رواية المغرور والدلوعة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

              رواية المغرور والدلوعة الفصل الثاني والعشرون بقلم ميرو محمد


رواية المغرور والدلوعة الفصل الثاني والعشرون

مها: وليد وحشتيني .
ميار بصدمه : احم عن ازنكم .
وليد : اصبري ياميار . 
ميار : لاء عشان اسبيكم براحتكم .
وليد : براحتنا ايه . دي زميلتي وبس .
مها عشان تغيظ ميار : ايوه صحاب اوي كمان .
ميار : عن ازنك . ومشيت وسابت وليد مع مها . 
واثناء ذهبها . نظر اليها الدكتور ايمن . وتحدث مع زميله . هي مين الحلوه دي . صلاح زميله : شكلها الدكتوره الجديده الهتمسك المستشفي . ايمن : احسن ياشيخ خلينا نشوف مناظر تفتح نفسينا .
ذهبت ميار الي استراحات  المستشفي وجلست تنظر الي الفارغ وتقول لنفسها....
( وانا زعلانه اوي ليه كده هو كان قالي انه بيبحبني ولا اي حاجه  . هو مهتم بس بيا عشان صقر موصي عليا مش اكتر ثم خرجت من تفكيرها علي صوت راجل كبير ) 
عم حسن موظف في المستشفي بس راجل كبير : يابنتي استاذ وليد عاوزك في مكتب مدير المستشفي .
ميار: حاضر ياعمو .
الحج حسن اول مشافها حزينه قال : مالك يابنتي . في حاجه مزعلاكي .
ميار : مفيش ياعمي . بس مضيقه من نفسي شويا .
الحج حسن : يابنتي وكلي امرك لله . وقومي شوفي شغلك .
ميار بابتسامه : حاضر يارجل ياطيب . وقامت وذهبت مع الحج حسن ........
في الشركه ........
صقر : حبيبتي مالها وسرحانه في ايه .
حياه : مش عارفه  ياصقر . حاسه بحاجه غريبه لما شوفت سما .
صقر: ياروحي . انتي الحساسه زياده عن اللزوم بس .
حياه : يمكن . علي فكره انا مفطرتش وجعانه .
صقر ضحك : بس كده عيوني  . ورن الجرس على  سما .
دخلت سما المكتب : نعم يااستاذ صقر  
صقر: لو سمحت ياسما اطلبي الفطار لينا .
سما بابتسامه : حاضر يافندم . حاجه تاتي .
صقر : شكرا . ثم دخلت نسرين دون استأذان .
نسرين بسهوكه: صباح الخير  ياصقر .
نظرت لها حياه نظرات ش.ر وقالت: مش المفروض تستاذني قبل متدخلي .
نسرين بعيظ: واستاذن ليه والشركه شركتي .
حياه : نعم نعم . ثم نظرت لصقر .
صقر: احم بس دا ميمنعش تستاذني لما تدخلي مكتبي يانسرين .
نسرين : المره الجايا . وبعدين الاجتماع هيبداء امتي .
صقر : لما حازم ووليد يوصلو .
نسرين : طيب جهزتلي المكتب .
صقر : قولتلهم برا . اتفضلي اكيد جهز . خرجت وهي تنظر لحياه نظرات انتصار وخب.ث .
#بقلمي_ميرو_محمد 
في الجامعه عند بسنت وحازم .....
دخلت بسنت القاعه وجلست بجانب زيملتها شروق .
شروق : ايه يابنتي اتاخرتي ليه كده .
بسنت : معلش غصب عني  .
شروق : ولا يهمك ياحبيبتي . انا كنت خايفه بس لدكتور يدخل وميوافقش تدخلي بعده .
بسنت : لاء ماهووو ... وسكتت .
شروق : ماهو ايه . مالك يابسنت . ولم يكملو كلامهم حتي دخل حازم القاعه .
ونظرت جميع الفتيات عليه وفضلو يتهمسون بكلام عن جمال حازم واناقته وجسمه الرياضي .
حازم بابتسامه : صباح الخير . انا طبعا هدرسلكم مادة الرسم الهندسي  .
وان شاء الله  يكون في قبول منكم للماده .
بنت : الله ضحكتو جميله .
بنت آخره: لاء ولا غمزاتو وجسمه ياخرابي علي جسمه . 
بنت تانيه : دا انا هحب الماده والهيشرح الماده .
كانت كل دا تسمعو بسنت بغيظ
حازم بمشاكسه : احم انتي يااستاذا .
بسنت : تبص يمين ويسار  . انا .
حازم بضحك : ايوه انتي . 
بسنت : نعم يابشمهندس .
حازم : تعالي اقعد هنا .
بسنت : لاء انا عجبني مكاني .
حازم : وانا قولت هنا .
بسنت : حازم بطل هزار .
حازم بصدمه وضحك في نفسه : حازم انتي نسيتي نفسك . اتفضلي اخرجي برا .
بسنت بدموع : بس انا مقصدش .
حازم وهو زعلان علي دموعها : احم قولت برا . خرجت بسنت باحراج والدموع تنهمر علي خدها ووجها احمر مثل الطماطم . 
حازم بزعل علي انه زعلها لدرجه دي وانه احراجها كده امام الطلابه : احم يلا نبداء....
خرجت بسنت وجريت علي الحمام بزعل ودموع . واول مدخلت الحمام انهارت من الدموع . وبعد وقت قصير  قامت وغسلت وشها . وقالت : ماشي ياحازم ماشي . ثم خرجت من الحمام . وكان حازم خرج من المحاضرا . 
حازم : انسه بسنت ممكن تيجي مكتبي . 
بسنت : ...........
#بقلمي_ميرو_محمد 
عند ميار في المستشفي  .....
خبطت ميار علي الباب ثم دخلت .
ميار : افندم يااستاذ وليد .
وليد بزعل : ممكن تقعدي .
ميار : حضرتك عندي شغل . وانت عارف اول يوم . ولازم اشوف هبداء ازاي .
وليد : ميار اقعدي . ايه الطريقه دي .
ميار : احم وهو انا كنت بتعامل معاك بطريقه تانيه .
وليد : ميار والله انا ..... ولم يكمل حتي دخل ايمن .
ايمن وهو ينظر لميار نظرات غير طبيعيه : استاذ وليد في حاله محتاجه دكتور ضروري .
وليد : دكتوره ميار . هتبقا تشوفها .
ايمن : دي هتكون المريضه ممبسوطه . ان الجمال دا كله هيشرف علي حالتها .
ميار : افندم .
ايمن : انا دكتور ايمن ياميار . تقبلي تشربي قهوه قبل متشوفي المريضه .
قام وليد بكل ش.ر وغض.ب وغل ووجه الذي اتحول للون الاحمر من شدة غضبه ........
ياترا هيحصل ايه مع سما وحياه . ونسرين والهتعملو عشان تغيظ حياه . وصقر وموقفه .
وبسنت هتعمل ايه مع حازم ...
ووليد ايه رد فعله مع ايمن . وايه هيكون مصير ميار مع وليد .... هنعرف كتيررر البارت الجاي الهو انهارده اساعه تالته ان شاء الله ووعد هيكون باارت كبيرررر بس تصبرو عليا عشان اكتبو بتستعجلوني بكتب واحد صغير عشانكم  .
دا بارت كده بصبح عليكم بيه وعشان وعدتكم انزل واحد امبارح بس والله كنت تعبانه وانتو عارفين الشتا بقا صباحكم عسل

يتبع الفصل الثالث  والعشرون اضغط هنا
رواية المغرور والدلوعة الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ميرو محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent