رواية صغيرة الرعد الفصل العشرون 20 - بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية صغيرة الرعد الفصل العشرون بقلم دعاء احمد

رواية صغيرة الرعد الفصل العشرون 

الدكتوره :دي بنت محدش قربلها يا رعد بيه
رعد :انتي متاكده
الدكتوره : ايوه طبعاً انا اصلا مش عارفه ازاي شكيت فيها واي دكتوره تانيه غيري لو كشفت عليها مش هتاخد وقت وتقولك نفس النتيجه
رعد بارتياح: شكرا يا دكتوره
دانه خرجت وهي بتمسح دموعها
دانه:انا عايزه بابا دلوقتي حالا
رعد بتحدي مسك ايد دانه بقوه و عنف و خرج من العياده
دانه :اظن اتاكدت ان محدش قربلي طلقني بقى يا اخي طلقني
رعد بحده : اخرررس
دانه بدموع وياس :رعد انت عايزني.. لو عايز جس'مي انا موافقه بس بعدها تطلقني انا مش طايقك
قل'م نزل على وشها بعنف لدرجه انها بقيت تنز"ف 
رعد بغضب :اظن مفيش ست محترمه تقول لجوزها كدا... الا لو كانت ر"خيصه
دانه بعصبيه وزعيق:طللللقققنننيييي انا بكر"هك بكر"هك انت فاهم
رعد بعصبيه: وانا مش هطلقك ولو على جثتي هتفضلي على اسمي انتي فاهمه
دانه:لا مش فاهمه وأعلى ما في خيلك اركبه وسابته ونزلت من العربيه بغضب
رعد نزل وراها و كتفها من ايديها الاتنين وراء ضهرها و بغضب:شكلك متربتيش و عايزاني اربيكي من اول وجديد بس وماله ملحوقه واللي فات كوم واللي جاي لوحده كوم 
دانه بغضب :سيب أيدي يا رعد انت ايه حيو"ان مبتفهمش سيب أيدي بقولك
رعد بحركه احترافيه ضر"بها في الشريان الرئيس في رقبتها خليها تفقد الوعي في نفس اللحظة
 شالها بغضب وحطها في العربيه و ساق عربيته لحد ما وصل للفيلا بتاعته
الحرس فتحوا البوابه و رعد دخل بسرعه جدا
بطريقه زرعت الرعب في قلب الحرس
اول ما دخل نزل من عربيته....... وشال دانه على كتفه بلامباله....ودخل المكتب بتاعه
حطها على إلانتريه و
راح ناحيه تمثال صغير على الرف و مسكه و بدا يحركه
انفتحت درج صغير في المكتبه
........ وبأن عليها لوحه الإلكترونية
كتب باسورد معقد
انفتح باب سري في الجدار... رعد شال دانه و دخل بيها الاوضه
نزل لمكان شبه البدروم  ضلمه و مقفول مفيش غير شباك ضغير هو اللي بيهوي الاوضه دي
حطها على كرسي و
جاب كلبشات و ربطها في الكرسي و حط كرسي تاني ادامها وقعد عليه حط رجل على رجل وطلع سيجار بقى يدخن
 وهو بيبص لها بهدوء مريب
دانه بدأت تفوق وهي حسه بثقل في دماغها
دانه:اه يا انا ياما
انت اه يا دماغي
حاولت تحرك ايديها لكن معرفتش و كذلك رجليها
دانه بعياط :انت بتعمل معايا كدا ليه انت اتجننت
رعد :شوفي يا دانه انا من يوم ما عرفتك وانا مستحمل لسانك السم وكلمك الهباب دا لكن خالص من هنا ورايح في معامله تانيه خالص
دانه:ليه بتعمل معايا كدا انا اللي مفروض اتخانق معاك لان كل مره انت اللي بتيجي عليا... انت معندكش ذره ثقه فيا انت مجنون انا بكر"هك يا رعد
رعد :تمام يا دانه لحد ما تهدي وتعقلي هتفضلي هنا اتمنى المكان يعجبك و القاعده هنا تكون ممتعه
قال كلمته وهو بيعدل بدلته و ماشي
دانه بدموع:رعد متهزرش انت هتسبني هنا انا بخاف من الضلمه و مفيش تهوية في الاوضه
رعد ابتسم بخبث وسابها وطلع وقفل المكتبه وراه تاني
اخد عربيته وطلع على بيت احمد
في بيت أحمد
رعد خبط
مصطفى فتحله الباب
مصطفى :رعد في حاجه دانه كويسه
رعد بسخريه :لا يا مصطفى بيه متقلقش فين أحمد بيه؟
أحمد :ادخل يا رعد
رعد دخل ووقف ادامه و بيبصله بنظره فيها مغزي
رعد بهدوء:مين اهل دانه الحقيقين؟
أحمد بتوتر:انت بتقول ايه يا رعد دانه بنتي انا و نور الله يرحمها و سهى مراتي هي اللي ربتها ومن يومها وهي بتعتبرها بنتها
رعد بابتسامه جانبيه : عمي متلفش وتدور لاني عارف كل الحقيقه
 و أسد بيه المنشاوي مكنش غبي
عشان كدا مكنش كاتب  اي حاجه من ورثه لدانه
مصطفى بعدم فهم:انت بتقول ايه... ازاي بابا كاتب لدانه ربع ميراثه
رعد:الوصيه دي مزوره.... تفتكر لما دانه تعرف انك انت اللي كنت سبب في مو"ت أهلها هتعمل ايه يا بشمهندس احمد
مصطفى :رعد كفايه و دانه مش هتعرف حاجه
رعد:تمام بس خالي في علمك ان جدي كان أذكى بكتير مما تتصوروا عشان كدا حرم دانه من الميراث لأنها مش بنتك ولا تمس باي صله لعيله المنشاوي ولو عرفت الحقيقه وقتها احتمال كبير  انها تفكر تق"تلك
زي ما انت قت"لت امها وابوها واخوتها
وان كان جدي داري على الموضوع زمان... فلازم تبقى عارف ان مفيش سر بيفضل مستخبي للابد
ثم تابع بغرور: انا بقولك دا بس عشان تعرف ان مهما حصل بيني وبينها انت ملكش دخل
وخالي في علمك اني مش غبي
وان دانه كانت هتبقى مراتي حتى لو غصب عنكم
سابهم وخرج الشقه
مصطفى :انا بدأت اخاف على دانه
أحمد بندم:  دانه مينفعش تعرف حاجه
مصطفى : شكل الايام اللي جايه أصعب بكتير من اللي فات
....... عند رعد......
رعد:الوا ايوه يا ساميه دانه عاملة اي دلوقتي
ساميه (كبيره الخدم) : يا بيه مش بتسكت وعماله تصر"خ من وقت ما حضرتك مشيت انا خايفه عليها
رعد بغضب:تمام يا ساميه انتي عارفه الباسورد افتحيلها وفكيها
ساميه. حاضر يا سعاده البيه
بعد مده
بيرجع رعد الفيلا مش بيلقي إثر لدانه بيدور عليها في كل حته مفيش ليها اثر
رعد بصوت عالي :ساميه انتي يا ساميه
ساميه بخوف:ايوه يا رعد بيه
رعد بغضب :فين دانة
ساميه:والله يا بيه حاولت اوقفها لكن زقتني ومشيت بالعافيه
رعد :غوري من ادامي
و كلم فهد
رعد بغضب :عايزك تتابع لي الموبيل بتاع دانة مش عايزها تغيب عن عينك انت فاهم
فهد:انت تومر
بعد مده
فهد: رعد بيه الموبيل مقفول من مده و مش قادر احدد مكانها
رعد بتفكير:عايزك تتابع الكريدت كارت بتاعها لو حصل اي سحب تعرفي حصل منين ياله بسرعه
رعد قفل موبيله وهو بيتوعد ليها بغضب وعصبيه
عند سليم
شخص :هي دلوقتي في المحطه يا سليم بيه انا وراها من ساعه ما خرجت من الفيلا
سليم بخبث:كدا اول خطوه نجحت في انها تفقد الثقه فيه
عايزك تجيبهالي من غير شوشرة انت فاهم من غير شوشرة
مرام كانت بتسمعه بخبث
وطلعت اوضتها
وكلمت نفس الشخص
الشخص :الوا ايوه يا مرام هانم
مرام: بص يا ابني هتاخد خمس مليون في مقابل انك تقت"لها
الشخص :بس سليم بيه طلب مني
مرام :هشششش انا اللي بأمرك دلوقتي واظن خمسه مليون هتنقلك نقله تانيه
الشخص بطمع:موافق بس الر"جاله اللي معايا
مرام بخبث: كل واحد ١٠٠ الف جنيه والموضوع ينتهي النهارده
الشخص:موافق يا مرام هانم
في محطه القطار
دانه كانت ماسكه شنطتها و رايحه ناحيه مكينه ATM
سحبت فلوس من المكنة و
فتحت موبايلها
دانه لنفسها بغباء :اكيد هيعرف مكاني بس انا لازم اكلم ساره اتفق معها واقولها اني رايحلها دلوقتي وبعد كدا هقفله و هو مش هيعرف انا رحت فين
عند رعد
فهد: رعد بيه مدام دانه في محطه القطار سحبت فلوس من مكينه الاي تي ام
رعد طلع بسرعه وراح على المحطه   
دانه حست بدوخه  راحت تغسل وشها عشان تبقى فايقة
بتغسل وشها وبتخرج لكن بتقف وحد بيشدها من ايديها
شخص:اي صوت أو حركة و هتقابلي وجه كريم
دانه بخوف:انت مين؟ و عايز ايه؟
الشخص : بهدوء كدا وامشي ادامي والا صدقيني هتندمي
دانه بخوف بدأت تمشي وهو داري سلا"حه و مشي ودانه ادامه لكن 
وو

يتبع الفصل الواحد والعشرون 21 اضغط هنا
رواية صغيرة الرعد الفصل العشرون 20 - بقلم دعاء احمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent