رواية ليتك تحبني الفصل الرابع 4 بقلم حبيبة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية ليتك تحبني الفصل الرابع بقلم حبيبة محمد

 رواية ليتك تحبني الفصل الرابع 

زين بصدمه: اي اللِ انتي بتقوليه ده ياملاك.. انتي في وعيك ازاي تقولها اصلا... دا استحاله.. دا احنا حتا مكملناش اسبوع معا بعض..وانتي ازاي تقوليها مادام انتي بتحبيني؟... ازاي عاوزني اطالقك.. 
ملاك بثبات: بس مش علي حساب كرمتي الحب ده أنا عارفه انك اتجوزتني غصب بس مينفعش.. مينفعش اكمل مع شخص بيفكر في حد غيري وانا  معا.. انا مش ناقصه حاجه.. انا من حقي احب واتحب واتجوز واحد بيحبني.. أما انت يازين مش بتحبن.. قطع كلامها.. وهو بشدها من وسطها وزقها في الحيطه وجت تتكلم قطعه تاني بقبله... خليتها تتصدم... وفي نفس الوقت شعور غريب رودها عاوزه تبعد وفي نفس الوقت مش عاوزه يبعد عنها ... قطع عنها شرودها وهو بينهج وبيبص عليها بحزن واحتياج... وقال: صدقيني انا عارف ان وجعتك جامد ياملاك بس اياكي سوما اياكي تفكر في ان ممكن تحبي غيري فااااهمه.. قال اخر كلمه بعصبيه وفي نفس الوقت وهو بيقرب منها... 
ملاك بدموع: ابعد يازين... أنت مش بتحبني.. روح ليها هي.. قطعه مره تانيه بنفس القبله لكن المرادي بحنيه.. وبعد مسافه وهمس في ودنها وقال: صدقيني هنسا.. ياملاكي بس عاوزك جنبي.. انا محتاجك..(دي قلية ادب يابت متصدقهوش🤦🏻‍♀️)
ملاك بضعف وفرحه بعد مقال اخر جمله وانهارت كل حصون الدفاع خلاص بقيت بين ايد حبيبها منذ الطفوله..
(شوف البت اضحك عليها بسهوله كده🙂)
❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
استغفرآلَلَهّ العظيم وأتوب إليه
فاطمه:متحسن كلامك يابني ادم انت اهبل ولا ايه 
المجهول: انتي ازاي امها وانتي ازاي خبيثه كده..واي الهدف من الجوازه من الاول..طالما عاوزين تتدمرو حياتهم...ليه كده يشخه دا ابنك...
فاطمه بعصبيه:لاااا مش ابني مش ابني...دا ابن الحيوان اللي انا كنت متجوزه...مكنتش اعرف ان بعد ماقتلو هيكون كاتب كل حاجه لزفت ابنو دا...انا اتجوزتو ابو زين عشان اخد فلوسو ..المجهول بصدمه...😳اكملت بضحكه...بس بقا بالنسبه للبنت الغلبانه اللي غصبتو يتجوزها دي عشان انتقم منها...عشان هيا وامها سبب تددمير حياتي...مامتها كانت صحبتي وابوها كان المعيد بتاعنا وللاسف اعجب بيها هيا وانا لاا انا لاا...معا ان كنت بحبو اكتر...بس اختارها...وجوزهم بعد ميكمل هخليه يرميها زي الكلبه برا حياتو...وكل اللي هيحصل كالاتي******** بس خليهم يتهنو ببعض شويه ويفرحو في الفتره دي..
المجهول بصدمه ونفس الوقت بخبث:تمام...بس عندي شرط
فاطمه بملل:تتجوز نورهان بعد ما الخطه تخلص 
نورها بعصبيه:لا ياماما مش هتجوز الكائن دا...أنا مبحبوش
الجهول:تؤتؤ...يحلوه خلي بالك وانتي بتتكلمي معا جوزك المستقبلي..ولا اى ياحماتي
فاطمه وهي بتغمز لنورهان بصموت وكملت بخبث:اها يحبيبي طبعا بس اعمل اللي قولتلك عليه بس...وانا اجوزهالك
المجهول بتفكير:طبعا هعمل اللي طالبتِه..
❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤
لا حول ولاقوة إلا بالله 
صباح يوم جديد عند زين وملاك..
ملاك بتصحه وهيا بتبص علي زين..اللِ  قضيت معه احلا ليله مابين العشق..بصتلو بحب وفضليت تتأمل فيه...وبعدين بسيتو من خدو...وقامت تاخد شاور وتتوضاء وتصلي...
زين بيفوق بصدع وتعب:انا اي اللي حصلي دماغي مصدعه كده ليه... هو اي اللي حصل بعد ماجيت هنا انا مش فاكر حاجه...وبعدين مسك دماغو بتعب..ودخل الحمام..
ملاك وهيا في المطبخ..بتعمل فطار...وهيا سرحانه في ليلة امبارح وهو بيهمس ليها بحب..بعبر ليها عن حبو...فجأه لقيت رساله على تلفونها..من المجهول..(انهارده التلات ياقمر مش عاوزه تشوفي الدليل)
حاولت تتمالك اعصبها وقالت في نفسها مش لازم دلوقتي بقا خلاص كل حاجه اتحلت معدش لازم اكشف حقيقة حد..وبصت للتلفون وعملت لرقم بلوك وقفلتو..وطلعت بالفطار لزين..وهو كان لسه طالع من الحمام وبينشف شعرو وفجأه دخلت عليه..
ملاك وخدودها احمرت ولفت نفسها النحيه  التانيه وقالت: مش كنت تقفل الباب... زين رد واستغرب من رديت فعلها..  ان ازاي سمحتو بعد كل اللي حصل..
ملاك بخجل:انا حضرت الفطار.. يلاا  عشان نفطر عد  فهم: ماشي حطي الفطار برا هغير واطلع... 
ملاك بخجل:طيب متتاخرش(اين الكرامه دا الراجل مصدم منك يشخه؟!🙂)..
زين لنفسه هيا طيبه ومتستاهلش كل حاجه بحصل...بس..نورهان بتحبني كمان وملهاش ذنب(ياخي منك لله انت ونورهان🤦🏻‍♀️)  
وبعدين طلع...وبص عليها لقه خدوده محمرين..وبتفرك في ايدها..بصلها وبعدين قعد  قصدها وقالها انا آسف.. ملاك وهيا بتبصلو:بتتاسف ليه 
قالها زين وهو باصص في الارض: بسبب اللي حصل امبارح قبل مطلع.. 
ملاك بحب ورحت جنب الكرسي بتاعو وحطت وشه في وشو وحضنتو فجأه وهو اتصدم لكن بعدها لف ايدو حولينه وضمها ليه وهيا قالت: تعرف يازين  عمري متخيلت... ان ممكن اتعلق بحد كده.. ويوصل حبي ان عندي استعداد  اموت عشانك.. عمري مهبطل أحبك  بازين بس  ممكن اطلب منك طلب بلاش تجرحني... وخليك واثق فيا عشان انا مليش  حد غيرك انت وماما... وكل الكلام دا بدموع.. 
زين وهو بشدها ليه اكتر: اهدي ياملاكي... كل حاجه هتتعد بس  عاوزين نتفق اتفق.. وبعدين بعديت عنو بصتلو بحب وعيون ممزوجه بدموع وقالت... اتفاق اي يازين
زين بحنان وهو بيحاوط وشها بيدو:تقدري الايام الصعبه اللي انا بمر بيها ومتزعليش لو اتعصبت عليكي انا ممكن اكون بتعصب عليكي..بس صدقيني في حاجه بعد كده جوايا بتعاتبني ببقا اوقات بحس بعجز عشان انا بسببلك حزن...فكره ياملاكي..يوم مقعدتي تطنطي وانتي في المدرسه وفضلتي تضربيني عشان جبت لبنت غيرك شكلاته... وكمل بضحك.. من صغرك وانتي عفريته... بس لما كبرتي بقيتي احلا ملاك قبلني... وقرب منها وباس رسها وقالها.. 
اي رايك نكون صحاب فتره  ومنخبيش علي بعض  حاجه  انا احكيلك  يومي وانتي تحكيلي يومك حته لو مفهوش  تفصيل مهمه.. هحب اسمعك
كل دا وملاك  بتسمع بحب وقامت حضنتو جامد وقالت  طبعا موافقه وكل يوم نتفرج علي كرتون  وناكل فشار  وتجبلي حاجات  حلوه كتير وانت جاى.. 
زين بحنيه..حاضر ياطفلتي...وباس راسها..وفجأه
الباب خبط..ملاك طلعت من حضنو ووزين مسح دموعها وقالها مفيش عياط تاني هزيت رسها..وقالها ادخلي جوه..لحد ماشوف مين اللي بيخبط دا..رديت باحاضر وفتح الباب
زين...بفتح الباب..حماتي..
سميره بفرحه:اي يابني دا كلو عشان تفتح...وضحكت زين بضحك هو الاخر...ياستي انتي رنتي مرتين بس مش حكايه...بس ادخلي ونتكلم جوه...دا ملاك هتفرح قوي بيكي 
ملاك بفرح. : ماما.. وهيا تقترب منها وهيا تفتح ليها درعتها تضنتها وقالت. وحشتني  اوي..ياماما.. سميره وهيا تحتضينه... وانتي كمان  يروح قلبي.. وقعدو.. وبعدين 
فضلو يتكلمو كتير بين هزار وأيام زمان.. وبعدين تالت ساعات سميره  قامت عشان تمشي.. ودعت بنتها وزين ووصتو علي  بنتها.. وقالت لملاك.. خلي بالك  من جوزك  يابنتي. .ملاك رديت  وقالت  حاضر  ياماما  خلي  بالك  من نفسك  ... سميره.. حاضر  يابنتي..وسلميت عليهم ومشيت... 
زين بص لملاك بحنان:وقالها تسمعي سبونج بوب  معايا  ولا اسمعو لواحدي.. ملاك بفرحه  طبعا  هسمعو استنا  ااما اعمل  فشار  واجي  ... طيب  يلا بسرعه... ملاك بفرحه عامره..حاضر ثواني  ويكون  محطوط هنا  ... وزين وملاك  بقو صحاب  وعدا شهرين  وزين وملاك بيهتمو ببعض  وزين  حس ان مشاعر  نورهان قربن تتختفي وان لما بيكون  معا ملاك  بينسا كل  حاجه وبيركز في عيونها .... لحد ماجي اليوم اللي شقلب كل حاجه.... زين وهو جاى من الشغل بيفتح الباب ومستغرب ان ملاك مفتحتش الباب ليه هيا علي طول لما بتحس بيه بتفتح الباب لكن في اي النهارده...دخل بقلق وهو بينادى علي ملاك..ملاك ياملاك...واتصدم...
لما لقه ملاك مغمي عليها وفي المطبخ...حاول يصاحيه...
واتصل بالدكتوره..وبعد وقت الدكتوره  جت... وكشفت علي ملاك.... وخرجت لزين اللي  كان  هيموت  من القلق عليها...
زين بالهفه  لدكتوره..مالها مراتي يادكتوره....
الدكتوره..الف مبروك. ياستاذ زين المدام حامل..
زين..بصدمه..وعدم استعاب..وهو بيسال ازاي دا..حامل...واكمل وهو بيوجه كلاموه لدكتوره شكرا جداً لحضرتك...وحسبها...
ودخل بكل غضب...وملاك تنظر إليه بفرحه...زي.....
زين بغضب... أبن  مين ده..ومين اللي كنتي بتخونيني معاه ده... لم تكمل جملتها وكأن دلو ما انسكب عليها  ....
ملاك وقالت بصدمه ..ابنك ياز..صفعه نزلت علي خدها..كأنها تنتزع كل الحب الذي كان بداخلها له...
هيحصل اي لملاك وهل زين هيعرف الخطه اللي معمله من ورا ضهره واي اللي ممكن ملاك تعملو عشان تكشف العبه دي.

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
رواية ليتك تحبني الفصل الرابع 4 بقلم حبيبة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent