رواية أحببته ولكن الفصل السابع عشر 17 بقلم جهاد شوقي

الصفحة الرئيسية

            رواية أحببته ولكن الفصل السابع عشر بقلم جهاد شوقي

رواية أحببته ولكن الفصل السابع عشر

 م م معرفتش اييييييي ؟ ماما فيننننننننن ؟ انت  و وعدتني انك هتنقذها فينننننن وعدك دا 
 انطق رد عليااااا ثم قامت بضربه بكل قوة علي صدره وجميع من حولها يبكوون وينظرون إليها بشفقه وحزن : انا بكرهك يا زين بكرهك انت اللي قتلتها  انا انا م مش هسامحك
 ثم فقدت الوعي وتوقف نبضها عن الحركه 
زين بصراخ: لا ورد لااااا فوقي  

يتبع الفصل السابع عشر كاملا اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل "رواية أحببته ولكن دليل الروايات "لكي يظهر لك الفصل كاملا
رواية أحببته ولكن الفصل السابع عشر 17 بقلم جهاد شوقي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent