رواية صرخات بريئة (وعد النمر) الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم صافي الودي

الصفحة الرئيسية

         رواية صرخات بريئة (وعد النمر) الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والثلاثون بقلم صافي الودي


رواية صرخات بريئة (وعد النمر) الجزء الثاني 2 الفصل الواحد والثلاثون  

بعد ما دخلوا مازن وعليا الغرفة  دخل بها تحت الحمام علشان تفوق، وهدومها كلها اتغرقت فخلع ملابسها وهو مشتاق لكل جزء وضمها لحضنه وقال 
ازاى انا مجنون اضيعك من ايدى ولبسها بورنس  فوط كبيرة بكوم فى الحمام وخرج بيها 
بدات تفوق بعد الشئ ولما شافت رجل معاها صرخت ومسكت الاباجوره وكانت هتخبطه على دماغه وقالت
اطلع برا بتعمل ايه هنا 
ضحك مازن وقال 
انا جوزك يا مجنونه 
صرخت عليا وقالت
لا انت بتاع المسياج جوزى مش هنا وكانت هتقع قرب يمسكها رفعت الاباجوره وقالت 
أوعى تقرب منى هقتلك 
بعد مازن عنها وقال
طيب انا خارج نامى انتى وفعلا خرج واتصل بحماته يطمنها على  ما خلص كانت 
اغلقت عليا  الباب من جوه ورمت نفسها علي السرير ونامت 
كان مازن محرج جدا وراح سأل صاحب المكان 
كان شاب وسيم فى عمر ٢٥ وقال 
خير حضرتك المدام بخير 
رد مازن 
اه بخير لكن فاقت وهى مش فى وعيها وطردتنى وقفلت الباب 
ابتسم الشاب وضحك بهستريا 
معلش المشروب الى شربته تقيل شوية وصديقي حط لها برشامة علشان تلين معاه لكن فى الاخر طلعت دماغها مصفحة ومش لانت مع حد فيكم 
غضب مازن وقال
انا فعلا جوزها مش بحور عليك 
كان الشاب مش فى وعيه وقال 
مش هيفرق كتير المهم عندك شباك خلف الغرفة بآله حاد افتحه وادخل 
كان هيتجنن من الي كان ممكن يحصل ل عليا  لو هو مجاش ممكن كانت تبقي فريسة للوحوش دى 
وفعلا دخل من الشباك وحب ينتقم  منها 
طلع الصبح 
وصحيت عليا لاقت نفسها نايمة على سرير ونظرت لنفسها  لاقت نفسها من غير  هدوم  ثم جانبها  و صرخت وهى تنظرت على نفسها وكان شخص يجلس بجوار السرير ويعطى لها ظهره تصرخ عليا  وتقوم من مكانها ، انت مين وايه إلى هببته دا 
إبتسم الشخص بسخرية  وقال:
متعليش صوتك ،انتى يا ماما جيتى معايا بمزاجك 
محدش ضربك على ايدك ..
صرخت عليا وسحبت مليا ولفت نفسها  وقالت،:
انت عملت فيا ايه  انطق 
ابتسم وقال
اى نسيتى ليلة امبارح كنت حاجة تهبل تيجي  افكرك 
سألته عليا وعيونها كلها  دموع :
حصل اى أرجوك انا مش فاكرة حاجة ، أوعى تكون لمستنى انا ست متجوزة وعند ابن 
ضحك هستيرى وقال
وإللى  متجوزه تسيب ابنها  وجوزها ،وتسهر من مكان ل مكان وانتى الى طلبتى منى اعملك مساج ونفذت طلبك
بس كانت ايه  ليلة  ولا فى الاحلام وجسمك الابيض الجميل تحت منى، وفى حضنى واخ على آهاتك واحساسك، تسحر أى حد ،تعالى نكمل انا لسه مشبعتش 
شعرت عليا بندم ببكاء وهى تضرب جسمها وقالت 
اى الى عملته فى نفسي دا، كل دا علشان انتقم من مازن ، طب اورى  وشي ل امى فين  هتقول ايه على بنتها الى باتت برا البيت فى حضن واحد غريب  ،وسيباها مع ٣ أطفال بدل ما اكون مسؤله
وفضلت تضرب نفسها بالقلم وهى تبكي بهستريا
ذنب وعد اتعمل فيا يا اخوى  لكن المرة دى بمزاجي وانا الى جيت هنا، طب لو وعد  رجعت ليها الذاكرة وافتكرت إن فى شخص شاف جسمها واقترب منها غير جوزها، حتى لو مكنش عمل حاجة بالغصب   هتعمل  ايه ياه انا  عشت اللحظة الا انتى عشيتها يا وعد وجلست على  الارض  وهى تعيط ووضع جسمها ما بين رجله  
انا حسيت  دلوقتي بيك  ان عايزة اقتل نفسي ، طيب انتى هتعملي ايه،وذادت في العياط  اخوياوامى خزلتهم وكل دا علشان اى ورفعت رأسها  ونظرت حولها، وجدت أمامها سكينة فى طبق فواكه اقتربت وسحبت السكينة ووقع الطبق التفت مازن وشافها وهي قاعده منكمشه وماسكه السكينة وبتقربها من إيدها 
جرى عليها وصرخ 
هتعملى  اى يا مجنونة  ،أنا مازن جوزك  محدش قرب منك 
نظرت له وهى بتعيط  وتضرب فيه :
عملت فيا كده ليه رجعت امتى وبخجل منه وراسها على  الارض  
مسك ايدها مازن واعتذر، وقال
كنت متغاظ منك ،والغيرة جننتنى ازاى الوردة الى اتزرعت  قدام عيونى فجاءة تضيع من ما بين ايديا مكنتش عارف إنى بعشقك وان بعدك صعب عليا كده
ضحكت عليا والدموع في عيونها وقالت
انت كنت عايز تبعدنى عنك من زمان أوى راجع ليه 
دلوقتي 
رد مازن وهو ندمان وقال 
لإني اكتشفت ان مفيش حاجة تغنينى عنك لحظة وانا فى  حضنك  كل حاجه  ومن غيرك  والا حاجه  وللاسف احنا  مبنعرفش قيمة الحاجه  الا فى ايدنا الا لم بتضيع منى وبعدى عنك موت ليا لكن الموت الاكبر  كان امبارح  لم شفوتك مع الشاب وهو بيسحبك علي  الغرفة في  لحظه  كنت هموت وتخيلت كل الا انتى تخيلته حد غيري يلمسك 
مسحت عليا دموعها بإيدها وقالت
مين قالك ان انا هنا 
قرب منها   وقومها من علي الارض  وقال 
قومى اغسلى وشك والبسى الفستان دا والحجاب ده  وانا هقولك  على  كل حاجة 
فعلا قامت وهى على الاقل مرتاحه إن محدش قرب منها غير جوزها 
...
فى المستشفى تم تحديد العملية بتاعت وعد  لكن كان لازم الدكتور يفهم الكل النتيجة او على الاقل الا ممكن  احتمال ي حصل 
طلب الدكتور  مقابلة عمر وادهم  لان هو عارف ان عمر ابن عمها وادهم جوزها 
سأل ادهم  بخوف ولهفه وقال 
خير يا دكتور طلبتنى مستعجل 
رد الدكتور وقال .
احنا بإذن الله هنتتم عملية مدام عيون ونستئصل الورم .
بدأ يظهر الخوف على وجه ادهم  وقال.
فى خطورة عليها حضرتك 
رد الدكتور وقال.
باذن الله لا لكن انتم عارفين ان الورم كان ضغط على مركز الذاكرة إلى في المخ واحنا اشتغلنا على محورين قتل الورم وإزالته من خلال الاشعة والكيماوى أيضاً أدوية لتنشيط الذاكرة ومع الاختبار بدأت يظهر صور قدامها 
قطع  عمر حديثه  وقال
طب فين المشكلة حضرتك دلوقتي 
قال الدكتور
المشكلة إن احتمال تتذكر جزء بسيط من حياتها أو الكل أو احتمال تنسي القديمة والجديده
إنصدم ادهم وقال
نعم تنسي كل حاجة ،يعنى ممكن تنسي انها مراتى 
رد الدكتور 
نعم على حسب إرادتها هى عاوزة تتذكر او لا وعلى  حسب الذكريات الي مرت بيها كانت مؤلمة أو سعيدة 
رد ادهم  وعمر فى وقت واحد
للأسف آخر ٦سنين كانوا مؤلمين فى حياتها 
تنهد الطبيب وقال
كنت متوقع من تحليل و الدكتور النفسى الا اقترحته الدكتوره ريماس يتابع حالة مادم عيون 
ولم تم  تنويمها تحت التنويم المغناطيسي كانت بتصرخ دايما تعيط كل ما بتحاول تفتكر كان  فقدات  حاجات  كتيره  اوى علشان كده محتاج موافقة  منكم على العملية 
سأل ادهم وهو يشعر بالخوف وقال 
طب لو متعملتش العملية إى التأثير  إلى هيحصل
رد الطبيب وقال.
ينتشر في باقي الجسم واحتمال يحصل ليها شلل لأن المخ هو المسئول عن باقي أعضاء الجسم 
نزلت دمعه من ادهم  وقال
توكل على الله واعمل العملية والي ربنا كاتبه هيكون وخرج من عنده وراح عندها 
ورسم الضحكة على وشه وقال
مالك النهاردة قمر كدة ليه انتى كل  يوم بتحلوة هما بياكلوكى ايه عشان تبقي حلوة 
ضحكت وعد وهى تنظر الى  عيونه وقالت 
مالك بترسم الضحكة فى عيونك،  وهى كلها دموع 
رفرف قلب ادهم وقال
للدرجة دى بقيتي تعرفينى حتى من عيونى 
قالت وعد وهى تبتسم 
هتصدق لو قلتلك انى حسيت إن طول العمر كنت معاك وكإن ال٤ شهور دول عمرى كله 
مسك إيدها  ادهم  وقال
ممكن توعدينى إنك مش هتنسينى اى كان  الموقف 
إبتسمت وعد وقالت
هو ده الى مزعلك خايف بعد العملية انساك 
ابتسم إدهم وقال
اه خايف جدا ومش عارف وقتها اعمل اى
ردت وعد وقالت 
متسبنيش حتى لو نسيتك اتمسك بيا ل آخر لحظة
بلع ريقه ادهم  وقال
طب لو افتكرت و كرهتينى  ورفضي وجودى معاكى بردو اتمسك بيكى 
ضمت وعد إيده بشدة وقالت.
استحالة اكرهك، ممكن احس إنى خايفة منك زى أول مقابلة، وممكن اهرب منك لكن اللي  متاكدة منه انى قلبي مش هينساك  ومش  هيكرهك 
....
عند عليا 
خرجت عليا وهى لابسه فستان اسود ومخطط بخطوط  نبيتى،  وبكم ولمة شعرها للخلف ووضعت مكياج خفيف يخفى  دموعها 
وكان مازن لابسه بدلة ولما شافها خرجت صفر وقال 
مين القمر دى ممكن اخد صورة
ضحكت عليا  وقالت
لا انا مخاصماك  انت لعبت ب اعصابي وكان قلبي هيقع 
رد مازن بشدة وقال
لان دا كان ممكن  هو اللى يحصل لو مجيتش فى الوقت المناسب كنتي داخل الغرفة دى مع شاب غريب افتكرى الي عمليته 
كشرت عليا وقالت
ومين السبب في اللى  وصلت ليه مش انت الي سبتنى ومشيت اى رجعك 
اقترب منها وهو   يلوى ذراعها وقال 
رجعت علشان الحق مراتى المجنونه قبل ما تضيع منى وحضنها وقبلها بعنف وبعد كدة قال
كدة تمام الروج الثقيل اتمسح  ومد ايده ووضع حجاب على  راسها وقال ظبطى الحجاب  ويالا نخرج 
ضحكت وهو كمان ضحك   قطع حديثهم تليفون من  الأم 
رد مازن 
الو يا امى متقلقيش عليا معايا
ارتاحت الام وشكرت ربها وقالت 
الحمد الله يعنى انتم كنتم  بيتين برا زى ما اتصلت بيا بليل وطمنتني 
ابتسم مازن وقال اه 
وما بين نفسه الحمدلله لحقت  مرات  المجنونة إمبارح 
فاق على صوت حماته وهى بتقول 
عملية وعد اتحددت ولازم تيجو  انت ومراتك علشان تقفو  جانب  وانا ابنى والأطفال لوحدهم بلاش شهر عسل دلوقتي  
ضحك  مازن وقال
حاضر  يا امى مسافة السكة هنكون عندك 
....
عند وعد 
🎈🎈🎈🎈
دخل الدكتور وقال .
مستعدد يا استاذة 
ابتسمت وعد وقالت
اه يا دكتور جاهزة 
الكل اتجمع حاولها ميادة وحسن وعمر وزوجته وعليا  ومازن والاطفال ومامت ادهم الكل طلب منها ترجع ليهم فى الوقت  حسيت عيون ان ربنا  بعت  ليها عيلة كبيرة  ومبقتش لوحدها وكمان الدكتورة  ريماس  طمنيتها وقالت 
متخفيش  انا معاكي  وانشاء الله  هتكون كويسة 
وبدات تتكلمي  معها لحد غرفه  العمليه 
وهى بتضحك انتى عارفه انا كنت  مسجونة انصدمت وعد وقالت بجد 
ابتسمت ريماس وقالت 
اه بجد انا قصتى كبيره اوى لكن حبيبي سمنى عشقت  سجينتى البريئة  حبنى وهو كان ابن عمى  لكن محدش  فين كان  يعرف عشان انا توهت زمان من امى وابوى وعشت حيات  اولاد  الشوارع  وقبلته كذا مره  ومع كل مرة كان بيكون قاسية عليا  لكن لمحت الحب فى  عيونه يعنى ب اختصار احيانا  الدنيا  بتوهنى عن احببنا ونشوفهم بالصدفة  من غير ما نعرفهم وممكن يغلطو في حقنا لكن مع الوقت بيكون اقرب النااس لقلوبنى 
كانت مستغرب من كلام ريماس وحكايتها وفعلا جهزهو ل غرفة العمليات   
ووقفت معها ريماس لحد ما اتبنجنت وبعد كده  خرجت  
كان منتظرها خالد وشاف دموعها نزلة واقترب منها  وسالها مالك 
حضنته بشدة وقالت 
انا من وقت  ما عرفت قصتها هى وادهم شكرت ربنا  ان محصلش  معانا كده  وكل الا حصل  والا حاجه  اقدم الا حصل معهم انت متخيل لو فاقت وخرجت من العمليه  وهى متذكرة كل  ايه اللى  يحصل  ممكن تنهار لان صعب موقف يحصل  ل اي بنت انها تتعرض للعنف او الاغتصاب وهي  لحد  اخر  لحظه  وهي  فاكره  نفسها  اغتصبت والكارثة ان يطلع  الا عمل كدة هو اقرب شخص  ليها  احساس  صعب جدا  
مسح خالد دموعها
عشان كده  كنتي  مصممه  تحكي  حكيتنا ليها  
ردت  ريماس وقالت 
هما ما بينهم  اطفال  حتى لو الطفل مش  ابنها لكن هو  كان فى  رحمها ٩ شهور  يعني  هى امه 
الا حملته ورضعته تخيل 
لو عرفت ان الطفل نتيجه  حقن او أغتصاب  يكون رد فعلها ايه لم صديقك ادهم  حكى حكايتهم الدكتور  النفسي  وهو ندمان ونفسه فى  حال وهو راضي  ب اي نتيجة  بس هى متتاثرش سلبي  اقترحت عليهم ان احكى حكايتي  ليه عشان  على  الاقل  لو خرجت  فاكره  تغفر ليه بس انا  لو بدلها عمرى ما اغفره 
مرت الساعات في توتر ادهم  وجاءت أمه وقالت 
وحد الله يا ابنى وخليك قوي 
رد إدهم  وقال
احتمال تنسي كل حاجة واحتمال تفتكر كل حاجة وانا ما بين النارين بدعى انها تفوق وتقف على رجليها وخايف اخسرها  
حضنته امه وقالت
كل مكتوب عند ربنا ادعى انها تفوق 
قال امين يارب
بعد ساعات خرج الطبيب وطمنهم ان العملية نجحت وانهم مسحوا كل آثار الورم 
وتم نقلها على العناية وانشاء الله خير 
مرت الأيام وجيه اليوم الى هتفوق فيه وعد 
ودخل الدكتور وكان معه ادهم  وعمر وسألها 
النهاردة عاملة أي .
ردت وعد وقالت
الحمد الله بخير 
ابتسم الدكتور وقال 
ممكن اسالك شوية اسئلة 
ردت وعد وقالت
اه اتفضل 
الدكتور اسمك ايه 
ردت وعد وقالت
اسمي وعد عادل العيسوى 
ابتسم الدكتور وكمل 
انتى عارفة انتى هنا ليه 
قالت وعد 
عملت حادثة بالعربية وللاسف امى وابويا ماتوا ودخلت فى غيبوبة ولسه فايقة من يومين 
نظر لهم وهم فى حالة ذهول الذاكرة بدأت تظهر بس وقفت لحد وقت معين 
سألها الدكتور
طيب تعرفي مين من الشباب دول 
نظرت لهم وعد 
وهم ينظرون لها ثم قالت
دا عمر ابن عمى عزيز 
سألها الدكتور وقال
طب التانى

يتبع الفصل الثاني والثلاثون اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent