رواية غرام صعيدي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

    رواية غرام صعيدي البارت الخامس عشر 15 بقلم اسراء ابراهيم

رواية غرام صعيدي الفصل الخامس عشر 15

وحشتني يا دوومي اووي قالتها نها بدلع وهي تمسك ايد ادهم ، سحب يده بضيق وقال بعصبيه نها احترمي نفسك ايه اتخبلتي ولا ايه مش مكسوفة من نفسك وانتي اللي بتمسكي يادي اكده عادي ، نها بزعل مصطنع كدة يا ادهم انا زعلانة منك الحق عليا اني بعبرلك عن مشاعري وقد ايه انت واحشني ، اولا احنا في مكان شغل وانتي عارفة كويس  انا في الشغل ببجي كيف ثانيا بجي ميصحش انك تعملي اكده 
لانه عيب وحرام ، اتفضلي روحي شوفي شغلك ، خلاص بقي طيب اسفة يا سيدي متزعلش ، نظر لها بغضب روحي يا نها دلوجتي وهمليني لحالي بعد ان تركته جلس علي مكتبه بضيق من نفسه فهو دائما يقارن تصرفات نها بفاطمة ولماذا عندما امسكت نها يده جاء في خاطره صورة فاطمة عندما كان يتغزل بها فقط فتخجل وتقول انه لا يصح ان يتغزل بها الان فهي ليست زوجته بعد ، زفر ادهم بضيق وسأل نفسه ماذا تفعل فاطمة الآن .

 
يا فطومة يا جامد قالتها نورهان بمرح وهي تجلس بجانب فاطمة بالجامعة ، يا بنتي مش هتبطلي چنانك ده هتفرچي علينا الجامعة ، ايوة مش بصيتك يا بنتي واكملت بتكبر 
مش عارفة ليه مش بيطمر فيكو اذا كنتي انتي ولا الواد انس اخويا مع اني بخدمكو والله قالت الاخيرة وهيا تعدل طرحتها بغرور مصطنع ، ضحكت فاطمة علي طريقتها وردت وهيا تضر*بها علي رأسها بخفة لع وانتي الصادجة اسمه تسييح حضرتك مش بتصيتينا انتي بتسيحلنا في المكان والله ليه حج اخوكي يضربك هههههه ، انتو عالم لا تقدر الموهبة وبعدين تعالي هنا ومتاخدنيش في دوكة انا مش هتنازل عن الكريب هتعزميني والا هسيحلك بجد عندنا واقؤل انك انهاردة وقفتي قدام المدرج كله وشرحتي المادة احسن من الدكتور نفسه ، يخربيتك مش بطبطلي اكل ، وضعت نورهان يدها علي بطنها اه طبعا هو حد يشبع من الاكل ده هو اللي بيهون علينا والله ، تحدثت فاطمة وبعدين انتي محسساني اني اتخرچت ده يدوب شرحت المادة عشان الدكتور طلب اكده ، يا سلام يعني بس عشان طلب كدة مش عشان سأل سؤال ومحدش عرفه غيرك يا اروبه انتي خايفة لاحسدك صح قولي صح صح ؟ ، فاطمة بضحك عشر مرات صح  يخرب بيتك يلا بينا عشان نروح بدل ما أتأخر وعمتي تجتلني  ، احم فاطمة هو يعني ،امممم يبقي في مصيبة جولي يا جدري ونصيبي ، نورهان غمضت عنيها وقالت بسرعة اصل انس هيجي ياخدنا بعربيته هه ، وه ومجولتليش ليه يا نورهان خلاص هروح انا وانتي ابجي روحي مع اخوكي ، لا طبعا ازاي هو هيوصلنا ، لع ميصحش 
وانتي خابرة طبعا ، خلاص بقي يا فطوم اخر مرة وبعد كدة
مش هخليه يوصلنا ، اممم ماشي ، يلا بينا زمانه اصلا بايت برة ، بتجولي ايه مش فاهمة حديتك ، لالا متاخديش في بالك اصل اخويا وحافظاه يلا .

 
وقفت منال بصدمة من رد غرام علي كلامها وتحدثت بعدم تصديق يعني انتي كنتي عارفة ، غرام كانت تجلس واضعة وجهها بين كفيها  وتبكي بحرقة رفعت وجهها الاحمر من كثرة البكاء ايوة عارفة واكملت مكنتش بنام بليل من خوفي ليدخل عليا ومعرفش احافظ علي نفسي كنت بسهر طول الليل واحط الكرسي ورا الباب وفي يوم سمعته وهو بيتكلم في الفون وكان حد بيه*دده بحاجة وقاله انا ممكن اقت*لك زي ما قت*لت ابو غرام قبل كدة ومحدش هيعرف حاجة ، اكملت عياطها بشحتفة اتصدمت يعني هو اللي قت*ل بابا والكرسي سعتها وقع وعرف اني سمعته وضر*بني جامد وهد*دني لو حتي فكرت بيني وبين نفسي في الموضوع ده هيق*تلني 
واجهشت بالبكاء ، اقتربت منها منال فقد رق قلبها لها فكان منظرها يلين الحجر واخذتها في أحضانها وطبطبت عليها 
خلاص يا غرام متعيطيش جابر ده شيطان ولازم يم*وت وشردت وهي تفكر في امر ما وبعد فترة هدأت غرام في احضان منال وتحدثت منال بقيتي احسن ؟ ، حركت رأسها بإيجاب ، ماشي همشي انا بقي وهشوفك تاني ، ماشي تحركت تجاه الباب وقبل ان تفتحه نظرت لغرام وتحدثت 
برجاء سامحيني يا غرام سامحيني ، ابتسمت غرام لها وحركت راسها بإيجاب .

 
كانت صفية تخرج من غرفتها مسرعة الي الغرفة التي يقيم  بها جمال وفتحت الباب ولكنها لم تجده فاغلقته ثانية بحزن وكانت في العودة لغرفتها حتي قاطعتها غادة ، صفية فينك 
مش باينة يعني امبارح نظرت لها صفية وردت بضيق تعبانة 
يا غادة ، طيب تعالي عاوزاكي في  حاچة مهمة جوي ، دخلت معها غرفتها صفية ببرود خير يا غادة كنتي عاوزة ايه ، كنت هجولك اخر الاخبار جولت أما افرحك  معايا ، وه اخبار ايه دي عاد ، مش انا لجيت اللي هيخ*لصنا من غرام دي للابد
 ، شردت صفية ولا تعلم لما تخيلت لو انها مكان غرام وان احد يفرق بينها وبين جمال معقول هل كلام جمال القاسي لها افاقها وجعلها شخص اخر ، فاقت علي صوت غادة ايه يا صفية سرحتي في ايه ، هه لع مفيش كملي ايه هيا بجي الطريقة ، هجولك بصي بجي انا اتصنت علي عزيزة وهيا بتتحدت مع عتمان عشية وعرفت ان عتمان هو اللي جال لصقر يتچوز غرام عشان چوز امها كان عينه منها واكملت بغضب مكتوم وان صقر عشقها بجد وانهم جال فرحانين انه خلاص عشجها وهيبجالهم عيال وهيشوفه خلفة صقر ، نظرت لها صفيه فلأول مرة تأخذ بالها من حقد غادة و كر*هت نفسها لأنها كانت نسخة منها وحمدت الله انه فوقها في الوقت المناسب فردت علي غادة ، ايوة وعملتي ايه بجي لما عرفتي ، ردت غادة بغرور عشان تعرفي اني عجلي يوزن بلد چبت رقم جابر واتحددت معاه واتفجت اني هسلمه غرام وهو يسلمني صقر ، وه وهتعملي اكده كيف ،  متجلجيش 
انا اتفجت معاه علي كل حاچة وعشان مصلحتنا واحدة هجولك 


فاطمة ونورهان خرجوا من باب الجامعة وجدو أنس ينتظرهم أمام السيارة وهو يبتسم لا تعلم لما توترت فاطمة 
حين رأته وتمنت لو ترجع في قرارها ولم توافق علي ان يوصلهم ، اهلا ازيك يا انسة فاطمة ، الحمد لله يا دكتور ، ما بلاش دكتور دي اسمي انس بس ، نظرت بتوتر لنورهان ولم ترد فتولت نورهان الحديث ايه يا برنس مش هنروح انهاردة ؟ ، اه اه اتفضلو فتح لهم باب السيارة ولكن قبل ان تدخل فاطمة  وجدت من يمسك يدها يمنعها نظرت علي يدها بصدمة وكانت ستتحدث وهي تنظر للشخص بغضب وجدته ادهم فتحدث والشرار يخرج من عينيه انتي ازاي تركبي مع راچل غريب ، تحدث انس بغضب حين رأه يمسك يدها انت اللي مين ابعد عنها ، امسكه ادهم من قميصه واعطاه لك*مة في وجهه فو*قع علي الارض من اثرها ، ادهم انت اتچننت  وذهبت مسرعة لأنس الملقي ارضا  انا اسفة چووي يا انس بچد  ، ادهم جن جنونه حين رآها خائفة عليه هكذا فذهب لها وامسكها من معصمها بشدة واخذها في عربيته ومساق باقصي سرعة .


كانت غرام نائمة علي الكرسي مكانها حتي دخل صقر ووجدها مكانها وعلي وجهها اثار بكاء فذهب مسرعا بقلق ، غرام مالك يا جلبي انا اسف والله  ، فاقت غرام وتحدثت بنعاس انت اتأخرت اوي يا صقر ، حجك عليا والله غصب عني كان في طلبية كانت متأخرة ومعاد تسليمها انهاردة ومكنتش چهزت وكان لازم افضل لحد ما اسلمها عشان الشرط الچزائي ، خلاص ولا يهمك المهم انك بخير ، اخذها في احضانه وهو يطمئنها حجك عليا اخر مرة فلم ترد عليه ووجدها نامت في احضانه فحملها وادخلها غرفتهم ووضعها علي السرير وابدل ملابسه ونام بجوارها واخذها في أحضانه
وتحدث بعشق شجلبتي حالي يا غرام مكنتش مصدج اني ممكن يجي عليا يوم واتعلج بواحدة اكده چيتي غيرتي حياتي وخليتي ليها طعم ببچي بعيد وعجلي وجلبي معاكي وطبع قبله علي رأسها وتحدث بخفوت بس لازم اعرف ايه سبب دموعك دي بس الصباح رباح وراح في نوم عميق ، اما غرام فابتسمت وهي باحضانه  فقد كانت تستمع لكل كلمة وقلبها يدق عشقا لذلك الصقر .

 
 خرجت صفية من غرفة غادة وهي مصدومة ولا تعرف ماذا تفعل فيما سمعته منها ووجدت جمال يدخل غرفته فأسرعت اليه وهيا قلبها لأول مرة يشعر بالسعادة لرؤيته كأنه شخص  جديد دخلت فوجدته  جالسا ، احم كيفك يا چمال ، نظر لها مطولا وتحدث بلا مبالاه الحمد لله انتي كيفك يا صفية والعيال ، كويسين الحمد لله واكملت بخجل چمال انا كنت عايزة اجولك علي حاچة  ، جولي بس بسرعة عشان ورايا مشوار يدوب هغير خلجاتي وانزل ، وه ده انت لساك چاي من برة هتروح فين عاد ، نظر في عينيها وتحدث ببرود 
انا هتچوز ...
رواية غرام صعيدي الفصل الخامس عشر 15 - بقلم اسراء ابراهيم
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent