رواية الراهبة خديجة الفصل الخامس 5 بقلم بدور عاطف

الصفحة الرئيسية

   رواية الراهبة خديجة الفصل الخامس بقلم بدور عاطف


رواية الراهبة خديجة الفصل الخامس 

إنصدمت جاكلين مما رأتها ثم اخذت تبتعد ببطئ و هي تنظر لإنعكاسها الذي لا يتحرك ثم تحركت و خرجت سريعا حتي خرجت من الغرفه 
وقفه كدا لي 
نظرت جاكلين بخضه لمصدر الصوت 
جاكلين و هي تأخذ نفسها،، ها ابدا انا راحه الصلاه 
ماتيلدا،،طيب يلا 
تحركوا و ذهبوا للصلاه و كانت جاكلين تقف في الصفوف الأول فأشارت لها ماتيلدا لتضئ الشمعه
تحركت جاكلين و أضأت الشمعه و لكنها إنطفئت ثم عاودت إضأتها فإنطفئت مره أخري 
ماتيلدا بغضب،، اتحري مكانك 
تحركت جاكلين و وقفت مكانها و هي تفكر فيما يحدث لها 
خارج الدير كان يقف ينظر للمكان و هو يدخن سيجارته 
يونس،، لازم اوصلك بأي طريقه لازم و مش هيهدالي بال غير لما أوصلك عشان انتقم منك يا ماتيلدا 
عند المنزل المهجور كان يجلس يتذكر ذالك اليوم الذي إنقلبت فيه حياته و خسر عائلته 
"فلاش باك" 
محمود،،مادو مالك يا حياتي 
مادونا،، اااه مش قادره يا محمود شكلي بولد 
محمود،، طب طب اهدي و انا هروح اشوف ليلي
جري محمود الي زوجه اخيه يخبرها 
ليلي،، طب انا جايه حالا بس روح هات ام محمد عشان تولدها  
خرجت مسرعه اليها و لكنها لم تجدها 
ليلي،، مادونا مادونا 
ات الصغير خلف امه
ليلي،، ماشوفتش مرات عمك 
الصغير،،لا
ليلي،، راحت فين دي 
وسط الحقول كانت تجلس بجوارها و هي تكمم فمها 
ماتيلدا،، هقتلك و اشرب من دمك يا مادونا مش هرحمك و لا هرحمهم 
كانت الاخر تأن بألم و صرخات مكتومه 
ماتيلدا،،تعرفي انا هعمل فيكي معروف كبير اوي منها هخلي بالي من الطفل و منها هريحك و ابعتك للرب الي عصتيه يا خاطيه 
جحظت عيون الاخري عندما راتها تاخذ الصغير و تمسك بسكين 
ماتيدا،، سلام يا مادونا ثم قامت بطعنها بها 
نظرت حولها ثم سارت مسرعه و وضعت الطفل في مكان ما و سط الزرع ثم عادت مره اخري إلي اختها و لكنخا تفاجات مما راته 
ات محمود للمنزل و لم يجد مادونا 
ليلي ،، هي فين 
ليلي ببكاء،،معرفش جيت ما لقتهاش 
صابر اخو محمود،، في اي و اي الي الولد بيقوله دا 
ليلي،، مش لقياها و دورت في البيت مالقتهاش 
محمود،،هتكون راحت فين انتوا هتجننوني دي بتول...قطع حديثه عندما رائ النيران تحاوط المنزل 
صرخت ليلي و المرأه الاخري و كانت النيران تزداد في كل مكان 
بدا المنزل في الإنهيار حيث سقطت إحدي الاخشاب المشتعله علي رأس صابر 
حاول محمود اللحاق بأخوه و لكنه سقط علي الأرض و النيران حاوطته 
ليلي بصراخ علي زوجها ثم بدات تضعف فقد اشتدت النار و الادخنه فوقعت علي الارض مغشيا عليها حاول محمود إنقاذ الموقف و لكن النيران قد لامسته هو الاخر و هو ينظر لتلك التي تقف وسط الناس الذين يحاولون إطفاء الحريق تنظر له و الإبتسامه تعلو وجهها ثم ذهبت بعد سقوطه
في الخارج كانت تقف تنظر لهم بغل و تقول،، كدا انا ناري بردت منكم  هههه قتلتك يا صابر انت و مراتك و ابنك و انتقمت من أختي الي كانت طول عمرها حظاه احسن مني كان لزم اقضي عليكم كلكم و ابرد ناري 
كان الصغير يقف ينظر لها صدمه فقد  رأها و هي تشعل النار في منزلهم و لكن من صدمته لم يقدر علي الصراخ فقد فقد النطق 
"باك"
تحسس وجهه الذي أكلته النار ذالك اليوم بل جسده بأكمله و لكن شاء القدر ان يعيش و توعد للإنتقام منها
انتهت الصلاه و الاخري ماوالت شارده 
تريز،،جاكلين 
جاكلين،،ها 
تريز،،انتي كويسه 
جاكلين،،ها اه 
تريز،، طب يلا 
جاكلين،،حاضر 
خرجت جاكلين و توجهت لغرفتها و لكن الخوف يسيطر عليها ثم تحركت و دخلت الحمام مره اخري وقفت امام المرأه و لكن لم تجد شئ ثم خرجت 
جاكلين،،انا اكيد بيتهيألي انا لازم ارتاح بس لاء لازم اطلع الاوضه ادور في الملفات اوووف انا من يوم ما مسكت الملف دا و انا في حاجات كتير بتحصلي و تهيأت ، تسطحت علي الفراش و حاولت ان تنام لتريح اعصابها و لكن مر اكثر من ساعه و هي لم تسطع النوم 
جاكلين،، لازم اطلع الاوضه و اشوف الملفات 
تحركت سريعا و خرجت من الغرفه نظرت حولها و لم تجد احد فتحركت و صعد الي ذالك الدور مره اخري و توجهت للغرفه و فتحتها ببطئ 
دخلت الغرفه و نظرت حولها ثم توجهت إلي ذالك الرف الذي وجت به ملف خديجه و بدات في تفحص تلك الملفات بعد مده لم تجد شئ 
جاكلين،،اوف و بعدين بقا معقوله و لا راهبه جات في نفس اليوم الي جت في خديجه دي 
اخذت تبحث مره اخري ثم وجدت ملف يحمل اسم جاكلين 
جاكلين،،هه دا بتاعي فتحت الملف و انصدمت مما راته فكان نفس التاريخ 
جاكلين بصدمه،، نفس التاريخ معقوله دا كدا اتعقدت اكتر 
شردت قليلا ثم نظرت لتلك الغرفه و قالت،،اكيد السر في الاوضه دي 
تحركت سريعا بعد ان وضعت الملف مكانه و فتحت الباب و تحركت داخل الممر و عندما وصلت لنصف الممر انطفئت المصابيح و عم الظلام 
سيطر الخوف عليها و لكنها اخرجت سريعا الكشاف الصغير و اضأته و لم تجد شئ و لكن إستمعت لذالك الصوت مره اخري 
خديجه 
إلتفتت و لم تجد شئ و مازال الصوت موجود 
فإلتفتت مره اخري فتفاجات من امامها احد يشبهها و نفس الملابس حرك يده ليلمسها فتراجعت جاكلين و كان الاخر يقترب منها و الأبتسامه تعلو وجهه و فجأه....

يتبع الفصل السادس اضغط هنا 
رواية الراهبة خديجة الفصل الخامس 5  بقلم بدور عاطف
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent