سالم بيه بس معلش في حاجه ممكن تحتاجياها لاني خارج بره المستشفي وهتاخر .
مريم بلهفه : هتروح فين .
امير بابتسامه:هروح الملجا النهارده عملين احتفال يوم اليتيم والملجا ده بزوره علطول وبحب الاطفال الي فيه ومتعلق بيهم جدا.
مريم بفرحه وحماس:هاجي معاك بعد اذنك ي بابي .
سالم بابتسامه: معنديش مانع ي حبيبتي انا بطمن عليكي دايما طول مانتي معاه دكتور امير .
امير بابتسامه:شكرا ي سالم بيه دي شهاده اعتز بيها خلاص ي مريم اجهزي وانا هعدي عليكي ونروح .
مريم بسعاده:اوكي .
ليرحل امير الي الخارج بابتسامته الساحره ولكن تحت نظراتها الصائبه لتبدء سهام العشق في اصدار اول سهامها لتولد ملحمه اسطوريه من العشق والحب والتضحيه.

علي ضفاف النيل :٠
كانوا يسيرون هذان العاشقان بابتسامه وحب ٠
ساره بسعاده :يااه ي مازن ما بصدق انك تاخد اجازه علشان اشوافك.
مازن بابتسامه: معلش ي نور عيني هانت ونتجوز ونفضل مع بعض علطول قوليلي صحيح امير عامل ايه .
ساره بحزن وجع :ابيه امير مش كويس خالص ي مازن الحاله كل يوم بتسؤء بس هو طبيعته انه مبيحبش يبين ل حد وجعه بس انا حاسه بيه .
مازن بتنهيده حزن : موضوع امير ده مش مخلي اي حاجه ليها طعم امير مش اخوكي انتي بس ده اخويا انا كمان والله .
ساره بوجع :انا بموت كل يوم ي مازن بابا وماما كمان حالتهم صعبه اوي .
مازن بحب :معلش ي روحي انا واثق انشاء الله ان امير هيبقي زي الفل .
ساره بدعاء :يارب ي مازن ي رب .

في فيلا رافت  :٠
سميحه بغضب:انا مش عارفه انت ليه مصمم علي الجوازه الفقر دي ليه .
رافت بغيظ:وانا اقول الواد طالع غبي لمين اتاريه ليكي ي وليه ي جاهله مانتي عارفه احنا محتاجين لفلوس سالم علشان تخرجنا من الي احنا فيه داحنا علينا ديون قد كده فهمتي .
سميحه بتذمر:اه وافرض الجوازه دي تمت والبت فضلت عايشه نبقي اتبلينا بعلاجها ومستشفياتها دي ولا ايه .
رافت بشر: لا اطمني دي حالتها متاخره خالص بتخلص .
سميحه بكره:انشاء الله ي رب بسرعه بت رخمه ومناخيرها في السماء واخده نعره امها الكدابه .
رامي بتساؤل :هي مين دي .
سميحه بزهق:هتكون مين ي عني الست مريم .
رافت: ها هتروحلها .
رامي بضيق:ايوه ي بابا ايوه كل الي انت عايزه هيحصل اطمن .
رافت :اما نشوف .

في فيلا الدميري :٠
في غرفه امير :٠
كان يقف امام المراه بطلته الساحره الخاطفه للانفاس فكان وسيما حدالعنه يرتدي حلته السوداء الكلاسيكيه فكان امير اسما وشكلا لتقاطعه والدته .
الفت باعجاب: ايه الجمال ده ي امير مشاء الله ي ابني زي القمر.
امير بابتسامه:ربنا يخليكي ليا ي ست الكل وميحرمنيش منك ابدا.
الفت بابتسامه: ويخليك ليا ي رب بس انت رايح فين ده مازن تحت وجاي علشان يشوفك ويتعشا معاك .
امير:معلش ي ماما مانا هعتزرله انا رايح الملجا النهارده يوم اليتيم مقدرش اتاخر علي الولاد .
الفت بابتسامه:انت لسه بتفكر في موضوع الملجا ده .
امير:اه والله ي امي انشاء الله هعمله وهسميه امير القلب لان بجد في ولاد كتير مرمين في الشوارع .
الفت بابتسامه: ربنا يقدرك دايما علي فعل الخير ي حبيبي يلا ننزل ل مازن .
امير بسعاده:يارب ي حبيبتي يارب يلا .
امير بفرحه:سياده المقدم عندنا ي اهلا وسهلا .
مازن بسعاده :اهلا بيك ي ميرو بس ايه ي عم الشياكه دي .
امير بتذمر : ايه ي جدعان هو انا كنت معفن قبل كده ولا ايه .
ساره بحب وهي تحتضنن امير .
ساره :ابيه امير دايما زي القمر .
امير بحب:حبيبه قلبي ي ساره معلش بقي ي جماعه مضطر اسيبكم علشان متاخرش علي حفله الملجا .
مازن بغمزه : يتري الحفله دي رايحها لوحدك ولا ايه .
امير بارتباك: لا مش لوحدي معايا مريضه حالتها النفسيه وحشه فصعبت عليا فهخدها تغير جو شويه .
مازن بغمزه: اه اموت فيك انت ي حنين ي ابو قلب كبير .
امير :ماشي ي اخويا سلام .
مازن بضحك :سلام .

في شقه سيف :٠
كان يجلس سيف بشرود ليقاطعه والده .
محمود بابتسامه:سياده المحامي سرحان في ايه .
سيف بحزن :ابدا ي بابا مفيش .
محمود :امير مش كده برضو .
سيف بوجع ودموع :خايف عليه اوي يبابا انت عارف اننا اخوات طنط الفت رضعتنا علي بعض لما امي ماتت علشان كده بحس انه حته مني .
محمود : ربك كريم ي سيف وقادر علي كل شي .
سيف : ي رب ي بابا ي رب .
محمود :طب ودعاء اخبارها ايه .
سيف بتنهيده :كويسه .
محمود :واخرتها ي سيف هتفضل لحد امتي ساكت كده لحد متروح من ايدك ي ابني .
سيف :عيازني اعمل ايه ي عني يبابا كل مابقرر ان اصارحها واقولها بلاقيها بتعاملني ببرود رهيب فبرجع في كلامي .
محمود:ههههه ي ابني ده علي اساس ان هي مش متربيا معانا هنا انت وامير وخالد وعارفين طباعها كويس انها قليله الكلام اوي .
سيف :مش عارف بقي ي بابا انت فعلا عندك حق انا ادخل البيت من بابه واروح اطلبها من اهلها .
محمود :هو ده عين العقل ي ضنايا .

من امام المستشفي :٠
كان يقف امير ينتظر مريم ليرفع عيناه الي مصدر الصوت ليتصنم مكانه من طلتها سحرها الخاطف فكانت كالحوريات .
امير باعجاب:واوووو ايه الحلاوه دي .
مريم بدلع :اعتبر ان دي معاكسه من واحد قمر زيك كده .
امير بضحك:ههههههه اعتبرها زي مانتي عايزه براحتك .
مريم بضحك: طيب ممكن بقي نمشي ببقي في المستشفي دي بحس اني عاجزه ومخنوقه .
امير بحب:انشاء الله هياجي اليوم وتخرجي منها خالص .
مريم بوجع :تفتكر ممكن ي امير .
امير بابتسامته الساحره: طبعا ممكن وقريب اوي كمان .
مريم وهي تسرح في عيناه الساحره .
مريم باعجاب: طب يلا بقي عايز ابعد معاك عن كل ده ي امير .
امير بحب: يلا .
ليراحلوا الي الملجا لكن لم يلاحظوا من كانت تقف تراقبهم بدموع ووجع والم لتمتم بصراخ قلب ينزف وروح تحترق.
دعاء بدموع وصراخ:هقتلك ي مريم هقتلك الواحد لما تبقي روحه بتتطلع ممكن يعمل اي حاجه وانتي جايه عايزه تاخدي مني روحي وتسيبيني اموت بالبطي بس لا ي مريم انا هوريكي الي عمرك مشوفتيه .

من داخل الملجا :٠
كانت تلعب الاولاد والبنات الايتام مع بعضهم البعض ليروا امير ومريم ليسرعوا اليهم بفرحه وحب .
فاطمه :وحشتني اوي ي امير .
امير بحب:انتي اكتر ي طمطم معلش اتاخرت عليكم شويه .
عدي بهمس:مين المزه الي معاك دي ي امير .
امير بابتسامه:هقولك بعدين .
فاطمه بغيره:هي مين الحلوه دي ي امير .
مريم بضحك:ههههههه الظاهر كده ان طمطم بتغير عليك ي امير انتي عندك كام سنه ي طمطم .
فاطمه :عندي ٩ سنين .
مريم بضحك: ههههههه لا ممكن تنفع ي امير .
امير بضحك:ههههههه ي ريت هو انا اطول روح بقي شوفوا الهدايا باتعتكم .
الاطفال بفرحه : ههييييييييييييييه .
مريم بابتسامه:فرحتهم دي تساوي الدنيا والي فيها والله .
امير :فعلا بيصعبوا عليا اوي اسواء حاجه انك تيجي الدنيا دي وتعيش من غير اهل .
مريم بتنهيده :فعلا عندك حق ي امير انا اتحرمت من امي من وانا عندي 10سنين ساعتها الدنيا اسودت في وشي بس بابا قدر يعوضني بحبه وحنانه عليا .
امير بابتسامه:ربنا يخليكم لبعض ي رب .
مريم بارتباك: امير هو انت عمرك م حبيت مثلا .
امير بابتسامه وفرحه من حديثها واهتمامها .
امير:لا طبعا حبيت كنت زي زي اي شاب في سني في الجامعه حبيت بنت وهي كمان حبتني اوي بس اهلها قرروا يخرجوها من الجامعه ويهاجروا وبس سافرت وكل حاجه انتهت .
مريم بحب:كانت المفروض تفضل معاك طالما بتحبك وانت بتحبها الا ان الانسان يحب ساعتها يبقي عنده استعداد يضحي بكل حاجه واي حاجه علشان الي بيحبه .
امير بابتسامه:عندك حق يلا نشوف الاطفال .
مريم بابتسامه :يلا .

في شركه الدميري :٠
رافت :يعني مقولتش رايك في الصفقه الجديده .
سالم :لا مش مقتنع الناس دول مش مرتاحلهم خالص.
رافت بغيظ: ليه بس ي سالم دي صفقه هنكسب من وراها دهب .
سالم بحده: انا ميهمنيش كل ده انا الي يهمني انها تكون صفقه شريفه واهم حاجه انها تكون شريفه لان اسمي وسمعتي دول اهم حاجه عندي .
رافت بغيظ: انت دقه قديمه اوي ي سالم كل الناس ماشيه كده دلوقتي .
سالم :يمشوا براحتهم انا ماليش دعوه بحد انا عمري ماقبل اغضب ربنا ولا قرش حرام عليا ولا علي ولادي .
رافت بغيظ:ماشي ي سالم الي يريحك انا هقوم اروح اشواف الحسابات وخود بالك اننا عندنا معاد مع الوفد الامريكي بكره .
سالم :تمام .
ليرحل رافت الي الخارج بعضب شديد ليتتحدث بهمس وغضب 
(لا دانت شكلك كبرت وخرفت انا لازم اخلص منك انتي هضياعلي صفقات ب ملايين .

في الستشفي للتخصصي:٠
من امام غرفه مريم .
مريم بابتسامه:بجد مش عارفه اقولك ايه ي امير .
امير بابتسامه:انا معملتش حاجه دي حاجه بسيطه المهم انك اتبسطي .
مريم بسعاده :اتبسط اوي ي امير تصبح علي خير .
امير بابتسامه :وانتي من اهله .
لترحل مريم الي غرفتها ليرحل امير الي مكتبه .
في غرفه امير :٠
كان يجلس امير شارادا فيما حدث في تلك الحوريه الذي خطفت قلبه لتقاطعه ذلك المندفعه بغيره وغضب .
دعاء بغضب:انت كنت فين ي امير مع البنت دي .
امير بتنهيده :اولا اسمها مريم ثانيا كنا في مشوار مفتكرش ان الموضوع يخصك .
دعاء بغضب: اي حاجه انها تخصك تخصني غصب عن اي حد ي امير .
امير بحده:دعاء صوتك ميعلاش وقتلتك انتي ملكيش دعوه بالموضوع ده .
دعاء بوجع ودموع:لا ليا لانك حب عمري ي امير انا عمري مبصيت ل راجل غيرك ومع ذلك دايما بتعاملني ببرود وبرضو مبتكلمش وجنبك طول الوقت .
امير بغيظ:علشان غبيه مش شايفه قدامك مش شايفه ان فيه واحد بيعشق التراب الي بتمشي عليه .
دعاء بدموع وصراخ:انا ميهمنيش اشوف حد انا ميهمنيش غيرك ي امير ومش هسابها تاخدك مني انت ليا انا ي امير عمرك مشهتكون ليها ولا غيرها .
ليندفع امير الي مكتبه ليخرج اشاعاته وتحاليله ليرمهم في وجها بعنف وحده .
امير بوجع وصراخ :اطمني ي دعاء شوفي الاشاعات والتحاليل انا عندي سرطان في المخ عمري فاضل فيه ايام اطمني انا لاهكون ليكي َولا ليها ولا لاي حد.
لتتصنم مكانها في صدمه وخوف ورعب لتتضع يدها علي قلبها بوجع والم شديد
رواية ساعيش بنبض امير القلب الفصل الثاني 2 - رنا احمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent