رواية ليان الادهم الفصل التاسع والعشرون 29 - بقلم دينا مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية ليان الادهم البارت التاسع والعشرون 29 بقلم دينا مصطفى

رواية ليان الادهم كاملة

رواية ليان الادهم الفصل التاسع والعشرون 29

وصلنا البارت الي فات لما أدهمّ و ليان كانوا بيتعشوا في المطعم
أدهمّ:بصلها بعشق وهي بتاكل زي الاطفال

ليان:رفعت راسها لقيته بيبصلها ف شاورتله وهو ولا هنا
ليان:ب استغراب ماله ده مبحلق فيا كده ليه ف خطرت علي بالها فكره خبيثه ف راحت رفعت مفرش الطرابيظه وداست علي رجله ب كعب السندل
أدهمّ:بصوت عالى اهههههه يابت المجنونه انتي عملتي ايه

ليان:خافت عليه اول مصوت بس حبت تداري خوفها بس مش علي أدهمّ  وبعدين بتبرير منتا الي مبحلق فيا من ساعت ما قعدنا
أدهمّ:بضحك علي توترها طب كملي اكلك علشان عملك مفاجأة
ليان:بفرح بجد في مفاجأة تاني
أدهمّ:اه بس كلي الاول

ليان:لا خلاص نفسي اسدت
أدهمّ:بصدمه بص علي الاكل نفسك مسدوده امال لو مفتوحه كنتي كالتيني
ليان:بزعل مصطنع بصتله بعيونها زي القطط انت باصصلي في الاكل
أدهمّ:بهيام بقولك ايه بلاش بصت القطط دي علشان انا بضعف ها وانا حذرتك وعملت الي عليا ويلا قومي علشان اوريكي المفاجأة التانيه وربنا يعدي الليله دي علي خير ومتهورش عليكي
ليان:مشيت قدامه وهي بتكتم في ضحكتها ومقدرتش ف اطلقت ضحكتها الي جابت أدهمّ الارض

أدهمّ:وهو علي وشك البكاء والله انتي لو مستقصده تعملي فيا كده مش هتعملي كده

ليان:بضحك الله هو انا عملت حاجه

أدهمّ:يلا يا اخر صبري اركبي وركبوا العربيه ومشيوا للمكان الي فيه المفاجأة


نروح عند ابطالنا معتز وسلمي
سلمي:وهي بتبص للمكان من حوليها ب اعجاب
سلمي:بكسوف وحب ممكن اطلب من طلب

معتز:بحب مسك ايديها اميرتي تطلب وانا انفذ وباس ايديها

سلمي: بتوتر احم لا بس كنت حابه اقولك انت بتحبني من امتا
معتز: بحب انا بحبك من اول مره شوفتك فيها لما كان عمرك 15 سنه لما كنت لسه في الجامعه وانا كنت اتحجج ب اي حاجه علشان بس اجي اشوفك
ولما كنت اجي ومشوفكيش كنت بقعد طول الليل وانا صاحي بفكر فيكي وفي عيونك الحلوة الي سحرتني من اول مره شوفتها
سلمي:وعيونها فيها دموع من كلامه بجد

معتز:قام ركع جمبيها ومسح دموعها ليه بس الدموع دي  يا حبيبتي دموعك غاليه عندي  اووي  ولما بشوفهم بحس اني روحي هتغادر جسمي

سلمي: بدموع اترمت في حضنه انا بحبك  اووى  يامعتز
معتز: بفرحه من اعترافها ضمها اكتر ليه وانا بموت فيكي  يا قلب معتز

نسيبهم بقى ونروح عند ابطالنا عمر وشهد

شهد:قعده عماله تدندن مع الاغنيه الي شغاله وعمر عمال يبصلها بصه بمعنه هنفضل كده كتير

شهد:ايه
عمر:انتي الي ايه بقالنا ساعتين علي نفس السيستم ده
شهد:احمم طيب انا اعمل ايه انت الي عازمني وقاعد تبصلي ومش رادي تتكلم اعمل انا ايه اقوم ارقصلك يعني ولا اتشقلبلك

عمر: ايه مصوره واتفتحت اهدي يا حبيبتي اهدي يابختك يا معتز القاك انت الوحيد الي فينا الي مبسوط ومستمتع ب السهره

شهد:بعصبيه ليه يا عنييه انت مش مبسوط ولا ايه

عمر:بقرف مصطنع بزمتك حد يقعد معاكي ويبقى مبسوط دانتي وليان تكرهوا الواحد في عيشته
شهد:وعيونها اتملت دموع بجد يعني انت مبتحبنيش

عمر:وهو باصص بعيد ومشفش دموعها حاجه زي كده

شهد:انفجرت في العيات وبصوت متقطع امال اتجوزتني ليه ها

عمر:بصلها وبندم انه كان السبب في دموعها مسك ايدها وخدها في حضنه اسف ياقلبي والله بهزر معاكي ياقلبي وبعدين انا لو مكنتش لحبك مستحيل كنت هتجوزك دانتي عشقي وروحي وحياتي وكل حاجه حلوه في الحياة دي انا من غيرك مش هيكون ليا اي لازمه انتي مصدر السعاده لقلبي وطلعها من حضنه برفق ومي دموعها خلاص بقى انا اسف
شهد:خبطه في بطنه ب البوكس دي علشان تخليني اعيط تاني

عمري:بوجع اه يخربيت ايدك ايه مرزبفه
شهد:بضحك وهي بتمسح دموعها زي الاطفال احسن تستاهل
عمر: ماشي يا شهد الكلب وجري وراها وهما كانوا قاعدين علي البحر هي جريت وهو جري وراها
نسيبهم يلعبوا براحتهم بقى ونروح عند ابطالنا المجانين
أدهمّ:مركز في السواقه وعمال يتكلم مع ليان وليان مبتردش

أدهمّ:انتي يابت بقالي ساعه بنادي عليكي وبصلها لقيها نايمه ف ابتسم عليها وفضل يتأمل فيها وهي نايمه وشكلها كان كيوت خالص ف وقف العربيه وعدلها علي الكرسي علشان تكون مرتاحه في نومها وغطها ب الجاكت تبعه وكمل سواقه
أدهمّ:بيكلم نفسه بجد انا مش مصدق انك أخيراً يقيتي علي اسمي وبقيتى ملكي انا وبس وصدقيني زي  منا بعشقك بجنون هخليكي تعشقيني بمراحل عشقي ليكي يا اجمل وارق ليان في حياتي وبعدين ضحك اه لو سمعتيني وانا يقولك الكلام ده كنتي هتقولي وبيقلدها ماتظبط ياض او كنتي قولتي بطل محن يا رخم

عند حازم:بيكلم اميرة في التلفون يعني ينفع الي عملتيه ده
اميرة:وانا عملت ايه بس
حازم:بسخريه لا طيبه يابت امال مين الي كان بيقول لبابا ان انا واحد بتاع بنات وكل يوم وره وحده في الشركه وانتي وافقتي عليا علشان صعبان عليكي بقى انا صعبان عليكي

اميرة:بضحك الله يعني اكدب هو سألني وانا جاوبت

حازم: ب ابتسامه بس بردو مهما عملتي بحبك
اميرة:بكسوف قفلت التلفون في وشه
حازم:بص للتلفون بصدمه دي قفلت في وشي يا حوستك يا حازم بتحب وحده هبله بس وبعدين ابتسم بخبث طب وماله انا هعلمها علي ايدي كل حاجه

دق دق
حازم:ادخل
دخلت كريمة
كريمه:بتعمل ايه يا حازم

حازم:اتعدل في قعدته تعالى يا ماما يعني لسا صحيا لحد دلوقتي

كريمه:قعدت جمبيه كنت مستنيه اخواتك وعيال عمك لما يجوا من بره ف لقيت نور اوضك منور قولت اجي اتكلم معاك

حازم:بضحك يا ماما هما اخواتي هيتخطفوا م ادهم مع ليان وهو بقى جوزها يعني هياخد باله منها وسلمي مع جوزها وعمر مع مراته هما مع حد غريب

كريمه:خبطته علي راسه بحنيه وبعدين خلته نام علي رجلها وقعدت تلعب في شعره بردوا معما تكبروا هفضل اخاف عليكم حتى لو بقى معاكم عيال بطولك

حازم:باس ايدها ربنا يخليكي لينا كلنا ياست الكل

كريمه:ويخليكم ليا يا حبيبي وبعدين سمعوا صوت العربيات
حازم:قام اهم الي قاهم جم ونزلو



عند البيت من بره اتقابلوا الشباب
عمر: بضحك هي ليان عملتها معاك ونامت
أدهمّ:بصله ايه عملتها معايا دي

عمر:اصل عمرنا مطلعنا مع بعض ونرجع وهي صحيا وكنت بشيلها زيك كده
أدهمّ:بغيره خبطه في رجله  ومش هتتكرر تاني وتشلها انت فاهم
عمر:بوجع اه فاهم يا اخي هو مالكم كلهم عماليم تضربوا فيا كده
معتز:بضحك ليه هي شهد ضربتك ولا ايه
سلمي:اه اكيد ضربتك لان ليان كانت قايلنا ان اي حد هيتماده معانا نضربه
عمر:والله وانا قولت كده اكيد دي توصيه ليان ليها
معتز:بضحك ياعيني علي الرجالة طيب انا هستاذن
أدهمّ:متخليك بايت معانا وامشي الصبح

معتز:لا مينفعش انا هروح علشان ماما متقلقش وهبقى اجي اخود سلمي الصبح علشان نجيب الفساتين يلا تصبحوا علي خير

عمر وادهم:وانت من اهله وخلوا
معتز:باس راس سلمي تصبحي علي خير يا حبيبتي

سلمي:وانت من اهل الخير يا

معتز:بالهفه ها يا اي قوليها

سلمي:بكسوف منا قولتهاك في المطعم

معتز:بحب وانا عايز اسمعها تاني
سلمي:يا حبيبتي وجريت علي جوه

معتز:حط ايده علي قلبه اه بحبها يا ناس ومشي

حازم:يا اهلاً يا اهلاً ب العرسان
كريمه:بخوف هي ليان مالها يا ادهم ليه نايمه
أدهمّ:متخافيش يا امي هي نعست ف نامت في العربيه واحنا راجعين ف هطلع انيمها تعالي يا سلمي علشان  عايزك وانتي يا امي اطلعي نامي علشان الوقت اتأخر

عمر:وانا هطلع اشوف ماما و انام تصبحوا علي خير
كريمه:وانت من اهل الخير يا حبيبي يلا يا حازم انت التاني اطلع نام علشان عندنا شغل كتير بكره وطلعوا كلهم
كريمه:دخلت اوضتها لقيت إبراهيم لسا صاحي

إبراهيم:ها اطمنتي عليهم يا ستي
كريمه:ب ابتسامه اه اطمنت الحمدلله انت منمتش ليه

إبراهيم:وهو انا بعرف انام من غير متكوني في حضني وحضنها وناموا


عمر:خبط علي اوضه فاطمه ومصطفى واول مخبط فتحتله فاطمه
فاطمه:عمر حبيبي جيتوا امتا كده تقلقوني عليكم
عمر:باس راسها لسا وصلين يا ست الكل وبعدين تقلقي ليه منا اهو وليان كانت مع ادهم

فاطمه:اكيد كانت نامت من قبل ميرجعوا

عمر:بضحك اه
فاطمه:بحنيه طيب يا حبيبي روح نام انت وانا هروح اشوفه
عمر:حاضر ياست الكل وباس راسها ومشي
فاطمه:كانت طالعه من الاوضه مسكها مصطفى الي كان خارج من الحمام من ايدها رايحه فين

فاطمه:هروح اشوف ليان يا حبيبي

مصطفى:طيب يلا هاجي معاكي ومشوا علي اوضه ليان كان ادهم خارج منها
مصطفى: بضحك اكيد نامت وانتوا في الطريق

أدهمّ:ب بسمه اي ده دانتوا حفظينها علي كده
مصطفى:طبعآ من بنتي ياض ولا ايه
أدهمّ:ماشي يا عمي بس انتوا رايحين فين
مصطفى:هنشوف ليان احنا مبنعرفش ننام الي لما نطمن عليها هي واخوها

أدهمّ:ب ابتسامه تمام انا هروح انام تصبحوا علي خير
فاطمه ومصطفى:وانت من اهل الخير يا حبيبي ودخلوا عند ليان لقيوها نايمه غطوها وطفوا النور وخرجوا علي اوضتهم ناموا
رواية ليان الادهم الفصل التاسع والعشرون 29 - بقلم دينا مصطفى
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent