رواية عندما التقينا الفصل الرابع عشر 14 بقلم هدير أحمد

الصفحة الرئيسية

       رواية عندما التقينا الفصل الرابع عشر بقلم هدير أحمد


رواية عندما التقينا الفصل الرابع عشر

وصلوا منزل نور وكان مراد يسير علي وصف عبد الحق له وكانت نور نائمة تغفو وكأنها لم تنام منذ عام كامل 

مراد بهدوء وصوت منخفض:نور نور اصحي اصحي يا نور وصلنا البيت 

ولكن لا توجد اجابة من نور 
بدأ مراد يبص علي نور وهي نايمه وفضل سرحان فيها وبدأ يفتكر كل اللي حصل معاهم من اول يوم قابلها فيه لحد النهاردة 

مراد لنور وهي نائمة :انا ليه بخاف عليكي كده تعرفي اني منمتش وانتي مخطوفة خالص 

ازاي هيجيلي نوم وانا كنت حاسس ان روحي مسروقه مني 

خايف امشي ورا احساسي اتعب واتكسر تاني مش عايز اتكسر تاني يا نور كل هذا ونور مازالت نائمة

مراد :كارولين كسرتني كسرتني 
عارفه يا نور كان فرحنا فاضل عليه يوم يوم واحد بس تخيلي عملت ايه 

نزلت دمعة من عين مراد واكمل بصوت مهزوز :بعتتلي رسالة قالتلي فيها انها عمرها ما حبتي وانها كانت بتنسي بيا حبيبها الاول ولما رجعلها عرفت انها محبتنيش ولا يوم 

تخيلي لما اكون واقف بشتري بدلة فرحي والاقي رسالة زي دي من واحدة محبتش في الدنيا قدها 

عمرها ما شافت معايا يوم وحش كنت دائما بحاول اكون معاها شخص كويس وكنت بجهز نفسي اني اكون احسن زوج بس…

توقف عن الكلام عندما شعر ان نور تتحرك وبدأت تستيقظ 

مراد بصوت منخفض:نور اصحي وصلنا اصحي يا نور 

استيقظت نور 

نور بفرح:احنا وصلنا البيت وهمت لتنزل من السيارة ولكن اوقفها صوت مراد 

مراد :طب مش هتقوليلي اطلع 

نور :اسفه جدا بس من فرحتي نسيت حالي اني اعزمك 

مراد فرح لفرحتها :لا عادي ولا يهمك 

نور :طب يلا بينا نطلع

قفل مراد السيارة وتوجهوا ناحية المنزل 

صعدوا السلالم ثم دقوا الجرس 
فتح الباب والد نور 
وما ان فتح الباب حتي قفزت نور الي حضن ابيها ذلك الحضن الذي تشعر فيه بالامان 

احتضنت أيضًا والدتها التي استقبلتها بدموع عينيها 
والدة نور ببكاء :طمنيني عليكي يابنتي حد عملك حاجه حد اذاكي يا قلب امك 
نور ببكاء :لا يا امي محدش عملي
 حاجه 

ام نور :بتعيطي ليه يا قلب امك طيب 
نور ببكاء :انتو وحشتوني اوي مش عايزه اسيبك انتي وبابا ابدا عايزه افضل هنا معاكم 

والدة نور:انتي وحشتينا اكتر والله الحمدلله انك جيتي رديتي فينا الروح 

والد نور:انا مش عارف اشكرك ازاي يابني مهما اشكرك مش هوفيك حقك 

مراد :انا معملتش حاجه يا عمي اهم حاجه ان نور بخير 

والدة نور:الله يكرمك ويرضي عليك يابني 

عبد الحق :يلا ي نور ي حبيبتي قومي غيري وانت يابني تعالي معايا اطلعلك حاجه تنام بيها 

مراد :مش هينفع ابات ياعمي انا جيت بس علشان اوصل نور وطلعت اسلم عليكم 

عبد الحق :والله يابني مانت ماشي انت مجنون هسيبك امشي في الليل كده وتسوق وانا عارف ان ليك تلات ايام مش نايم 

مراد :بس 

والدة نور:مفيش بس هتبات والكلام انتهي هنا 

قامت نور علشان تدخل اوضتها بس داخت جامد وكانت هتقع لولا مراد سندها 

والدة نور بخضه :مالك يا حبيبتي 

نور:اطمني يا ماما انا بخير بس دوخت بسبب قلة الاكل انا بقالي يومين ماكلتش يا ماما 

اعتصر قلب مراد لما سمعه 

والدة نور :يا قلب امك هعملك احلي اكل حسبي الله في اللي كان السبب 

اتجهت والدة نور نحو المطبخ وبدأت في تحضير الطعام 
بعد فترة قليلة انتهت من تحضير الطعام 

جلسوا يتناولون الطعام وكانت نور تأكل بشراهه انتهت من الاكل ثم قالت تسلم ايدك ياماما 

والدة نور :كلي ياحبيبتي انتي ماكلتيش حاجه 

نور بضحك :ماكلتش حاجه ده انا ناقص اكلك انتي والحاج والاستاذ اللي قاعد مش بياكل ده 

ضحك الجميع علي كلامها ثم انهوا طعامهم وتناولوا الشاي 

مراد :نور هتقدري تيجي معايا بكره النيابة 

نور:لازم بكره 

مراد :لو مش هتقدري تتأجل مفيش حاجه لازم 

نور:لا خلاص نروح بكره علشان نخلص 

والدة نور :ما بلاش بكره انا خا*ئفة عليها 

مراد :اطمني يا امي هتبقي معايا وهيكون معانا حراس 

عبد الحق :يلا بقي ننام والصبح نشوف الموضوع ده 

ثم توجه الجميع للنوم 


يتبع الفصل الرابع عشر   اضغط هنا
رواية عندما التقينا الفصل الرابع عشر 14 بقلم هدير أحمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent