رواية رد حق الفصل السادس عشر 16 بقلم زينب مجدي

الصفحة الرئيسية

   رواية رد حق الفصل السادس عشر 16 بقلم زينب مجدي


رواية رد حق الفصل السادس عشر 16

هب عمر واقفاً من على السرير وقال
إيه ده أنا مش بحلم ولا ايه 
أمه بضحك علي حالته..... إنت واقع أوي كده ربنا يتمملك على خير يارب
عمر..... ماما إنتي بتتكلمي بجد ولا بتهزري
والدة عمر...... هو ده فيه هزار  معلهش يا إبني لو جيت عليك الفترة إللي فاتت 
عمر..... ولا يهمك ياست الكل المهم إنك وافقتي يا احلى أم في الدنيا 
والدة عمر......  طيب يلا علشان هنروح نتقدملها انهارده أنا خت ميعاد من أبو زينب 
عمر..... إنتي بتتكلمي بجد 
أنام واصحي كده ألاقي الدنيا اتبدلت سبحان الله سبحان الله
والدة عمر..... طيب يلا البس 
عمر...... هو إحنا هنروح دلوقتي
والدة عمر....... أيوه أبو زينب عنده سهرة بنته بالليل ومش هنعرف نروح .وابوك وأخواتك بيلبسو البس يلا 
عمر..... فريره دقيقة واحدة واكون قدامك 
بعد وقت قليل جداً خرج عمر 
والدته..... إيه ده مش دي البدله إللي إنت شاريها علشان فرح أيمن
بقلمي زينب مجدي فهمي
عمر...... ماما أنا رايح أخطب يعني لازم البس أحلي حاجه عندي .قال فرح أيمن مش لما ألبسها في فرحي أنا الأول 
اخت عمر..... بس إنت وشك نور يا عمر أنا كده هغير من العروسه
اخو أيمن..... البت دي عينها وحشه ياعمر مش هناخدها معانا 
هتبوظلك الجوازه 
اخت عمر...... أنا كمان عيني وحشه يا أبو عين صفرا 
فاكر لما ماما شالت مرتبه السرير لوحدها وقولت ماما صحتها أحسن مني....إيه إللي حصل
أمك وقعت بالمرتبة ورجليها اتكسرت 
وفاكر لما بابا جاب بدله جديده وقولت البدله دي حلوه أوي 
رجل البنطلون شبكت في حاجة وهو ماشي  وجه البيت كان ماشي برجل ورجل ومن ساعتها متلبستش تاني 
وفاكر لما قولت عمر شغال في شركة حلوه أوي ومرتبها حلو أوي
اترفد من الشركه في نفس اليوم 
أخو عمر.... كل دي صدف يا جاهله 
بقلمي زينب مجدي فهمي
أخت عمر...... صدف برضه .
خرج والد عمر من غرفته بعدما أرتدي ملابسه  وقال 
والله إنتو مجانين حد يروح يتقدم لحد بدري كده
أخو عمر....... سيبك إنت من الكلام ده كله لابس الحته الزفره وعمر لابس الحته الزفره ومتشيكين على الآخر 
الله يسهلكم
عمر...... قل أعوذ برب الفلق . آدم بالله عليك خلي اليوم يعدي علي خير أنا مش ناقص
قبل ما تشوف أي حاجة تقول بسم الله ماشاء الله اللهم بارك 
آدم.....بمزاح.   يعني أنا هحسدكم يا أخويا طب يلو 
نزلو جميعاً من المنزل واتجهو صوب العربية الخاصة بوالد عمر. كان عمر ووالدة في المقدمه. تفاجئو بالمياه فوق رؤوسهم فقد كانت إحدى الجيران تقوم بسكب الماء من الاعلي ولم تنتبه لهم كانت مياه غير نظيفة فاتسخت ثيابهم
نظر عمر إلي آدم وقال 
بركاتك يا سي آدم 
آدم..... والله إنتو جهله دي كلها صدف
كانت اخت عمر تبكي من كثرة الضحك هي ووالدتها   
قام والد عمر وعمر بتغيير ملابسهم  ونزلو للأسف 
وجد آدم وأخته وأمه ما زالو يضحكون 
ركبو السيارة وانطلقو الي منزل والد زينب 
وعندما اقتربو من المنزل نظر والد عمر إلي آدم وقال 
إنت يا يالا إنت عارف لو فتحت بوقك هناك ولا اتكلمت كلمه واحده .مش عارف هعمل فيك إيه 
وتقول ما إنت قاعد تقول بسم الله ماشاء الله اللهم بارك 
كان آدم يضحك بشدة فهذه النصيحه يقولها والده كل مره يذهبون فيها إلي أي مكان 
وصلو إلي المنزل  واستقبلهم والد زينب وزوجته بالترحاب الشديد 
جلسو وقال والد زينب .... أنا مقولتش حاجه لجهاد زي ما اتفقنا يا أبو عمر
أبو عمر...... الله ينور عليك ... طيب ناديلها بقي نسلم عليها.
دخلت والدة زينب تنادي عليها 
خرجت جهاد وهي لا تعلم شئ طلب منها والد زينب الجلوس .
تعرفت جهاد إلي والدة عمر وقالت في نفسها أن هذه السيده
آلتي كانت تستجوبها في الفرح ولم تنظر تجاه الرجال 
بقلمي زينب مجدي فهمي
مال آدم على عمر وقال 
علشان كده كنت مش طايق نفسك يوم شيل الحاجة بتاع أيمن لما لقتني واقف معاها ا..  تاري الحب كان مولع في الدره 
عمر...... أخرس بقي هتفضحنا 
قال والد عمر..... إحنا يشرفنا يا أبو زينب أننا نطلب منك أيد بنتنا. جهاد لإيد إبني عمر 
اتفاجأت جهاد بما تسمع ونظرت تجاه الرجال ووجدت عمر فأخفضت عينها .ولكنها لم تستطع أن تمنع ابتسامتها 
فأكمل والد عمر وهو ينظر إلي جهاد آلتي تموت حرجا
أنا يشرفني يا بنتي إنك تكوني فرد من عيلتنا المتواضعه
واتأكدي إن لو حصل نصيب ووافقتي هتكون منزلتك
نفس منزلة بنتي بالظبط . قوليلي يا بنتي ايه رأيك 
لم تستطع أن ترد جهاد من فرط كسوفها 
فأكملت والدة عمر ...... واللي إنتي عايزاه يا بنتي هنعملهولك 
إحنا المهم عندنا سعادة عمر 
أخت عمر ..... وياريت توافقي علشان ألاقي حد اتصاحب عليه علشان أنا ماليش صحاب وأنا حبيتك من أول ما شوفتك 
كانت جهاد في عالم آخر من السعادة
هل ما يحدث هذا حقيقة أم أنها استرسلت في خيالها 
هل كل هؤلاء يحايلونها حتي توافق هل هذه حقيقة أم خيال
فقال والد زينب ليخرجها من افكارها ... إيه رأيك يا بنتي قولتي إيه 
حاولت جهاد أن تنطق لكن لسانها عقد عن الكلام .ومن فرط كسوفها لم تستطع أن ترد 
فقال والد زينب...... قولي يا بنتي الناس مستنيه ردك 
قالت جهاد ....   موافقه وخرجت من الغرفة سريعاً 
أتفق والد زينب ووالد عمر علي كل شئ 
وقال والد عمر أنه متكفل بكل شئ ولا يريد سوي جهاد فقط ولا يريد شي اخر 
واتفق أن يكون الفرح بعد شهر واحد فقط 
وكتب الكتاب سيكون غدا في فرح أيمن وزينب 
وتعالت الزغاريد داخل البيت وحضنت جهاد زينب بسعادة 
فقد بدأت الفرحه تدق بابها 
وهاهي جهاد تفتح لها الباب بكل سرور 
طلب عمر أن يجلس مع جهاد وجلست معه جهاد
عمر..... ألف مبروك
كانت خدود جهاد شديدة الحمار من فرط كسوفها 
ولم ترد
فقال عمر...... إحنا حددنا الفرح بعد شهر الميعاد ده يناسبك
لم ترد جهاد أيضا 
فقال عمر...... والله أنا متوتر يمكن اكتر منك فحاولي تردي عليا 
لم ترد جهاد أيضا ولكن خدودها تزداد احمرار 
فقال عمر ...حيث كده يبقي السكوت علامه الرضا 
كتب كتبنا بكره ويبقي نتكلم براحتنا جهزي ورقك وكل حاجه
واي حاجه تحتاجيها قوليلي عليها 
لم ترد جهاد فقال عمر..... يا بنتي هما وكلوكي سد حنك انهارده ولا ايه . ردي عليا بأي كلمة
ولكن تحكم بها كسوفها ولم ترد عليه
ابتسم عمر على خجلها  واستأذن هو وأهله ورحل
كانت فرحه البيت فرحتين فغدا دخله زينب وكتب كتاب جهاد .استعدو لسهرة اليوم وجهزو كل شيء
وعاد عمر وعائلته إلي منزلهم وعندما نزلو من السيارة ظلت والدة عمر تزغرد  وتخبر الناس أن عمر خطب وكتب كتابه غدا. 
حضنه أيمن وقال ....... مبارك مبارك انا وإنت مع بعض في كل حاجه حتي في الجواز ورا بعض
عمر وملامحه تنطق بالسعادة...... ربنا يجعل أيامنا كلها فرح يارب 
بقلمي زينب مجدي فهمي
استأذن عمر من الناس وطلع إلي غرفته توضأ وقام بالصلاة 
وظل يشكر الله ويحمده . ويطلب من الله أن يتم له فرحته علي خير  . وعندما انتهى من صلاته ابدل ملابسه  ونزل إلي الفرح في الاسفل يقف إلي جوار صديقه 
كان كل المدعويين في الفرح يباركون لعمر وأيمن 
وقضو يوماً سعيداً جدا من أسعد أيامهم 
وانتهي اليوم وبدأ اليوم التالي يوم الفرح وكتب الكتاب
كان جميع البيوت يقفون على قدم وساق فهذا يوم غير عادي 
يوم انتظره عمر كثيرا وأخيراً قد اتي 
ويوم يجتمع فيه من كان حبهم سرا بينهم
ليصبح علنا أمام الناس ويشهدون عليه أيضاً  
ويوم انتظره قلبا ارهقه الألم والضغوطات ليخرج من دائرة الحزن إلي دائرة الفرح الذي ظل يحلم به طوال حياته
ويكون الاسره السعيده آلتي طالما حلم بها 
واتي ميعاد كتب كتاب جهاد وعمر وكتب المأذون الكتاب وأصبحت جهاد حرم الباش مهندس عمر رسمي وتحمل إسمه 
انفجر البيت بالزغاريد وكان عمر قد أشتري خاتم إلي جهاد بمناسبة خطوبتهم فألبسها إياه وعلي البيت بالتصفير والتصفيق . وعندما انتهو من كتب الكتاب 
حضنت زينب جهاد ووالدها ووالدتها واخوتها تودعهم  فقد حان وقت زفتهم 
كانت فرقه اسلاميه بسيطه لكنها كانت جميله 
امتلئت العربات بالمعازيم وانطلقو الي منزل أيمن يزفون العروسه . وعندما وصلو دخل العريس والعروسه إلي المنزل 
وقف الناس أمام الباب يرددون بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
وانتهى فرح زينب وأيمن. وسوف يبدأ فرح جهاد وعمر



يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية رد حق" اضغط على اسم الرواية 
google-playkhamsatmostaqltradent