رواية عشقت حورية الفصل العشرون 20 - بقلم يوستينا سامي

الصفحة الرئيسية

  رواية عشقت حورية الفصل العشرون 20 بقلم يوستينا سامي

رواية عشقت حورية الفصل العشرون 20

في المستشفي عند حور ..
الممرضة / الحق يا اسد باشا .مدام حور فاقت عمالة تكسر في كل حاجة جوا 
اسد بخضة  جري علي اوضة حور و اول ما دخل اتفاجاه بالادوية في وشه 😜 ( الصراحة انا عن نفسي مش طايقاه )
حور بعياط و زعيق/ اطلع برا ..انا مش عايزة اشوفك انت ازاي زبالة اوي كدة ..اطلع برا انا بكرهك اطلع برااااا 
اسد بخوف / حور اسمعيني . ارجوكي اسمعيني انا فعلا بحبك ..
حور ضحكت بستهزاء / دلوقتي بقيت حور مش كنت معيشني في وهم جميلة .. و همتني اني مراتك كنت عايز مني ايه .. 
و قعدت علي السرير و فضلت تعيط جامد / انت دمرت حياتي و كسرتني .. انت اللي موت ابويا انا شوفتك يومها .
اسد حاول يقرب منها بحزر / والله انا ما كان في نيتي اذيكي يا حور .صدقيني انا فعلا كنت بحاول اساعدك بس علشان كدة قولت انك مراتي و اكبر دليل اني ما لمستكيش 
علشان ..
بس فاجأه حور ضربته برجليها في بطنه 
اسد بالم / اعااا اهدي يا حور .ايه الغباء ده . اهدي وانا هفهمك كل حاجة والله. 
حور بصريخ / انا مش عايزة اسمع منك حاجة و مش هسيبك يا اسد يا عقاد .. والله لاموتك انت السبب في كل حاجة وحشة حصلتلي اصلا ..
و جري الممرضات و مسكوا حور علشان يسيطروا عليها و دخل الدكتور واداها حقنة مهدئة و طلب من اسد انه يطلع برا .
_____________________________بقلم ✍️يوستينا سامي
اسد فضل واقف برا مستني الدكتور يخرج واول نا خرج جري عليه بلهفة ..
اسد / دكتور طمني عليها .. اي حصلها 
الدكتور / حضرتك ما ينفعشي تدخلها دلوقتي يا اسد باشا 
هي لازم ترتاح دلوقتي 
اسد / حاضر انا هبعد عنها دلوقتي ..بس فهمني ايه حصلها 
الدكتور / للاسف هي رجعتلها الذاكرة بس واضح ان في مشاكل كتير بينكم ..انا كنت متخيل انك هتقدر تهديها بس طلعت مصدر خوفها ..فارجوك امشي 
اسد اتوجع اوي من كلام الدكتور و حس انه فقد اخر حك في حياته و بص للدكتور بوجع وقاله 
اسد / انا همشي يا دكتور بس ارجوك طمني عليها انا فعلا خايف عليها اوووي اووي 
و فعلا خرج اسد من المستشفي و ركب العربية و هو حاسس ان قلبه بيوجعه علي كل اللي حواليه و اتجاه للمستشفي الي فيها حسن ...
_______________________________________
في الفيلا عند حسام ..
حسام / انت بتقول ايه يا جاسر . اكيد انا مش هاذي حسن اينعم انا زعلان منه بس مش هعمل فيه كدة برضوو .
جاسر / انا هروح له المستشفي لازم اطمن عليه .
حسام مسك ايده / استني هنا انت اتجننت تروح فين انت فاكر ان اسد لو شافك هيصدق انك معملتش حاجة .
جاسر / انا مايهمنيش كلامك ده ..انا كل اللي يهمني ان حسن ما يفتكرشي اني عملت فيه كدة .
حسام / بس لو اسد عملك حاجة انا مش هسكت و بكدة  هتعمل مشكلة يا جاسر ..
جاسر / ملكشي دعوة يا عم بيااا ..
وفعلا جاسر خرج من الفيلا و راح المستشفي 
___________________________________________
في البلد عند علي و صالح فعلا قدروا يهربوا من البلد و خرجوا علشان يسافروا مصر ..
علي / انا مش مصدج اني سبت عيشة يا صالح ..انا فعلا ندل جوي  كان المفروض ..
صالح قاطعه / لا  انت مش المفروض تعمل حاجة يا اخوي ..انت مكنش يصوح تاخدها من جوزها و لو كنت جولتله اكده كان طاخك عيارين 
علي بعصبية / بس ما تجولشي جوزها .هو اتجوزها بالعافية يعني جواز باطل وانا مش هسيبها يا صالح انا لازم ارجعها تاني لحضني ..
صالح / طيب اهدي يا علي ..اهدي بجي العصبية دي مالهاش عازة دلوجتي .. احنا بعون الله هنلاقي اسد العقاد ده و هيساعدنا ..
__________________________________________
في الفيلا 
رقية كانت قاعدة متوترة اوي علي جاسر و حسام اللي نزل وراه وكانت متاكدة ان هتحصل خناقة بينهم في المستشفي 
حياه بتريقة / ايه يا حربوئة مالك جاعدة اكده زي اللي انكب طبيخها ..مالك في حد اهنا زعلك ولا ايه 
رقية بصتلها بقرف / بقولك ايه انا مش طايقة اشوفك ولا حتي اسمع صوتك ..انت فاهمة ولا لاء واتفضلي بقي غوري من وشي 
حياه / يا نهارك مش فايت يا بت .. صحيح جليل رباية 
انا بجي هربيكي .. تعالي بقي وكويس ان جاسر مش هنا علشان محدش يحوشني عنك 
و فعلا حياه ضربت رقية و رقية كانت بتحاول تجري منها و الخدم حاولوا يحوشوا بينهم و فعلا قدروا و رقية جريت واستخبت في اوضة حسام و قفلت الباب عليها ..
_________________________بقلم ✍️يوستينا سامي
في المستشفي ..
مراد واقف مخنوق جدا و مش عارف يعمل اي حاجة غير انه يدعي لحسن .. هو كان لسه مخرجشي من العمليات 
اسد دخل المستشفي و سال عن حسن و راح ناحية اوض العمليات و شاف مراد قاعد بيعيط ..قرب منه و حط ايده علي كتفه 
اسد / اهدي يا مراد .. إنشاء الله ربنا هيسترها و هيقوم منها علي خير ..
مراد بص لاسد بضعف و خوف و فاجاااااااه .


يتبع الفصل الواحد والعشرون اضغط هنا
رواية عشقت حورية الفصل العشرون 20 - بقلم يوستينا سامي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent