رواية أسيرة ظنوني الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية أسيرة ظنوني الفصل الثامن عشر بقلم رحمة جمال


رواية أسيرة ظنوني الفصل الثامن عشر

فى صباح يوم مليئ بالاحداث
نجد صوت التكبيرات تسطع فى المساجد 
و تحديدا فى المسجد القريب من قصر السويسى نجد جميع ابطالنا يصلون هناك الرجال فى الجزء المخصص لهم و النساء فى الجزء المخصص لهم

«الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذُرّيّة سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا».

و بعدما انتهت صلاة العيد رجعوا ابطالنا الى قصر السويسى مرة اخرى
كمال و هو يخبر الجميع : يلا يا جماعة تعالوا نفطر الفطار جهز 
مدحت بتسأول و دهشة : هو فين البنات
نصار : و عمر و رامى ...!؟



زينب و هى تنظر الى السيدات : طب يلا بينا احنا بقى نشوف الاكل لو نقصه حاجة (ثم اردفت و هى تنظر الى جاسر) و انت يا جاسر روح شوف البنات و رامى و عمر راحوا ف (و لم تكاد تكمل جملتها اذا فجأة سمعوا صوت صواريخ و بومب قادم من جنينة القصر)
جاسر بضحك و هو يقوم من مكانه و يذهب حيث الفتيات و رامى و عمر : هههههههههههه مش محتاج انا عرفت هم فين بظبط
فيرى بضحك : هههههههههههه العيال دى مش هتكبر ابدا
چيمى بضحك : هههههههههههه عمرهم ما هيكبروا 
***
عند جاسر الذى خرج الى جنينة القصر
جاسر بأبتسامة و هو ينظر الى جويلية بحب ابوى فهو احيانا كثيرة يشعر انه اباها فهذى الفتاة تثير به العديد من المشاعر و منها مشاعر الابوه ... ثم قاطع تفكيره و هو يرى جويلية تركض اليه و تكاد تقع
جاسر و هو يجرى عليها قبل ان تقع ارضا : حااااسبى يا جويلية
و فى غضون دقيقة كانت جويلية فى احضان جاسر


جاسر و هو يبعدها عن احضانه و يرى اذا كان اى ضرر لحق بها ثم اردف بقلق : انتى كويسة فيكى حاجة فى اى حاجة وجعكى
جويلية بأبتسامة و هى تنظر اليه و الى قلقه عليها : لا محصليش حاجة انت لحقتنى اصلا قبل ما اقع
جاسر بعتاب : مش قولتلك ميه مرة تاخدى بالك من نفسك و بلاش لعب كتير
جويلية بأبتسامة و هى تنظر له بحب : حاضر يا بابا جويلية هتسمع الكلام و هتاخد بالها من نفسها بعد كده
جاسر و هو يربت على خديها برفق : شاطرة حبيبة بابا (ثم اخرج من جيبه قطعة شوكولاته كبيرة)
جاسر بحب و هو يعطيها اليه و يربت على راسها برفق : و دى علشان جوجو شاطرة و بتسمع كلام بابا
جويلية بأبتسامة و هى تقف على اطراف اصابعها و تقبله فى خده : شكرا يا بابا
جاسر و هو ينظر لها بأبتسامة لما فعلته و لكنه وجد الباقى فجأة التف حوله
كارمن و هى تمد يده اليه بابتسامة : العيدية
جميلة بأبتسامة و هى تمد يدها اليه : و انا يا جاسر فين عيديتى
نورين و هى تمد يدها : و انا يا اسطى فين العيدية بتاعتى
ليان بأبتسامة و هى تمد يدها ايضا : و انا عايزة عيديتى يا جاسر
حنين بضحك : يلا يا حلو طلع العيدية بقى
رامى بسخرية و ضحك : هههههههههه متقلقش دول مش بيفرق معهم عيد لحمه او غيره
عمر مكملا : اصلهم لسه مقشطينا
مليكة بتعجب : الله مش عيد


جاسر بضحك و هو يخرج من جيبه الاموال اليهم : خلاص يام لسانين خدوا اهو و انتى تالين يعنى مسمعتش صوتك مش عايزة ولا ايه
تالين : يا بابا انا مغير ما اقول المفروض انك تكون مطلع لي
جويلية و هى تسبل بأعينها اليه : و انا يا جاسورى 
مليكة بضحك و هى تسبل بأعينها مثل جويلية : و هى يا جاسورى 
جويلية ببعض الغيظ و بغيرة ايضا : بنت محدش يقوله جاسورى غيرى 
مليكة بضحك : خلاص يا اختى هو جاسورك انتى بس حلو كده
جويلية بمزح : ايوة حلو 
ام الباقى فكان يضحك عليهم
جاسر و هو مازال يضحك : هههههههههههه طب يلا علشان الفطار جاهز و عيديتك اهى يا قلب جاسورك (اردف ذلك و هو يعطى جويلية بعض الاموال و ينظر اليها بحب)
تالين بمزح و هى تنظر الى جويلية التى احمرت خجلا : اووووووبااااااا دى قلبت طماطم
جويلية بخجل و تهرب و هى تقرص تالين فى يدها : بس يا بت بطلى غلسه انا رايحة افطر
اما الباقون ف كانوا يضحكون عليهم
حنين بعدما توقفت عن الضحك : يلا بينا احنا التانين بقى و بالمرة نلم فلوس من الناس اللى جوه
جميلة بضحك : هههههههههههه عندك حق و الله يلا بينا
عمر بضحك و سخط عليهم ايضا : يخربتكم مش بتشبعوا فلوس
مليكة بمزح و هى تلعب حاجبيها اليه : لا مش بنشبع يلا بينا بنات
(ذهب الجميع الى الافطار و بعد العديد من الوقت ذهب كل واحد من الشباب مع زوجته الى مكان مخلتف تمام عن الاخر و عمر ذهب هو و مليكة مع اصدقائهم لتنزه و ذهب كبار العائلة الى النادى )
****
بعد عدة ساعات فى ايطاليا فى مكان اكثر من رائع حيث الاسماك الملونه و صخور
عند جميلة و مراد


جميلة بأبتسامة و هى تريح ظهرها على صدر مراد و ممدة ارجلها امامها و مراد ممدد خفلها 
و ممسك بخصرها : مراد بمناسبه المكان الحلو ده ممكن اسألك سؤال
مراد بأبتسامة و هو ينظر الى جمال الاسماك و يريح ذقنه على راسها : قولى يا عروستى من مين غير متسألى 
جميلة بابتسامة ل كلمة عروستى التى يلقيها على مسامعها دائماً و هى تنظر الى منظر الاسماك الاكثر من رائع : هو انت ليه دايما بتقولى عروستى
مراد بأبتسامة : علشان انتى فعلا عروستى و من زمان كمان 
جميلة مقاطعة بأستغراب و تساؤل و هى تستدير اليه : من زمان ازاى يعنى
مراد بأبتسامة و ضحك و هو يرجعها كما كانت : هههههههههههه يا بت اصبرى بلاش تقطعنى هقولك علشان انتى من و انتى صغيرة و انتى بتاعتى تعرفى ان انا اللى سميتك جميلة 
جميلة بمقاطعة و هى تلتف له : ايه ده ازاى
مراد بصرامة و هو يرجعها مكانها للمرة الثانية : اولا بلاش تتحركى (ثم اردف بأبتسامة و مزح) ثانيا بطلى بقى مقاطعة مش عارف اتكلم 
جميلة بضحك و هى تريح رأسها على صدره : هههههههههههه خلاص ماشى كمل
مراد بأبتسامة : ماشى (ثم قال ما حدث فى وقتها)
فلاش بااااااااك ########
جمال بتوتر و هو ينظر الى غرفة العمليات التى بها زوجته و روحه و ملكة فؤاده : يااارب استرها ياااارب و قومها بالسلامة
كمال و هو يربت على كتفه و هو يحاول بث الطمئنينه اليه : متقلقش ان شاء الله خير يا جمال
جمال بدموع و هو يحضن كمال : قولتها بلاش تحملى ، الدكتور قال خطر عليكى ، قولتلها انتى عندى بالدنيا كلها بس ، هى مرضتش كان نفسها فى بيبى يكون منها ، انا خايف اكره يا كمال علشان هو هيبقى السبب فى انه ياخدها هياخد روحى منى يا كمال (ثم بعد ذلك سمع صوت بكاء طفل يخرج من الغرفة التى ترقد بها روحه )
(ثم بعد ذلك خرجت الممرضة و هى معها الطفلة ولكن جمال لم يهتم و ايضا كريمة كانت تبكى فى احضان زوجها جابر و لم تهتم له فالبنسبه لها هذه الطفلة ستكون السبب فى موت اختها الوحيدة و لكن من اهتم لطفلة حقا هى زينب و مراد)
جمال و هو ينتحب فى البكاء : صوته اهو ده معناه انها ماتت حبيبتى و بنتى و كل عيلتى ماتت
كمال و هو يربت على ظهره و يحاول مواساته : متقلقش ان شاء الله خير يا جمال "و قل ما يصيبنا الا ما كاتب الله لنا" يعنى ده نصبيها يا جمال اصبر اهو الدكتور طلع اهو تعالوا نروح نشوفه 
جمال و هو يمسح دموعه بعدما ابتعد عن احضان كمال و يذهب سريعا الى الدكتور و اتبعه الاخرين اتباعا 
زينب و هى تعطى الطفلة الى مراد لكى تذهب و ترى ماذا حل بصديقتها : مراد خد بالك منها انا هروح اشوف طنط سعاد ماشى يا مراد
مراد و هو يحملها بحرص و ينظر الي الطفلة بعمق : حاضر يا ماما هاخد بالى منها كويس 
(ذهب الجميع الى غرفة سعاد و تركوا الطفلة مع مراد) 
مراد و هو ينظر اليها و الى ابتسامتها و الى ايديها التى تحركها فى الهواء بابتسامة : بتضحكلى انتى بتحبنى علشان كده بتضحكلى على فكرة انتى هتبقى عروستى انا مش هسيبك تروحى غيرى
(ثم بعد ذلك جاءت اليه ممرضة و اخبرته برغبة سعاد فى رؤية طفلتها و كانت سوف تأخذها منه لكى تذهب بها الى والدتها و لكن مراد رفض ذلك بشدة و ذهب بها هو الى غرفة سعاد) 
***
فى غرفة سعاد
سعاد بأبتسامة يشبوها الدموع و هى تحمل طفلتها من مراد : هتسميها ايه يا مورى. (قالت ذلك بعدما رأت نظرة الحب فى عنيه الى ابنتها)
مراد و هو ينظر الى جميلة بحب : هسميها جميلة
سعاد بأبتسامة : حلو الاسم يا مورى ابقى خلى بالك منها 
مراد بأصرار و تملك و هو ينظر الى جميلة التى تبتسم اليه : متقلقيش هى هتبقى عروستى اصلا و مش هخلى حد يقرب منها
سعاد و هى تعطيه الطفلة بدموع بعدما قبلتها فى خدها : خدها يا مورى و اطلع بره دى هتبقى عروستك
(ثم بعد ذلك اخذ مراد الطفلة منها بحرص شديد و خرج بها من الغرفة) 
*
فى الخارج 
بعدما جلس مراد مكانه و يحمل الطفلة بين ذراعيه
مراد بأبتسامة و هو يحدث جميلة و كأنها تفهمه : شوفتى طنط سعاد و هى بتقول انك هتبقى عروستى شوفتى بقى يا جميلتى (و ظل يتحدث هو و جميلة و كأنها شخص واعى و يفهمه)
*
فى غرفة سعاد
سعاد بدموع و هى تنظر الى جمال الذى يقف بعيدا و يرمقها بعاتب و الدموع متحجرة فى عنيه : انا خلاص يا جمال كلها دقايق و هموت بلاش عاتب مافيش وقت للعاتب يا جمال
(و عند هذه النقطة لم يتحمل جمال و انطلق اليها يحضنها بقوة و دموعه اخذت مجرها على خديه)
جمال بدموع : مستبنيش يا سعاد مش هقدار اعيش من غيرك هموت وراكى مش هقدار
سعاد ببكاء حاد و هى تحضنه بكل ما لديها من قوة : لازم تقدار علشان بنتنا يا جمال اوعدينى انك هتحبها و عمرك ما هتسقى عليه
جمال بدموع : مش هقدار احبها هى السبب فى انها تأخدك منى


سعاد بدموع : اوعدينى يا جمال خلينى اموت و انا مرتاحه و انتى يا كريمة اوعدينى انك هتحبيها و هتبقى امها التانية اوعدونى عايزة اموت و انا مرتاحة
كريمة بدموع و هى تقترب و تمسك يدها : اوعدك يا سعاد متقلقيش يا حبيبتى هشيلها فى عنيا
سعاد و هى تنظر الى جمال بدموع و ترجى بمعنى هيا اوعدينى 
جمال بدموع هو الاخر و هو يمسك يدها : اوعدك يا حبيبتى اوعدك
ثم بعد ذلك فارقت سعاد الحياة وسط حزن و بكاء الجميع عليها تاركة خلفها ابنتها لتذق معنى اليتم معنى ان تعيش بدون ام ان هذا الشعور حقا لسئ و موجع
توالت الايام و عدت السنين و اصبح جمال يعشق فتاته ليس فقط من اجل وعده لسعاد بل اصبح هو حقا يحبها و يعشقها ولا يستطيع العيش من دونها ، و كريمة ايضا اصبحت تحبها و ترى بها اختها الراحلة و اصبحت تعملها كأنها ابنتها حقا ، وايضا هى من قامت بارضعها ، و مراد توالت معه شعور المسئوليه اتجه عروسته
حتى و اذا كان كثير السفر لكنه كان يعرف دائما اخبرها من احمد
بااااااااك ########
مراد : بس يا ستى هو ده اللى حصل (و بالطبع تخلى و هو يسرد لها عن الجزء المتعلق بعدم حب جمال و كريمة لها )
جميلة بدموع و هى تلتف له و تحضنه بقوة : يعنى هى ماتت بسببى يا مراد
مراد و هو يحضنها و يمسد على ظهرها لعلا حزنها ينتقل اليه : لا طبعا يا روحى ده قدرها و بعدين هى عايشة هنا فى قلبك كانت بتحبك اوووى علشان كده كانت متمسكه بيكى اوووى اوعى اسمعك بتقولى كده تانى
جميلة بأبتسامة و هى تبتعد عن احضانه و تنظر له بدموع : انت احلى حاجة حصلتى فى حياتى
مراد بأبتسامة و هو يمسح لها دموعها و هو ينظر فى عنيها بعمق : و انتى النور اللى نور حياتى (ثم اردف لها بمزح لكى ينتشلها من هذا الجو) و بعدين انا مش جيبك علشان ابكيك يا وزة
جميلة بضحك : هههههههههههه مراد السويسى بجلالة قدره بيقول يا وزة ده احنا فى زمن المعجزات على كده
مراد بضحك : هههههههههههه ماشى يا اختى على العموم يلا بينا هنروح الاوتيل نغير هدومنا علشان هوديكى مكان لوز اللوز
جميلة و هى تسير معها : هههههههههههه لوز اللوز يا مراد لا كده كتيرر يا مارو
مراد بضحك : هههههههههههه طب يلا بينا يا جميلة قبل اضربك قال مارو قال
جميلة : الله مش بدلعك
مراد بأبتسامة : يلا يا جميلة
*****
فى اليونان
فى مكان اخر تكثر به الالوان 

 

 

نجد طفلتنا ذات العشرين عام تلعب و تركض هنا و هناك وسط المنازل الملونه مع الاطفال ، و نجد جاسر ايضا تنازل عن كبرياؤه و مركزه و منصبه كرائد شرطة و اخرج الطفل الذى يكمن بداخله و ظل يلعب و يركض من هنا لهناك مع جويلية و الاطفال 
جويلية و هى تصرخ بسعادة و مرح و تخرج لسانها بطفولة : جااااسر انا هنا لو جدع امسكنى بقى
(اردفت جملتها ثم اخذت تركض سريعا قبل ان يلحق بها جاسر)
جاسر بضحك و مرح و هو يركض خلفها : قدك قديها دى 
(ثم فى لمح البصر كانت جويلية معلقه فى الهواء)
جاسر بضحك و هو يحمل جويلية من خصرها من الخلف و يدور بها : هههههههههههه مسكتك ولا لا
جويلية بضحك و هى تضع يدها على يدى جاسر الموضوعه على خصرها : هههههههههههه خلاص مسكتنى نزلنى بقى
جاسر بضحك و هو مزال يحملها و يدور بها : هههههههههههه لا مش هنزلك علشان تحرمى تتحدنى تانى
جويلية بصوت عالى و قد وصلت ضحكتها الى عنان السماء : بحبكككككككككك يااااااااااا جاسر
جاسر بعدم استوعب و هو ينزلها و يلفها اليه بحيث يكون وجهها مقابل وجهه : انتى قولتى ايه
جويلية بصوت اعلى باليونانية و هى غير عبئة بالناس التى التفت حولهم : Σε αγαπώ Jasir
جاسر و هو يحملها مرة ثانية و يصرخ بسعادة : اخيرا قولتيها انا بحبكككككك يااااا جوجووووو με την αγάπη σου

ام الناس فكانت تصفق لهم بسعادة و ينثرون عليهم الورود و كان هناك بعض المصريين ظلوا يطلقوا لهم الزغاريد فى منظر اكثر من رائع 
***
فى مكان اخر مخلتف تمام فى تركيا
تجد بطلتنا تنظر بسعاده و دموع و كانت ترتدى ..

 

 

ا

لى تلك المناطيد الرائعة التى كتب على كل واحده منها عبارة من عبارات العشق احداهما "احبك نورى احبك يا من سرقتى قلبى من جسدى فأصبح لا ينبض الا لكى لا ينبض الا بأسمك" ، و اخرى مكتوب عليها اعشقكى اعشق حبات التراب التى تسيرى عليها لان قداميكى الجميلة تسير عليها ، و غيرها و غيرها من عبارات العشق و لكن ما لفت انتباهها حقا و جعلها تبتسم هى جملة " بحبك يا وحش قلبى" 
(ثم فجأة شعرت بفارسها يقف خلفها و يحاوط خصرها و يستند بذقنه على كتفها)
قاسم بهمس : بحبك يا وحش قلبى
نورين بأبتسامة و عيونها مليئة بالدموع و هى تستدير له : انت ازاى كده
قاسم بمرح و هو يمسح لها دموعها :زى السكر فى الشاي

Rahma Gamal, [٠٨/٠١/٢٠٢٢ ٠٩:٤٦ م]
نورين بأبتسامة و هى تخبطه فى ذراعه بشئ من القوة : بس ياض بطل رخامة 
قاسم بضحك و هو يدلك زراعه : هههههههههههه يا خربيتك ايدك مرزبه
نورين بضحك : هههههههههههه انشف ياض مالك 
قاسم بضحك : هههههههههههه ما نفسكيش تجربى المنطاط
نورين بأبتسامة : نفسى اوووووى اجربه
قاسم بأبتسامة و هو يمسك يدها : طب تعالى
(ثم بعد ذلك ذهبوا لكى يجربوا المناطيد)
***
فى مكان آخر فى الدانمارك
حيث تجلس كارمن على الارض و كانت ترتدى ...

 

تتحدث مع حبيبها و شريك حياتها الذى نهض فجأة من على الارض و قام بسحب يدها و اوقفها هى الاخرى
كارمن بأبتسامة و تسأول : هو احنا رايحين فين
عز بأبتسامة و هو يقف خلفها و يضع على اعينها شريط قماش : عملك مفاجأة 
كارمن : طب بتغمى عنيا ليه
عز بضحك و يضربها برفق على رأسها : هههههههههههه ما انا لسه قايل علشان عملك مفاجاة بطلى نصاحة
كارمن بضحك : هههههههههههه ماشى
ثم بعد عدة دقائق 
كانت تقف كارمن و هى تكاد لا تصدق ما امام اعينها انه منزل احلامها !! فهى كانت منذ طفولتها ترسم هذا المنزل لكنها لم تكن تصدق انه سوف يصير حقيقه فى يوم من الايام ، ولكن كيف عرف عز بهذا !!! ثم ارجعت تفكيرها فأنه عز الذى يعرف كل صغيرة و كبيرة عنى فكيف له ان لا يعرف احلامى 

 

عز و هو ينظر اليها و الى انبهرها و الفرحة البادية على وجهها بسعادة : عجبك
كارمن و هى تلتفت اليه بسعادة : اووووى عجبنى اوووى
عز بسعادة و هو يمسك يدها و يقودها الى المنزل : لسه فى مفاجأة احلى جوه و انا متأكد انها هتعجبك
كارمن و هى تنظر اليه بسعادة و تنعت غباءها فكيف لها كل تلك الفترة الا تشعر بحبه و الادهى انها كانت تعتقد ان مشاعرها اتجه ما هى الا مشاعر اخوه فأنا حقا حمقاء فقلبى يكاد يخرج من ضلوعى بسبب دقاته القوية عندما اره فقط 
و لكن اخرجها من تفكيرها عز و هو ينظر الى شئ ما امامها و يقول 
عز بسعادة : ايه رائيك
لتنتبه كارمن اخيرا الى انها اصبحت بداخل المنزل بالفعل هل اخذ تفكرى كل هذا الوقت ، ولكن ما هى الا لحظات حتى تحاولت نظرتها الى انبهار و سعادة كبيرة و هى تنظر الى كم Chocolate (شوكولاته) الموجودة فى المنزل ، ثم نقلت انظارها الى دبدوب كبير على شكل باندا يصل الى طولها تقريبا او اطول ، 

 

تركت كارمن يد عز و انطلقت سريعا تحتضن الباندا بفرحة عارمة ..
ام عز فكان ينظر الى فرحتها بسعادة كبيرة و يعد نفسه انه سوف يفعل اى شئ لكى يرى سعادتها هذه دائما ، و لكن خرج من تفكيره سريعا و هو يرى كارمن تترك الباندا و تركض بسعادة اتجه و تحضنه بقوة و هى تصرخ بسعادة ..
كارمن و هى تتحضن عز و تصرخ بسعادة : بحبكككككككك يااااا عززززز بحبكككككككككك
ام عز فكان فى موقف لا يحسد عليه لكنه تتدرك نفسه سريعا و قام بحملها عن الارض و اخذ يدور بها حول نفسه و هو يصرخ بسعادة فى المقابل : بحككككككك كارمى بحككككككككك
**
اما فى مكان اخر فى ايطاليا مختلف تمام عن المتوجد به مراد و جميلة ... 
كان يوجد الثنائى الاكثر جنونا فى هذه الرواية و هم عامر و تالين و كانت ترتدى ....

 

حيث كان يقفا فى مكان غاية فى جمال و الرواعة تحيط بهم الزهور اللافندار الرائعة من كل مكان ...

 

نجد عامر يقف فى اول الرواق و يحيط به زهور اللافندار من الجانبين و يمسك المايك و يغنى لمجنونته التى تقف على بعد مسافة ليست بكبيرة عنه فى منتصف الرواق ...

إنت صعبة، في حضنك الغرام
إنت صعبة، في حضنك الغرام إنت صعبة

في حضنك الغرام معدتش يوصفه كلام
(كلام ويسكت اللسان قدام جمالك (هوس
ولو تنام عينيّ تسيطري في نومي عليّ إنت صعبة، إنت صعبة
في حضنك الغرام معدتش يوصفه كلام
(كلام ويسكت اللسان قدام جمالك (هوس
ولو تنام عينيّ تسيطري في نومي عليّ إنت صعبة
إنت صعبة، إنت صعبة، إنت صعبة
نار في قلبي نار بعدك إنتحار يطلع النهار مع ابتسامتك
حبك إحتلال أنساكي شئ محال
عايز أعيش وأموت أسير حلاوتك

صعبة، صعبة، صعبة إنت صعبة، صعبة، صعبة
لا بجد مش مداعبة إنت واخذة قلبي لعبة
جامدة، جامدة، جامدة في الجمال والحسن جامدة
بس عاملة غامضة لمضة لا ما ينفعش الكلام ده
صعبة، صعبة، صعبة إنت صعبة، صعبة، صعبة
لا بجد مش مداعبة إنت واخذة قلبي لعبة
جامدة، جامدة، جامدة في الجمال والحسن جامدة
بس عاملة غامضة لمضة لا ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده (يا، يا، يا ليل) ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده) ما ينفعش الكلام ده)

وجودك في الحياة حلاها خلاها قمر
(أمرتي قلبي بالسهر نامت عينيك (هوس
عليك طلة والله تسحر القلوب مشاء الله
إنت صعبة، إنت صعبة، إنت صعبة، إنت صعبة
نار في قلبي نار بعدك إنتحار يطلع النهار مع ابتسامتك
حبك إحتلال أنساكي شئ محال
عايز أعيش وأموت أسير حلاوتك


صعبة، صعبة، صعبة إنت صعبة، صعبة، صعبة
لا بجد مش مداعبة إنت واخذة قلبي لعبة
جامدة، جامدة، جامدة في الجمال والحسن جامدة
بس عاملة غامضة لمضة لا ما ينفعش الكلام ده
صعبة، صعبة، صعبة إنت صعبة، صعبة، صعبة
لا بجد مش مداعبة إنت واخذة قلبي لعبة
جامدة، جامدة، جامدة في الجمال والحسن جامدة
بس عاملة غامضة لمضة لا ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده
ما ينفعش الكلام ده

ام تالين فكانت تتابع كل حركة تصدر منه و هو يغنى لها بصوته العذاب و الذى يحمل من الدافئ ما يجعلها تشعر بالامان و الطمئنينه بمجرد ان تسمعه بحب وعشق و تحمد الله على انه عوضها بهذا الزوج الاكثر من الرائع فكام عوض الله جميل بل انه اجمل مما كانت تتصور بكثير ...
و عندما انتهى من غناءه تركت سايقها للريح بل اخذت تسبق الرياح لكى تصل اليه و تتمتع بدافئ احضانه و هى تقول بسعادة و مرح و بكل ذرة حب تكمن بداخلها له ..
تالين بصرخ و سعادة و حب : بحبككككككك يااااا ستمونى مهما الناااااااس لامونيييييييييي

اما عامر فاعطى المايك الذى كان يمسكنه سريعا لشخص كان يقف بجانبه و اخذ يركض اليها و هو يصرخ بسعادة و حب و فرح و العديد و العديد من المشاعر التى جعلته يسبق الريح حتى يأخذها بين ضلوعه : و الملاااااحة و الملااااااااحة و حبيبتيييييييييييييييي ملو الطراااااااااحة 

(الم اقل لك عزيز القارئ انهم مجنين)

و اخير التقى الثنائى فى المنتصف و قامت هى بالقاء نفسها فى احضانه و التعلق برقبته و اهو كان الاكثر من مرحب و قام بأخذها بين ضلوعه و حملها من خصرها و أخذ يدور بها بسعادة حول نفسه و كيف لا فأخير حبيبته و اسيرة ظنونه و قلبه تعترف بحبها له....

تالين بحب و هى تقوم بالهمس فى اذنه : بحبك يا احلى حاجة حصلتلى بحبك يا عوض ربنا ليا

اما عامر بعد هذه الكلمات قام بأنزلها و كوب وجهها بين يديه و اخذا يقول لها بهمس و صوت حنون شغوف و عنيه تحضن عنيها : انا مش بحبك يا تالو انا بعشقك انا تخطيت مراحلة الحب دى من زمان انا مهوس بيكى يا تالو (ثم اردف بصوت حانى يحمل بعض من الرجاء) اوعى فى يوم تبعدى عنى يا تالو انا من غيرك اموت صدقنى

ما هذا هل هو حقا يترجانى بأن لا اتركه الا يعمل اننى اصبحت لا اطيق العالم بدونه بل اصبح هو عالمى ... ماذا يقول هل هو جلب سيرة الموت الان..!

تالين و هى تقول تضم نفسها اليه و تعناقه و تهمس فى اذانه بصوت محب : انا مستحيل ابعد عنك يا حبيبى انت بيقت دنيتى كلها (ثم اردفت بتحذير) اوعى اسمعك بتجيب سيرة الموت دى تانى

اما عامر فبعد انهاء كلامها قام بضمها بقوة اليه ثم بعد ذلك حملها و اخذا يدور بها و هو يصرخ بسعادة و عشق : بحبكككككككككك يا تالوووووووووو
****
فى مكان اخر فى مصر ام الدنيا تحديدا فى طابا جنه الله على الارض 
عند رامى و حنين و كانت ترتدى ....

 

 

حنين و هى تضع يدها على ايداى رامى الموضوعة على عنيها : ها يا رامى وصلنا
رامى بهمس : ايوة وصلنا (ثم بعد ذلك ابعد يداه عن اعينها)
حنين و هى تنظر الى مكان بانبهار بعدما ازال رامى يداه عن اعينها : واو سبحان الله ايه الجمال ده (ثم بعد ذلك استدارت الى رامى فلم تجده خلفها بل وجده على بعد مسافة قريبة منها يمسك المايك وسط فرقة موسيقة و يغنى .... )
رامى و هو يمسك المايك و ينظر الى حنين بعشق و ليس حب فهو تخطى هذه المرحلة منذ زمان : 
حبك منى واخدنى 
و عنيك انا حاسس بيها
اوصفلك بس ازاى دلوقتى 
معدتش كلام يتقال
يلا تعالى فى حضنى 
(و عند هذه اللحظة ركضت حنين الى احضان رامى)
رامى و هو معناق (محضنه) حنين بهمس : اللحظة دى انا مستنها من زمان
حنين بهمس هى الاخرى : انا بحبك يا احلى حاجة حصلتلى
(عند هذه اللحظة قام رامى برفعها عن الارض و الاستدارة بها و هو يصرخ بكل سعادة و فرح و بتلات الازهار البيضاء تتسقط فوقهم من الهليكوبتر فى مشهد اكثر من رائع )
رامى بصرخ و سعادة و هو يحمل حنين و يستدير بها : بحبببببببك ياااااااا حنينييييييي
(و فى هذه اللحظة خرج المطرب رامى جمال من خلف احد الموسيقين)
حنين و هى ترفع حاجبها الى رامى بعدما انزلها و رات رامى جمال 
رامى و هو يضع يده خلف راسه باحراج : ما اصل انا مش بعرف اغنى اصلا و انا عارف انك بتحبى الاغنية دى فقولت اعمل انى بغنيها ليكى علشان تفرحى 
حنين بابتسامة و دموع الفرحة باعينها : انا بحبك اووووى بحبك قد البحر و سمكاته
رامى بابتسامة و هو ينظر باعينها بعمق و يزيل دموعها اللى نزلت من اعينها : و انا بعشق بحر عنيكى و يلا بقى تعالى نرقص. (ثم امسك يدها و ذهب معاها لكى يرقصوا سلو)

حبك مني واخدني وعينيك انا حاسس بيها
اوصفلك بس ازاي دلوقتي معدش كلام يتقال

يالا تعالى في حضني اللحظة دي مستنيها
قرب بقى ماتضيعش الوقت بقالنا ليالي طوال

حاجة فيا بتنده ليك
روحي رايحة وجاية عليك
ايوة للدراجادي دة وانت قصادي
بشوف العالم بيك


مافتكرش في يوم هنساك
مش خلاص خدت على هواك
الحكاية طويلة وليلة بليلة
هعيشها حبيبي معاك

انا بعد اللي حصلى من اول يوم في لقانا
مبقتش اتمنى الا انت لقلبي ازاي دة متسألنيش
انت في بالي تملي ماتغيبش عليا امانة
انا عايزك دايما تفضل جنبي في حضني وماتسبنيش

حاجة فيا بتنده ليك
روحي رايحة وجاية عليك
ايوة للدراجادي دة وانت قصادي
بشوف العالم بيك

مافتكرش في يوم هنساك
مش خلاص خدت على هواك
الحكاية طويلة وليلة بليلة
هعيشها حبيبي معاك
****
فى المساء فى مكان غاية فى الجمال بل آية فى الجمال و الروعة فى مكان
تكثر به النجوم حيث فى الطبيعى نجد النجوم فى السماء فقط لكن هنا نجد نجد النجوم فى السماء و الارض فى المالديف تحديدا فى شاطئ النجوم ... 

 

 

 

نجد احمد يحضن ليان و يرقصها سلو على اغنية .....

Hey baby, when we are together, doing things that we love
Every time you're near I feel like I'm in heaven, feeling high
I don't want to let go, girl
I just need you to know girl
I don't wanna run away, baby you're the one I need tonight
No promises
Baby, now I need to hold you tight, I just wanna die in your arms
Here tonight
Hey baby, when we are together, doing things that we love
Everytime you're near I feel like I'm in heaven, feeling high
I don't want to let go, girl
I just need you you to know girl
I don't wanna run away, baby you're the one I need tonight
No promises
Baby, now I need to hold you tight, I just wanna die in your arms
I don't want to run away, I want to stay forever, through time and time
No promises
I don't wanna run away, I don't wanna be alone
No promises
Baby, now I need to hold you tight, now and forever my love
No promises
I don't wanna run away, baby you're the one I need tonight
No promises
Baby, now I need to hold you tight, I just wanna die in your arms
I don't wanna run away, baby you're the one I need tonight
No promises
Baby, now I need to hold you tight, I just wanna die in your arms
Here tonight

بعد انتهاء الاغنية كوب احمد وجه ليان بيده و اخذا بيتأمل ملامحها بحب جارف ...
احمد بهمس و صوت اجش دافئ :
حبيبتى معشوقتى ...
احبكٍ انتٍ احب عنيكى التى تلمع عند
لقائى ...
احب ان اغرق فيهما و اغوص بين 
امواجهم ...
احب شافتيكى عندما تنفرج و يظهر لؤلؤ اسنانكى ...
احب الورد التوليب الاحمر ..
لانه فقط يشبه خديكى الرائعين ....
احب خطوط الليل التى تسرى فى شعرك ....
بحبك يا للى بحبك و بعشق تفاصيلك 

ثم بعد ذلك راكع على قدم واحدة و قام بأخراج علبة زرقاء قطيفة و اردف..
احمد : تقابلى تتجوزينى مرة تانية و تكملى حياتك معايا
ليان و هى تنظر له بعشق و دموع تملع بأعينها فهى حقا كانت تطمح ان يتقدم لها بهذا الشكل و ها هو فارسها يحقق لها امانيها ..

 

ليان بسعادة و هى تومئ برأسها : ايوة بقبل

بعد ان البسها احمد الخاتم قامت ليان بالهمس فى اذانه بصوت محب : بحبك يا نصى التانى

احمد و هو يبتعد عنها بصدمة فهو يعلم انها تحبه بل تعشقه لكنه لم يتوقع ابدا ان تقولها له : انتى قولتى ايه

ليان و هى تصرخ بسعادة و حب : بحبككككككككك يا احمد بككككككككككك لا لا بعشقك يا احمد بعشقققققققققك
****
فى ايطاليا 
فى مكان .....

 

نجد جميلة تتألق فى فستان من قماشة القطيفة بلون النبيتى الغامق يصل الى بعد الركبة و يظهر اكتافها و يديها من بعد كوع و كانت ترتدى سلسل من الالماس الخالص يزن رقبتها و تعقد شعرها على هيئة كعكة مهملة من الخلف مع ترك خصلتين على جانبى وجهها .....

 

اما مراد فكان يتألق ببدلة سوداء فى غاية الجمال و الرواعة ....

مراد و هو يقف على بعد مسافة ليست بكبيرة منها و يمسك مايك بيده و يقوم بتمثيل كلماتها :
ممكن تدخل قلبي
وتسحب حبي تشوف إش كبره

جميلة و هى تمسك المايك و تغنى معه و تقوم بتمثيل كلمات الاغنية :
أول واحد أنت
حيل عشقته من أول نظرة

مراد : صرت أشوفك وأني نايم، شكد أحبك الله عالم

جميلة :حبك جيش وحاوطني يا أول بشر أحتلني
ما حد عنك يمنعني أني

مراد : يمك أنا أضبط مزاجي، صارلي صوتك علاجي

جميلة : يوم الي شفتك تدري أسعد يوم بعمري
نايم جوه بصدري أني

مراد : ممكن تدخل قلبي
وتسحب حبي تشوف إش كبره

جميلة : أول واحد أنت
حيل عشقته من أول نظرة ..
أسمع مني وأفهم، كلش مغرم أني بحبك

مراد : أبقى وياك امنيتي وأترك بيتي وأعيش بقلبك

جميلة : تدري راحة قلبي يمك تدري صاير حتى أشمك

مراد : وأسمع هالخبر عاجل، بغيرك كل شي ما قابل
حبيتك حب الجاهل أني

جميلة : أدمنت شي مو بديا، أني قافل عالقضية

مراد : يمك افضل عن كل شي يا من تقرر تمشي
توقع دمعتي ورمشي أني


ثم بعد ذلك اقترب الاثنين فى منتصف و قال معاً و هم ينظرنا فى اعين بعضهما بحب و سعادة
جميلة و مراد معاً بفرحة و سعادة : ممكن تدخل بقلبي
تسحب حبي تشوف إش كبره.......أول واحد أنت
حيل عشقته من أول نظرة

بعد ان انتهت الاغنية قام مراد بضمها اليه بقوة 
مراد بهمس فى اذانها و ببطئ مثير : ب ح ب ك
جميلة و هى تهمس هى الاخرى فى اذانه و تقول بنفس الطريقة : ب ع ش ق ك
مراد بنفس الهمس و هو يغرس رأسه فى رقبتها : بصى فى ايداك
جميلة بستغراب : ايه ..!؟
مراد و هو على نفس الوضعيه : بصى فى ايداك
جميلة بصدمة و هى تنظر فى يدها : ايه الخاتم ده اززززززززززاى ..!؟
مراد و هو يبتعد عنها و يضع يده على اذانه : يا خربيتك هتطرشنى و انا اللى عملك جو رومانسى و اغانى و شموع و انتى جاية تطرشنى يخربيت ابو اللى يعرفك يا شيخة
جميلة بضحك : ههههههههههههههه معلش ، بس الخاتم جاه فى ايداى ازاى..!؟
مراد بمرح هو يحرك يديه و يقول بصوت منخفض لكنه يصل الى مسامعه : it's magic. (انه السحر)
جميلة و هى تضع يدها على فمها ثم بعد ذلك اقترابت منه و قامت بأمساك يديه : ايه ده بجد..!؟ 
الله يا مراد انا كان نفسى من زمان يكون جوزى ساحر 😍😍 

مراد بمزح و هو ينفض يدها عن يده : ابعدى يا بت يالهوى متجوز طفلة لا انا شكلى اتخميت فى الجوازة دى لا انا ارجعك لجيمى احسن من كفاية مش بتعرفى تتطبخى

جميلة بمزاح و هى تحرك اصبع السبابة يمينأ و يسارا بعلامة لا : البضاعة التى تبع لا تسترد ولا تستبدل و انت ادبست خلاص 
مراد بمزاح و هى ينوح مثل النساء : يعنى عليك يا مراد يا عنيى على شبابك اللى هيضيع على ايد جميلة بنت الدامنهورى و مكانش يومك يا ابنييييييييي
جميلة و هى تضحك : هههههههههههههه يا خربيتك مسخرة ههههههههههههههههههه
مراد و هو يضحك لضحكها فكم تسعده بسمتها و تفرح قلبة ضحكتها :هههههههههههههه مسخرتى دى حصريه ليكى انتى بس على فكرة هههههههههههههه
***
فى تركيا فى ليل
نجد قاسم يغنى لحبيته و هو يرقصها و الناس من حولهم يرقصون معهم بالرغم من انهم يجهلون معنى الكلمات على اغنية لم تخاطر على بالكم

ايه التركيبه دي
دي جديدة 
دي التركيبه دي 
ببص الناحيه دي 
حبيبي بيبص الناحيه دي 
متقولش هي دي 
حبيبتي القلب هي دي 
بصيت وبركز ورايا 
لقيت زميلي كان بينادي
شوفو قلبي الجامد متكتف
رنه كردانك بتشحتف 
متعوس اللي يقولها لاءة
دا الرق ف رقتها بيعزف 
مش شاغل بالي الدلايه 
انا شاغل بال بالي رموشك
انا لو بس البحر معايا 
انا اسمي البحر علي عيونك
شوفو قلبي الجامد متكتف
رنه كردانك بتشحتف 
متعوس اللي يقولها لاءة
دا الرق ف رقتها بيعزف 
مش شاغل بالي الدلايه 
انا شاغل بال بالي رموشك
انا لو بس البحر معايا 
انا اسمي البحر علي عيونك
اصلها بتغرف وتهدي 
بحلم بيها ف كل حالاتي
كلك بيلخبط بتخبط 
دة قمر خلي الاعمي سعاتي 
اصل انا مش حابب ركنتنا
اننا نتصاحب دي مش قصه 
انا قولت اتحرك واتكلم
عشان اختك تبقي جارتنا 
والعيبه عليا اعاكس فيكي 
واللي يعاكسك هدفنهولك 
انا عايزك متقولي موافقه 
وفرحنا ف 7 احجزهولك 
نستني ليه ما نبقي سوا 
واحلم ب ايه غيرك انا 
نفسي تكوني بيتي وحياتي 
قلبي بحبك بيرتوي 
شوفو قلبي الجامد متكتف
رنه كردانك بتشحتف 
متعوس اللي يقولها لاءة
دا الرق ف رقتها بيعزف 
مش شاغل بالي الدلايه 
انا شاغل بال بالي رموشك
انا لو بس البحر معايا 
انا اسمي البحر علي عيونك
اصلها بتغرف وتهدي 
بحلم بيها ف كل حالاتي
كلك بيلخبط بتخبط 
دة قمر خلي الاعمي سعاتي 
اصلها بتغرف وتهدي 
بحلم بيها ف كل حالاتي
كلك بيلخبط بتخبط 
دة قمر خلي الاعمي سعاتي

نورين مع انهاء الاغنية قالت بصرخ و سعادة : بحبككككككككككك ياااااااا راجلى
قاسم بصراخ و سعادة هو الا خر و هو يحضنها و يحملها و يدور بها حول نفسه : بحبككككككككك يااااااا وحش قلببببببببى

ثم بعد ذلك انزلها و قام بأخراج خاتم جميل للغاية و البسها اياه فى اصبعها
و اقتراب منها و همس فى اذانها : الخاتم ده ميتقلعش مين ايدك ابدا
ثم بعد ذلك ابتعد عنها بعد ان طبع قبلة على خدها لكى يرى خدودها التى احمرت خجلا...
اما الناس التى حولهم اخذوا يصفقون لهم بحرارة فى منظر اكثر من رائع...
****
فى دانمارك 
نجد عز يقف و يحيط به الخضرة من كل مكان
يمسك يد كارمن و ينظر له بسعادة و عشق و هو يشعر بكل كلمة يقولها فكان يمسك بيده الاخرى مايك و يغنى ....
نصيبي وقسمتي الحلوه ونور عيني
في بحر عيونك الحلوه تدوب عيني
انا لو اجبلك الدنيا علي كفي ولا يكفي غرامي وشوقي وحنيني

نصيبي وقسمتي الحلوه ونور عيني
في بحر عيونك الحلوه تدوب عيني
انا لو اجبلك الدنيا علي كفي ولا يكفي غرامي وشوقي وحنيني

بحبك اه بحبك مش كلام وخلاص
مفيش اصلا كلام يوصفلك الاحساس
لقيت فيكي اللي ملاقتهوش في كل الناس

بحبك اه بحبك مش كلام يتقال، يا اجمل من رأت عيني أدب وجمال
يا فرحه عمرها ما خطرتلي يوم علي بال
نصيبي وقسمتي


كتير بسرح في حالي قبل ما اقابلك
في ايه ضيعت عمري من قبلك

ده يوم ما هواكي جاني
لقيت نفسي ومكاني
اتاريني جيت الدنيا عشان احبك

بحبك اه بحبك مش كلام وخلاص
مفيش اصلا كلام يوصفلك الاحساس
لقيت فيكي اللي ملاقتهوش في كل الناس

نصيبي وقسمتي الحلوه ونور عيني
في بحر عيونك الحلوه تدوب عيني
انا لو اجبلك الدنيا علي كفي ولا يكفي غرامي وشوقي وحنيني

كارمن و هى تلقى بنفسها بين احضانه مع انتهاء كلمات الاغنية و تقول بهمس : بحبك

عز و يضمها اليه بقوة و يهمس فى اذانها هو الاخر : بعشقك
****
فى المساء فى اليونان
نجد جويلية و جاسر يرقصون الدابكة اليونانية وسط البيوت الملونه مع اهل المنطقة .....
جويلية و هى تنظر الى الخاتم الذى بيدها بسعادة و تتذاكر كيف قدمه لها....
فلاش باااااااك##########
جويلية و هى تضع يدها على القمشة الموضوعة على اعينها و تردف : هشيل البتاعة دى امتى يا جاسر
(ثم بعد ذلك شعرت به يلبسها شئ فى اصبعها)
جويلية و هى تزيل القماشة بدون الانتظر الاذان من جاسر و تنظر فى يدها فأذا بها خاتم جميل لا لا بل تحفة فنيه تزين اصبعها

(ثم بعد ذلك وجدت جاسر يحضنها و يهمس فى اذانها)

جاسر بهمس و هو يحضنها : بحبك يا صحبت دقات قلبى الاولى

جويلية و اخيرا فاقت من صدمتها و بدالته العناق و همست فى اذانه : بعشقك يا روح الفؤاد
بااااااااااك#########
ابتسمت جويلية لتلك الذكرة الرائعة
جاسر بأبتسامة و هو ينظر الى بتسمتها ثم اردف بتساؤل : بتضحكى على ايه
جويلية بأبتسامة : مافيش يا حبيبى يلا نكمل الراقصة
جاسر بغمزة : ماشى يا روح حبيبك
****
فى طابا 
نجد حنين و رامى يرتدون ملابس الغطس و يغصون فى بحر طابا ....
رامى و هو يمسك صدفها و يعطيها الى حنين

حنين و هى تحرك يدها اليه و تنظر الى الصدفه التى يعطيها اليها "بمعنى ما هذا"

رامى و ينظر اليها بعنيه و يشاور لها الي الصدف بيده بمعنى " انظرى و ستعلمين "

فهم لا يستطيعون التحدث تحت الماء بسبب الاكسجين 

حنين و هى تأخذ الصدفة منه و تراها ثم لم تلبث دقائق حتى نظرت اليه بصدمة 
فكان منحوت على الصدفة "حوريتى الجميلة هل تقبلين الزواج بى"

رامى و هو يرى صدمتها و لمعنه عنيها بفرح و يشاور لها بيده بمعنى " هيا افتحيها "

حنين و هى ترجع عنيها الى صدفة مرة اخرى و تفتحها لتجحظ عنيها بصدمة و سعادة فقد وجدت بداخلها خاتم غاية فى الجمال و الرواعة ..
ثم لم تلبث ثوانى حتى التفت اليه و قامت باحتضانه بقوة و هى تكاد عنيها تدمع من فرط السعادة التى تشعر بها ....

اما رامى فكان بيدلها عناقها بقوة اكبر و هو يشعر بسعادة تغمره
***
نرجع تانى لايطاليا فى مكان اخر عن المكان المتواجد به كلا من جميلة و مراد ...
فى مكان حيث السماء الارجوانية ..
نجد تليان تقف هى و عامر على جسر يقع فوق البحر حيث السماء الارجوانية فوقهم و البحر اسفلها تنظر الى الخاتم الذى بيدها بسعادة ثم بعد ذلك وجهت انظرها الى عامر و امسكت يده ...
تالين و هى تنظر له : مستعد
عامر بستغراب : لإيه...!؟
تالين و هى تمسك يده و تقفز بداخل البحر : لى دى (ثم اخذت تصرخ بسعادة ) بحبكككككك يا قاسم
عامر بسعادة و صرخ و هو يقفز معها : بحبكككككك يا مجنونة
***
و بذلك يكون انتهى يوم سعيد بل اكثر من سعيد بالنسبة لجميع لكن لا احد يعلم ما سيحدث غدا و هل تستمر هذا السعادة ام لا..
**
فى صباح يوم جديد
يستيقظ جميع ابطالنا على .....
****
يتبع الفصل التاسع عشر والاخير اضغط هنا
رواية أسيرة ظنوني الفصل الثامن عشر 18 بقلم رحمة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent