رواية حب بعد عناء الفصل الرابع عشر 14 بقلم ميادة خاطر

الصفحة الرئيسية

         رواية حب بعد عناء  الفصل الرابع عشر بقلم ميادة خاطر

رواية حب بعد عناء  الفصل الرابع عشر 

مره واحده طلع ابو رؤوف واعد من غير احم ولا دستور والغضب عنوانه 
الحجه ليلي ضحكت وقالت:يعني من الزوق قول اتفضلوا 
ابو رؤوف بصلها وابتسم بسخرية وقال:اتفضلوا 
الحجه ليلي بصت لمالك ورنيم بمعني أعدوا وراحوا أعدوا التلاته 
ابو رؤوف بجمود:مالك
مالك بلع ريقه وقال:ن ن نعم 
ابو رؤوف:دي مين وشاور علي رنيم 
مالك باستغراب مالسؤال:رنيم 
ابو رؤوف:تقربلك ايه 
مالك بتلقائية:مرات اخويا 
ابو رؤوف؛يعني مش مراتك 
مالك؛ايوا
ابو رؤوف:بتخرج معاها ليه بقا 
مالك:ما هو بصراحه يعني 
ابو رؤوف بصوت هز البيت:ما هو ايه ماهو ايه انت مين اداك الحق انك تخرج مع معاها أو تروح عندها مين وأنت ازاي يا استاذ يا محترم لما توصل مصر متجيش لاهلك فكك من دي جيت وروحت لصاحبك زي ما قلت تزوره وشفت اخوك تعد جنبه ولا تروح مع مراته ده الادب والاحترام تسيب اخوك مرمي فالمستشفي وتروح مع مراته يومين بره انت وهي دي الأصول يا استاذ مالك وفالدفنه بتاع والدها انت الحنين اللي سندتها وخدتها فحضنك انا مش فاهم ازاي قدرت تعمل كده تربيتك ايه انت قبل ما خنت اخوك خنت ربك لأنها لما المقاييس غريبه عنك هتدافع عن نفسك ازاي يا استاذ يا محترم
مالك كان مصدوم حرفيا ورنيم كذلك ومنيره كانت واقفه علي جنب وزعلانه عشان مالك ابنها وكر*هها لرنيم زاد 
ابو رؤوف بزعيق:رد 
مالك بحزن وهو موطئ رأسه:كلامك غلط 
أبوه بتريقه:وايه الصح 
مالك بصله بضيق علي سخريته وقال بصوت عالي نوعا ما:كل اللي حصل أنه انا لما شفت اخويا هي جاتلي وقالتلي أنت مالك وعرفت انها مراته وطبعا هو كان متبنج ونايم فقعدت معاها ودردشنا شويه والكلام جاب بعضه وعرفت اللي عملته فيها وبص لامه ورجع بص لابوه تاني وعرفت ان اخويا طلقها لمجرد أن امي قالتله انها اللي مو*تت ابنها وزعلت أن محدش وقف جنبها ووقفتوا ضدها وانت يا بابا متكلمتش مع انك كنت عارف ال امي بتعمله وبعدين يعني حصل حاجه المهم يعني أنها حبت تمشي فقلتلها هوصلك من باب الزوق يعني والمفروض اوصلها للمحطه ولما عرفت انها راحه القاهره حبيت اروح معاها وقلت بالمره اطمن عالبيت بتاعي اللي هناك وبس وصلتها ودخلت شفت جدتها وبعدين جه خير الوفاه طبعا كان لازم اوصلهم جبتهم هنا وهي كانت ماشيه بعد الدافنه مقدرتش تمشي فسندتها بس مكنش فنيتي اي حاجه خالص ولا اي حاجه ماللي حضرتك قلتها (صراحه قال الكلام ده بشجاعه)
رنيم وهي باصه فالارض:دي الحقيقه يا عمو فعلا مفيش اي حاجه بيني وبين مالك وانا عارفه حدودي كويس ومتربيه احسن تربيه واكيد مش هعمل حاجه غلط مع ابن حضرتك أو مع أي حد تاني مهما كان لسه طلاقي من رؤوف مبقاش رسمي يعني أنا لسه علي ذمته فأكيد هحترم حاجه زي دي 
وسمعوا صوت تصقيف بصوا كلهم لقوا رؤوف نازل وهو بيسقف وبيقول بسخريه:برافو برافو برافو برافو بابا لا بجد برافو تصدق قلبي وجعني عشانه وراحلهم ووقف ادام مالك وقال وهو بيعدل لياقه قميص مالك:اخويا العزيز وضحك بسخريه:ولا اخويا الخا*ئن ومشي وراح ناحيه رنيم وبصابعه رجع شعرها لورا وقال بنفس السخريه:زوجتي الحنونه ولا الخا*ئنه وراح عند أمه وقال وهو علي وشه ابتسامه بتسخر منهم جميعا:امي الغاليه ولا اللي قت*لت ابني وراح عند أبوه وقال:ابويا اللي ضحيت بكليتي عشانه وقضيت عمري تحت رجله اللي اول ما اشتكتله كدبني  وراح اعد وقال:بصوا بقا انتي وبص لرنيم متلزمنيش وطلاقنا هيتم رسمي وبص لأخوه:وحضرتك مش هتسافر تاني خالص وبص لابوه وأمه:وانتم من انهارده ملكوش ابن كبير وانا هسافر بره اشتغل بكليتي وهنساكم عشان تعبت منكم كلكم ومبقاش فيه حيل قال كده بزعيق
الحجه ليلي وهي سانده علي عصايتها واعده قالت ببرود:خلصتوا كلكوا اللي عندكوا 
كلهم بصولها باستغراب
الحجه ليلي خدت نفس وبصت لرؤوف وقالت:مبدأيا كده انت تخرص خالص ومسمعش حسك وقراراتك دي لنفسك مش لحد فاهم وحفيدتي هخلعها منك مش هستناك تطلقها يا مع*فن وبصت لمنيره:وانتي بصي مش هكلمك علي معاملتك لحفيدتي عشان انا متاكده أن ربنا سبحانه وتعالى مش هيسيبك وانك قت*لتي ابنها فدي هسيبها لضميرك اللي هيخليكي تنامي مرتاحه ده وبصت لابو رؤوف:وانت انت المفروض يكون عندك ثقه فعيالك والمفروض انك لما تجوز ابنك لبنت ناس تقف لمراتك لما تاذيها ولا انت بتدير أمور قريتك ومش عارف تدير أمور بيتك وبصت لمالك:وانت انت غلط لما معرفتش اهلك أنك وصلت وسبت اخوك فالمستشفي وجيت مع رنيم بس تتعلم بعد كده ووقفت وقالت:يلا يارنيم نروح وكانوا طالعين وقفوا عند صوت مالك وهو بيقول لأهله:أنا هروح معاهم عشان لقيت راحتي معاهم الاتنين انتم عمركم ما كنتوا أهل ليه انت يا بابا كل همك الشغل وماهتمتش بينا وبص لامه وانتي مش مستني منك تق*تلي ابني أنا كمان عشان مش هتجوز بنات اخواتك وبص لأخوه:اما انت فانت اللي صدمتي فيك كبيره لاني حبيتك اكتر من اي حد والمقابل صدقت اني ممكن اخونك مع مراتك وسابهم ومشي مع رنيم وجدتها
رؤوف بصلهم بلوم ومشي هو كمان 
رؤوف بص لمنيره وقال:انتي السبب فكل ده روحي حسبي الله ونعم الوكيل ومشي 
منيره كانت مصدومه ومش مصدقه اللي حصل سواء كلام ابنها ده او ده او جوزها ومره واحده الضغط علي عليها ومسكت دماغها واغمي عليها 
مالك ركب العربيه وهما ركبوا ومشيوا ورؤوف ركب عربيته ومشي وأبو رؤوف كان ماشي بس البوليس وقفه وخدوه (حاسه انها مش حلوه يارب تعجبكم🙂)
الحجه ليلي:مكنش لازم تقولهم كده يابني
مالك بحزن:للاسف دي الحقيقه يا تاتا أنا عمري ما حسيت بحنان منهم حتي امي حنانها مكنش صادق ابدا ليا 
رنيم بحزن:لا يا مالك مهما عملوا احمد ربنا أنهم موجودين معاك انا كان نفسي يكونوا اهلي معايا حتي لو بيعذ*بوني ٢٤ ساعه 
مالك:مش بالكلام يا رنيم صدقيني طول مانتي مش حاسه بحنيه من أهلك عمرك مع هتعرفي تشفعيلهم المجروح من عائلته لا يشفي ابدا 
الحجه ليلي:كلامك مش صح يا مالك خالص يابني مهما عملوا دول اهلك ولا تقل لما أوف ولا تنهرهما واخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا مهما عملوا اهلك بيحبوك وميقدروش يستغنوا عنك حتي لو مش بيبينوا 
مالك دموعه كانت متحجره فعنيه ومكنش عارف يكلم 
رنيم كانت حزينه جدا وقالت:ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا
الحجه ليلي خدتها فحضنها وقالت:خير يا بنتي والله كله خير متزعليش وعسي أن تكر*هوا شيئا وهو خير لكم ادعيلهم بالرحمه والمغفره
رنيم بدموع:ربنا يرحمهم يارب،،،،،
رؤوف نزل عند المطار وركب الطياره اللي حجزها من بليل لانه كان مخطط للسفريه دي واتجه الي الامارات 
في القسم
الظابط:في واحد قال إنه شافك وانت بتسرق الفلوس اللي فالجمعيه الخيريه
ابو رؤوف باستغراب:مين 
الظابط:اتفضل 
دخل وهو مبتسم بخبث وقال:السلام عليكم
ابو رؤوف بصله بصدمه وقال:انت


يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا 
رواية حب بعد عناء الفصل الرابع عشر 14 بقلم ميادة خاطر
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent