رواية أحببت مشكلة الفصل العشرون 20 بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت مشكلة الفصل العشرون بقلم رحمة محمد


رواية أحببت مشكلة الفصل العشرون 

مازن :إياد ظابط شرطه من بعد حقوق مش ناس كتير تعرف الموضوع ده وخصوصا مرات ابوه إلى طبعا بتتمني انه يخت؛ في اما سيلا فبابا أو الدكتور محمد الكاشف دكتور الجراحه المعروف إلى بيتا؛ جر في أعضاء البشر سيلا كانت صفقه من صفقاته والي امها لما عرفت بدل ما تقلب الدنيا عليهم لا قبلت الفلوس وكمان اتجوزت الدكتور ده ورفضت علاج بنتها وشاركت كمان في المشروع العظيم هه
سما :وانت بتحكيلي ليه دلوقتي انا مش فاهمه
مازن :محمد باشا بيهد؛ نني لاما اتجوزك ياما يق؛ تل امي الست اللي تقريبا مليش غيرها والي عشاني استحملت إلى محدش ممكن يستحمله بس انا مش عايز يكون في مازن تاني وعشان كده لازم نساعد بعض عشان نحمي إلى يهمونا سما :انت عايزني اعمل اي
محمد :مفيش داعي تعملي حاجه
مازن بخضه :الباشا
محمد :اي مالك اتخضت كدا ليه مهو انا عارف انك ابن امك قدامكم اختيار من اتنين لتيجوا معايا بهدوء كدا لاما هتمو؛ توا هنا بس مش لوحدكوا تؤ انتوا وكل الي في المكان واختاروا؛؛
سما :هنيجي معاك
مازن :غلطي جامد //////////////////////////////////////////
محمود :انا مش فاهم حاجة من كلامكم ده دلوقتي يعني بنتي فين
زين :بنتك عند صحابك أو إلى انت فاكره صاحبك يا سياده اللواء والي مش يتقبل جمله واحده وحشه في حقوا
محمود :محمد مستحيل انت اكيد كد؛ اب و لا دي هما ولاده انت الي مش متقبل اني هجوز ها ابنه مش اكتر
إياد /كلام زين مظبوط يا سياده اللواء لو سمحت خلينا نتحرك وأذن النيابه كمان وصل يلا /////////////////////////////
محمد :بئا بتسلم ابوك يا مازن ليه ده انا الي عملتك لييييه
مازن :قصدك دمر؛ تني انا بس بقيت مجرد تابع ليك ولشغلك إلى عمري ما فكرت اني ممكن اشتغله والي أجب؛ رتني عشان الست اللي تعبت عليا وكبرتني والي انت رمت؛ ها ورمتن؛ ي اي كنت مستني اي بس على الاقل انا مش عايز اعمل زيك اتجوز واجيب ابن على الدنيا اكون انا سبب عذ؛ ابه ويكون كل ذنب؛ ه انه ابني لا مش هيحصل وانا هبطل وهبعد عنك وانت هتتعا؛ قب عارف ليه عشان انت السبب في كل الي انا فيه ولحد امبارح كان عندي سبب اسمع كلامك عشانه إنما دلوقتي خلاص السبب راح والي كانت بتصبرني كمان راحت وانت خلاص انتهى؛ ت وبعدها سمعوا صوت عربيات الشرطه حوالين المكان
محمد :ازااااااااي
مازن :هههههه لسه بتسأل
محمد :هقت؛ لك يا مازن


يتبع الفصل الاخير اضغط هنا
رواية أحببت مشكلة الفصل العشرون 20 بقلم رحمة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent