رواية صغيرة الرعد الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

  رواية صغيرة الرعد الفصل الثاني والعشرون 22  بقلم دعاء احمد

رواية صغيرة الرعد الفصل الثاني والعشرون 22 

دانه بتخرج من حمام السيدات وهي حاسه بحد وراها و بيحط المسد"س على ضهرها
البودي جارد:بهدوء كدا امشي والا هفرغ السلا"ح دا فيكي و متلوميش غير نفسك
دانه بخوف :انت مين؟ وعايز مني ايه؟
البودي جارد :هشش اخرسي وامشي
 بتمشي ادامه لكن حطه ايديها في شنطه دراعها
رعد كان بيتصل عليها وهو حاسس بالغضب
الموبيل كان في شنطتها و  معمول هزاز فتحت المكالمه بدون ما تشوف مين ولا حتى عارفه تشوف وهي ماشيه بخوف
رعد بغضب :دانه انتي فين؟ صدقيني هندمك على خروجك من البيت بدون اذني
دانه كانت بتسمعه وهي حبسه دموعها و بتمشي أدام البودي جارد
و المحطه دوشه جدا
دانه بصوت عالي نسبي:انتي مين وعايز ايه؟ لو عايز فلوس انا ممكن اديك اللي انت عايزه بس سيبني امشي
البودي جارد بغضب :بقولك اخرسي وامشي وانتي ساكته
رعد سمع اللي بيتقال مبقاش فاهم اللي بيحصل
 .... بيسوق بسرعه جنونيه وهو بيحاول يسمع اي حاجه
علق المكالمه ورن على فهد
رعد بخوف:فهد انت فين؟ قربت من دانه؟
فهد :انا لسه داخل المحطه حالا
رعد :دانه في خطر دور عليها عندك وخالي  الرجاله يدوروا عليها بس خليك بعيد انا عايز اعرف هي فين بس.....
فهد دانه واضح انها تحت تهديد السلا"ح مش عايز غلطه انا ميفرقليش اي حاجه غير أنها تطلع كويسه  انت فاهم
عند دانه
كان في تجمع كبير على القطار و البودي جارد ماسك ايديها بقيت تفكر ازاي تهرب منه
افتكرت لما رعد كان بيدربها ازاي تدافع عن نفسها بحركه سريعه
...... ضر"بت البودي جارد في رجليه  و في نفس الوقت مسكت دراعه
وبعدت المسد"س عنها لكن في رصا"صه طلعت من المسد"س وشاب اتصاب
دانه شافت كدا مبقتش قادره تستحمل وقفت مصدومه سابت البودي جارد وطلعت تجري  ودخلت في الزحمه
الناس شافوا الد"م بقوا يجروا لأنهم مش عارفين مصدر الر"صاص
لانه بيستخدم كاتم للصوت وببصر"خوا
البودي جارد حط المسد"س وراء ضهره وطلع موبايله بسرعه:البت هربت مينفعش نسيبها لازم تمو"ت
دانه كانت بتعيط بانهيار مش عارفه تعمل ايه وهي بتجري وسط الناس وبتعيط
المحطه كان فيها رجاله رعد والبوديجارات تبع مرام
وزحمه الناس وصرا"ختهم كانت كفيله بأنها تعمل فوضى تخلي البودي جاردات تهرب
رعد نزل من عربيته و هو بيرزع الباب وبيطلع سلا"حه من وراء ضهره وحاطط سماعه في ودانه متصل بكل الرجاله اللي تبعه
وبيدخل المحطه بيجري وهو سامع الصر"اخ وقلبه وجعه
وهو خايفه على محبوبته
دانه كانت مستخبيه في عربيه فاضيه من عربيات القطار وهي بتعيط
دانه بدموع وانهيار :مالوش ذنب الشاب دا اه اهههه
حطت ايديها على بوقها بتحاول تكتم نفسها لكنها لمحت واحد  منهم حطت ايديها اكتر بتحاول متطلعش اي صوت
لكن البودي جارد دخل العربيه وشافها دانه قامت بسرعه و  بتجري البودي جارد ضر"ب ر"صاصه جيت في رجليها
دانه بصر"اخ ودموع :ااااعهاااااا اااععههههاااا
وقعت على الأرض  على الأرض بقيت تز"حف وتحاول تبعد لكنه بسرعه راح ناحيتها و مسكها من شعرها
و ضر"بها بالق"لم و خبط دماغها في ازاز العربيه
 (عربيات القطار يا جماعه)  لدرجه انها بقيت تنز"ف من دماغها وكذلك رجليها و بوقها و فقدت الوعي
البودي جارد بزعيق :غبيه غبية ازاي اخرج دلوقتي وسط كل دا
... البوليس زمانه على وصول يا بنت الك"لب
طلع موبايله وكلم واحد من اللي معه وقاله انه لقى دانه وانه عايزه يامنله الطريق
رعد كان بيدور عليها في كل مكان ورجالته لكن البودي جاردات
كانوا موجودين هما كمان وبياملنوا لصاحبهم المكان
البودي جارد شال دانه وطلع من العربيه و طلع من المحطه
في نفس الوقت البوليس و الإسعاف وصلوا والمكان كان مقلوب
رعد شاف إثر د"م على الارض حاس بنغزه في قلبه
واحد من رجالته :رعد بيه مدام دانه مع واحد منهم وواضح انها فاقده الوعي
رعد:خليك وراهم
رعد طلع بسرعه من المحطه و ركب عربيته وطلع وراء العربيه
بقى يسوق بأقصى سرعه و بيضر"ب نا"ر على العربيه وفهد و الرجاله وراه
لكن عربيه اللي ادامه ضر"بوا عليه نا"ر وعلى عربيته لدرجه ان عربيه رعد اتقلبت
رعد كان بيحاول يطلع من العربيه وايديه بتنز"ف و دماغه
و العربيه بتسرب بنزين
في مكان اخر
بتفتح البوابات و العربيات بتدخل بسرعة جدا لمكان زي الهنجر
سالم:نزلوها خلونا نفكر في طريقه نخلص عليها بيها بنت ال** هتودينا في داهيه
صالح:انت دلوقتي هتنفذ كلام مين سليم بيه ولا مرام هانم
سالم بغضب وهو بيبص لدانه اللي على الأرض ووشها بقى تراب و د"م : مرام هتدفع اكتر و كد والبت دي تعبتنا اوي لحد ما وصلنا بيها لازم نخلص عليها
صالح:يبقى لازم نتاويها بسرعه
سالم: هكلم مرام
وكلم مرام
مرام بغضب : ايه اللي انتوا عملتوه دا يا غبي كان مفروض تخلص عليها من غير شوشرة الدنيا مقلوبه والتلفزيون مالوش سيره غير الهجو"م اللي حصل في محطه المترو
سالم:يا هانم البت طلعت مش سهله و اضطريتني نعمل كل دا تومري بايه دلوقتي
مرام: اقت"لهاااااااا
لكن فجأه الموبيل بيتشال من ايديها
المجهول :اسمع يا ابني نفذ اللي هقولك عليه.....
مرام بزعيق:لاااااااا رعد
    (الحكايه لسه في اولها)
وعد عليا ودين شايلك جوا العين مهما تغيب عني
وعد عليا وباقي على وعدي واشواقي مهما يقولوا
          انتي اكيد ليا

يتبع الفصل الثالث والعشرون  اضغط هنا
رواية صغيرة الرعد الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم دعاء احمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent